سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ذبيح إبراهيم ؟

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    ذبيح إبراهيم ؟


    ذبيح إبراهيم ؟


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    ذهب اليهود و النصارى إلى القول أن الذبيح هو إسحاق فيما ذهبت مدرسة التفسير الإسلامية للقول بأن الذبيح هو إسماعيل و ما كان مذهب المسلمين إلا مخالفة لمذهب اليهود و النصارى و اختلاقا لمذهب جديد يضاف إلى كم المذاهب الإنسانية التي ذهبت بعقول الناسين مذهبا بعيدا عن المساس العقلي و أقرب ما يكون من وعاء السامري ... و القرءان الكريم لم يصرح باسم الذبيح بيانا صريحا حين قال الله سبحانه و تعالى :
    {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)} ... الصافات .


    في منسك الذبح الذي يمارسه المسلمون دون غيرهم يمكن أن نقيم قاعدة أولية نبني عليها لمعرفة من يكون الذبيح هل هو إسماعيل أو إسحاق أو ... ؟
    في منسك الذبح يكون الذبيح حصرا ذا أربع مستويات عقلية فالمخلوقات من ذوي ثلاثة مستويات عقلية لا تحتاج إلى ذبح و كذلك التي بمستوين عقليين أو بمستوى عقلي واحد و صعودا للتي تمتلك خمسة مستويات عقلية أو ستة مستويات عقلية لا يمكن ذبحها .
    و بالتالي ستقوم لدينا لبنة فكرية أولية أن الذبيح هو المستوى العقلي الرابع حصرا بغض النضر عن المستويات الثلاثة التي يحتويها و التي لا تحتاج إلى ذبح بل تحتاج إلى عملية تحرير من كلبها .


    المستوى العقلي الرابع هو المستوى الذي تسبح فيه ثلاثة عقلانيات مادية و نجده في جسم الإنسان و جسم الأنعام عموما سواء أكانت الأنعام هي تلك الحيوانات من آكلات النبات أو كانت في البحر اللجي الذي تسبح في المكونات الثلاثة للمادة


    الإنسان يمتلك مستوى عقلي رابع إلا أنه لا يمكن ذبحه لأن مستواه الرابع لا يمثل سقف المستويات العقلية لدى الإنسان كما هو في الأنعام و بالتالي لا يمكن ذبح المستوى العقلي الرابع للإنسان بطريقة مباشرة لولا أن المطلوب هو ذبح المستوى العقلي الرابع للإنسان و بالتالي لا يمكن ذبح الإنسان بطريقة مباشرة إلا أن يفتدى بذبح عظيم ذي أربع مستويات عقلية يضحى بها في سبيل ذبح المستوى العقلي الرابع للإنسان ...


    ورد في الأثر أن المستوى العقلي الرابع هو السماء اليوسفية و إذا استطعنا أن نثبت ذلك و هذا بالرجوع للقرءان فإننا سنحدد من يكون الذبيح فربما يكون يوسف هو الذبيح و ليس إسحاق و لا إسماعيل ...
    خصوصا و أن الفساد الذي ملأ الأرض هو فساد مادي و أن إصلاحه لا يتم إلا بإصلاح أرفع سماء مادية من سموات المادة و هي التي ستكون مسرحا للعمليات و ميدانا للمعركة بأسلحة القتال العلمية التي ينتجها أهل القرءان لا غير ...


    ورد مثل يوسف في البيان القرءاني تحت مسمى سورة كاملة باسمه (يوسف) و بالتالي ستكون سورة يوسف بما تحويه من آيات تدور في فلك بيان الصفة اليوسفية في نظم الخلق و المتدبر لسورة يوسف سيجد بادئ الرأي أن الصفة اليوسفية هي الحلقة الضائعة لتمام مسلسل الصفة الإبراهيمية التي يريها الله ملكوت السموات و الأرض أو بتعبير آخر فإن الصفة اليوسفية هي الرابط الذي يربط بين إبراهيم و إسحاق من جهة و تمام النعمة على ءال يعقوب من جهة أخرى و أن الصفة اليعقوبية لا تتحقق إلا بتحقق الصفة اليوسفية أو بتحقق الرؤيا اليوسفية حين يسجد له إخوته الأحد عشر كوكبا والشمس والقمر ...؟


    و كما وردت صفة يوسف في موقعين آخرين من سور القرءان الكريم مما يدل على علاقة وطيدة للصفة اليوسفية مع الموقعين أو السورتين و هما سورة الأنعام و سورة غافر ...


    إذا اعتقدنا أن يوسف يمثل المستوى العقلي الرابع فكيف نستطيع الربط بينه و بين إخوته و هم حتما مستويات عقلية و لا نعتقد أن المستويات العقلية التي خلقها الله هي اثني عشر مستوى و الصحيح أن عدد المستويات العقلية هي سبعة مستويات ... و بالتالي سيكون الفهم الصحيح لأحد عشر بعيد كل البعد عن العدد 11 و أن أخوة يوسف هما مستويين عقلين يشكلان معا معادلة رقمية و ليست عددية أحد عشر لفاعلية كوكب أحدهما رابط شمس و الآخر رابط قمر و عليه سنقيم فرضية بأن إخوة يوسف هما المستوى العقلي الخامس و المستوى العقلي السادس (5+6=11) ... و هم عقل الإنسان حصرا حين يكون في معزل عن وعاء المساس العقلي بل حين أضله وعاء السامري ...


    {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) )..... رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)} ... يوسف
    و في ملاحظة أخرى نقيمها بين أيدي متابعينا الكرام هي ( علم تأويل الأحاديث) أو علم احتواء أوليات الحدث
    {وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) } ... فصلت

    و للحديث بقية إنشاء الله سبحانه و تعالى .... و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    رد: ذبيح إبراهيم ؟


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    تذكرنا معلومة أردنا أن نضيفها إلى طرحنا هذا و هي ممارسات كان يمارسها الأجداد سنويا صارت محرمة و شركا في دين اليوم تصدح بحرمتها حناجر الأئمة على المنابر عندما قررت الدولة العمل على تغيير بوصلة المجتمع العقائدية من الصوفية إلى السلفية و مع ذلك لا تزال الممارسات و الزوايا الصوفية تمتلك مريدين في الجزائر لولا أنها في المغرب تمتلك حظوة أكبر لتمسك النظام المغربي بالمذهب الصوفي .


    الممارسة الأولى و هي تجمع سنوي يقام عند أحد الأضرحة المشيدة على قبور قيل أنها لبعض أولياء الله الصالحين من الأجداد و يتم فيها ذبح الماعز و إقامة ولائم و التقرب إلى الولي الصالح بالدعاء و التضرع ليشفع لهم عند الله سبحانه و تعالى و قد حاورنا ولدتنا في ذلك و أكدت لنا أنها حضرت بعضا من تلك التجمعات و أنهم كانوا يستسقون الله فيها فينزل المطر من ساعته ببركة جدهم الولي الصالح و يدعون بالشفاء من الأمراض و للزواج و غير ذلك ... و أضافت تروي لنا ممارسة أخرى كانت تمارس في البيوت فقط و تتعلق بذبح الماعز و إقامة غداء من أحشائها للشفاء من الأنفلونزا فيشفى المصاب في حينه ...
    و للحديث بقية إنشاء الله سبحانه و تعالى
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إبراهيم .. أمة وإمام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-11-2017, 06:34 AM
  2. قميص إبراهيم
    بواسطة غير مسجل في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-28-2016, 11:28 PM
  3. إبراهيم يذبح إسماعيل كيف ؟؟
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-2013, 11:52 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146