سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    ترقية الصلاة و فقه المخمصة لكمال الدين


    ترقية الصلاة و فقه المخمصة لكمال الدين



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    الوعد الإلهي الذي سطره الله سبحانه و تعالى في القرءان بشخوص أبصار الذين كفروا و المقترن بفتح يأجوج و مأجوج يدفع المتفكر في ذلك الوعد الحق سائلا ربه سبحانه و تعالى عن سبيل النجاة حتى لا يكون مع الكافرين القائلين { يا ولنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين} ...



    فساد يأجوج و مأجوج هو قانون مسطور في القرءان في مثل ذي القرنين و الذي حمل بين ثناياه تذكرة لمعالجة و إصلاح ذلك الفساد كما في الصلاة المنسكية التي تصلح الفساد الناتج عن الأجوج الشمسي ...
    إلا أن فتح يأجوج و مأجوج على الناس و تحكم الشياطين في ذلك القانون و ما ترتب عنه من إفساد و فساد في الأرض بما صنعوا جعل من كمال الدين مطلبا صعب المنال إن لم نقل مستحيلا إلا على من اتبع ملة إبراهيم ...



    لو يرسم معي أخي الفاضل خطا مستقيما يعتبره قطر الشمس من مطلعها ( الفجر ) إلى مغربها (المغرب) سيجد أن الصلاة المنسكية التي فرضت على المسلمين ما هي إلا كتاب موقوت و ضع لمعالجة الفساد الموجي للشمس إلا أن عصرنا المعنون بالفتح ليأجوج و مأجوج جعل من الأرض نارا أججت لتحرق يأجوجها و مأجوجها و لتكون بردا و سلاما على إبراهيم ...



    الصلاة المنسكية بمواقيتها الستة ذي التسعة عشرة ركعة لن تكون قادرة على مقارعة الفساد الموجي المصطنع ليس لمنقصة في الصلاة بل لخلل و لعجز المصلي على الارتقاء بالصلاة فوق الفساد

    و لنقيم بيانا تقريبيا لرؤيتنا سنحاول تشريح كتاب الصلاة لمعرفة الخلل و من ثم إصلاحه للارتقاء بالصلاة فوق علوم المتحضرين و لإنهاء فساد موجهم اللعين ... و سنضرب مثلا للتقريب بمنظومة صاروخية متطورة (ذكية) أي أنه يتحكم بها بواسطة العقل الإلكتروني و نقرأ فيها شفرة الإطلاق و هي شفرة من أرقام أو حروف أو رموز محددة مسبقا و بمجرد إدخالها يكون الصاروخ في حكم المطلق من منصته نحو الهدف و لنفترض مثلا أن شفرة الإطلاق الواجب إدخالها هي ( الصاروخ أطلق ) و بمجرد إدخال هذه الشفرة ( الصاروخ أطلق ) في العقل الإلكتروني للمنظومة الصاروخية ينطلق الصاروخ نحو الهدف ... أما و إذا لم ينطلق الصاروخ نحو وجهته فإن ذلك ينبئ بخلل يمكن أن يكون في الجانب العقلاني للمنظومة الصاروخية أو الجانب المادي لها و إذا تبين أن الجانب العقلاني من المنظومة الصاروخية سليم فإن الخلل حتما سيكون في الجانب المادي منها ( منصة الإطلاق أو الصاروخ ) ... فيكون من الواجب إصلاح الخلل في القسم المادي أو استبداله لإتمام الإطلاق بنجاح و بأعلى درجات السلامة و الأمن ...

    في المنظومة الصاروخية (عقل إلكتروني + منصة إطلاق + صاروخ + هدف) نسقط مثلها على صلاتنا ليس للتطابق بل لتقريب رؤيتنا التي نسعى لبيانها ... لنرى (صلاة+ محراب+مصلي+قبلة)

    معلوم أن الصلاة هي مجموعة أقوال (نتاج عقلي) و أفعال (نتاج مادي) ... و عندما يكون المصلي عاقلا سيتذكر أقوال الصلاة فيقولها كما وردت عن المصطفى صلى الله عليه و سلم مبتدءا بتكبيرة الإحرام (الله أكبر) و هي هي كشفرة الإطلاق بمجرد قولها يكون قائلها المصلي كالذي يدخل شفرة الإطلاق في العقل الإلكتروني للمنظومة الصاروخية لولا أنها تكبيرة للإحرام في القبلة المسجد الحرام الآمن ... و تكبيرة الإحرام كغيرها من أقوال الصلاة و نتاجاتها العقلية لا تقوم إلا بقيام الذكرى و التي بقيامها ينتفي الخلل عن الجانب العقلاني من الصلاة لتدور بنا بوصلة التفكير في البحث عن الخلل في الجانب المادي من الصلاة ... و أفعال الصلاة هي صورة الجانب المادي منها و أدائها يعزى إلى سلامة التذكرة في الجانب العقلاني من الصلاة إلا أنه لا يشفع للجانب المادي و لا يعبر عن سلامته خصوصا إذا ظهر على المصلي مظهر من مظاهر الضرر الذي يسببه فساد يأجوج و مأجوج كأي مرض من أمراض العصر و التي تتهم الحضارة القائمة بسببيتها .... إذا فالخلل كمن في رحم المادة و لمائدتها و من الواجب إصلاحه ليكون أهلا لأداء وظائفه في الصلاة و غيرها أو استبداله إذا بلغ به الفساد مبلغا اللاصلاح و اللاإصلاح ؟ ...

    فتح يأجوج و مأجوج على الناس في عصرنا هذا و ما ترتب عنه من تغيير الشياطين لخلق الله في المطاعم يعلن بوصف بالغ الخطورة تحليل ما حرم الله سبحانه و تعالى في الآية الثالثة من سورة المائدة و صار من واجبنا أن نقيم فقه الاضطرار في المخمصة لكمال الدين بقيام معرفة سبب التحريم ... و على سبيل المثال نرى اليوم كيف يسارع الناس إلى التبرع بالدم متكئين على فتاوى الكهنة المسلمين القائلة بالضرورات تبيح المحظورات ناسين لفطرة الأجداد حين يتعرفون على نسب أحدهم حال رؤيته قائلين فطرة (عرفت نسبك من دمك) و الناس اليوم لا يعرفون أن للمخمصة ثقافة و فقه واجب و مبين أن يعرف المتبرع بالدم و كذلك المتبرع له أن التبرع بالدم يقيم حرمة النسب بينهما .

    الآية الثالثة من سورة المائدة تعلن بوضوح أن كمال الدين يكمن في تحريم المطاعم التي حرمها الله سبحانه و تعالى ...

    في الآية 93 من سورة ءال عمراني {كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (93)} تشير إلى الأهمية البالغة للطعام في الإسراء فكان من الواجب الوقوف على فقه الطعام خصوصا إذا كان هو العامل الرئيسي في مائدة رحم المادة و أداءه الوظيفي في الصلاة ...

    الطعام من جذر طعم و لن نبذل جهدا فكريا لإقامة بيان و فهم لهذا المصطلح العربي المبين حين نرى صياد سمك يطعم صنارته بطعم لاستقطاب عقلانية السمك و مثله حين يطعم أطفالنا في ممارسة طبية حضارية و مثله أيضا إطعام المساكين لاستقطاب عقلانيتهم ... فما السبيل إن لم نجد مساكين ساكنين لإطعامهم ؟

    الشيطان اليوم عمل و يعمل على استقطاب عقلانية الناس من خلال تغيير خلق الله في مطعمهم و نحن اليوم أحوج ما نكون و ما تكون فيه حاجتنا إلى مطاعم ساكنة تسكن القارعة التي ستصيب الذين كفرو بخاصة أم أننا بحاجة لمعادلة كل شهر بثلثه صائمين أو ربما نكون مخطئين أو في هرطقة أو مجانين كما يرانا قومنا الناسين ... سلام عليكم عباد الله المؤمنين .

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: ترقية الصلاة و فقه المخمصة لكمال الدين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثارتكم كريمة البيان نبيلة الغاية علمية المعالجة ونسأل الله ان تقوم صحوة عند الناس فيتذكرون انما هم كانوا ناسين وعليهم ان يتذكروا ان كل شيء طبيعي انما هو خلق الهي نقي أمين وكل شيء غير طبيعي انما هو شيطنة وفيها عداوة مبينة للانسان لان الشيطان للانسان كان عدوا مبينا

    الاتصال بنظم الله كلها (صلوة) وهي (رابط صلة) بنظم الله ومنها تقوم مقومات الصلاة ومنها الصلاة المنسكية اما فساد يأجوج ومأجوج فان علاجه (الردم) الذي يصنعه ذو القرنين (الصفة) والمسلمين المصلين هم الاكثر حصانة من غيرهم من خلال صلاة المنسك اليومية والوضوء والغسول الواجبة عند ملامسة النساء وكل تلك الممارسات المنسكية تقلل من اثر الفساد في اجساد المصلين الا ان السوء يبقى عاصفا باجساد الناس بسبب تمسكهم المفرط بالحضارة فالارياف خلت من اهلها وحشر الناس في المدائن وسط عصف موجي كثيف لذلك فان (الاعتزال الحضاري) هو الحل الذي رسمه العقل الابراهيمي (واعتزلكم وما تعبدون) واذا اردنا ان نعرف (ما تعبدون) في يومنا الحضاري فنسمع من فطرة النطق الحق تذكرة فنقول (هذا الشارع مـُعبـّد) فالناس يعبدون ذلك الشارع لانه معبد ولن نرى شخصا يمشي على شارع غير معبد ما دام الشارع المعبد موجود .. تلك هي (الحضارة) ان الناس تسير على مسالك معبدة في المدن بشكل لا يسمح للفرد ان يخالف تلك المسالك في مأكل او مشرب او ملبس او مسكن وكلها مسالك معبدة وتبقى عملية الاعتزال الابراهيمي في المدينة صعبة فلا سبيل الا سبيل (الاعتزال الجغرافي) من المدن الى الارياف القليلة السكن للتخلص من المسالك المعبدة ويحق للانسان ان يتصرف بفطرته وليس من خلال تصرفات مفروضة عليه حضاريا ورغم ان ذلك التصرف هو تصرف صعب الا انه الوسيلة الوحيدة في (واعتزلكم وما تدعون)

    { وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (48)
    فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا } (سورة مريم 48 - 49)

    الناس يدعون (يستدعون) نظما من دون الله الا ان ابراهيم يستبريء من ذلك ويعتزلهم وما يدعون ومن ثم يتحول الى اعتزال عبادي
    (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ) وذلك النص دستور يبين ركن اساسي من اركان الملة الابراهيمية

    السلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,367
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ترقية الصلاة و فقه المخمصة لكمال الدين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بعد اذنكم ، اريد لو يتم الحوار و المناقشة اكثر حول النقطة التي اثارها الاخ المحترم ابراهيم طارق بقوله ادناه :

    الصلاة المنسكية بمواقيتها الستة ذي التسعة عشرة ركعة لن تكون قادرة على مقارعة الفساد الموجي المصطنع ليس لمنقصة في الصلاة بل لخلل و لعجز المصلي على الارتقاء بالصلاة فوق الفساد

    والفساد هو فساد موجي بالتاكيد ، وهذا الفساد كما نعلم ادى الى انحراف مقلق للخيوط المغناطيسية للارض !!...وهذا امر خطير في حد ذاته.

    الصلاة كما نراها عند المسلمين لم تعد تحظى بذلك القبول العقلي، فهناك من يصلي بدون تركيز، وهناك من يصلي صلاة حركات ميكانيكية....وهنلك حالات اخرى كثيرة تظهر عدم قدرة الصلاة الحالية لبعض الاشخاص على حمايتهم من السفه العقلي او الفحش الجسدي.....اي ان الصلاة لم تعد ذلك النهر الكوني الطاهر الذي يغتسل منه المؤمن خمس مرات باليوم ...كما جاء في الحديث الشريف...

    فكيف يكون الردم ، وكيف ينجو المسلم من هذا العبث البيئي، وكيف لبني اسرائيل (بناة الاسراء ) النجاة ؟!

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حي على الصلاة ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-12-2019, 05:29 AM
  2. الصلاة عروج دائم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-2013, 03:11 AM
  3. الصلاة لوقتها
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-28-2012, 08:28 PM
  4. اضطرار المخمصة في كمال الدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-04-2012, 08:38 PM
  5. الصلاة من القرآن
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-10-2012, 03:48 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137