سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: احمد محمود > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 564
    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    المشاركات: 4
    التقييم: 10

    آداب الحـــــــج


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هناك بعض آلأداب التى على الْمُحْرم أن يراعيها عليه أن يتـجَنُّب الأمور التي أشار إليها الله عزَّ وجلَّ:

    ( فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) (197البقرة).

    والرفث: اسم جامع لكل لغو وخَنَى وفجور الكلام، كالحديث بشأن النساء أو الجماع أو معهن بصورة لا تليق بالآداب الشرعية.

    والفسوق: الخروج من كل طاعة، والوقوع فى أى معصية، كالكذب والغيبة والنميمة وقول الزور والشتم والقذف وغيرها.

    والجدال: هو الخصومة والمشادة في الكلام والحديث ولو مع الرفاق فضلاً عن غيرهم، فلا يجوز الجدال حتى في البيع والشراء، وكذا الجدال في أي أمر من الأمور لا يليق بمن قصد الله عز وجل ابتغاء رضوانه.
    محظورات الإحرام ومباحاته بالإضافة إلى ما سبق، هناك أشياء يمتنع على المحرم القيام بها وهى:
    عدم ملامسة النساء لمن كان معه زوجته ولو بالتقبيل أو الضم أو غيره.
    لا يجوز له أن يستخدم الطيب ولو فى الصابون، فيستخدم صابوناً ليس به رائحة.
    يحرم عليه تقليم الأظافر أو قص الشعر.
    لا يضع شيئاً فوق رأسه مباشرة إلا المظلة أو الشمسية، فمسموح بها لضرورتها.
    يحرم عليه صيد البَرِّ، ويحلُّ صيد البحر.
    لا تغطى المرأة وجهها ولا كفيها.

    لا يجوز للرجل لبس شيء مخيط من الثياب أو الأحذية، إلا الحزام الجلد فقد أبيح لضرورته، فإذا أرتكب الحاج شيئاً من هذه المحرمات فعليه بذبح شاة، أو إطعام ستة مساكين، أو صيام ثلاثة أيام.

    ويجوز له أن يغتسل، وأن يغسل رأسه بغير إسقاط شعر منها، ويجوز له قتل الفواسق الخمسة ولو فى الحَرَم، وهى: العقرب والحية، والحدأة والغراب والفأر، وكذا الكلب العقور.

    ويجب عليه أن يشغل وقته بعد التلبية بالذكر والاستغفار وتلاوة القرآن والدعاء وتعلم مناسك الحج.
    ويلاحظ الحاج في كل ذلك أنه بتجرده من ثيابه يعيش كاللحظة التي يتجرد فيها من دنياه، وبلبسه لملابس الإحرام، يستحضر لفه بالأكفان، وبخروجه من بلده بذهابه إلى قبره وذلك لتقوى أحواله الروحانية، وتخمد شهواته النفسانية، وتسكن نوازعه الحيوانية فيكون مقبلاً بالكلية على ربه عزَّ وجلَّ.


    أخطاء شائعة فى الإحرام

    كثير من الناس يكشف كتفه الأيمن عند لبسه الإحرام، وهذا يعرف بالاضطلاع، وهو سنة بعد دخول البيت وعند بدء الطواف، فيعرِّى الحاج كتفه الأيمن ويغطيه بعد انتهاء الطواف مباشرة، أما فى غير ذلك فلم يرد.

    بعض الذاهبين للعمل أيامالحج في خدمة الحجيج يدخل الأماكن المقدسة بملابسه العادية بدون إحرام، ويتعلل بأنه صار من أهل البلد، وهذا خطأ لأن الإحرام من داخل الميقات لأهل الإقامة الدائمة كسكان البلد، أو العاملين المستديمين أصحاب الإقامات المحلية، وغير هؤلاء لابد أن يدخلوا البيت محرمين، ويكون ذلك من ميقاتهم.

    تتمسك بعض النساء بالنقاب ولبس القفّازين، مع أن الحديث نهى نهياً صريحاً عن ذلك فى قوله صلى الله عليه وسلم: " لاَ تَنْتَقِبِ الْمَرْآةُ الْمُحْرِمَةُ، وَلاَ تَلْبَسِ الْقُفَّازَيْنِ"
    (1)


    (1)صحيح ابن خزيمة والبيهقى فى السنن عن ابنِ عُمَرَ رضي الله عنهما.

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: آداب الحـــــــج


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرحب بكم اخي الفاضل ترحيبا ترضاه عسى ان يكون مقامكم معنا راضيا مرضيا

    ولنقل هي (ءايات الحج) وليس ءاداب الحج

    في الحج علوم عظمى كان على المسلمين ان يعرفوها من يوم استطاع (ارخميدس) ان يكشف غطاء قوانين الطفو في الفيزياء حين يقرأ ما كتبه الله في خلقه (كتاب الله) ... يوم تحرك عقل ارخميدس كان بداية انفتاح منهجي للعقل البشري عموما عندما يقرأ (كتاب الله) وهذا حصل في متوالية اكتشافات كان وليدها الحضارة المادية القائمة الا ان المسلمين ظلوا يحجون البيت دون ان يقرأ احدهم كتاب الله في مناسك الحج واذا بقي (علم العقل مقفل) لغاية اليوم فان المسلمين يملكون مفتاح ذلك العلم من خلال قراءة كتاب الله في المناسك الخمس (الوضوء الصلاة الصوم الحج الذبح) فهي (افعال موروثة) وليست (اقوال موروثة) فالفعل المنقول عبر الاجيال يحمل مصداقيته معه مثل انتقال صناعة الخيط ونسجه عبر اجيال سحيقة في التاريخ ووصل الفعل الينا كما فعله او انسان في بطن التاريخ اما القول المنقول فهو عرضة للريب

    فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ

    ثلاث فاعليات (رفث , فسوق , جدال) فهمت في زمنها على انها افعال (لمس النساء , الكذب والسباب وامثاله , الجدال الكلامي) الا انها افعال علمية وليست كما حجمت في مفاهيم السابقين

    لمس النساء هو فعل معروف بين الناس انه يخص الفراش الشرعي وهو (تبادلية تكوينية ـ فعالة ـ بين صفة الذكورة وصفة الانوثة) وتلك التبادلية هي تبادلية شاملة في سنن الخلق وليس في الفراش الشرعي ففي كل شيء وفي نشاط كل الـ خلق تقوم صفة (زوجين اثنين) وبينهما تبادلية تكوينية فعالة عرف العلم الكثير عنها كما في الكروموسومات مثلا فهو تزاوج لم يكن مرئيا واليوم يرى ... فلا رفث في الحج هو مفتاح علمي يعلن ان تلك التبادلية (منفي عنها الفعل البديل) ونرجو الاطلاع على اداة النفي (فلا) وخصوصيتها في الخطاب القرءاني في الرابط التالي

    http://www.islamicforumarab.com/vb/t2788/

    (فلا رفث) ستكون في القصد الشريف نفي اي (فاعلية بديلة) عن التبادلية التكوينية بين الذكورة والانوثة في الحج ففي الحج (أمان) لان من دخله كان ءامنا فالجسيمات الذرية (الغبار النووي) دائما يحدث الفحش بين الجسيمات الذكورية والجسيمات المادية فيطغى احدها على الاخر وتتحول (التبادلية التكوينة) الى (مغالبة) بين الذكورة والانوثة في (محيط الخلق) او (بلازما الخلق) الا ان (حوض مكة) محمي من ذلك لان من دخله كان ءامنا (فلا رفث في الحج)

    ولا فسق ... النص الشريف نفى الفسق بلفظ (ولا) وليس لفظ (فلا) فاذا كان لفظ (فلا) ينفي (الفاعلية البديلة للصفة) فان لفظ (ولا) ينفي (رابط الفاعلية للصفة) اي ان (رابط الفسق) منفي في (الحج) اي ان هنلك حماية من قيام رابط (الفسق بصورته العلمية في الحج) فما هو الفسق ؟؟؟ (فسق) لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (فاعلية ربط متنحية غالبة لـ الفعل البديل) او الفعل التبادلي فالاصل في الخلق هو (محاسنه) اما (الفسق) فهو لا يقوم الا بفاعلية مع صفة متنحية عن الصفة الحسنة التي خلقها الله وتلك الفاعلية المتنحية عن محاسن الخلق انما امتلكت (غلبة) على المحاسن فقام الفسق ... الوصف يصف الحج ولا يصف الحجاج ففي المحيط الكوني الذي نعيشه هنلك (فسق) في محيطنا ويمتلك (غلبة) وهو نتيجة لافعال كثيرة من خطيئة الانسان على الارض ورغم ان الفسق موجود في المحيط الا ان (حوض مكة) ينفي ان يقوم معه (الرابط) اي ان الرابط مع (غير المحاسن) منفي في الحج وهو رابط ضار يضر (بكينونة الحج) فتم نفيه من قبل الله بموجب نظام كوني عظيم ويحتاج الى علماء مسلمين يكشفون قوانينه كما هو (الجسم الطافي) الذي شاهده ارخميدس فاقام منه قوانين الله في الفيزياء

    ولا جدال ... جدل .. لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (نقل فاعلية احتواء منقلبة المسار) وهو وصف لما يجري من (جدل) بين اثنين فالاول حين يقول ببيان او معلومة او ثابتة ويستلمها الجدلي الاول فينفيها (ينقلها) الى (الثاني) منقلبة المسار فيأتي بغيرها او ضديدها وتلك هي خارطة الجدل الكلامي ... الجدل في الحج منفي الرابط ايضا (ولا جدل) اي ان ما يأتي من المحيط الكوني الذي نعيش فيه منقلب مساره منقول الينا يتم نفي (رابطه) في الحج لان الحج أمين (ومن دخله كان ءامنا)

    نشرنا في المعهد (أوليات عن علوم الحج) وهي علوم العقل في الخلق عموما لو عرفت عرف العقل ففي الحج ءايات بينات الا ان المسلمين لا يعرفون بيانها وقد ءان أوان بيانها لاننا في زمن العلم وننصح بقراءة الادرجات التالية

    الحج في لسان عربي مبين
    بكة من بكى
    الشعر .. في المشعر الحرام
    وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ
    شعر الرأس والشعور الانساني في نظم الخلق


    وهنلك عشرات المنشورات والمعالجات منشورة على صفحات المعهد وفي (مجلس بحث وحوار في منسك الحج) تضع للحج صورة علمية معاصرة منها ما هو بحث مختبري ومنها ما هو منهج قرءاني في مسك البيان القرءاني الدستوري ندعوكم وندعو الاخوة المتابعين لمراجعتها ونحن نقترب موسم الحج لهذا العام

    اذا تسائلنا عن نقاب المرأة في الحج نتسائل قبلها لماذا حلق شعر الرأس في الحج ولماذا لباس غير مخيط في الاحرام !! ونتسائل ما هو سر الجمرات وسر المواقع المسماة بالمشاعر وماذا يجري في عرفة والمزدلفة ومنى او مـِنا ..!!؟؟ حفنة كبيرة من الاسئة يطرحها عقل الآدميين في الحج وفي غير الحج تحتاج الى نهضة هميمة اسلامية تظهر ما خفي من ءايات الله لندافع عن الاسلام بالعلم وليس بالخطب المنبرية !! لننصر انفسنا لاننا مستضعفون لاننا مسلمون !!! اذا ما امسكنا بالمادة العلمية لمنسك الحج بادوات علمية يقينية فاننا لن نحتاج الى كتب التاريخ بعدها ابدا لان استراحتنا زهقت منها فهي مصدر اختلاف المسلمين ومصدر (قتل الاخاء) بين المؤمنين

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    رد: آداب الحـــــــج


    بسم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا القدير ، زادكم الله علما ، وأتساءل عن الآسباب اوالدوافع التي تمنع أهل مكة والحاملين لآمانتها من دعوة (اهل العلم ) من المسلمين للبحث في مثل هذه العلوم ، وفتح الآبواب أمامهم ..لنرى الناس تدخل في دين الله أفواجا عندما ترى العلم ينطق بأسرار علوم مكة من خلال تطبيق علوم الله القرءان والبحث فيها .

    جوابيتكم غنية وغنية جدا بما احتوت من رؤوس عناوين ومقدمة في بيان بعض أسرار علوم الحج

    وسؤالي عن ( الفسوق والفسق ) :
    فاذا كان حوض مكة لا يقيم رابط مع هذه ( الصفة ) القبيحة تكوينيا ، وانا اشبه الآمر بمادة مضادة يأخذها الحاج معه في ذلك الحوض الشريف ليستبرئ من هذه المنقصة العقلية أو الخلقية ، فلماذا نرى أن بعض الناس تعود من الحج اكثر فسوقا وأكثر جدلا وأكثر رفثا ، هل تلك المواد المضادة مُنعت عنهم في الحج بشكل تكويني لآنهم عصاة ...ولان الله أعلم بمن هم على هداية ويستحقون الانتفاع من ( الحج ) ؟

    وجزاكم الله على كل ما تقدموه لنا من خير .

    السلام عليكم ورحمة الله

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: آداب الحـــــــج


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
    بسم الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا القدير ، زادكم الله علما ، وأتساءل عن الآسباب اوالدوافع التي تمنع أهل مكة والحاملين لآمانتها من دعوة (اهل العلم ) من المسلمين للبحث في مثل هذه العلوم ، وفتح الآبواب أمامهم ..لنرى الناس تدخل في دين الله أفواجا عندما ترى العلم ينطق بأسرار علوم مكة من خلال تطبيق علوم الله القرءان والبحث فيها .

    جوابيتكم غنية وغنية جدا بما احتوت من رؤوس عناوين ومقدمة في بيان بعض أسرار علوم الحج

    وسؤالي عن ( الفسوق والفسق ) :
    فاذا كان حوض مكة لا يقيم رابط مع هذه ( الصفة ) القبيحة تكوينيا ، وانا اشبه الآمر بمادة مضادة يأخذها الحاج معه في ذلك الحوض الشريف ليستبرئ من هذه المنقصة العقلية أو الخلقية ، فلماذا نرى أن بعض الناس تعود من الحج اكثر فسوقا وأكثر جدلا وأكثر رفثا ، هل تلك المواد المضادة مُنعت عنهم في الحج بشكل تكويني لآنهم عصاة ...ولان الله أعلم بمن هم على هداية ويستحقون الانتفاع من ( الحج ) ؟

    وجزاكم الله على كل ما تقدموه لنا من خير .

    السلام عليكم ورحمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كثير من الحجاج يعودون الى موطنهم يحملون امراضهم التي حجوا بها وصفاتهم التي حجوا بها ذلك لان (وظيفة الحج) غير معروفة علميا وبالتالي لا يمكن الامساك بنتائج الحج كظاهرة تكون نتيجة حصرية للحج .. في المدرسة الاسلامية التقليدية فقه الحج انه (فريضة) فهو حالة تعبدية لا تحمل (قيمة شكلية) يمكن قياس ابعادها وتلك هي صفة كل الفرائض في صوم او صلاة او غيرها من الانفاق المالي او الجهاد البدني في سبيل الله او الدعوة الى سبيل الله !!

    معرفة (كينونة الحج) تمنح المسلمين قواميس من المعارف التي تحتويها (حاوية علم الحج) وعندما ترسخ وتستقر في مؤهلي اسلام اليوم يكون من الممكن معرفة المتغيرات التي يراد مراقبتها في جسد الحاج قبل وبعد الحج وقد يكون منها ما لا يمكن مراقبته فالحاج لهذا العام مثلا لا يعلم ان (اسباب السرطان) قد تم تأهيلها في جسده وهو لا يدري على وشك ظهور اعراض السرطان الا انه حين قام بالحج واستفاد من علله التي اودعها الله في الحج تمزقت عنده مؤهلات السرطان وهو لا يدري ... لو أن كينونة الحج عرفت علميا فان فرصة تثبيت معايير الجسد قبل الحج في كل شيء اتاحه العلم الحديث باجهزته التقنية التي تضع ارقاما لكل انشطة الجسد من سكري وضغط دم ومؤشرات هرمونية ومعادلات حسابية لانشطة الدماغ والقلب وبقية اعضاء الجسد وغيرها من المعايير الصحية الحديثة وعند العودة يقوم الحاج باعادة الفحص فلسوف يجد ان هنلك متغيرات قد يقرأها العلم الحديث ان بعضها سلبي اذا لم تعرف (علوم الحج) الا ان القراءات ستكون بمجملها ايجابية عندما تكون (علوم الحج معروفة)

    في مكة التي حكمها اجيال من الحكام من يوم قبض المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام لغاية اليوم يكون الحاكم هو (سيد مكة) بالتبعية المتوارثة عبر العصور وكل حاكم يعتمد (العصا) بحجة (التنظيم) ولا يستطيع اي باحث ان يقوم بممارسة بحثية ففي احد مواسم الحج حاولنا ادخال ميزان حرارة زئبقي الى الحرم الا ان حراس الحرم منعوا ذلك عنا وكنا ننوي قياس متغيرات درجة حرارة الجسد عند الاقتراب من الكعبة الشريفة .. في موسم حج ءاخر كنا نصطحب معنا كمية بسيطة من حبات القمح وضعت في كيس قطني لا يساوي اكثر من كف اليد لمراقبة فارق الانبات لقمح لم يحج وقمح نسعى ليحج معنا الا اننا منعنا من ادخاله عند الحدود الا انا ادخلناه بمخالفة (السلطان) وتمت التجربة على خوف الا اننا قرأنا ايجابياتها ... اي مشروع في مكة يبين (مجد الملوك) نراه في اهتمامهم مع مباركة فقهاء الامة وتلك صفة كل العصور الغابرة اما همة البحوث العلمية فانها تقبر وقد يقبر من هو هميم بها !!

    نحن جميعا سنكون اليوم ويوم القيامة في صفة غير حميدة ونعرفها جميعا وهي اننا احتظنا علوم الكافرين وارسلنا اولادنا ليتعلموا علومهم (الحديثة) في مدارس عصرية وكليات في عواصم الكفر ونبقى مصرين ان يكون علم الدين هو تاريخ الدين فقط

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    رد: آداب الحـــــــج


    بسم الله

    شكرا جزيلا أستاذنا الحاج الخالدي ، احزننا ما سمعنا ، كل هذه العلوم القرءانية موجودة وستكون نصرة لله ولرسوله وللمسلمين ، وأصحاب القراروهم ( مسلمون ) يمنعون ذلك وجالسون في راحتهم ومجالسهم !!

    لا نملك الا الدعاء أن لا تستمر الاوضاع هكذا ، فالبيان القرءاني مهجور بالكامل كما تفضلتم بقوله لنا عدة مرات من خلال بحوث هذا المعهد الموقر .

    ولله الآمر كله .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القمل .... آيات مفصلات للحراك الفرعوني
    بواسطة ميثاق محسن في المنتدى مجلس بحث فاعلية الذكرى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-12-2015, 11:59 PM
  2. الحرف الأول من آيات سورة الكهف
    بواسطة المعتصم في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-16-2014, 11:13 PM
  3. آيات ( الفطر ) و ( الخلق ) و ( الجعل ) و ( الإنشاء )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-26-2013, 09:51 PM
  4. متتاليات (آيات الماء )المنزّل من السماء !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-22-2012, 10:42 PM
  5. تحريف آيات الله
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس مناقشة المجتمع الاسلامي ومخاطر التهجين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-20-2011, 10:19 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137