سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: وليدراضي > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: وليدراضي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > العيد بين القرءان والتطبيق » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل هي عرفة ام عرفات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحج عرفة » آخر مشاركة: الاشراف العام > وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ماذا عن الحجر الآسود ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: سهل المروان > وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ . كيف يشربون العجل في قلوبهم ! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما هي علة ميقات ( الحلق ) في موسم الحج : من أجل قراءة علمية معاصرة لمنسك الحج » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    حضارة بيت العنكبوت ... سبيل للنجاة


    حضارة بيت العنكبوت ... سبيل للنجاة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    في بحوث رقمية سابقة لنا لم يكتب لها التمام و التي لم ننشر منها شيئا اللهم بعض الاستثناءات هنا و هناك و السبب يكمن في تعرض جهازنا للتلف بما فيه من بينات و أبحاث جراء عملية قرصنة و بصورة غريبة حين كنا نحاول النشر في أحد المواقع الالكترونية على الشبكة العنكبوتية في أواخر سنة 2012 ...

    وقفنا في بحوثنا تلك على ما نتذكر عند علاقة وطيدة بين عدد سور القرءان الكريم و البالغ 114 سورة مع الحراك في مجمل الخلق في السموات و الأرض ... ذلك الخلق الإجمالي الذي ربطناه في بحوثنا في البناء و الحراك بسورة (ص) رقم 38 (88 ءاية)... (19 عقلاني + 19 مادي) .

    حيث أنه كل 38 سنة شمسية بما يعادلها 39.14 سنة قمرية و الرابط بينهما و الذي يمثل الفارق بينهما هو العامل 1.14 و الذي يمثل 1 في المائة بالنسبة لعدد سور القرءان الكريم ... و قد وقفنا على أن العدد 114 يمثل الرابط الذي يربط بين عدد أيام الخلق 6 أيام من جهة و لبنة البناء و الحراك في الخلق 19 ... حيث أنه 19×6=114 ... مستندين في بحوثنا تلك لحديث للرسول صلى الله عليه و سلم في حجة الوداع يقول فيه ( إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات و الأرض) و قد ربطناه مع مدة لبث أصحاب الكهف و الرقيم و باعتبار أن سورة الكهف تمثل المذكرة الرئيسية للحراك في مجمل الخلق و أنه كل 300 سنة شمسية تساوي 309 سنة قمرية و الفارق بينهما هو تسعة (حاوية احتواء السعي) و بالاختزال تكون 1 سنة شمسية = 1.03 سنة قمرية و أن الفارق بينهما (0.03) يمثل 1/3800 من 114...

    و من زاوية أخرى و نحن نحاول صبر غور عدد الركعات في الصلاة المنسكية التي وردت إلينا فعلا متواترا منقولا عن الرسول صلى الله عليه و سلم و على أنها 17 ركعة في 5 صلوات و قد أقمنا فرضية أن الصلاة هي صلة يقيمها المصلي مع مجمل الخلق فالصلاة تقام فقط عندما تستجيب الأرض المادية لقبلتها المادية (الشمس) فيقوم المصلي بتوجيه نفسه للاستجابة لقبلته العقلانية لمعالجة أثر من علم مادي في رحم عقلاني و باعتبار مجمل الخلق خاضع للقرءان الكريم (إنه لقرءان كريم في كتاب مكنون) و المكون 114 سورة فإنه لابد أن يكون للصلاة المنسكية رابط رقمي أو عددي مع عدد سور القرءان الكريم 114 فكان بفرض:

    أن عدد سور القرءان الكريم هو 114 سورة و هي مقسمة إلى 29 سورة مفتتحة بأحرف مقطعة و 85 سورة غير مفتتحة بأحرف مقطعة و افترضنا أنه لا أبد أن يكون لذلك التقسيم (85+29=114) من علاقة مع رحمي العقل و المادة فافترضنا أن :

    - العدد 29 يعبر عن الحراك العقلاني في مجمل الخلق بنسبة 25.43 %

    - العدد 85 يعبر عن الحراك المادي في مجمل الخلق بنسبة 74.56 %
    و بالارتكاز على هذه النسب نقيم استنتاجا أن مجمل الخلق مقسم على أربعة كما يلي :
    - ثلاثة من أربعة (74.56 %) تمثل ساحة الخلق المادي في مجمل الخلق .
    - ربع واحد (25.43 %) يمثل ساحة الخلق العقلاني في مجمل الخلق .
    و باعتبار أن الصلاة هي صلة مع مجمل الخلق في السموات و الأرض قلنا بفرض أن الصلاة لا بد أن تكون 19 ركعة في 6 صلوات باعتبار أن :
    - عدد الركعات 19 يقابل البناء و الحراك في مجمل الخلق
    - عدد الصلوات 6 يقابل عدد أيام الخلق
    الحراك الكوني في رحم المادة هو حراك في حاوية عشرية (1- 10) و لتحقيق توازن مع ذلك الحراك لا بد من (ركع) إنتاج وسيلة لمسك ذلك الحراك و تكون تلك الوسيلة أيضا في حاوية عشرية (10 ركعات) و هي عدد الركعات في خمس صلوات مفروضة في حالة السفر و هو حراك أيضا فيكون على أساسها المصلي المسافر (المتحرك) الذي يصلي 5 صلوات بعشر ركعات قد اختزل الحراك الكوني بصلاته لتكون محصلة القوى تساوي الصفر .
    المصلي الغير مسافر (المستقر) يكون في حالة (سبع) لا حراك في كون متحرك و يكون بهذا قد قبض السعي أي أن المصلي في حالة اللاحراك يعتبر بحد ذاته حاوية سبع (سبعة) و يحتاج إلى معادلة تلك الحاوية بزيادة سبعة ركعات في الصلاة المنسكية مع ملاحظة مهمة نضعها أن السبعة ركعات المضافة لمعادلة سبعة المصلي قد أضيفت جميعها في نصف القطر الرابط من صلاة الظهر إلى صلاة العشاء و على افتراض أن الصلوات تقام على مواقيت تمثل مراكز أو موازين القوى لمعالجة المؤثر المادي فوقت الفجر يعتبر حد القطر الأيسر و وقت المغرب يعتبر حد القطر الأيمن و وقت الظهر هو مركز القطر و وقت العصر مركز نصف القطر الأيمن ... باستثناء صلاة العشاء التي تقام لمعالجة بقايا الأثر المادي و نقيم تساؤلا أن لماذا لم يتم إضافة أي ركعة لنصف القطر الأيسر من الفجر إلى الظهر خصوصا أن وقت الضحى لم تفرض فيه الصلاة و هل وقت الضحى هو ضحى الشمس أو ضحى الأرض ؟...
    بالعودة إلى سورة الكهف لنقرأ {وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ} لنقيم فهما أن الضحى هو ضحى الأرض و ليس ضحى الشمس أي أن الأرض هي خرجت من حيز الفائقية و السبب هو تزاور الشمس لكامل الواجهة الأرضية المستقبلة للشمس و الذي يتحقق تحديدا و بصورة كاملة في وقت الضحى مركز مطلع الشمس الممتد من وقت الفجر إلى وقت الظهر و يكون بذلك من العبث إقامة صلاة في ذلك الوقت كما كنا نعتقد سابقا لأن الشمس أحكمت بتزاورها سيطرتها المطلقة على كامل الواجهة الأرضية و من محاسن فطرة النطق أننا نطلق تسمية (زاورة) على الغطاء او اللحاف الذي نغطي به أجسادنا لرد برد الشتاء عندما نستلقي على فراش النوم فيكون جسد النائم بين وجه على الفراش و وجه مغطى بالزاورة ...
    و لأن الشمس في زمننا هذا لم تعد شمسا واحدة بل شموس جعلت من الأرض و ساكنيها في ليلها و نهارها و كأنها في مصيدة من بيت العنكبوت بل هي بيوت لعناكب فرعونية أنتجت بحضارتها الجذابة جاذبية صناعية فهذا بيت عنكبوت كهربائي و ذاك بيت عنكبوت لقمر صناعي و هناك بيت عنكبوت راداري و كما نكتب الآن في بيت عنكبوت الكتروني ... و بهذا لا بد لنا من صلاة و ركعات نمسك بها أصل الجاذبية و نقتل بها فاعلية العنكبوت الأصلية و لنعالج أثرا من علم عقلاني في رحم مادي و لا بد أن تكون تلك الصلاة كقاطعة كهربائية أو كأنها سحر ساحر فتلقف ما ألقى سحرة فرعون و ما صنعوا من كيدهم و كدهم و عبثهم .
    و كما قلنا فيما سبق أن عدد سور القرءان الكريم هو 114 سورة و هي مقسمة إلى 29 سورة مفتتحة بأحرف مقطعة و 85 سورة غير مفتتحة بأحرف مقطعة و افترضنا أنه لا أبد أن يكون لذلك التقسيم (85+29=114) من علاقة مع رحمي العقل و المادة فافترضنا أن :

    - العدد 29 يعبر عن الحراك العقلاني في مجمل الخلق بنسبة 25.43 %

    - العدد 85 يعبر عن الحراك المادي في مجمل الخلق بنسبة 74.56 %
    و بالارتكاز على هذه النسب نقيم استنتاجا أن مجمل الخلق مقسم على أربعة كما يلي :
    - ثلاثة من أربعة (74.56 %) تمثل مساحة الخلق المادي في مجمل الخلق .
    - ربع واحد (25.43 %) يمثل مساحة الخلق العقلاني في مجمل الخلق .
    و باعتبار أن الصلاة هي صلة مع مجمل الخلق في السموات و الأرض قلنا بفرض أن الصلاة لا بد أن تكون 19 ركعة في 6 صلوات باعتبار أن :
    - عدد الركعات 19 يقابل البناء و الحراك في مجمل الخلق
    - عدد الصلوات 6 يقابل عدد أيام الخلق
    و باعتبار الصلاة المنسكية (17×5) قد فرضت لمعالجة أثر من علم مادي في رحم عقلاني فلا بد أن يكون لها رابط مع مساحة الخلق المادي المعبر عليه في القرءان و هو كذلك لأن تأويل العدد 85 يساوي (17×5) و عليه ستكون الركعتين المتبقيتين في صلاة واحدة لتمام المعادلة القرءانية (19×6= 114) لمعالجة أثر من علم عقلاني في رحم مادي فيقوم المصلي بتوجيه نفسه للاستجابة لقبلته المادية فيكون بذلك قد فعل مكون فاعلية متنحية لفاعلية ربط متنحية في مشغل قلب مسار غالب لفاعلية الاحتواء فتكون مجمل الصلاة المنسكية المفروضة هي 19 ركعة في 6 صلوات مقسمة إلى :

    - 17 ركعة في 5 صلوات (خمس و ثمانون ) لمعالجة أثر من علم مادي في رحم عقلاني

    - 02 ركعتان في صلاة 01 (تسع و عشرون ) لمعالجة أثر من علم عقلاني في رحم مادي
    و بهذا تكتمل المعادلة في مائة و أربعة عشر ...

    .... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,490
    التقييم: 215

    رد: حضارة بيت العنكبوت ... سبيل للنجاة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل ارجو منكم اعادة تقييم بحثكم في

    عدد ركعات الصلاة المنسكية فهي (2 ركعه صلاة الفجر + 4 ركعة الظهيرة + 4 ركعة العصر + 3 ركعة المغرب + 4 ركعة العشاء = 17 ركعة اجمالي ركعات الصلاة اليومية) الا ان بحثكم قال في 19 ركعه !!

    عدد ركعات قصر صلاة السفر (2 ركعة صلاة الفجر + 2 ركعة صلاة الظهيرة + 2 ركعة صلاة العصر + 3 ركعة صلاة المغرب لانها لا تقصر + 2 ركعة صلاة العشاء = 11 ركعة) الا ان بحثكم اشار الى 11 ركعة عند صلاة السفر

    كما نرجو منكم بيان الرابط الرقمي في وظيفته فالرقم لا يعني شيء ما لم يرتبط بوظيفته مثل رقم المنزل حيث ترقيم المنازل لعلة معروفة في اقسام العمل البلدي واقسام توزيع شبكات الكهرباء والاتصالات وغيرها كما نرصد رقم الهاتف فهو ذو وظيفة رابط يرتبط مع نظم الاتصال ... علماء الاعجاز العلمي اثخنوا بحوثهم الرقمية الا انهم لم يقدموا نتيجة يمكن تفعيلها سوى اظهار ما اسموه بالاعجاز الرقمي لـ القرءان

    نرجو اعادة بناء البحث او الاستمرار ببيانه وفق متطلبات علوم الله المثلى الذي اثبتم ارتباطكم الحميد معها في كثير من ادراجاتكم ومشاركاتم الكريم لنضيف الى قاموس علوم الله المثلى (علم البيان الرقمي في القرءان) حيث نتطلع الى تأمينه في فرصة قريبة باذن الله ولتكونوا انتم السابقين به .. بحوثنا لا تستثني اهمية الرقم القرءاني الا ان مهمتنا لا تكتفي بوصف حالة الاعجاز في الحراك الرقمي بل تتعداها الى ابراز وظيفة الرقم في القرءان فالرقم (114) مثلا حين نتذكر تطبيق عقلاني او مادي له فاننا نسجل خطوة على الطريق الى علوم الله المثلى

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 203
    التقييم: 10

    رد: حضارة بيت العنكبوت ... سبيل للنجاة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس من مداخلة الأستاذ الحاج عبود الخالدي :



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الفاضل ارجو منكم اعادة تقييم بحثكم في

    عدد ركعات الصلاة المنسكية فهي (2 ركعه صلاة الفجر + 4 ركعة الظهيرة + 4 ركعة العصر + 3 ركعة المغرب + 4 ركعة العشاء = 17 ركعة اجمالي ركعات الصلاة اليومية) الا ان بحثكم قال في 19 ركعه !!


    **********



    نرجوا أستاذنا الفاضل أن تعيدوا قراءة ما كتبنا فقد قلنا أعلاه ما يلي :


    { و من زاوية أخرى و نحن نحاول صبر غور عدد الركعات في الصلاة المنسكية التي وردت إلينا فعلا متواترا منقولا عن الرسول صلى الله عليه و سلم و على أنها 17 ركعة في 5 صلوات و قد أقمنا فرضية أن الصلاة هي صلة يقيمها المصلي مع مجمل الخلق فالصلاة تقام فقط عندما تستجيب الأرض المادية لقبلتها المادية (الشمس) فيقوم المصلي بتوجيه نفسه للاستجابة لقبلته العقلانية لمعالجة أثر من علم مادي في رحم عقلاني و باعتبار مجمل الخلق خاضع للقرءان الكريم (إنه لقرءان كريم في كتاب مكنون) و المكون 114 سورة فإنه لابد أن يكون للصلاة المنسكية رابط رقمي أو عددي مع عدد سور القرءان الكريم 114 }


    ********



    مقتبس من مداخلة الأستاذ الحاج عبود الخالدي :


    عدد ركعات قصر صلاة السفر (2 ركعة صلاة الفجر + 2 ركعة صلاة الظهيرة + 2 ركعة صلاة العصر + 3 ركعة صلاة المغرب لانها لا تقصر + 2 ركعة صلاة العشاء = 11 ركعة) الا ان بحثكم اشار الى 10 ركعة عند صلاة السفر


    ******
    لكم الحق في هذا القسم من مداخلتكم أستاذنا الفاضل فعدد الركعات في صلاة السفر كما هو منقول تواترا هو 11 ركعة و هذا سيضعنا أمام تساؤل ءاخر و هو لماذا لا أو لم تقصر صلاة المغرب في السفر ؟



    و لا نخفيكم أن سبب افتراضنا أن 10 ركعات هو عدد الركعات في صلاة السفر راجع إلى عدة اعتبارات منها أن صلاة السفر ليست صلاة دائمة الأداء كصلاة الحضر فكان أن فرضنا أنه يمكن التلاعب فيها بالزيادة أو النقصان خاصة و أن الناس في القدم كانوا قليلا ما يسافرون فيمكن أن تجد في الناس من لم يغادر موطن إقامته طوال حياته إلى أن مات فإذا كان المسلمون من سنة و شيعة اليوم لا يتفقون على صيغة موحدة لأذان رفع تواترا عن الرسول صلى الله عليه و سلم و يرفع 05 مرات في اليوم فكيف بهم أن يتفقوا على تقصير الصلاة 11 ركعة أو 10 ركعات و هي تقصر كضرورة في السفر و هذا لا يعني أننا نعرف مذهبا من مذاهب المسلمين يقصر الصلاة في 10 ركعات بل هو مجرد افتراض افترضناه و مع أننا نعتقد أن النظام الرقمي الكوني مؤسس و مبني على 11 و ليس 10 و قد كان لنا إدراج في هذا المعهد بذلك و سنذكر به هنا

    1- الواحد القهار +0 = 01

    2- الواحد القهار +01 = 02

    3- الواحد القهار +02 = 03

    4- الواحد القهار +03 = 04

    5- الواحد القهار +04 = 05

    6- الواحد القهار +05 = 06

    7- الواحد القهار +06 = 07

    8- الواحد القهار +07 = 08

    9- الواحد القهار +08 = 09

    10- الواحد القهار +09 = 10

    11- الواحد القهار +10 = 11


    و خصوصا أن العشر تقرأ (وسيلة نتاج لفاعليات متعددة متنحية) أي أن صفة وسيلة العشر لا تتحقق بذاتها بل هي نتاج لفاعليات متعددة متنحية كما نرى ذلك في العشيرة و العشائر و معشر الجن و الإنس و كذلك العشرة التي تقوم بين الزوجين مثلا ... و سواء افترضنا أن تقصير الصلاة في السفر هو 10 أو 11 ركعة فإن الأمر المتعلق بتقصير الصلاة في السفر في اعتقادنا راجع إلى لكون المسافر في حالة حراك عكس المصلي المقيم الذي لا يقصر الصلاة فيكون أثر الشمس على المسافر أقل منه على المقيم ... فلو أتينا مثلا بقطعة قماش و جعلناها في حالة لا حراك و قمنا بتركيز الشمس عليها فإنها ستحترق بسرعة فيما أنه لو قمنا بتحريك قطعة القماش فإنها لن تحترق حتى و إن ظهر عليها بعض من أثر الحرارة ... فتكون عدد الركعات في صلاة المسافر هي الأصل في الصلاة و أن المضاف إليها من ركعات في صلاة المقيم زيادة لتأمين المقيم المرتبط بموقعه الفلكي الذي يجعله في حكم اللاحراك فيما المسافر يفقد رابطه بموقعه الفلكي .



    فلو قلنا أن عدد الركعات المضافة في صلاة المقيم هي 6 ركعات باعتبار أن عدد الركعات في صلاة السفر هو 11 ركعة فإن ذلك يقرأ بأن المصلي المقيم خاضع لمحتوى غالب (6) فوجب عليه إضافة 6 ركعات كنتاج لوسيلة مسك ذلك المحتوى الغالب في صفة اللاحراك لارتباط المصلي المقيم بموقعه الفلكي .



    سنحاول أستاذنا الكريم إن شاء الله تعالى لنا الوقوف على سبب عدم تقصير صلاة المغرب ثم نتم البيان وفق متطلبات علوم الله المثلى إن شاء الله تعالى ليس لأننا نسعى لأن نكون من السابقين و إنما في سبيل الله تعالى عسى أن يتقبل الله منا سعينا و يغفر لنا به شيئا من الذنوب و الخطايا التي أثقلت كاهلنا .... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : ما هي الحلول الفردية للنجاة من هذه الفتن
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-11-2018, 04:17 PM
  2. حضارة الطين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المشاريع التطبيقية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-05-2017, 03:21 PM
  3. طريقك للنجاة في زمان الفتنة العمياء
    بواسطة عمار الملا علي في المنتدى مجلس حوار في المسلمين وأمجاد التاريخ الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-26-2016, 08:11 PM
  4. ما السبيل للنجاة ؟
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-24-2013, 10:48 AM
  5. حضارة الطين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-13-2013, 09:32 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137