تساؤل :

السلام عليكم ورحمة الله....ما معنى الجار المذكور في هذه الاية الكريمة : (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت ايمانكم ان الله لا يحب من كان مختالا فخورا ) النساء: 36

والجار ذي القربى والجار الجنب ؟.....هل هم الجيران ؟او الذي يجاورك في شان ما كالعمل والمهنة ..الخ

جوابية : الحاج عبود الخالدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(الجار) من جذر (جر) وهو في مقاصدنا كـ (السحب) ومنها (جرة الماء) حيث يتم جر الماء من مصدره بواسطة (جرة) وهو لفظ في البناء العربي (جر .. يجر .. جار .. جاري .. تجري .. جريان .. جوار .. جرير .. اجر .. اجرة .. جرة .. مجرة .. و .. و .. ) لفظ (جر) في علم الحرف يعني (وسيلة فعل احتواء) وفي لفظ (أجر) يعني (وسيلة مكون فعل احتواء) فاجر العامل هو (وسيلة العامل في مكون فعل احتواء العمل) ومثله سائق تكسي الاجرة فهو يحصل على (وسيلة) فعل احتواء عمله وهي (الخدمة التي يقدمها) ومثلها (اجر الله) او الثواب وهو (وسيلة العبد) وهو (مكون) او (كيان تشغيلي) في احتواء فاعلية تصل اليه كصفة حميدة (جراء عمله الحميد) فهو (أجر) .. (الجار الجنب) وهو ما يتعارف عليه الناس (جار السكن) ولفظ (ألجار) يعني في علم الحرف (وسيلة مكون) لـ (فاعلية فعل احتواء) (ناقل) وتلك الصفة تظهر عند جار السكن او جار الصحبة في سفر او حضر او مهنة .. والمطلوب بهم احسانا فهم انما يمتلكون فاعلية احتواء (الفاعل) فاذا اشعل الفرد نارا فيها دخان فان الجار ذي القربى (القريب) والجار الجنب سيمتلك (وسيلة) (فعل الاحتواء) ويستنشق الدخان الصادر من فعل او الصوت الصادر من فعل او رائحة غير ذكية لذلك جاء الدستور العظيم بمراعات اولئك الاشخاص (احسانا) ... ولكن .. تلك الصفة مفقودة في المسلمين موجودة في غيرهم !!! رغم ان المسلم من سلم الناس من يده ومن لسانه .. !!!!!

السلا عليكم