سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قميص إبراهيم

  1. #1
    غير مسجل
    Guest

    قميص إبراهيم



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سيدنا المكرم الحاج عبود الخالدي لا نخفيكم أن أعيننا اغرورقت فرحا لمسرتكم لأنكم أهل لها و نسأل الله أن يبعد عنكم الحزن بما صبرتم و تصبرون و بما جاهدتم و تجاهدون ...

    إن طرحنا هذا امتداد للطرحين السابقين المعنونين :
    - البندقية و العصا الموسوية
    - المنافسة السليمانية و النفس الإبراهيمية (و في ذلك فليتنافس المتنافسون)

    لقد قامت اللبنات الفكرية لطرحنا هذا (قميص إبراهيم) بفضل الله و كرمه سبحانه و تعالى علينا و سنهديه لامرأة فرعون لتقر عينها و التي نعلم برؤيا العلم اليقين أن واقع حالها اليوم هو قول الله تعالى {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11)} ... التحريم

    فالحركة العلمية اليوم هي حاوية تكونت على كينونة حركة على ثابت (مر) فالقوانين العلمية هي ثوابت لا يمكن دحضها أو التشكيك في مصداقيتها لأنها أثبتت نفسها عقليا و ميدانيا و لهذه الحركة نقول أن كل ثابت راكد و كل راكد فاسد و حتما سيكون مآله الحتف المبين عسى أن يكون لسطورنا هذه بصيص أمل لقلب حروف الحتف إلى الفتح المبين ..

    و لنكون عند مستوى تطلعاتنا لنقف و الأخوة الأكارم على قاعدة بينات ممنهجة تقيم لعقولنا رابطا وثيقا مع الملة الإبراهيمية نفلق بها بحار العقل و جميع أهدافنا بحرا تلو البحر تلو البحر .. في انتظار أن يجمع لنا سيدنا الكريم بكرمه الحاج عبود الخالدي عصارة جهوده في الملة الإبراهيمية عسى أن نستفيد من خدمة الزمن لنا فيها و منها ...

    و كما لا يخفى على كثير من الناس الدور الكبير الذي يلعبه الإعلام و المرئي منه بخاصة في السيطرة على الناس و ما ثورات صيف الحصاد العربي عنا ببعيد عندما تتقمص؟؟؟ قناة تلفزيونية دور الثائر على الأنظمة الحاكمة فيما تتبنى أخرى دورا نقيضا لها كمثال بسيط ، ففي عصرنا هذا و ما إن تواجه شاشة التلفاز إلا و يقابلك كم هائل من القنوات إخبارية و ثقافية و درامية ووووو و كلها تنادي أني للخير و الصدق خير عنوان و رشيد و ما هم إلا كمن {وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18) } ... يوسف

    في أحد الحوارات التلفزيونية سألت إحدى الممثلات عن سر تألقها و نجاحها السريع في ميدان التمثيل السينمائي رغم صغر سنها فأجابت قائلة أنها تعيش الدور الذي تكلف بأدائه و تجعله واقع حالها قبل أن تقوم بتمثيله و لها و لنا و لكم نقول قول الله تعالى {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)} ... يوسف

    في بضع سنين خلت قرأنا لأحد الباحثين المسلمين و قد فكر و قدر أن كيف لقميص يوسف أن يعيد البصر لأبيه ... فقال أن لا بد للقميص أن يحمل عرقا من جسد يوسف الشريف و بالتالي فإن العرق أو أحد مكوناته دواء لداء بياض العيون إلا أننا لم نسمع بأحد شفي من بياض العيون بتسمحه أو تبركه بقميص مدجج عرقا و نحن في طرحنا هذا لا نسعى لإثبات هذا القول أو لدحضه لأننا لا نمتلك مختبرا أو مقومات ذلك و لأننا سنحاول معالجة القضية من جانبها العقلاني لأن القرءان للذين يعقلون و هو بلسان عربي مبين ...{ الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2) } ... يوسف

    إن القارئ لسورة يوسف يجد أنها ترتكز على الرؤيا .. رؤيا يوسف و رؤيا الملك يوسف التي أولها يوسف ... و الرؤيا عموما كما في سورة يوسف عبارة عن كينونة وسيلة أو حدث مستقبلي نافذ يراه الرائي بمستواه العقلي السادس ثم يخزن في ذاكرته ليكون جزءا لا يتجزأ من مكتسباته التي تؤثر سلبا أو إيجابا على سلوكه و مستواه العقلي الخامس كما في رؤيا الصديق يوسف أو رؤيا الملك يوسف .

    الرؤيا من الرأي و في عصرنا هذا ما نفتأ نرى و نسمع أن سبب هذا النجاح المبهر أو البراق نتيجة رؤيا السيد الأمير أو صاحب الفخامة أو صاحب الرأي و لأن الرؤيا في حقيقتها ما هي إلا رأي ارتآه الرائي في منامه أو في أحلام يقظته كما نرى نحن في قيام صرح علمي إسلامي يجاهد في سبيل الله في قرءان الله و كتابه سبحانه و تعالى لأنه السبيل المقيم و الوحيد للتقرب من السيد الأكبر على قوله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (9) دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (10)} ... يونس

    قصة يوسف في القرءان لن تكون حكاية يتسامر عليها من لا مساس لهم بل هي منهجية و دليل لكل من يرغب في تحقيق و بلوغ أهدافه مهما كانت تلك الأهداف معجزة للعقول ... فإن حلم الفقير فقرا شديدا بأنه سيكون غنيا جدا و كان ذلك الفقير يوسفيا صارا غنيا لا محالة لأنه لن يضع نفسه موضع الغني بادئ الرأي بل سيضع نفسه موضع الساعي إلى الغنى و على كل من أراد تحقيق أحلامه و أهدافه أن يرتدي قميص السعي لما يريد يكن كما يريد فيوسف رأى أنه ملك و سيرفع أبويه إبراهيم و إسحاق ؟؟؟ على العرش فكانت قصته هي سعيه لما يريد فركب مركب الإلقاء في غيابة الجب و البيع في سوق النخاسة و الرق في قصر العزيز و السجن في عقل الملك و في خضم هذه الأحداث كان إخوته و هم جزء لا يتجزأ من كيانه العقلي حربا له بادئ الرأي كمن كان واقع حاله الجهل و هو يعيش حلم العلماء و كما هو واقع حالنا الشرك و نحن نعيش حلم البراءة الإبراهيمية ليكون واقع حالنا حتما و حقا كأخوة يوسف لنا...

    محمد و ما أدراك ما محمد لم يقل فيه الله و كذلك نري محمد ملكوت السموات و الأرض بل قال له أن اتبع ملة إبراهيم لأن فيها رؤية ملكوت السموات و الأرض و بها يفلق موسى بعصاه بحارا أعجزت و تعجز العقول المعجزة عن فلقها و لأن الإبراهيمية تعبد البحر طريقا يبسا
    يا أنا و يا قارئ سطوري المتواضعة و البسيطة هذه كن قميص إبراهيم ... عش إبراهيم الذي اتخذه الله خليلا تكن أنت إبراهيم خليل الله
    ارتدي قميص إبراهيم تبصر ملكوت السموات و الأرض

    إلا أن تقمص الصفة الإبراهيمية يحتاج إلى بيان تصاعدي دقيق و كامل لها يطرق أبواب السموات السبع و هذا يحتاج إلى همة المجاهدين فاصدع بما تؤمر يا أيها المجاهد في سبيل الله بقرءان الرحمن و أعرض عن المشركين و الجاهلين و تحيتنا في ختام ذكرنا هذا سلام و آخر دعوانا أن الحمد الله رب العلمين .

    ***************

    * رسالة شكر وتقدير للاخ الفاضل ابو يحيى ،ويسرنا كثيرا مشاركتكم بالمعهد كعضو كريم من اعضاءه حتى تتسنى لكم التفاعل مع بل مواضيع وأبحاث المعهد ومجالسه وأبوابه ،وحواراته بأريحية أكبر وأشمل .
    وطبتم بكل خير

    الاشراف العام

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: قميص إبراهيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يبقى اعتزازنا الكبير بمشاركاتكم ذلك لان فيها (امل) كبير عسى ان نكون في رعاية الهية ليهبنا الرشاد الى ملة ابراهيم في زمن الحاجة اليها

    حملت مشاركتكم الكريمة معالجة مهمة في (اللسان العربي المبين) بدءا من العنوان (قميص ابراهيم) شاملا سطور ديباجة عرضكم الكريم وكما انكم تسعون فنحن معكم نسعى ليرينا ربنا ملكوت (الملة الابراهيمية) لان تلك الملة (متينة) بشكل مذهل ويتمتع فيها الابراهيمي بصفات لا يرقى اليها الا من هو ذو حظ عظيم

    { قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ } (سورة الأنبياء 69)

    انه وعد رباني عظيم لمفعلي الصفة الابراهيمية فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون حين يحطمون اوثان زماننا رغم ان اوثان زماننا لها خلفية حكومية او عقائدية او ممارسات حضارية تحمل صفة الـ (وثن) وابراهيم لا يخشى ان يقتله احد او تسجنه او تحطمه قوة قوية او ممارسة حضارية قاتلة !!! ذلك لان ابراهيم في مأمن من المعتدين بروابط تكوينية !

    قميص ... لفظ من جذر (قمص) وهو لفظ قليل التخريج في منطق الناس فالقميص ثوب نلبسه والتقمص لفظ نريد منه (احتظان فكري) او مادي فالممثل مثلا يتقمص شخصية تاريخية او اي شخصية اخرى وبما ان تخريجات جذر (قمص) قليلة في منطق الناطقين فان علم الحرف القرءاني هو السبيل الاوحد لفهم مقاصد العقل الناطق في لفظ (قمص)

    لفظ (قمص) في علم الحرف القرءاني يعني (فاعلية متنحية لـ فاعلية ربط متنحية التشغيل) ... الفاعلية المتنحية (ص) هي تلك الفاعلية غير المرئية او غير المحسوسة مثل (الابصار) والذي يتم فيه قبض الصورة بفعل (انعكاس) الضوء وهو فاعلية متنحية عن الجسم المادي وعملية التنحي الضوئي عن الجسم المادي غير محسوسة او غير مرئية فالاجسام المادية جميعا تعكس الاشعة الساقطة عليها فنبصر صورتها المجسمة ودليل ذلك اننا لا نبصر الاجسام المادية ان لم يكن في محيطها نور ... فاعلية الربط المتنحية (ق) هو ايضا فعل (ربط) غير مرئي او غير محسوس مثلما يجري مثلا من ارتباط بين الهيدروجين والاوكسجين ليكون الماء او كما يجري في (العقل) من عمليات ربط عقلاني غير مرئية وغير محسوسة فعندما يسأل الشاعر مثلا كيف يصدر منك الشعر فلن يستطيع ان يفسر ظاهرة الشعر عنده لانها (فاعلية مرابط عقلانية) تستحضر الالفاظ الموزونة في لحن النطق ...

    لفظ (قميص) يفهم في علم الحرف (بعد دخول حرف الياء) تحت قصد (فاعلية متنحية لـ فاعلية ربط متنحي لـ حيز تشغيلي) وتلك الصفة نجدها في القميص الذي نلبسه فهي فاعلية متنحية عن جسد الانسان ولا يستطيع الانسان ان يبقي القميص على جسده طول عمره دون تنحيته لاستبداله او لغرض الاستحمام او لاي غرض ءاخر فهو ليس يد او عين ... وهو القميص فيه (فاعلية ربط متنحية) فيقوم القميص بوقاية الجسد من اشعة الشمس ومن الاتربة ومن الحرارة ومن اي نشاط يرتبط بجسد من يرتدي القميص فيقوم القميص بتنحية ذلك الرابط وفي القميص صفة (حيز تشغيلي) فالقميص لا يؤدي وظيفته في (فاعلية متنحية لـ فاعلية ربط متنحي لـ حيز تشغيلي) الا اذا كان على جسد من يرتديه فالقميص ذو فاعلية متنحية عن صفته حين يتم نزعه . اما صفة الـ (تقمص) فهي في القصد (فاعلية متنحية المحتوى لـ تشغيل فاعلية ربط متنحية) وتلك الصفة تكون ظاهرة مثلا في (ممثل) يتقمص شخصية احد الملوك فالممثل انما يفعل فاعلية متنحية عن (فعله الشخصي) بل يربط فاعليته بما فعل الملك ففعل الربط بصفات الملك متنحية ايضا

    اما الصفة الابراهيمية (ابرهيم) فهي في علم الحرف القرءاني (مشغل مكون لـ حيازة قبض دائم الوسيله) وهذه الصفة تتعارض مع (الفاعلية المتنحية) وتتعارض مع (فاعلية الربط المتنحية) ذلك لان (ملة ابراهيم) ملة مستمرة باستمرار (تطور الصفات) وانتقالها من (حاوية) الى (حاوية) فـ اصنام السابقين مثلا كانت من حجر يعبدونها اما اصنام زماننا فهي ليست من حجر بل هي مسميات وطنية معبودة فابراهيم حين تتفعل فيه الصفة (لا يربط فاعليته) بفاعليات متنحية قديمة كما في عبادة اصنام الحجر بل ابراهيم (اليوم) يهشم الصنم الوطني مثلا وهي فاعلية ربط (دائمة) لم تأتي من خلال صفة الـ (تقمص) لابراهيم كان في الماضي واليوم نتقمص شخصيته بل (الملة الابراهيمية) دائمة (مستمرة) وفق متطلبات التبرهم مع كل جيل ومع كل انحراف فكري + تطبيقي ... ونقرأ القرءان ومنه نقيم تذكرة

    { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ
    وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ } (سورة الحج 30)

    من حرمات (عظيمة) أحلت لكم الانعام الا ما يتلى فالاية الشريفة تقيم ذكرى في الطعام ومنها تذكرة اعظم (فاجتنبوا الرجس من الاوثان) فالوثنية مع الطعام (المحرم) وتكون في البطون سواء كانت انعام (حيوانات) او انعام مادية ففي طاولة علوم الله المثلى يرشد عندنا رشاد فكري يؤكد ان كل (مخلوق مستقل) منه (غلة) فهو من (الانعام) سواء كان مخلوق مستقل من لحم ودم او عنصر مادي مستقل

    كيف تكون الوثنية في البطون


    وعندما نريد ان نقوم بتفعيل (ملة ابراهيم) في يومنا فانها لا تتطابق مع ملة ابراهيم كان في التاريخ ففي يومنا (اوثان) نعبدها لا تتطابق مع اوثان الماضي ومنها على سبيل المثال (الادوية الكيميائية) فهي ايضا (انعام) الا انها (محرمة) وتقع ضمن (ما يتلى عليكم) وقد تلى ربنا في القرءان (حرمة الميتة) اي المادة (اللاعضوية) وهي عينها ادوية هذا الزمان لذلك فان (تقمص) لشخصية ابراهيم كان يعيش في الماضي لا تقبل التقمص بل لابراهيم (قابضة دائمة) وذلك الرشاد من الصفة الغالبة في اسمه

    اللهم ارزقنا الرشاد لـ حيازة ملة ابراهيم

    السلام عليكم

  3. #3
    أبو يحي
    Guest

    رد: قميص إبراهيم


    رسالة واردة من الاشراف العام للمعهد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حضرة الآخ المحترم ابو يحي

    سدد الله قولكم، كونوا على أريحتكم دائما كما تريدون ، ونحمد الله اننا هنا جميع للذكرى مع أهل الذكر ، المذكر الطيب الحاج الخالدي ، بدون كهنوت ، او وساطة ، سوى وساطة العقل مع العقل في رحاب نور القرءان .

    ونغبط انفسنا بحواركم ومواضيعكم والتي تحظى باهتمام كبير من طرف اخوكم الحاج الخالدي ...نأمل الاستمرار ، فالحواريون احباب الله .

    مع التقدير ،

    الاشراف العام


    سيدي الكريم المشرف العام ربما ستكون سطورنا هذه شديدة الوقع عليكم و يؤسفنا جدا في الوقت الراهن أن لا نقبل دعوتكم لنكون أعضاء فاعلين في معهدكم المبارك و لأسباب تخصنا نحن لا أنتم و نذكر منها أن تسجيل العضوية يعني فتح بريد إلكتروني في أحد المواقع (yahoo ; google ;…. ) و هذا يعني إعلان هويتنا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة للناس و للفئة الباغية المتسلطة على رقاب الناس و إن عدم الكشف عن هويتنا في الوقت الراهن لا يعني أننا نخشاهم لأنه من اليسير جدا عليهم الوقوف على هويتنا من خلال معرفة الموقع الذي نكتب منه و لأن عدم الكشف عن هويتنا راجع لأسباب تخص قاعدة البيانات التي نحاول قراءتها على مكث و بصفة تصاعدية نفيد بها و نستفيد منها من خلال الحوار مع شخوص و أعضاء معهدكم الموقر و لأن البيان القرءاني له مصدر واحد و وحيد و هو الله سبحانه و تعالى (ثم إن علينا بيانه) فإننا قد ألزمنا أنفسنا بأن لا نكشف عن هويتنا لكي لا يكون للإشارة إلى أنفسنا فيها و منها نصيب إلا إذا أراد الله لهويتنا أن تنكشف فالخيرة فيما اختار الله كما اختاركم لتقيموا هذا المعهد الكريم لتكونوا في الجبهة الأمامية في هذه المهمة التذكيرية فإننا نرى موقعنا فيها هو موقع الإمداد و الإسناد لكم و كما نرى أن في ذلك راحة لنا إلا أن يرى حضرتكم شيئا آخر لم نره نحن ...

    أما فيما يخص التفاعل مع أبحاث المعهد و حواراته فنحن نعتقد أن ذلك سيجعلنا في خدمة الزمن لا أن يكون الزمن خادما لنا و لأن تواجدنا معكم كضيوف عسى أن تكون ضيافتنا عندكم خفيفة الظل عليكم و لا تسبب أي حرج مهما كانت صفته عليكم لغرض واحد و نعتقد أن بيانه قد لاح في الأفق في دعوتنا لارتداء سترة النجاة ليس من خطر داهم قادم بل من خطر قائم ونحن فيه و منه و عنه لاهون غافلون كمن هو فوق موقد نار قد اتقدت و ننتظر إلا أن تلسعنا حرارتها حتى نستفيق ورغم أن لسعاتها قد بانت إلا أننا لم نستفق بعد عسى أن نفيق قبل فوات الأوان {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158) إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)}... الأنعام

    المستوى العقلي السادس (موسى) أو وعاء المساس العقلي هو مستوى عقلي خلقه الله في جميع الناس و من خلاله يكلم الله سبحانه و تعالى جميع الناس و كذلك المستوى العقلي الخامس (هارون) أو وزير موسى و عصاه هو مستوى حاضر في الإنسان مادام الإنسان يسجل حضورا في حاوية الحياة فلا فرق في الخلق بين فلان من الناس و فلان من الناس إلا بالتقوى عندما يسعى فلان من الناس إلى ربط رابط لفاعلية متنحية و ينأى الإنسان الآخر عن ربطها

    نحن و كما أنتم نستهجن تسلط الفاعلية الكهنوتية على الناس سواء أكانت في مسجد للمسلمين أو في كنيسة للنصارى أو في معبد لليهود أو أكاديمية للعلوم أو .... إلا أننا نسينا أو تنسينا أو أنسانا الشيطان أننا نحذو حذو هؤلاء الكهنة في الإجابة على تساؤلات الناس مغلفة في غلاف الذكرى و لأن الناس لا يتعاملون مع الذكرى بأنها ذكرى بل يتعاملون معها على أنها ثابت يقيم الدين و ذلك هو حصان الشيطان الرابح فكنا بهذا كمن نصب نفسه رابط يربط فاعلية متنحية بين الناس و رب الناس و لو نسافر في الزمن المستقبل قليلا مع بيانات معهدكم سنرى قيام شعاع و مذهب جديد بكهنته في الناس يسمى على شخص الرجل الطيب الكريم الحاج عبود الخالدي يضاف إلى كم المذاهب الإنسانية و هذا ليس لعقم في نية و رؤية الحاج الخالدي أكرمه الله و رعاه و إنما لعقم في صفة الناس فأعلام المذاهب الإنسانية كالشافعي و ابن حنبل أو يوحنا أو لوقا أو يهوذا هناسي أو نيوتن أو الخوارزمي مثلا إن حققنا رجعة في الزمن إليهم سنجد حالهم و صفتهم كحال المفكر الباحث الحاج الخالدي رعاه الله إلا أن الناس لا يذكرون الله إلا قليلا ... {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59)} ... مريم

    في برنامج تلفزيوني كهنوتي مقام على مبدأ أنت تسأل و الشيخ الفاضل يجيب ضنا منه بأحقيته أو إلزاميته في الإجابة ثم يأخذ السائل جواب الشيخ حكما نافذا يتبعه الضن فيكونان في الضلال سواء كما قال الله تعالى في سورة الأنعام {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116)} ... و كل من السائل و المجيب في شطط لأنهما لا يعلمان أن للسؤال سبب لقيامه و كذلك الجواب فالسائل ما كان ليسأل لولا قيام سبب مادي أو عقلاني لسؤاله و المجيب ما كان ليجيب لولا قيام سبب للإجابة متمثلا في فهمه للسؤال إلا أن حقيقة فهمه ما هي إلا ضن منه بفهمه للسؤال {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21) إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ (22) إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23) قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24)} ... ص

    الله سبحانه و تعالى خلق الناس و خلق فيهم و لهم عقولا موسوية يكلمهم و يجيب من خلالها على كل تساؤلاتهم {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)} ... البقرة ... و لم ينصب أحدا من الناس أن يكون وسيطا بينه و بين الناس إلا أن الله سبحانه قد جعل أئمة في الناس {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73)} ... الأنبياء

    بوظيفة محددة المعالم و من أهمها إقامة الصلاة المقطوعة بين الناس و رب الناس فمحمد صلى الله عليه و سلم بعثه الله ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد لا أن يتخذه الناس مرجعا يرجعون إلى كلامه ليقتربوا به من الله زلفا و نحن بهذا لا ندعي كينونتنا من هؤلاء الأئمة لأننا في أمس الحاجة إلى أن يبعثهم الله ليقيموا صلتنا التي قطعناه بربنا {الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1)} ... إبراهيم

    و كما قلنا أن الناس جميعا سواء في الخلق فلكل منهم عقل كعقل الآخر و لا يتميز عقل زيد من الناس عن عقل عمر من الناس إلا أن الامتياز يقوم عندما يقوم فلان من الناس في الغور عمقا في عقله الذي فطره الله بريئا فيه ليعيد له براءة الأطفال التي نسيها في ضلال السامري فيكون لزاما علينا أن ننأى بأنفسنا و نترك كل شيء لنبحث أولا و قبل كل شيء عن السبيل التي توصلنا إلى إقامة الصلاة مع ربنا سبحانه و تعالى لنكون في ضله يوم لا ضل إلا ضله عز و جل و يوم لا تنفعنا حتى كينونة أننا من قوم موسى فقارون كان من قوم موسى فخسف الله به و بداره الأرض
    أما و إن شاء الله و فتح علينا و حق لنا ذلك فذلك هو الملك و المفتاح المبين الذي يفتح كل الأبواب المغلقة حتى و إن كانت أقفالها صدئة كصدء الدين في عقول الناس أجمعين .

    نتمنى أن لا تكون سطورنا هذه قد سببت حرجا أو ضيقا في صدوركم أو في صدر السيد الأكرم الحاج عبود الخالدي و الذي نكن له احتراما و تقديرا بالغين و لتكونوا على ثقة أننا أعضاء فاعلون معكم بإذن الله عندما تتواءم رؤانا الجهادية في سبيل الله و الله المستعان و هو ولي ذلك سبحانه جل في علاه

    عسى أن لا يكون لسطورنا هذه وقعا سيئا على مواصلة الحوار مع حضرتكم و حضرة السيد الطيب الأكرم المجاهد في سبيل الله الحاج عبود الخالدي
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    ............................


  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: قميص إبراهيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بحواركم وحوار كل الاخوة الذين يتابعون ما ندعو اليه ... اعتاد الناس على ان يتنازلوا عن عقولهم راكعين لعقول غيرهم في كل شيء وليس في الرأي المذهبي القائم حصرا عند مؤهلي الدين الا ان المسلمين امعنوا كثيرا في نظام التبعية التقليدية وحصل اسفاف غير حميد في الممارسة الدينية فعلى سبيل المثال نرى في القرءان (فمن شهد منكم الشهر فليصمه) وهي شهادة فردية (من شهد منكم) الا ان المسلمين يصرون على الشهادة الجامعة ويوكلون امر شهادة الشهر (رؤية الهلال) في جبين او وجه مفتي ديني او مرجع ديني او مؤسسة رسمية حكومية وكأن ءاية الهلال ءاية لا يراها الا المرجع الديني او المفتي الديني !! ومثل ذلك فان تقليد ما يقوله (الحاج عبود الخالدي) او غيره سوف لن يرفع الغمة عن الامة بل يزيد مختلفات الامة مختلفا اضافيا وبما ان تلك الصفة كانت حاضرة في وجداننا منذ بدايات نشر مشروعنا الفكري فان طروحاتنا اعتمدت على ترسيخ (منهج التذكرة) وليس التذكرة نفسها ونقول دائما ان التذكرة لا تقوم الا بمشيئة الهية

    { وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 56)

    وان يسمعنا الاخ ابو يحيى والاخوة المتابعين في شأن محدد النتاج مثل القول بحرمة الادوية اللاعضوية بصفتها (ميتة) فان طرحنا لا يطرح النتاج دون ان يقيم منهجا للذكرى من قرءان ذي ذكر وبالتالي فاننا نعوذ بالله من شر ان يكون ما نطرحه من مختلف عن المدرسة التقليدية للدين مضافا لمختلفات المسلمين واننا نتنزه من ذلك والله شهيد على ما نقول

    النشر باسم مستعار لا يؤثر بمواصفات الطرح او الحوار ذلك لان اصل الشيء في مضمونه وليس بفاعله اما الاسم فهو لا يعدو ان يكون (هوية تعريفية) ... اما الانتساب للمعهد فهو ليس بالامر المهم ويخضع لرغبة المتابعين الكرام لذلك تفرد معهدنا بفتح (نافذة للضيوف) ولا نشترط في الاسم المستعار الا (رصانة الاسم) ليس اكثر فلا ننشر لاي زائر تحت اسم مستعار يحمل صفة غير رصينة ...

    اما من يكون ابو يحيى فهو امر يرتبط بكينونة السطور نفسها وهو الكاتب وصفته مبينة في ما يكتب وقد ادركنا من يكون ابو يحيى الا ان ذلك لم يكن مهما فحين يكون ابراهيم ابراهيم في صفة ابراهيمية فان الامر لا يختلف لان هدفنا هو (مضمون الحوار) وليس (شخصية المحاور)

    نتمنى للاخ بو يحيى حوارا طيبا بيننا سواء بقي في ابو يحيي او غير اسمه الا اي عبد من عباد الله فان هوية السطور التي يكتبها تعلن هوية الكاتب دائما

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 224
    التقييم: 210

    رد: قميص إبراهيم


    السلام عليكم

    عند قراءة هذا الموضوع طرأ عندي تساؤل عن كلمة ابرهيم، حيث أنها وردت في سورة البقرة برسم يختلف عن رسمها في باقي سور القرءان، فهل هذا يغير شيئا في الصفات الإبرهيمية؟
    * في سورة البقرة رسمت من غير ياء(ابرهم)
    * في باقي سور القرءان رسمت بياء(ابرهيم)

    بارك الله فيكم

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: قميص إبراهيم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    عند قراءة هذا الموضوع طرأ عندي تساؤل عن كلمة ابرهيم، حيث أنها وردت في سورة البقرة برسم يختلف عن رسمها في باقي سور القرءان، فهل هذا يغير شيئا في الصفات الإبرهيمية؟
    * في سورة البقرة رسمت من غير ياء(ابرهم)
    * في باقي سور القرءان رسمت بياء(ابرهيم)

    بارك الله فيكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    راجعنا المصحف العثماني المنسوخ فكان اسم ابراهيم منسوخا (إبرهيم) في سورة البقرة وفي غيرها من سور القرءان وحين راجعنا المصحف الالكتروني الذي وجدنا انه ملتزم برسم حروف الفاظ القرءان فوجدنا ان اللفظ خالي من الياء (ابرهـِم) بكسر الياء في سورة البقرة

    الفرق الحرفي في اللفظين ان (أبرهم) فهي (صفة) اما (ابرهيم) فهي (موصوف) ابراهيمي في حيز ومثل ذلك نقول في منطقنا (فعل , فعيل) فالفعل صفة والفعيل نفاذية الصفة في حيز او نقول (عظم , عظيم) فالعظم والعظمة صفة اما عظيم فهي صفة نافذة في شيء عظيم واصل اللفظ في البناء العربي (بر .. أبر .. أبره .. أبرهم .. أبرهيم) وفي هذا التخريج لا يمكننا (لوي اللسان) لان لساننا يفرق بين (بر , برء) ويتعامل معهما كجذرين في المنطق الا انهما في المقاصد الحرفية من خارطة حرف واحدة

    السلام عليكم


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إبراهيم .. أمة وإمام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-11-2017, 06:34 AM
  2. إبراهيم يذبح إسماعيل كيف ؟؟
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-2013, 11:52 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146