سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    خاتم سليمان ... حقيقة أم خيال ؟؟؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    {إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30)} ... النمل

    الحاج عبود الخالدي الكريم ، الإخوة الأفاضل من إدارة و أعضاء محاورين و متابعين

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    يمتلك الموصوف خاتم سليمان في الفكر التقليدي و وجدان الناس حيزا و معتقدا ثابتا لإتباع الناس ما تلته الشياطين على ملك سليمان حتى أن برنامجا تلفزيونيا تثقيفيا و هو تلاوة شيطانية في التلفزيون الجزائري سمي بخاتم سليمان و هو برنامج يطرح سؤالا على الجمهور و من يجيب عليه يكون رابحا لخاتم من ذهب هدية من برنامج خاتم سليمان و هذا لترسيخ فكرة و حيثيات ثقافة موجودة أصلا تقول بأن خاتم سليمان هو خاتم من معدن معين كان سليمان يرتديه في إصبعه ليمتلك قوى خارقة و من خلاله يسيطر و يتحكم في جنوده من الإنس و الجن و الطير حتى قال أحد السامرين أن المعدن الذي صنع منه الخاتم ليس من الأرض و قد رفع بموت سليمان و بالتالي فإن ملك سليمان هو ملك وتر قد مر في التاريخ و لن تكون له تطبيقات في يوم الحاجة إليها و أن القصة السليمانية الوارد ذكرها في القرءان ما هي إلا قصة أنزلها الله ليتسامر على سردها الناس للترفيه عن النفس و لبيان قدرة الله في إعجاز خلقه و كأن الله أنزل القرءان ليعجز القارئين بقدراته الخارقة لا ليهديهم سبل الرشاد و النجاة مستشهدين بحديث أو حادثة للرسول صلى الله عليه و سلم أنه في صلاته في المسجد النبوي إماما لجموع المصلين من المهاجرين و الأنصار فمر عليه أوأمامه عفريت من الجن و لم فرغ من الصلاة قال لأصحابه لوددت أن أمسك به و أقيده في سارية المسجد يتلاعب به الصبيان لولا أني تذكرت دعوة أخي سليمان (ربي اغفر لي و هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي) !!!

    نحن هاهنا و في هذا المقام وعلى متن هذا الإدراج في هذا المعهد المبارك سنسعى و الأخوة الأكارم بعون الله تعالى إلى قتل حيثيات تلك الثقافة و تلك التلاوة الشيطانية على ملك سليمان و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا .... خاتم سليمان ....

    الخاتم من ختم و هو في قراءة حرفية ( مشغل فاعلية سريان المحتوى) و لعلنا ندرك ذلك في عصر الوثيقة الرسمية هذا الذي نعيش فيه فالوثيقة المختومة بختم مصدرها هي مصدر الثقة و الأمان عند الناس و إن لم تكن مختومة بختم مصدرها فهي لا تعدوا أن تكون مسودة مآلها حتما سيكون سلة المهملات حتى و إن ختمت بنية مصدرها وكأن الأعمال تقوم بمعزل عن النيات ...

    و كما هو معروف في عصر الوثيقة هذا فإن ختم السلطة المصدرة للوثيقة هو من يشغل سريان مفعول الوثيقة أو بتعبير ءاخر فإن محتوى الوثيقة لا يعد ساري المفعول إلا إذا كان مختوما بخاتم المصدر .

    و كما تم بيانه في أكثر من طرح في هذا المعهد القيم فإن الصفة السليمانية تقوم بقيام سلامة الفعل و سلامة أداة الفعل ... و ما سنسعى للحوار فيه هو الخاتم ...

    كثيرا ما نسمع و نرى عن أشخاص يمتلكون قدرة فائقة في تحديد مواقع الماء أو المعادن في باطن الأرض كما يمتازون أيضا بقدرة فائقة في تحديد النوع ماءا كان أو معدن معين مع تحديد و تقدير المسافة أيضا و هذه المهنة كانت مصدر الاستشعار و الاستكشاف الوحيد عند الناس قبل عصر الحضارة و التقنيات هذا و هي لا تزال فعالة و على نطاق واسع لغلاء أجهزة الاستكشاف التقنية ...

    من هؤلاء الأشخاص من يستخدم أسياخا من النحاس أو سلسلة معدنية قيل أنها تلقم بنوع المعدن المطلوب البحث عنه و منهم من يستخدم غصن زيتون أو رمان في البحث عن مواقع الماء مثلا و منهم من لا يستخدم أيا من ذلك بل و كما قيل لنا أن هناك من يستخدم سبابة يديه اليمنى و اليسرى كهوائي استشعار فقط فتراه يلبس سبابتيه بخاتم من المعدن المراد البحث عنه و يمكن لهذا أن يفتح لنا مجال فكر للمعرفة أو للقول افتراضا أن سبب تحريك السبابة اليمنى في تشهد الصلاة المنسكية لتحفيز فعل أو صفة التشهد أو فعل الصلاة عموما ؟؟؟ أما في حالة البحث عن الماء فيكون المستخدم دائما هو غصن شجرة زيتون أو رمان مثلا فترى يديه تتقاطعان على شكل (×) عند مواجهته بصدره للتيار و تنفتحان على شكل (v) عندما يقابل التيار بظهره ... أو ترى أن غصن الشجرة يدور في يديه عند وقوفه على مصدر الماء الرئيسي ...

    من خلال محاولتنا لفهم تلك الظاهرة وجدنا أن يدي الإنسان هي الطرف الرئيسي في تلك العملية و ما الإضافات الأخرى إلا عوامل مساعدة تعمل على تضييق دائرة بيان الشيء المراد استكشافه فمثلا و حين البحث عن مصادر الماء في باطن الأرض يتم الاستعانة بغصن طري جديد القطع لاحتوائه على نسبة من الماء ليكون حيز قلب المسار من جنس قلب المسار الفائق ...

    إذا افترضنا أن الإنسان هو مخلوق موزون و هو كذلك في خلق الله له و هو يحاكي في خلقه هذا خلق السموات و الأرض فإن الإنسان يحتوي بداخله كل العناصر الموجودة في السموات و الأرض من ماء أو معادن أو ... و بنسب موزونة تحاكي أيضا النسب الموزونة في السموات و الأرض فإذا قلنا مثلا أن نسبة الماء هي كذا في الإنسان فهي نفسها نسبة الماء في السموات و الأرض ...

    {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37)} ... ص

    و في تجربة بسيطة قمنا بها على مجرى مائي (وادي) و باستعمال اليدين فقط بجعلهما في حالة استرخاء مع توجيههما إلى الأمام تبين لنا ما أوردناه سابقا أن اليدين تتقاطعان (×) عندما نواجه بصدورنا اتجاه جريان التيار المائي و تنفتحان (v) بعكس الاتجاه ...

    إذا كان فهمنا للآيات من سورة ص أعلاه صحيحا فإن الله سبحانه و تعالى قد سخر للموصوف سليمن زبر الحديد (وسيلة تفعيل وسيلة قبض قلب المسار الفائق لحيز و لحيازة قلب المسار ) ممثلة في الريح أو قوى الجذب .

    و كما قلنا سابقا أن الله قد خلق الإنسان موزونا في أحسن تقويم و مقومات و بالتالي فإن كل إنسان موزون باستطاعته أن يكون سليمن في سلامة الفعل و سلامة أداة الفعل عند البحث و الاستكشاف مهما كانت صفة المبحوث عنه كما كان في بحث إبراهيم عن ربه ... إلا أن الرغبة في تحديد و تضييق نطاق دائرة البيان تقتضي فعلا شيطانيا و خروجا محفوظا من الله على سنن الخلق فالإنسان مثلا يولد عاريا إلا أن ارتداءه الملابس (سلامة الفعل) على أن تكون من منتجات حلال (سلامة أداة الفعل) هو فعل شيطاني و خروج محفوظ من الله على سنن الخلق

    و في الأخير ما هي صفة خاتم الصفة السليمانية من هذا و ذاك و غير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    {إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30)} ... النمل
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  2. #2
    Banned
    رقم العضوية : 559
    تاريخ التسجيل : Jul 2015
    المشاركات: 17
    التقييم: 10

    رد: خاتم سليمان ماكفر وكفروا


    و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا .... خاتم سليمان ....

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وسلم.

    وقبل الدخول والرد يجب معرفة ما المفهوم لديكم عن
    (ماكفر سليمان ) (وكفروا الشياطين ) هذا مهم للأجابة على السؤال ؟؟؟؟؟.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: خاتم سليمان ... حقيقة أم خيال ؟؟؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خاتم سليمان موصوف في التاريخ ولكن ليس له صفة في نصوص القرءان او في فقه المدرسة التقليدية بل هو وليد روايات تقلبت عبر التاريخ ولا نعرف هل هي من الفقه التلمودي او غيره

    روي عن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام انه كان يتختم بخاتم من (العقيق) في (بنصر) اليد اليمنى وهو الاصبع الثاني بعد الاصبع الاصغر عندما يكون في حاضرته المدينة المنورة ويرتدي (الفيروز) عند السفر وهو حجر موجود في (سيناء) وفي (نيشابور) في خراسان وموجود ايضا في بلدان اخرى بحجوم صغيرة وهو ذو لون ازرق فاتح مشوب بشيء من الخضرة

    الاحجار واهميتها تم كشف الغطاء عن بعض من الاحجار فمثلا عرف العلماء اشعة الليزر من خلال حزمة ضوئية امررت في حجر الياقوت الاصفر كما عرف السليكون في خاصيته الالكترونية ومنه قامت حضارة واسعة في تقنيات الالكترون عندما تم صنع (الترانسستور) وبعدها عرفت خاصية اعظم من ذلك في الجرمانيوم ومنها تم صناعة وحدات الكترونية متعددة المنافذ .. اسرار العقيق والفيروز عند استخدامها كـ (خاتم) في اليد اليمنى لها مرابط فعالة غير معروفة ذلك لان السنن الدينية او الممارسات العقائدية لم تستدرج الى المختبرات العصرية لانها متعلقة بعلوم العقل والعقل خارج التقنيات

    اما خاتم سليمان كما قلنا فهو ليس من قرءان الا ان في القرءان (كرسي سليمان)

    { وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ } (سورة ص 34)

    لفظ (كرسي) من جذر (كرس) وهو في البناء (كرس .. يكرس .. تكريس .. كرسي .. و .. و ) وفي مقاصدنا يكون (الكرسي) مقعد مرتفع عن الارض باربع قوائم وغالبا ما يكون له متكأ ايمن ومثله متكأ ايسر ومتكأ للظهر ولا يزال (كرسي سليمان) غير معروف في مدرسة الدين او في مدرسة المعاصرين الا ان الكرسي عموما يفهم على انه (مجلس الادارة) لذلك قيل (كراسي الحكم) وجاء في القرءان في وصف الحاكمية الالهية على مخلوقاته في (وسع كرسيه السماوات والارض)

    خاتم سليمان كما قيل عنه انه (اداة ادارة سليمان) فهو يأمر الخاتم ويقوم بتدويره في اصبعه والخاتم ينفذ امر سليمان كما قيل في خيالات قصص سليمان في التراث القديم وان عملية الغور الفكري في (خاتم سليمان) ذات مسرب منقطع لا يمكن الولوج فيه بسبب مكونه خارج نظم اليقين اما موضوع (التختم باليمين) بالعقيق او الفيروز او التختم عموما له مرابط في علوم الله المثلى سندرجها في ادراج خاص ان اذن الله بذلك اما (كرسي سليمان) فهو اداة من ادوات الذكرى القرءانية في مثل سليمان المتشعب والكبير ونحتاج الى العلو في سلالم بحث متقدمة نسبيا في علوم الله المثلى فتقوم الحاجة الى تأهيل الذكرى لـ (كرسي سليمان)

    هنلك جهود بريطانية قديمة التحقت بها جهود يهودية قامت على ارض فلسطين لها اعلانات اعلامية للتمويه والخديعة ان فرق بحثية تبحث في انفاق تحت بيت المقدس للبحث عن (هيكل سليمان)!!

    نسأل الله أن يهبنا ويهبكم الرشاد في نظمه وسننه ومنها ما حمله المثل السليماني وفيه علوم تعلو على علوم المتحضرين وان اجتمعت

    السلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: خاتم سليمان ... حقيقة أم خيال ؟؟؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم طارق مشاهدة المشاركة
    كثيرا ما نسمع و نرى عن أشخاص يمتلكون قدرة فائقة في تحديد مواقع الماء أو المعادن في باطن الأرض كما يمتازون أيضا بقدرة فائقة في تحديد النوع ماءا كان أو معدن معين مع تحديد و تقدير المسافة أيضا و هذه المهنة كانت مصدر الاستشعار و الاستكشاف الوحيد عند الناس قبل عصر الحضارة و التقنيات هذا و هي لا تزال فعالة و على نطاق واسع لغلاء أجهزة الاستكشاف التقنية ...

    من هؤلاء الأشخاص من يستخدم أسياخا من النحاس أو سلسلة معدنية قيل أنها تلقم بنوع المعدن المطلوب البحث عنه و منهم من يستخدم غصن زيتون أو رمان في البحث عن مواقع الماء مثلا و منهم من لا يستخدم أيا من ذلك بل و كما قيل لنا أن هناك من يستخدم سبابة يديه اليمنى و اليسرى كهوائي استشعار فقط فتراه يلبس سبابتيه بخاتم من المعدن المراد البحث عنه و يمكن لهذا أن يفتح لنا مجال فكر للمعرفة أو للقول افتراضا أن سبب تحريك السبابة اليمنى في تشهد الصلاة المنسكية لتحفيز فعل أو صفة التشهد أو فعل الصلاة عموما ؟؟؟ أما في حالة البحث عن الماء فيكون المستخدم دائما هو غصن شجرة زيتون أو رمان مثلا فترى يديه تتقاطعان على شكل (×) عند مواجهته بصدره للتيار و تنفتحان على شكل (v) عندما يقابل التيار بظهره ... أو ترى أن غصن الشجرة يدور في يديه عند وقوفه على مصدر الماء الرئيسي ...

    من خلال محاولتنا لفهم تلك الظاهرة وجدنا أن يدي الإنسان هي الطرف الرئيسي في تلك العملية و ما الإضافات الأخرى إلا عوامل مساعدة تعمل على تضييق دائرة بيان الشيء المراد استكشافه فمثلا و حين البحث عن مصادر الماء في باطن الأرض يتم الاستعانة بغصن طري جديد القطع لاحتوائه على نسبة من الماء ليكون حيز قلب المسار من جنس قلب المسار الفائق ...

    إذا افترضنا أن الإنسان هو مخلوق موزون و هو كذلك في خلق الله له و هو يحاكي في خلقه هذا خلق السموات و الأرض فإن الإنسان يحتوي بداخله كل العناصر الموجودة في السموات و الأرض من ماء أو معادن أو ... و بنسب موزونة تحاكي أيضا النسب الموزونة في السموات و الأرض فإذا قلنا مثلا أن نسبة الماء هي كذا في الإنسان فهي نفسها نسبة الماء في السموات و الأرض ...

    {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ (36) وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ (37)} ... ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طريقة الكشف عن الماء بواسطة اسياخ من النحاس قمنا نحن بتجربتها واثبتت فعالية واضحة الا ان تلك الطريقة تنبيء بوجود تيار مائي الا انها لا تحدد نوعية الماء إن كان عذبا او مالحا ... قيل عن تلك الممارسة انها قديمة من بطون تاريخية سحيقة كما اطلعنا على بعض التفسيرات (غير المقنعة) وكان احد تلك التفسيرات تقول ان جسم الانسان هو (قطب مغنطي) له يدين يمثلان قطبي الشمال والجنوب المغناطيسي وان تيار الماء عند سريانه ينتج فيضا مغنطيا يؤثر في يدي الانسان واسياخ النحاس مما يسبب لهما نفورا او تجاذبا

    الصفة السليمانية كما حملها الاسم وكما روجنا لها (سليم + سليم) = (سليمن) او مثل ما ننطقه سليمان وهي في (حيازة) للسلام والسلم او السليم لـ (الفعل + أداة الفعل) وبذلك تكون الصفة السليمانية مصاحبة لكل نشاط مبني على غاية بشرية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث مشاهدة المشاركة


    والجواب ليس لي ولست من سأل .

    ولكن على
    ألهامش ألمتقدم أقول وبالله ألتوفيق أن أصل منشأ ألتحريف هو تحريف أثارة من علم مرة عليه أللسن في ألتداول وكان ألأصل ((الختم ألسليماني )) وليس خاتم سليمان .
    وللختم أمور في أصل ألحاكمية على العوالم ألتي تحت ألحكم ألسليماني في ألتسخير ألألهي .
    من جن ومردة وعفاريت وشياطين .
    والموضوع في أبعاده يتناول أمور متنوعة (
    من ظروف زمان ومكان وشخوص ) إلى آخره.....................
    ومنها الهيكل وما تبعه ..............
    والسؤال قائم لصاحب ألمشاركة لالسبب ولكن هو من فتح الباب وتم عرض الموضوع للمداولة ... فإما أن يفتح كله أو يغلق كله.
    وألنصيحة يجب غلقه وفتحه على ألخاص لانه سيولد مشكلة عقائدية كبيرة
    جدا جدا جدا.
    ومفسدة عظيمة لدى من يتداولون كل أمر
    مزور ويعتمدونه على أنه دين ويعتقد به .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    اخي الفاضل : الجواب لم يكن موجها لكم ! ونأمل منكم التمعن بالسطور المنشورة قبل نشر سطوركم ! وان ما ينشر للمعهد سواء كان جوابا او سؤالا يدخل في اهتمام جميع الاخوة المتابعين حتى يحق لغير اعضاء المعهد بنشر ما يرونه في الشأن المنشور عبر نافذة خاصة للزائرين في المعهد كما يقوم بعض الاخوة وهم مجهولين الهوية بالنسبة لنا بالمتابعة على بريدنا او عن طريق نافذة (اتصل بنا) الخاصة بالمعهد فالسطور المنشورة ليست ملكية خاصة بل تخضع لاهتمام المتابعين جميعا بما فيهم زوار صفحة المعهد على الفيس بوك

    اما ما تفضلتم به اعلاه عن طلب غلق الموضوع وتحويله على الخاص فنحن لا نرغب به سواء كان منشور على المعهد او على الخاص لان وصف (المفسدة) وكونها (عظيمة) ان كان محتملا بعيد عن نشاطنا وعن عهدنا المسطور في المعهد ونفضل ان نتعامل بمفاصل فكرية لا تثير مشكلة عقائدية بل نبحث عن ما يرفع الاشكاليات العقائدية

    الاخ ابراهيم طارق نشر تساؤله وقد يكون مشغولا او لا يعجبه الرد فذلك من حقه ومن خلال برنامج المعهد فان المشاركات تصل اليه تلقائيا عبر بريده المثبت في برنامج المعهد فان شاء حضر ليجيب وان لم يشأ فلا سلطان عليه وهذا هو عرف الخطاب في الشبكة الدولية عموما

    السلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,458
    التقييم: 10

    رد: خاتم سليمان ... حقيقة أم خيال ؟؟؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الفاضل ابراهيم ، اضافة للرد الكريم لفضيلة العالم الجليل الحاج الخالدي وما حمل من بيانات قرءانية هامة ، ارشدكم الى ما ذُكر من بيانات اخرى لا تقل أهمية في الموضوع الحواري ادناه :

    أين يوجد هيكل سليمان .. ؟!


    حيث عولج وباسهاب كبير ماهية الصفة السلميانية وكذا ماهية ( الهيكل السليماني ) وفنذنا في نفس الموضوع كل الاكاذيب التي تروج بخصوص مكان وجود هذا( الهيكل ) من حجة علمية قرءانية لا تعلوها حجة .

    كما أن الحوارية تطرقت الى معالجة ماهية تأليه التاريخ او الانجرار حوله في المشاركة الفاضلة لفضيلة الحاج الخالي رقم 8 .

    منهجية المعهد واضحة ، واسرة المعهد تعطي رحابة صدر كبيرة لكل المنتسبين الجدد وتحاول أ ن ترشدهم وتضعهم على منهج فكري قويم من علوم الله المثلى ،ولا يتم شطب عضوية اي منتسب جديد الا بعد غلوه في افكار جد مغلوطة لا تستقيم والبحث القرءاني لعلوم الله المثلى .

    الآخ الفاضل ابراهيم طارق يمكنكم الاستعانة برابط الموضوع أعلاه في توصيل البيانات التي تريدون ايصالها لمعارفكم المتحاورين حول هذا الشان .

    والله الموفق لكل خير، وتنقدم بالشكر الجزيل لفضيلة الحاج الخالدي على رحابة صدره والجهد الذي يبذله معنا في ارشادنا الى هذه العلوم القرءانية في هذا المجلس النوراني .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-03-2017, 06:16 AM
  2. تساؤل : مالفرق بين خاتم النبيين وخاتم الانبياء ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المسطورة في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-12-2015, 10:29 PM
  3. شجون النازحين بلا خيام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فك القيود الحضارية على الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-21-2012, 01:26 PM
  4. شجون النازحين بلا خيام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2011, 01:37 PM
  5. حكم على منسأة سليمان
    بواسطة د.محمد فتحي الحريري في المنتدى مجلس بحث في الصفات الفرعونية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-29-2011, 06:12 PM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt3383

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137