سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: احمد محمود > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    هل الدين اختيار حر ..؟؟


    هل الدين اختيار حر ..؟؟

    من اجل عبور فلسفة الدين لقيام الدين

    ورد بريدنا رسالة تحمل حزمة معالجات فكرية وعلى عرشها تساؤل هام كان يستوجب ان يفرد له بحث خاص وفي ما يلي نص التساؤل :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في بداية التزامي بحثت عن معين لي أسمع منه عن الدين فالتجأت إلى الشيوخ فهم أفقه الناس واتبعت الرقيا علاجا لي وكيف لا و فيها قرآن . بعد فترة وجيزة أحسست أن عقلي يرفض هذا ...فهل صياح شيخ متحدثا عن أهوال يوم القيامة سيغيرني؟؟؟ ...قد يبكي المستمع لحظتها لكن هذا لا يعني أن إيمانه ازداد ...خطابهم موجه إلى مشاعر الناس مثلهم مثل القساوسة ...وسيلتهم واحدة رغم أن المتأسلمين يرفضون هذا التشبيه ..... تألمت وتألم عقلي فلا مكان للعقل معهم ....حملني عقلي للبحث بعيدا حيث لا يفترض أن أكون ....فالكل يتهرب من كلام ملحد أويهودي أو مسيحي لكي لا يؤثر على إسلامه ...فالأديان كثيرة و الآلهة كثيرة...والكل يظن أنه يمكنه أن يختار دينه ...فهل الدين اختيار حر؟؟؟؟

    إن كان كذلك فلماذا يجد الباحث في طريقه أحداث تساعده على الاختيار؟؟؟ مجرد صدفة ..أليست الصدفة هي حقا تدبير أمر ؟؟ فلو سألت ملحدا لماذا أنت ملحد فسيستدل إما بأحداث عاشها أوفكر تأثربه... أو رغبة في الحرية المطلقة وهل هي حقا حرية أم أن عقله لا يريد سداد ماعليه من دين ...إنها ليست فلسفة بل واقع حال....كلنا نخلق بمعطيات فليس من ازداد في مكة أفضل ممن خلق في إسرائيل. فنحن لا نحمل معنا طهر أو خبث المكان... وكلنا نؤتى الوسائل فهل نحن أحرار في استخدامها ؟؟؟ أم هنالك من يقرر لنا .... هل إذا اخترت وسميت نفسي مسلم أكون بذلك قد حزت فعلا على هذا الوصف.... إن كانت ألقاب فقد يلقب الفقير نفسه ملكا وهو بعيد كل البعد عن ذلك .... ألفنا أن يعطونا شواهدنا فهذا مجاز وذاك دكتور و الآخر مهندس ... لكن من أين نأتي بشهادة تثبت ديننا أو من نحن ... !! عقلي يجيبني هي لدى الخالق حصرا ...فخالق الشيء وحده هو من يعلم لماذا خلقه...فلأدع البحث بعيدا و لأنظر في نفسي فلابد أن خالقي ترك بداخلي اسمي و تصنيفي وصلاحيتي

    أنا أحتاج منكم الكثييييير سيدي... فالبيانات التي بحوزتكم ستضيء دربي. فنهاية مرحلة تعني بداية أخرى...وفي هذه المرحلة وجب استحضار القرآن معي...لأن الملاحظات و الاستنتاجات وإن كانت حميدة فلن تفي بالغرض..بل علي الإلتزام بكاتالوج الخالق ـ كما سميتموه ـ و أن لا أضيف أو أنقص منه بل احترامه كما هو وهذا هو الدين الذي علي سداده
    السلام عليكم

    نص الجواب :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كان قديما من يتحدث بما يسمى (الفلسفة) يحكم عليه بالزندقة لذلك فان حاضرنا المليء بـ (الفلسفة) سوف لن يتهم الفيلسوف بالزندقة بل يقيم حكما عقلانيا مفاده ان الفلسفة لا توصل الباحث الى اليقين ولو عالجنا فكريا نتاج عمالقة الفلسفة لوجدنا ثغراتهم الفكرية اكبر من ان نصفها باشباه الحقيقة ذلك لان الحقيقة هي الـ (حق) وما علا الحق في البشرية يوما حتى في ايام المصطفى عليه افضل الصلاة ونرى حين نقرأ القرءان ان المنافقين كانوا الاكثر قدحا في الايات القرءانية التي نزلت في مكة ..!! .. اكبر الفلاسفة حضورا في العصر الحضاري الذي نعيشه هو الفيلسوف (ديكارت) الذي يلقب بـ (ابو العلوم) والذي وصل بفكره الى معيار ثبات الصفة العلمية وثباتها كحقيقة الا انه اغفل وبشدة كبيرة الحقيقة الاكبر وهي (معيار الامان في استخدام المادة العلمية) فاصبح الانسان ينتج ءالة العصر ومعها فساد كينوني يصيب أمان الناس واستقرارهم على حساب سرعة في سرعة حتى سمي زمننا بـ (عصر السرعة) وصار الانسان صنفين (عبيد ومعبود) فاستعرت صناعة السلاح بما هو اخطر بكثير من صناعة الامان وملأت مخازن الشعوب بالاسلحة الفتاكة وكلها في اختناقات فكرية قاسية ان (انسان يقتل انسان) بوفرة سلاح ءالي يزيد من مساحة القتل يوما بعد يوم حتى يتحول الانسان بكامل وجوده الى موصوف (قاتل) وان كان الموصوف انسان يمارس الفن الشفاف بعيدا عن ثقافة القتل فهو انما ينتسب الى امة (تصنع السلاح) او الى أمة (تستخدم السلاح) فلا تنفع شفافية فنه وتموت الالحان جميعا وتبقى الموسيقى العسكرية والموسيقى الجنائزية تعبيرا صارخا يدحض كل شفافية تقوم على الارض

    وردا على تساؤل الاخ المتسائل (هل الدين اختيار حر ؟؟؟) فان الجواب لا بد ان يعبر سقف الفلسفة لان الفلسفة في تاريخها الطويل من فلاسفة الاغريق ليومنا المعاصر انما تعاملت مع جانب واحد من وجوه الحقيقة ذلك لان الحقيقة ان امسكها عقل واحد منا عليه ان يوفر حقيقة امانها في وجه ءاخر من استخدام الحقيقة فحشوة البندقية مبنية على حقيقة علمية قام العالم (نوبل) باكتشافها حين وصل الى التحلل السريع للمادة ليكون الانفجار الا ان تلك الحشوة التي تدفع بالرصاصة لتقتل انسان ءاخر هي حقيقة مفقودة عند (نوبل) يوم صنع المتفجر المادي وما تنفعه وما تنفعنا جائزته المزعومة لـ (السلام) لتكفير سيئته فجائزة نوبل للسلام تعني في عقل حامل العقل اننا نحتاج الى (الاسلام) وفيه السلام الا ان (حقيقة دين الاسلام) في يومنا المعاصر وفي ماضي حروب المسلمين لا تشير الى وجود (السلام) في (عنصر الاسلام) فتموت الفلسفة في اول خطوة لها ويبقى الاسلام دين (الاختيار الملزم) للفرد بعيدا عن المجموع فحراك (نوبل) في (جائزته للسلام) لم تنفع وقف صناعة الاسلحة الفتاكة فالفرد لا يغير المجموع وما استطاع سيد الخلق عليه افضل الصلاة والسلام ان يغير قومه والله القائل فيه

    { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ } (سورة آل عمران 144)

    فاذا سقط الجمع عن (الاسلام) قام الفرد مقامه والله القائل

    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } (سورة آل عمران 85)

    وهنا تكمن حرية الاختيار الملزم وهي (اختيار الفرد) سلبا او ايجابا مهتديا او ضالا واذا تدبرنا النص لوجدنا انه يحمل (خطابا فرديا) في اول الاية (من يبتغ غير الاسلام دينا) الا ان استكمال النص حمل خطابا جمعيا ليس فرديا (وهو في الاخرة من الخاسرين) ونرى التكليف الفردي في (السبيل) لـ قيامة الدين بوضوح بالغ العقل في النص الشريف التالي :

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    وذلك هو (سبيل) دين الاسلام فليس كل الناس يقرأون القرءان وان قرأوه لا يفقهون مقاصد الله فيه وليس كل الناس يسمعون روايات السلف الصالح وان سمعوها لا يملكون ميزان تعييرها ولكن (الفطرة) موجودة في الانسان (كل انسان) وهو حامل عقل مؤهل للدين وبنص شريف

    { خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ } (سورة الرحمن 3 - 4)

    فالدين ليس اختيار حر بل هو (فطرة خلق ملزمة) الا ان قيامة الدين فطرة (ذلك الدين القيم) لا يشمل من (ضل) ولا يمكن ان يقوم دين جمعي اسلامي مبني على رابط موحد وان اتينا بالدين من قرءان يقرأ الا ان الناس تدبروا امرهم ولا يريدون ان يكون ذكر الله من القرءان وحده

    { وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرءانِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا } (سورة الإسراء 46)

    فهم تدبروا امرهم من مصادر خارج فقه القرءان وعندما تذكرهم بالخالق في القرءان (وحده) جعلوا ولاية ما تدبروه هو الحق (ولوا على ادبارهم) ونسوا ما ذكروا به لذلك فان (اختيار الدين) مشروطا بمنظومة خلق لا يمكن تغييرها فاذا كانت على قلوبهم اكنة ان يفقهون دستور الدين في قرءان الله وكان الله مضلهم فان الامر سيختلف في الرؤيا العقلية لاختيار سبيل الدين فردا لا جماعة !

    { إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } (سورة النحل 37)

    ولن يبقى امام الباحث عن السلام في الاسلام منفردا تطبيقا لقول الله في قرءانه

    { ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا } (سورة المدثر 11)

    وعلى طالب السلام في الاسلام ان يعي تلك الحقيقة وعليه نفسه ولا يفكر بالملحد او النصراني او اليهودي او البوذي فلكل فرد يحمل عقيدة عرقوب متصل بالخالق وليس بالمهتدي

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } (سورة المائدة 105)

    فلو ضل كل من في الارض جميعا وبقي مهتدي واحد فقط فلن يضره ضلال الناس جميعا وهنلك دستور ءاخر يصف الخالق في المخلوق وهو وصف المعبود في العابد

    { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (سورة يونس 107)

    وذلك هو الخيار الملزم في الدين فلا يوجد حامل عقل على الارض لم تصله رسالة الله في الدين ابدا ولن نستثني انسان واحد يعيش معنا او عاش في بطن التاريخ الا وبلغته ءايات ربه

    { وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ ءايَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ } (سورة الزمر 54 - 59)

    وذلك الله الذي خلق الانسان و (علمه البيان) وهو القائل فيه

    { بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ } (سورة القيامة 14 - 15)

    فلا اختيار في الدين ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ولكن اي اسلام هو المقصود ؟؟ هل في مسمى المسلم ؟؟؟ او في موضوعية اسلامه !!! انها الوجه الثاني للحقيقة في (معيار الامان في الاستخدام) فليس كل من ولد من اب مسلم صار مسلما وليس كل من قال ان محمدا رسول الله صار مسلما وهل قوم محمد عليه افضل الصلاة والسلام ما قالوها شاهدين برسالة محمد وهو فيهم الا ان محمد ان مات او قتل حصل الانقلاب على الاعقاب وبنص قرءاني دستوري وليس من رأي

    سلام الاسلام هو معيار الامان الذي يمثل حقيقة الفلسفة المفقودة في اجيال فلاسفة التاريخ او في فلاسفة العصر فالحقيقة لا تؤتى عند اكتشافها بل تؤتى عند الامان في استخدامها ومثله (الاسلام) فمن منا يرى الامان في الاسلام سواء كان الامان من الفتن او من الامراض او سوء الخاتمة !!!؟؟ انه (الخيار الالزامي) اذن فهو الخيار الاوحد فهو الزامي التكوين (غير الاسلام دينا ــ لا يقبل منه) اما الضلالة فهي مفتوحة الابواب ويرينا القرءان ءاية مقومات العقل الموسوي (المستوى العقلي السادس) ان الكفر لو اجتمع في كل البشر فلن يضر الله شيئا

    { وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ } (سورة إِبراهيم 8)

    فالخيار في الدين هو خيار الزامي اما ان يكون الانسان كفورا فانه الخيار الاسوأ الذي يصيب الانسان لان الله (يهدي ويضل) وهو يهدي لسبيل مزدوج (شاكرا او كفورا) وفي ذلك الخيار المزدوج هو (خيار الخروج من الدين) يقابله (خيار الدخول في الدين)

    { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا } (سورة الإِنْسان 3)

    السلام عليكم

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: هل الدين اختيار حر ..؟؟


    السلام عليكم

    يعني ان وجود خيارين (سبيلين) اما شاكرا واما كفورا لا يعني ان الانسان حر في اختيار الدين ؟ فالملحد اختار سبيل الضلال والمؤمن اختار سبيل الايمان فكيف يكون الدين ملزم ولا حرية في الاختيار

    ذلك الامر نحتاجه ليس لمعرفة انفسنا ان كنا احرار او كنا ملزمين بل لمعرفة (الالزام) قبل ان نتعرف على (الاختيار) وقرأنا في معهدكم الموقر كلاما في (الفرض والاختيار) وجاء فيه كلام مأثور او حديث نبوي لا اعلم ان (لا جبر ولا تفويض انها منزلة بين المنزلتين) فكيف (لا جبر ولا تفويض) اي لا الزام ولا اختيار فما هو الدستور الفكري مع (وانا هديناه السبيل) فاذا كان كفورا والله هداه الى الكفر فكيف يعذبه واذا كان الله هدى الشكور الى الشكر فكيف ياجره الله

    نتسائل غير مجادلين ولكن لتطمئن قلوبنا فجزاكم الله خير الجزاء

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: هل الدين اختيار حر ..؟؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الفقه الاسلامي انقسم الى ثلاث مسارب في تلك الجدلية فمنهم من قال ان الانسان مجبر على كل اعماله (مسير غير مخير) وذلك منحى الفكر الصوفي وذهب ءاخرون الى ان الانسان مخير في كل افعاله وهو رأي الاغلبية من المسلمين وذهب اخرون الى مذهب مختلط بين الجبر (الزام) والتخيير (التفويض) والمقولة التي وردت في مشاركتكم الكريمة (لا جبر ولا تفويض انها منزلة بين المنزلتين) نقلت عن الامام جعفر بن محمد واذا اردنا تقييم تلك الجدلية بشعبها الثلاث بموجب نصوص قرءانية غير روائية فنقرأ

    { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا } (سورة الإِنْسان 3)

    وذلك لا يعني (سبيلين) بل هو سبيل واحد (اما شاكرا) واما (كفورا بالسبيل الواحد) ونقرأ

    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } (سورة آل عمران 85)

    وهذا وجه ءاخر من وجوه الالزام يضعه دستور قرءاني .. ونقرأ ايضا :

    { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ } (سورة يونس 100)

    وهنا نقرأ دستور الايمان وهو بيد الله ايضا ونقرأ

    { يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ ءامَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ
    وَيُضِلُّ اللهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللهُ مَا يَشَاءُ } (سورة إِبراهيم 27)

    { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللهُ
    وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ } (سورة النحل 36)

    { اللهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللهِ ذَلِكَ هُدَى اللهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ
    وَمَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } (سورة الزمر 23)

    فمثلما يكون (هدى الله حق) فان (الضلالة حق ايضا) لانهم لم يتبعوا الهدى واذا اردنا ان نرسم صورة مجسمة لذلك الحق فنراه في رؤيا مادية ملموسة فلنرى مثلا (الهواء) فهو فيه حياة الحي فيتنفس ليعيش وكل فرد (ملزم ان يتنفس) فهو الزام فعلي لا يحيد عنه الحي العاقل فاذا اراد احدا ان يخنق نفسه ولا يتنفس الهواء بوسيلة هو يفعلها فانه سيموت وتكون ضلالته حق عليه مثله مثل من يرمي نفسه في النهر او البحر وهو لا يعرف السباحة فيموت خنقا فكانت ضلالته قد حقت عليه

    { فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } (سورة يس 83)

    فمن يضله الله فذلك يعني ان (نظم الضلالة) هي نظم الهية ايضا ففي مثلنا اعلاه نرى ان الماء في النهر والبحر فيه (اوكسجين) الا ان الانسان لم يخلق له الله خياشم تتنفس الهواء المذاب في الماء والله قادر على ذلك فالبرمائيات تتنفس الهواء المذاب والهواء الطلق الا ان الله هو مشغل علة الخلق وفيها لو ان الانسان استطاع ان يتنفس تحت الماء كما يتنفس في البر فلسوف يقضي على المخلوقات المائية ويدمر بيئتها !!

    واذا اردنا تحليل الكلام المنقول عن الامام جعفر بن محمد ان لا جبر ولا تفويض انها منزلة بين المنزلتين سندرك ان (نظم الضلالة) هي خلق الهي وان (نظم الهداية) هي خلق الهي ايضا والانسان يتحرك بينهما يهتدي لنظام امين تارة ويضل في نظام ءاخر غير امين ويخطأ ويتوب ويستغفر ويبقى الاسلام دين ملزم والزاميته لا تعني (قرار) الهي وخيار الفرد لا يعني انه (قرار) من الفرد بل يعني ان (سبيل الهداية) فيه نجاة وسبيل الضلال فيه هلاك وكليهما اختيار (تفعيلي) وليس قرارا يتخذه الفرد لنفسه بل هي افعال يمارسها فان كانت (سليمة) فهو في سلام واسلام وان كانت غير امينة فهو الذي يدفع بنفسه للخسران اذن (الاختيار) يقع في تفعيل (مفصلي) وهي التي اطلق عليه القرءان (اعمالكم) وسوف يرى الله عملكم والله عليم بما تعملون وليس الاختيار في العنوان كأن يختار ان يكون مسلما وذلك يكفي لقيام الاسلام بل هنلك صفة تتفعل مع كل عمل يعمله الفرد وعندما يصل العبد الى مساحة كبيرة من المخالفات فان نظم الله ترتد عليه بما هو عقاب وعذاب له وان اتخذ لنفسه الاسلام كدين (مسمى) اختاره لنفسه وكذلك الملحد فان صفات اعماله تحدد دينه رغم ان فكره بعيد عن الاسلام وقد يسمي نفسه ملحد فان كانت اعماله (امينة) و (سليمة) فانه في مأمن من نظم الله المرتدة على مؤهليها ونقرأ

    { فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ } (سورة الأنبياء 94)

    لذلك يتضح ان (الدين) ليس قرار يقرره المكلف في (مسمى محدد) بل الدين صفة يفعلها العامل فان عملها العامل وفق النظم الامينة والسليمة التي خلقها الله كان له اجر ما عمل والعكس يصح بنفس النسبة من (أمان وسلامة) العمل فان انتقص الامان وانتقصت السلامة ردت عليه نظم الله الارتدادية حتى يصل الى اسفل سافلين مثله مثل من يشتري سيارة مرسيدس مثلا فان التزم حائز السيارة بتعليمات مصمم السيارة وصانعها حصل على امان في استخدامها ويكون الامان شاملا للسيارة وشاملا لنفسه وهو فيها ونقرأ

    { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 7)

    { وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } (سورة الزلزلة 8)

    وهنا تظهر قيمومة الدين بدون مسمى بل بمضمون فعلي عملي فمن تبعها نجا ومن خالفها تعرض للعقوبة والعذاب ومن اصلح خطيئته عاد الى أمانه ومن تمسك بخطيئته فهو يدنو من الهلاك بقدر خطيئته فيكون دين الله (الاسلام) ومعنى لفظ (ألإسلام) في علم الحرف القرءاني هو (مشغل تكويني) لـ (فاعلية ناقلة) (تنقل مكون) (غالب) والغلبة لـ (الاصلح) و (الانفع) و (الافضل) و (الدائم) و (الخالي من السوء) و .. و .. و .. وكثيرة هي صفة (الاغلب) المرئية في نظم الله وهي (الخير) وهو حسن (الاختيار) فالخير من الاختيار الافضل بكل معايير الافضلية والسلامة والامان

    السلام عليكم





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137