سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم > جاء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أسس ( الاقتصاد ) الرشيد : رؤى قرءانية ( معاصرة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحيازة عند الآدميين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن ظاهرة الممارسة المثلية بين الفطرة والبيان القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قتل الارزاق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    تساؤل : ماذا عن التصدق للميت ؟؟ هل يصل الثواب للميت .


    السلام عليكم ورحمة الله

    تساؤل من الاخ ( النائف ) في موضوع ( صدق الصدقات ) :

    السلام عليكم
    شيخنا الحاج الخالدي
    بما ان الصدقة تخص المتصدق ليقوم بكفر سيئاته
    ماذا عن التصدق للميت ؟؟ هل يصل الثواب للميت
    حيث يكثر خطباء المساجد من حديث ورد عن النبي ‏
    عليه الصلاة والسلام وهو "اذا مات ابن آدم انقطع ‏
    عمله الا من ثلاث:صدقة جاريه او علم ينتفع به او ولد
    صالح يدعو له" وهو حديث مشهور
    ام ان الانسان ليس له الا ماسعى وهو حي في ‏
    دار التكليف.

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : ماذا عن التصدق للميت ؟؟ هل يصل الثواب للميت


    جوابية : الحاج عبود الخالدي :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هنلك نوعين من الاباء حسب ما ورد في نصوص القرءان

    النوع الاول : الاباء المؤمنين

    {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً }نوح28

    {رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ }إبراهيم41

    الصفة التي وصفها القرءان في دستورية طلب المغفرة للغير هو ان يكونوا مؤمنين ورب تساؤل يطفو في العقل في كيفية طلب المغفرة للمؤمن اذا كان مؤمن فهو لا يحتاج المغفرة لايمانه ... الا ان المغفرة هو السعي لاصلاح الخطأ الذي وقع فيه المؤمن سواء كان من الوالدين او من الاهل او المعارف فليس الخطيئة في خطأ مباشر بل قد يحصل خطأ غير مباشر من المؤمن وعلى سبيل المثال لو ان المؤمن شاهد نجاسة في احد الجوامع ولم يرفعها فهو قد ارتكب (خطأ غير مباشر) من خلال موقفه السلبي ومن ذلك يتضح ان

    (السكوت على الخطيئة خطيئة)

    الصدقات عن الاباء لا تغفر ذنوب الاباء جميعا بل تسهم في مغفرة (مشفوعة) من الابناء في ذمة المتوفي الماليه اما الخطايا الاخرى فتحتاج الى منهج استغفاري يخص موضوع الخطيئة نفسها فلو ان الاب مثلا قهر يتميا فان استغفار ذنب الاب سيكون في (جبر خاطر يتيم مثله) وهي (شفاعة من الابن لابيه) سواء كانت مادية كالصدقات او فعل مادي غير مالي مثل الحج نيابة عن الاب للاستغفار عن خطيئته في عدم حجه رغم استطاعته للحج

    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }لقمان14

    هذا النص لا يسقط عند وفاة الوالدين وانتقالهما الى الدار الاخرى حيث يكون الشكر للوالدين ببرهما وهم في حاوية الموت او في حاوية الحياة واهم ما يفعله الابن لشكر ابواه هو (ان يكون صالحا) يقوم باصلاح كل خطيئة يراها حين تقترب منه سواء كان بخطأ من عنده او بخطأ من غيره واصلاح الخطأ هو (الصلاح) الذي ركز عليه الخطاب القرءاني ففي اصلاح الخطأ بموجب نظم الله يقوم منهج التقوية فيكون المصلح (تقيا) اي (حاوي القوة) وتلك المراشد الفكرية من قرءان ربنا بلسان عربي مبين يربط بين اصلاح الخطأ و (الصالحين) او الذين يعملون الصالحات فلفظ (تصليح من لفظ صالح) وذلك منهج (حق) لان القرءان بلسان عربي مبين ومنها القوة والتقوى وهما لفظان من جذر عربي واحد ... صلاح الولد هو شكر الابوين وهو الصدقة الجارية التي (تشفع) للوالدين يوم لا ينفع مال ولا بنون بل يكون الولد الصالح المصلح القائم على تصليح الخطايا هو جزء من (الباقيات الصالحات)

    {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً }الكهف46

    {رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }غافر8

    في هذا النوع من الاباء (المؤمنون) تقوم مشكلة فكل ابن يتعاطف مع ابويه ويتصورهما صالحين في حين تكون معايير الايمان عندهم غير موزونه ذلك لان معايير الايمان المعاصرة تختلف عن معايير الايمان قبل الحضارة ففي زمن الحضارة كان كل شيء طبيعي والناس محكومون بالطبيعة وما تثمر تلك الطبيعة وقاموس الخطايا قاموس قليل المفردات اما في زمن الحضارة فالمتحضرون تلاعبوا بالطبيعة بل تحكموا بها واخرجوها من طبيعتها التي فطرها الله فيها فلو اخذت تفاحة معاصرة (مثلا) فهي ليست من طبيعة الخلق لان المتحضرون في الهندسة الوراثية تحكموا بجيناتها واخرجوها من طبيعتها فاذا كان ابي قد اطعمني كثيرا من تلك التفاحة فهو قد ارتكب خطيئة بحقي لانه ابي وكان من المفترض عليه في ايمانه ان ياتيني بغذاء طاهر ففي صغري لم اكن افقه تلك الامور وحين كبرت ووجدت ان اعتلال جسدي كان بسبب سوء الغذاء (غذاء خاطيء) فان ابي هو المسؤول امام الله فحين يرى مرضي قد يتعذب اكثر مني وذلك المثل ينطبق على كل الخطايا التي يفعلها الابوين في صغر اولادهما رغم ان معايير الصلاح عندهم بموجب المعايير القديمة تصفهم بالايمان لصلاتهم الدائمة وصومهم واعتدالهم في علاقاتهم بالناس ويبحثون عن الحرام والحلال بموجب النظم الاسلامية القديمة الا انهم شربوا رحيق الحضارة المعاصر وارتكبوا اخطاء فادحة بحق ابنائهم رغم معيارهم الايماني النافذ في صومهم وصلاتهم ودفعهم للزكاة

    النوع الثاني : غير المؤمنين

    {إِنَّا ءامَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى }طه73

    فالايمان بالله هو للتكفير عن الخطايا التي اكره عليها المكلف وتلك الصفة ظاهرة مبينة في زمننا المعاصر للاسباب التي وردت في السطور السابقة لان كثيرا من الناس لم يتم انذار ابائهم وقد وردت تذكرتهم في القرءان (لتنذر قوما ما انذر اباؤهم فهم غافلون) فالحقنة الطبية في زمننا مثلا لم يتم انذار الاباء بها فاستخدموها بافراط لاولادهم وحملوا الابناء خطايا عظام في اعتلال اجسادهم كما ان احدا لم يبلغ الاباء ان المواد (غير العضوية) تضر الجسد وتفسد فيه فهي (ميتة) لا حياة في مكوناتها كما هي المواد العضوية لذلك وجدنا الاباء يفرطون في استخدام الادوية الكيميائية لان الخطاب الديني القديم كان يتعامل مع الميتة في الحيوان النافق فقط فلم يكن للمادة غير العضوية اي مدخل في مطعم الانسان اما اليوم فان الاغذية مختلطة كثيرا بمواد غير عضوية كالالوان والمطيبات والنكهات وكثير من الحوامض الخفيفة يتم خلطها مع الاغذية الحضارية وعلى راسها الادوية فالاباء لم يكونوا قد امنوا كيانهم واولادهم في نظم الهية رغم صلاتهم وصومهم الا انهم غير مؤمنين ونقلوا الينا منقصة جسدية عبر الانجاب المشوب بشراكة مع النظم المعاصرة من خلال المأكل غير الحلال فجاء الاولاد معوقين من رجال ظهر عليهم الايمان ظاهرا الا انهم في حقيقتهم كافرون بنظم الله وان لم يتم انذارهم فاصبح لزاما علينا ان نقرأ القرءان لان القرءان في (لينذر من كان حيا) عسى ان يتم اصلاح خطيئة الاباء والابناء معا وهنا قول ابراهيم لابيه في مصدرية قرءانية دستورية تلزم الباحث عن الحقيقة الزاما دستوريا حاكما

    {قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً }مريم47

    وحين نعود الى المدرسة الدينية التقليدية فان ابو ابراهيم كان يعبد غير الله وسميت (اصنام) ففي زمننا لا توجد اصنام كاصنام السابقين من صخر منحوت او امثاله الا ان زمننا مليء باصنام من مادة اخرى كما هي الاوطان والحكومات والاحزاب والمذاهب فهي جميعا اصنام معبودة وحين يكون الفرد على ملة ابراهيم سيجد ان اباه ما كان مؤمنا رغم صومه وصلاته وجاء القرءان بحكم ذلك النوع من الاباء

    {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ }التوبة114

    وهنا معيار قرءاني ملزم يوجب بموجبه قطع العلاقة بين الابن واباه (تبرأ منه) والمعيار هو ان الاب حين يكون (عدو الله) ومثل تلك العداوة لله لا تمتلك ثقافة عقائدية محددة فكيف يكون الاب عدوا لله ..؟؟ واين هو الله لنعاديه ..؟؟ وما هي موضوعية عداوة الله .. لا احد يعرف بل توجد مساحات خطابية كثيرة لاعداء الله الا انها لا تفي الحاجة حين يريد العبد ان يعرف موضوعية العداء لله في المفصل الذي يحتاج فيه الى البراءة من ابيه ... اذا (تعدى الانسان) حدود الله فهو (عدو الله) واذا (اعتاد الانسان) ان يفضل نظم بشرية على النظم الالهية فهو قد (عادى) الله وعلى سبيل المثال من طلب الرزق من شطارته او دكانه او مشروعه الصناعي وتصور ان الرزق يؤتى من تلك الممارسات فيكون قد (تعدى نظم الله) فهو عدو الله وبالتالي لا يكون من المؤمنين وان صام وصلى ومن بحث عن العز والامان في كيان وطنه وحكومته فهو قد (تعدى) نظم الله التي وعد عباده فهو ليس بمؤمن وان صام وصلى وفي تلك الحالة يستوجب البراءة من ذلك الاب الذي ترك اثار خطيئته في ابنه فاستوجب الاستغفار لتلك الخطيئة التي احتواها الابن من ابيه وهي من دستورية النص الشريف (وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ) والموعدة هنا ليست كما هو الوعد في مقاصدنا بل هو في ما تركه ابو ابراهيم من اثار (موعودة) في نظم الخلق وهي في وعد الهي لعقاب المخطئين فيكون ابراهيم في استغفار خطيئة اباه الا انها ليست لاباه بل له هو ليشفى من سوئها الذي حمل ابراهيم وزرها بصفته (ضحية اباه)

    هنلك كثير من الناس حلت في اجسادهم مظاهر السوء بسبب اخطاء الوالدين سواء كانت اخطاء في حرمات عامة او اخطاء في حرمات خاصة مثل مأكل السوء او مهنة السوء فالذين يمتهنون مهن خطرة اشعاعيا (مثلا) فانهم يصيبون اولادهم بسوء يظهر بعد الولادة بتشوهات خلقية قد تدوم طيلة حياة الضحية والقرءان يمنحنا منهج الخلاص هو في (البراءة من الاب) ولا يشترط ان تكون البراءة لفظية ومعلنة بين الناس كأن يزعل الابن من اباه ويهجره او يواجهه بكلام قاسي بل ما يحتاجه ابراهيم هو (البراءة العلمية) من افعال الاب السابقة التي تركت في الابن مساويء ظاهرة ويستطيع الابن ان يكظم غيظه على ابويه حين يكتشف ان مصدر السوء الذي هو فيه جاء من ابويه فيبقى ودودا معهما في حياتهما (وصاحبهما في الدنيا معروفا) وفي مماتهما (ان اشكر لي ولوالدي) الا انه يبحث عن (موضوعية الخطيئة) فيعلن لنفسه البراءة من اباه فيها ويبدأ باصلاح ما افسده الابوين وتلك هي (الصدقة الحق) التي يقدمها الابن الى ابويه حين يصلح خطيئتهما ورغم حرج تلك المهمة وقساوتها الا انها المنهج الوحيد في الخلاص من مساويء الاباء ونسمع القرءان

    {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً }نوح26

    {إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً }نوح27

    فالاب حين جاء بمأكل حضاري سيء لاولاده كان مديرا لمنهج الغذاء لداره فهو (ديارا) اطعم ابناؤه اطعمة خارجة عن طبيعة الخلق التي فطرها الله فحمل الاولاد وزر الاباء فكان المثل الشريف في (نوح النواح) ان لا يذر على الارض كافر ديار لانهم هم الذين يضلون عباد الله و (لا يلدوا الا فاجرا كفارا) فالكفر سيكون صحبة الوليد عند ولادته حيث تكون تركيبة الوليد عند ولادته خارجة عن نظم الخلق التي فطرها الله في خلقه

    وما اكثر الولادات الكافرة في زمننا

    السلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل : ماذا عن التصدق للميت ؟؟ هل يصل الثواب للميت .




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا على هذه البيانات وفيه ذكرى طيبة لمفهوم الدعاء للوالدين والاستغفار لهم وكذا الشفاعة لهم .

    اللهم الحقنا بمراكب الصلاح والتقوى ، واعنا على أمر انفسنا والاستغفار لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات .

    والحمد لله تعالى.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل عن نهاية البرنامج البشري . ماذا يعني ؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2018, 06:07 AM
  2. عقوبات أممية على إيران !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث في العلاقة بين الفرعون والمؤمنين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2018, 05:22 PM
  3. ما معنى ( نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة ) :قراءة علمية للآية
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بيان المثل القرءاني في نظم الخلق
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-24-2013, 04:40 PM
  4. ماذا عن السماء !!
    بواسطة الكاتبة بثينة العروسي في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-21-2013, 05:39 PM
  5. القراءات المختلفة للآية الكريمة (بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ ) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-13-2011, 12:06 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137