سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: آية زكريا

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    آية زكريا


    بسم الله الرحمن الرحيم


    {قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41)} ... ءال عمران .


    {قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) } ... مريم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    في محاولة تدبر منا للتفكر في قانون زكريا في القرءان قام بين أيدينا أنه مثل و مفتاح للخروج من دائرة سوء أعمالنا إلى دائرة إصلاح ما أفسدته امرأتنا العاقر التي لا تلد صحة و لا رزقا و لا سكينة و لا سلاما و لا أمنا حتى صرنا نحس أننا سنفقد هذا القليل المتبقي من الفكر و محاولات التفكر و التذكر أو ربما سنفقد العقل أيضا ... {وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ}


    في قراءتنا الحرفية للفظ زكريا تبين لنا أنها تقرأ (تفعيل مفعل الوسيلة لحيازة ماسكة الوسيلة) هذا و إن صحت قرءاتنا فإن فهمنا لها يقول أن مفعلا للوسيلة يحتاج إلى تفعيل ينتج عنه حيازة لماسكة الوسيلة بغض النظر عن ماهية الوسيلة و الأهم و الأولى أن نحوز ماسكة وسيلة العقل قبل فوات الأوان و ينهزم عقلنا الذي كان يغذي النفس يوما بعقيدة ألا تراجع و لا استسلام ... فيغرق مع الغارقين ... نرجوا الله و ندعوه سبحانه و تعالى أن نكون و إياكم ممن سبقت لهم من الله الحسنى أولائك عن الغرق مبعدون ...


    ... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,458
    التقييم: 10

    رد: آية زكريا


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي المحترم ابراهيم طارق

    البيانات ادناه والتي نشرت في حوارات سابقة مع فضيلة الحاج عبود الخالدي ، ستساعدك وتعزز كثيرا بحوثك في هذا المثل القرءاني الهام طبعا، دون ان ننسى ان لفظ ( زكريا ) حروفه مرتبطة بحروف لفظ الزكاة ارتباطا رفيعا.

    مع البيان :

    اذا عرفنا (زكريا) كيف اراد ان يكون (يحيى) وريثا يرث ءال يعقوب فتقوم هنا تذكرة لتصريف المثل القرءاني بيننا فـ زكريا ليس شخصية ضمن طرح سردي جاء في القرءان بل هو مثل له تصريف في حياة حملة القرءان وذلك هو منهجنا في مشروعنا الفكري المطروح فـ شخوص القرءان انما يتم تصريفهم وفق صفتهم لمعرفة القانون الالهي من خلال تدبر النص والتبصرة فيه ليكون للذكرى العقلية منفعة في عقلانية المؤمن

    {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء }آل عمران38

    لفظ (طيبة) من جذر (طب) فزكريا كان بحاجة لـ (طب) في حيازته وهو كبير في السن

    لفظ (زكريا) يعني في علم الحرف القرءاني (فاعلية مفعل وسيله لحيازة ماسكة الوسيلة) وتلك الفاعلية صارت دعاء وهو لا يعني بالضرورة ان يكون دعاءا قوليا بل فعلا دعويا قام به زكريا وهو (فعل) اي (فاعليه) فـ تلك الفاعلية تقوم بتفعيل وسيلة اخرى ليس من جنسها مثل (زر الكهرباء) فهو مجرد زر لا ينتج طاقة الا انه يقوم بتفعيل مرور تيار الطاقة وتلك الوسيلة المفعلة تؤدي الى (حيازة ماسكة الوسيلة المرتجاة) من الجهاز الكهربائي فيكون الوصف التكويني هو (زكريا) فهو عنصر فعال وليس (قوال) وان الله سميع الدعاء فكثير من الدعوات هي فعلية وليست قولية فمن يفتح دكانا لبيع سلعة ما لا يدعو الناس قولا للشراء بل يدعوهم فعلا ليشتروا منه بفعل عرض سلعته ومثله الفقير المستجدي فهو يدعوا الناس للتصدق عليه بمجرد ان يمد يده كذلك القول فهو فعل ايضا سواء كان كلاما او كتابة فمن يسمع الدعاء لا يعني ان السمع يقع من خلال الصوت حصرا بل السمع مثلا يمكن ان يقوم بوسيلة (رنين) حين يتحد جنس مصدر الرنين ومستقبل الرنين فعلى سبيل المثال عندما يقوم المعلم في مختبر الفيزياء بالضرب على شوكة الرنين (فعل يفعله المعلم) في المختبر فان الشوكات المختبرية الاخرى بيد التلاميذ والتي تمتلك القدرة على نفس التردد تصدر صوتا مسموعا فحين تصطدم الموجات الصوتية بطبلة اذن التلاميذ فان عملية السمع تجري من خلال (احساس الدماغ) وكل ذلك جرى في المختبر السمعي دون ان يصدر صوتا بشريا بل (فعل بشري) فالمعلم انما ضرب الشوكة المختبرية (فعالية تفعيل وسيله) اعقبها ان الشوكات الاخرى بيد التلاميذ (امسكت وسيلة صوتية) فصارت تصدر طنينا يسمعه التلاميذ

    {يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً }مريم7

    {فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِّنَ الصَّالِحِينَ }ءال عمران39

    كذلك هو نداء الملائكة فهو ليس كما نتصوره نداء منادي بل الملائكة هي (مكائن الهية) تستجيب لفعل (مفعل الوسيلة) كما حصل في شوكة المختبر فتلك الشوكة حين ضربت انما نادت الشوكات الاخرى التي بيد التلاميذ لتعلن ان هنلك في نظم الخلق (دائرة رنين) ادركها التلاميذ تطبيقيا ويدركها العقل البشري عموما فهو نداء ملائكي اصدرته (مكائن الله)

    يحيى ... هو (ماسكة وسيلة) لـ (صفة زكريا) وذلك هو قانون الهي تم تصريفه من مثل مصروف في القرءان وله (معامل تصريف) يقع حصرا في (اللسان العربي المبين) ومنه يستطيع الباحث ان يحصل على حاجته من القرءان فـ (يحيى) يمتلك (حيازتان) بينهما فعالية فائقة الفعل (مصدقا بكلمة من الله) فهو (نظام الهي) ولفظ يحيى يعني في علم الحرف القرءاني (فاعلية حيازة لـ حيازة فائقة) او فاعلية حيز لحيازة فائقة تؤتي (ذروتها الطبية) اي (ذرية طيبة) ترث ءال يعقوب ... يعقوب في علم الحرف القرءاني يعني (قابض حيز لـ رابط نتاج ذو فاعلية ربط متنحية) والترجمة الحرفية تنصرف فيما تنصرف اليه (حيز المرض) الذي ينتج نتاجا متنحي الربط اي انه متنحي عن النظم الحميدة فيتم (قبضه) اي وقفه والمثل القرءاني يتم ترشيده باتجاه (ظاهرة الشيخوخة) وهو (تراجع عضوي) يصيب الانسجة والاعضاء موروث بصفة يعقوبية (وهن وظيفي) ..

    الاسطر اعلاه (غريبة) غربة فائقة ذلك لان الناس اتخذوا القرءان على انه كلام سردي كما نسرد اقاصيصنا ولعل انتشار المسلسلات الدرامية والافلام الدرامية التي اعتمدت على قصص القرءان كمادة تمثيلية اقفلت اي امل او طموح ان يمارس حملة القرءان منهج تصريف المثل القرءاني (خارج القصة السردية) لان الامثال انما تم تصريفها في القرءان لنقوم نحن بتصريفها في (تصرفاتنا) مثلما نقوم بتصريف النقود من دينار الى دولار ين ومن ثم الى ليرة او الى ريال الى درهم .. و الى .. الى .. الا ان جميع تلك التصريفات تمتلك (معامل تصريف واحد) الا وهو (القيمة السلعية) للعملة (المصروفة) وهي قيمة ثابتة على ثابت مستقر بين الناس كالذهب او اسعار العمالة او غيرها من المؤشرات الاقتصادية التي تثبت لتكون (معامل تصريف) فالمثل القرءاني يتم تصريفه على (معامل) تصريف ثابت ذلك لان مقاصد الحرف في كينونة العقل ثابتة مهما اختلفت اللغات واللهجات او اختلفت وظيفة الالفاظ الا ان الحرف يبقى ثابتا ثباتا مطلقا ..

    السلام عليكم


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: آية زكريا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم طارق مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    {قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41)} ... ءال عمران .


    {قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) } ... مريم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    في محاولة تدبر منا للتفكر في قانون زكريا في القرءان قام بين أيدينا أنه مثل و مفتاح للخروج من دائرة سوء أعمالنا إلى دائرة إصلاح ما أفسدته امرأتنا العاقر التي لا تلد صحة و لا رزقا و لا سكينة و لا سلاما و لا أمنا حتى صرنا نحس أننا سنفقد هذا القليل المتبقي من الفكر و محاولات التفكر و التذكر أو ربما سنفقد العقل أيضا ... {وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ}


    في قراءتنا الحرفية للفظ زكريا تبين لنا أنها تقرأ (تفعيل مفعل الوسيلة لحيازة ماسكة الوسيلة) هذا و إن صحت قرءاتنا فإن فهمنا لها يقول أن مفعلا للوسيلة يحتاج إلى تفعيل ينتج عنه حيازة لماسكة الوسيلة بغض النظر عن ماهية الوسيلة و الأهم و الأولى أن نحوز ماسكة وسيلة العقل قبل فوات الأوان و ينهزم عقلنا الذي كان يغذي النفس يوما بعقيدة ألا تراجع و لا استسلام ... فيغرق مع الغارقين ... نرجوا الله و ندعوه سبحانه و تعالى أن نكون و إياكم ممن سبقت لهم من الله الحسنى أولائك عن الغرق مبعدون ...


    ... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسم (زكريا) هو لفظ قرءاني لا يمتلك تخريجات نافذة في منطق الناطقين بلسان عربي ولا يمكن تفعيله كأن نقول (يزكر .. أزكر .. زكور ..) فهو لفظ ممتنع عن البناء ولا يمكننا ان نقول انه اسم غير عربي لان القرءان دستوريا هو بلسان عربي مبين ونعود فنتذكر منهجنا في علوم القرءان المطروح في المعهد ان اي لفظ في القرءان لا يمتلك (جذر عربي) ولا يمكن تصريفه فهو انما لفظ (مركب) من لفظين كما في (ميكال و جبريل وقمطرير و استراتيجي و فانوس ...) وغيرها من الالفاظ التي اتضح بموجب الدستور البحثي اعلاه انها مركبة من لفظين وذلك الدستور يتفعل في لفظ (زكريا) فتدركه فطرة الناطق في لفظين يندمجان فـ (زكريا) هو (زكي يرى) فهو (زكريا) ونحن نعرف التزكية من لفظ قرءاني

    { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا } (سورة النساء 49)

    فمن يزكيه الله ويرَ هو تزكيته فهو (زكريا) فالله يقول في الاية الشريفة (الم تر) ويليها في تطبيق الاية (انه يرَ) ان تزكيته من الله فهو (زكريا) في منطق اللسان العربي المبين

    زكي من جذر (زك) وهو في البناء العربي الفطري (زك .. زكى .. يزكي .. زكوة .. زكاة .. يتزكى .. و .. و .. ) .. لفظ (زك) في علم الحرف القرءاني يعني (ماسكة مفعل وسيلة) فمن يزكي امواله انما يقوم بـ (حيازة ماسكة) (تفعل وسيلة الرزق) فمن يزكي امواله انما يحصل على امان في ديمومة رزقه وهو شأن معروف عند دافعي الزكاة !!! فـ زكريا هو الذي يقوم بحيازة مفعل وسيلة الرأي الذي يراه في حاله فيتجه الى الله وليس لغيره واذا امعنا برسم الحرف القرءاني لوجدناه (زكريا) بالف ممدودة وهو يعني في علوم الله المثلى ان (الفاعلية مادية) وليست عقلانية اي ان (الرأي) ينفذ في رحم مادي والتفعيل يقوم بمقوماته في رحم مادي ايضا فكان اللفظ بالالف الممدودة

    بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم


    لذلك لا تقببل الفطرة بعلم القلم ان نكتب اللفظ (زكريى) ولكن يمكن ان نكتب (زكى) ذلك لان الفاعلية هنا تقوم وتنفذ في رحم عقلاني

    { وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى } (سورة عبس 3 - 4)

    { فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37) هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ } (سورة آل عمران 37 - 38)

    كفالة زكريا لـ مريم تحتها علم كبير وتحتاج الى متسعات بيان من قاعدة بيانات علوم الله المثلى ونأمل ان تقوم قائمتها على صفحات المعهد باذن الله وتوفيقه

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137