سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء


    مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    لا طالما سعى القادة و الخبراء العسكريون قديما و حديثا او يسعون لإكساب أفرادهم ووحداتهم الجاهزية القتالية لخوض أي نوع من أنواع المعارك و في كل الظروف و ذلك بالتكوين و التدريب المتواصل للقوات ( أفراد ووحدات) على أسلوب المناورة التي تحاكي في رؤيتها صورة المعركة الحقيقية لولا أنهم يعكفون على تلقين قواتهم معارف المتلقي لا معارف الملقي ... و من أهم الخبرات و القدرات التي يسعى القادة العسكريون لتلقينها لأفرادهم هي القدرة على التمويه و التقمص بقميص ميدان المعركة و كما قالوا قديما الحرب خدعة فمن استطاع أن يخدع عدوه في الحرب انتصر ...

    سألنا الدكتورة حرباء بما أننا نعتقد أن برنامجها الذي كتبه الله فيها أكثر تطورا من برامج الناسين أنهم و الجن متعاشرين ... هل ما يسوقه الخبراء العسكريون صحيح أم أن لك أيتها العالمة حرباء رأي آخر ... لتجيب الحرباء ضاحكة و قائلة يا أيها الناس المتخلفون هلا طلبتم العلم من أهله ...أم أنتم مغفلون أو أنكم مغلفون .. و مع ذلك سأعرفكم من أكون طاعة و خوفا من الله الذي يلعن و اللاعنون من يكتمون .

    الحرباء هي حيوان قلتم أنها من فصيلة الزواحف و لم تعيروا لاسمها بالا ... فالحرباء هي جامعة صفات الحرب أي أن لها القدرة على المناورة و خوض أي نوع من أنواع القتال و في أي ظرف من الظروف و ليس لأن لها القدرة على التمويه بل لأن لها القدرة على التأقلم مع ميدان المعركة أو الإقليم و التلون بكل ألوان الطيف

    {وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22)} ... الروم


    ثبت لدى علماء العصر أن اللون هو طيف موجي و أن لكل إقليم طيف موجي خاص به ... و القرءان يخبرنا في الآية من سورة الروم بوجود رابط وثيق بين الإقليم و ألسنة الناس و ألوانهم و ما ألوان الناس و ألسنتهم إلا تأقلم مع الإقليم كما الحرباء فذوي البشرة السوداء مثلا ما كانوا ليكونوا سودا لولا تأقلمهم مع الإقليم الأسود و مثلهم ذوي البشرة الصفراء أو ذوي البشرة الخضراء ؟؟

    ربما سيقول قائل أننا نرى في سكان أمريكا مثلا اختلافا في لون الناس فهذا أسود البشرة لأنه من أصول إفريقية و مع ذلك لم يتأقلم مع إقليم أمريكا و تلون بلون سكانها الأصليين ( الهنود الحمر ) و قد مر على تواجد السود الأفارقة في أمريكا عدة قرون و مع ذلك لا تزال الذرية السوداء كما هي و كذلك الشقراء و البيضاء أو الحمراء أو الخضراء ؟؟


    نحن لا نمتلك إجابة قاطعة في هذا الشأن في الوقت الراهن عسى الله أن يهبنا الرشاد إليها إلا فرضية الزمن فالزمن هو الكفيل بخدمة هذا التأقلم و لأن الزمن الذي تسعى فيه الحرباء يختلف عن الزمن الذي يسعى فيه البشر ...

    عندما كنت صغيرا أصبت بمرض التهاب حاد جدا في اللوزتين و كان من فطرة القوم للشفاء من هذا المرض هو اصطياد حرباء ثم تجفيفها و طحنها و خلط طحينها مع قليل من العسل فيشفى المريض بإذن الله فكان أن اصطادت أمي حرباء و قامت بما قامت و شفيت بحمد الله و لكن السؤال الذي سألته لأمي اليوم أن كيف تصطادون الحرباء و هي تتلون بلون الإقليم فقالت بفطرتها ... نستفزها بالعصا لتخرج من طيفها فنصطادها قبل أن تتلون بلون الإقليم الجديد ...

    توجهنا مرة أخرى بالسؤال للدكتورة حرباء عن سبب تلونها بلون الإقليم فأجابت لكي لا يشعر عدوي الإيجابي أو عدوي السلبي بوجودي فأنا موجودة بينكم و لكن لا تشعرون ...

    {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154)} ... البقرة

    يفند الله سبحانه و تعالى في الآية من سورة البقرة أعلاه أي قول قائل بموت من يقتل في سبيل الله (بل أحياء) و يعزوا ذلك إلى عجز لدينا و فينا فنحن من لا يشعر بوجودهم بيننا و علينا أن نستفزهم بالعصا كما تستفز الحرباء ... و لكن ما هو ميدان الاستفزاز إذا كنا لا نعرف لهم أرضا نستفزهم فيها ؟

    {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)} ... ءال عمران

    قد قيل في الأثر أن العبد الصالح الذي صاحب موسى اسمه الخضر و هذا يعني إذا ثبت يقينا فإن صفته الغالبة خضراء و بالتالي فبشرته خضراء اللون ... و هل يمكن أن يكون محمد رسول الله و الذين و من ذوي البشرة الخضراء ؟


    {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)} ... الفتح


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,458
    التقييم: 10

    رد: مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء


    السلام عليكم ورحمة الله أخي المحترم ابراهيم طارق

    نحييكم على هذا الطرح رغم كوننا بعيدون عن سياسات تلك الحرباء الفرعونية واهلها !! ربهم اعلم بهم ، وهو القادر على ان يجزي كل نفس بما كسبت ، ان شاء غفر للناس وان شاء عذبهم ، فحكومة الله فوق الجميع .

    استوقفني قولكم الكريم عن الطيف او البشرة التي خصصتها للمؤمنين الشهداء منهم والآحياء ، فلما خصصتَ ذلك اللون بالطيف الآخضر ؟ فهل استنادا لهذه الاية الكريمة من سورة الانسان "عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ " الآية :21

    في متابعتي لبعض الآخبار التي تنشر هنا وهناك ، منها ماهو افك ومنها ماهو صادق رغم وجوب الحذر من تلك الآخبار ، أنهم عثروا يوما على طفلين - والخبر قديم - طفلين غريبين طفل وطفلة هيئتهم غريبة وحجمهم كذلك ، حتى ظن الناس انهم قادمون من كوكب ءاخر ؟ والغريب في الامر انهم رفضوا اكل اي طعام حُضّر لهم حتى توفي الطفل ؟ ولكن الطفلة بقيت على قيد الحياة مدة وكان طعامها فقط من الباقلاء الخضراء ؟ ..

    الناس لا تعلم شيئا عن هذا العالم الذي تحدثت عنه هذه الآية العظيمة:
    {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)} ... ءال عمران
    ماهو ذلك الرزق ؟؟ وكيف هو ؟؟؟ بدورنا لا نعلم .

    كما استفزني حديثكم الكريم هذا : "و علينا أن نستفزهم بالعصا كما تستفز الحرباء ... و لكن ما هو ميدان الاستفزاز إذا كنا لا نعرف لهم أرضا نستفزهم فيها ؟ "

    والذي حقيقة لم افهمه جيدا ، فمن المقصود بالاستفزاز هنا بالعصا ، هل يريدون استفزاز أصحاب هذا العالم ؟ ارجو التوضيح اكثر ، لنفهم منكم المزيد من المحتوى .

    مع فائق تقديرنا ،

    السلام عليكم


  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 505
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 75
    التقييم: 10

    رد: مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم طارق مشاهدة المشاركة
    مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    لا طالما سعى القادة و الخبراء العسكريون قديما و حديثا او يسعون لإكساب أفرادهم ووحداتهم الجاهزية القتالية لخوض أي نوع من أنواع المعارك و في كل الظروف و ذلك بالتكوين و التدريب المتواصل للقوات ( أفراد ووحدات) على أسلوب المناورة التي تحاكي في رؤيتها صورة المعركة الحقيقية لولا أنهم يعكفون على تلقين قواتهم معارف المتلقي لا معارف الملقي ... و من أهم الخبرات و القدرات التي يسعى القادة العسكريون لتلقينها لأفرادهم هي القدرة على التمويه و التقمص بقميص ميدان المعركة و كما قالوا قديما الحرب خدعة فمن استطاع أن يخدع عدوه في الحرب انتصر ...

    سألنا الدكتورة حرباء بما أننا نعتقد أن برنامجها الذي كتبه الله فيها أكثر تطورا من برامج الناسين أنهم و الجن متعاشرين ... هل ما يسوقه الخبراء العسكريون صحيح أم أن لك أيتها العالمة حرباء رأي آخر ... لتجيب الحرباء ضاحكة و قائلة يا أيها الناس المتخلفون هلا طلبتم العلم من أهله ...أم أنتم مغفلون أو أنكم مغلفون .. و مع ذلك سأعرفكم من أكون طاعة و خوفا من الله الذي يلعن و اللاعنون من يكتمون .

    الحرباء هي حيوان قلتم أنها من فصيلة الزواحف و لم تعيروا لاسمها بالا ... فالحرباء هي جامعة صفات الحرب أي أن لها القدرة على المناورة و خوض أي نوع من أنواع القتال و في أي ظرف من الظروف و ليس لأن لها القدرة على التمويه بل لأن لها القدرة على التأقلم مع ميدان المعركة أو الإقليم و التلون بكل ألوان الطيف

    {وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22)} ... الروم


    ثبت لدى علماء العصر أن اللون هو طيف موجي و أن لكل إقليم طيف موجي خاص به ... و القرءان يخبرنا في الآية من سورة الروم بوجود رابط وثيق بين الإقليم و ألسنة الناس و ألوانهم و ما ألوان الناس و ألسنتهم إلا تأقلم مع الإقليم كما الحرباء فذوي البشرة السوداء مثلا ما كانوا ليكونوا سودا لولا تأقلمهم مع الإقليم الأسود و مثلهم ذوي البشرة الصفراء أو ذوي البشرة الخضراء ؟؟

    ربما سيقول قائل أننا نرى في سكان أمريكا مثلا اختلافا في لون الناس فهذا أسود البشرة لأنه من أصول إفريقية و مع ذلك لم يتأقلم مع إقليم أمريكا و تلون بلون سكانها الأصليين ( الهنود الحمر ) و قد مر على تواجد السود الأفارقة في أمريكا عدة قرون و مع ذلك لا تزال الذرية السوداء كما هي و كذلك الشقراء و البيضاء أو الحمراء أو الخضراء ؟؟


    نحن لا نمتلك إجابة قاطعة في هذا الشأن في الوقت الراهن عسى الله أن يهبنا الرشاد إليها إلا فرضية الزمن فالزمن هو الكفيل بخدمة هذا التأقلم و لأن الزمن الذي تسعى فيه الحرباء يختلف عن الزمن الذي يسعى فيه البشر ...

    عندما كنت صغيرا أصبت بمرض التهاب حاد جدا في اللوزتين و كان من فطرة القوم للشفاء من هذا المرض هو اصطياد حرباء ثم تجفيفها و طحنها و خلط طحينها مع قليل من العسل فيشفى المريض بإذن الله فكان أن اصطادت أمي حرباء و قامت بما قامت و شفيت بحمد الله و لكن السؤال الذي سألته لأمي اليوم أن كيف تصطادون الحرباء و هي تتلون بلون الإقليم فقالت بفطرتها ... نستفزها بالعصا لتخرج من طيفها فنصطادها قبل أن تتلون بلون الإقليم الجديد ...

    توجهنا مرة أخرى بالسؤال للدكتورة حرباء عن سبب تلونها بلون الإقليم فأجابت لكي لا يشعر عدوي الإيجابي أو عدوي السلبي بوجودي فأنا موجودة بينكم و لكن لا تشعرون ...

    {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154)} ... البقرة

    يفند الله سبحانه و تعالى في الآية من سورة البقرة أعلاه أي قول قائل بموت من يقتل في سبيل الله (بل أحياء) و يعزوا ذلك إلى عجز لدينا و فينا فنحن من لا يشعر بوجودهم بيننا و علينا أن نستفزهم بالعصا كما تستفز الحرباء ... و لكن ما هو ميدان الاستفزاز إذا كنا لا نعرف لهم أرضا نستفزهم فيها ؟

    {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)} ... ءال عمران

    قد قيل في الأثر أن العبد الصالح الذي صاحب موسى اسمه الخضر و هذا يعني إذا ثبت يقينا فإن صفته الغالبة خضراء و بالتالي فبشرته خضراء اللون ... و هل يمكن أن يكون محمد رسول الله و الذين و من ذوي البشرة الخضراء ؟


    {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)} ... الفتح


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نظرنا لقلبك اخي ابراهيم فوجدناه سليم
    نظرنا لما تفوهت به وجدناه بريئ
    نظرنا لكلماتك التي خرجت من فاهك وجدناها لا تمت بصله لقلبك السليم
    نظرنا لقولك (عملك) فوجدناه طاهر
    نظرنا لفعلك وجدناه ثابت
    لكن لفظ الاستفزاز صفه غير حميده (صفه فرعونيه)
    نستمع للقرءان

    (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) الاسراء 64

    (فَأَرَادَ أَنْ
    يَسْتَفِزَّهُمْ مِنَ الْأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ جَمِيعًا) الاسراء 103
    فلا داعي للاستفزاز .
    فبلال الحبشي رضي الله عنه اسود البشره ولم يرد عن وصف صحابي اخر بلونه سوا بلال ومن المؤكد ان الوان بشرة الصحابه تختلف ايضا ولها صفات اخرى .

    لكن الاهم من ذلك القلوب التي الف بينها العزيز الحكيم

    انظر كيف يكون التاليف بين القلوب
    لف - الف - الفيا - لفيفا -
    نستمع للقرءان
    (وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقباً"60") الكهف
    (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلكن اللَّهَ أَلَّفَبَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) الانفال 63
    (وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) يوسف 25

    (وقلنا من بعده لبني إسرائيل اسكنوا الأرض فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا "104" ) الاسراء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته













  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    رد: مذكرة حرب من أكاديمية الحرباء


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أخي الإشراف العام و نأسف على تأخرنا في الرد على كريم مداخلتكم

    ... حكومة الله فوق الجميع ... و الذين قتلوا في سبيل هم جزء من تلك الحكومة الإلهية بدلالة الآية {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) ... ءال عمران } ... فهم عند ربهم يرزقون بضم الياء و يرزقون بفتحها ...

    بل إنا نرى أن الذين قتلوا في سبيل الله هم أكبر موظفي تلك الحكومة الإلهية و أن محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم هو كبير موظفيها ... و لنقرأ معا الشهادتين عسى أن نشهد مشهد حكومة الله في (لا إله إلا الله) ثم لنقرأ و نرى المشهد التنفيذي لتلك الحكومة في (محمد رسول الله) ... و لنخطو قليلا لنقرأ من سورة الذاريات {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) } ... الذاريات


    في عصرنا هذا عصر الحكومات الفرعونية نسمع و نرى أن لكل حكومة منها برنامجها و خطتها الخاصة بما أمر به ربهم الأعلى هذه حكومة متخصصة في الترويج للعصبية الدينية و أخرى للحرب الأهلية و تلك حكومة مزرعة نموذجية و هنالك حكومة أكاديمية علمية و هذه حكومة صناعية و نرى أيضا حكومة النقد الورقية و أخرى حكومة الجلاد و السياف أو حرب النجوم الكونية و كما نعرف أيضا حكومة ذكية و لعلنا لن نكون متعسفين حين نصنف حكومات نعرفها في خانة الحكومات الغبية حين يكون الخير كل الخير بين يديها و هي تبحث عنه في ضلال العبودية الفرعونية ...


    و من البديهي أن برامج الحكومات و خططها لا بد لها من موارد بغض النضر عن ماهيتها بشرية كانت أو مادية أو معنوية لتنفيذ تلك الخطط و البرامج ... فإذا كان هذا حال حكومات مشروعها عبادة الشيطان ... فما بالك بحكومة خطتها عبادة الله ...


    إذا كانت عبادة الله هي الخطة أو البرنامج الذي سطرته الحكومة الإلهية لمجمل الخلق في السموات و الأرض فإنه لا بد من موارد لتنفيذ برامج و خطط الحكومة الإلهية (ليعبدون)


    لنكمل القراءة من سورة الذاريات عسى أن نرى المورد الحاكم لكل الموارد {مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)}


    عبد و رزق و طعم ... ثلاثية تختصر طرحنا هذا بقرءان حكيم ذي الذكر المجيد حتى في الألوان
    للحديث بقية إن شاء الله سبحانه و تعالى ...
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137