سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الإعتزال » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تأليه النظم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الريح والرياح في البيان القرءاني المبين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نرجو البحث معنا لمعرفة تركيبة هذا المنتج ( reo ) سائل منظف ارضية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( لَقَدْ رَضِى اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ) : هي ( رضى ) وليس ( رضي ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نفاذية نظم الخلق » آخر مشاركة: الاشراف العام > ضياع الرجل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علماء المادة يسعون الى تفتيت المادة !! تجربة طير ابراهيم تسير عكسها . » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,330
    التقييم: 215

    البيئة في باءوا بغضب إلهي


    البيئة في باءوا بغضب إلهي

    من أجل قيامة عقل في الانذار القرءاني

    (أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) (آل عمران:162)


    لسان القرءان العربي وصفه لنا ربنا بانه (مبين) أي انه يحمل بيانه معه ومن خلال تلك الثابتة فان الباحث القرءاني يتمنهج بمنهج لصيق بالخطاب القرءاني (بشير) و (نذير) ومن تلك الصفة يبحث الباحث القرءاني عن مجسات الانذار في الخطاب الشريف فيحصل على بشارة الهية في استخدام امثل لمنظومة الخلق التي سطر الله بيانها في رسالته الى البشرية جمعاء ... في بناء اللفظ العربي سنجد ما يحمل البيان

    (باء .. يبيء .. بيء .. بيئة .. وباء .. ) ... البناء اللفظي العربي الفطري يربط بين خارطة اللفظ الحرفية لمسميات اوسع حين نسقط من البيان (لوي اللسان) ونعتمد على الخارطة الحرفية لذلك اللفظ حيث تشترك مع نفس الخارطة الفاظ (أب .. ابا .. آباء .. إباء .. ) ولو عطفنا رؤيتنا الناطقة على ممارسات لغوية فطرية مثل (جد .. وجد) وفي (قود وقود) فان الغربة سوف تتحلل في (باء .. وباء) كما لو عطفنا رؤيتنا على ممارسات لغوية دارجة في (ساء .. سيء ... سيئة) و (هيأ .. هيء .. هيأة ) و (ردى .. رديء .. رديئة) فان ( باء .. يبيء .. بيئة) ستكون بلا غرابة في نطق العربية ومخارجها اللفظية

    من تلك النقطة العميقة في فطرة النطق سنحاول ادراك ما هو قائم من بيان في الخطاب القرءاني وهو ما يكثر تكراره في القرءان

    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءابَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) (لقمان:21)

    وحين نعيد (الالف الموصولة) في بناء النص الى اصلها (ءا) وليس (آ) ملوية اللسان فان (ءاباءنا) ستكون ببيانها هي (بيئتنا) التي وجدنا انفسنا فيها ... وتلك البيئة هي من صنع الاباء حتما فالصغار لا يديمون بناء (بيئة) الا في طفولتهم وحين يكبرون سيجدون (بيئة) جاهزة قام (الاباء) ببنائها كما هو حالنا اليوم وهو حال كل كبير كـَبـُرَ وسط بيئته التي ثبتها الآباء حتما ...!!

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ

    والتساؤل الفطري الذي يلزم كل عقل مفطور بفطرة خلق (هل النص هو لسرد قصة في التاريخ ...؟؟ !!) ولا بد ان يكون الجواب ان الله لم يرسل لنا رسالة من مؤلف قصصي بل هي رسالة فيها بيان والقصة من فاعلية (قص) والقص فعل في اجتزاء قصاصة من (مثل) فيه مكنونات البيان ..!!

    حين يعلم الناس ان الوباء (المرض) هو من فعل إلهي في الذين باءوا بغضب من الله نتيجة (بيئة) ارتضوها كبديل لصراط الله المستقيم ولم يتمسكوا بما انزل الله من ايات بينات بل تمسكوا بما الفوا عليه من (ابائهم) في (بيئة) مريضة اصلا فاصبح لزاما على حامل القرءان ان يتمسك ببيان القرءان المنزل من رب حكيم احكم البيان في متن رسالته ولم (يعير) تلك المهمة الا لرسول الله عليه افضل الصلاة والسلام ليقوم بتعليم الناس ما لم يعلموا من واجبات ... ننصح بمراجعة ادراجنا في المرض

    إبليس بين النص والتطبيق



    كما نأمل ان يتابع متابعنا الفاضل ادراجنا


    من هو النبي ومن هو الرسول في الخطاب الديني


    بيئة اليوم اصبحت (وباء اليوم) على اهلها والقرءان ينذر ويبشر وعلى حملة القرءان ان يهجروا (بيئة) بوأتهم مبوأ صعب ويعودوا الى القرءان بعد هجر


    (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرءانَ مَهْجُوراً) (الفرقان:30)

    القرءان رسالة الله وبلسان عربي مبين ولا يمكن ان يرسل الله رسالة منقوصة البيان ليكون استكمال بيانها عند بشر مثلنا فالدنيا متغيرة و (البيئة) متغيرة والقرءان ثابت منه تؤخذ الحكمة فهو يهدي للتي هي اقوم

    ... بيئة فاسدة اقحمنا فيها من خلال تطبيقات علمية لا تمتلك معايير في صلاحها على (صراط مستقيم) يحذرنا الله كثيرا عندما نخرج عليه وتلك البيئة تحمل اوبئة معروفة (امراض العصر) وهي مسماة باسم بيئتها امراض عصرية تتزايد وهي لم تكن شبحا يهدد الاولاد فحسب بل هي قارعة حلت فينا من خلال انزلاق حملة القرءان في تطبيقات معاصرة غير منزلة من رضوان الهي بل هي نتيجة لـ (رضوان استثماري) يعرفه الناس جميعا فحين صنعت اجهزة التبريد لن يكن صناعها ليصنعوها رحمة بالناس بل لانتفاخ الجيوب ولا تزال صفة كل مصنوع تصب في نفس الحيثية التي لا يمكن ان تكون من حيثات منزلة من الله ولا يمكن ان تكون في (رضوان الله) ذلك لان الهدف منها هو هيمنة تطبيقية لها شموخ (متكرتل) في اقتصاديات معروفة الاوداج ولم يبق منها ما هو خفي مرتبطة بـ (سوء) متزايد يصيب الناس في مجمل انشطتهم فاصبح :


    شيوع الفقر ... لشيوع فحش الغنى


    فالفحشاء ليست في فقر الفقير في زماننا بل في تراكم الغنى عند فئوية بشرية اثخنت الغنى وقدمت له حماية تكفي لضخامته ونموه فاصبح الفقر قاسيا ليس لانه قاسي الصفات بل لان الغنى اصبح فعال تسلطيا على الفقراء بشكل يصعب وصفه في زمن حضاري يتردى باهله .

    ما كانت تلك السطور فيضا معلوماتيا تتناقله العقول بل هو (تذكرة) من قرءان بلسان عربي مبين فالذكرى تنفع المؤمنين .

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    رد: البيئة في باءوا بغضب إلهي


    تحية واحترام

    مقتبس ما جاء في موضوع البيئة المهم جدا نقرا
    (
    لسان القرءان العربي وصفه لنا ربنا بانه (مبين) أي انه يحمل بيانه معه ومن خلال تلك الثابتة فان الباحث القرءاني يتمنهج بمنهج لصيق بالخطاب القرءاني (بشير) و (نذير) ومن تلك الصفة يبحث الباحث القرءاني عن مجسات الانذار في الخطاب الشريف فيحصل على بشارة الهية في استخدام امثل لمنظومة الخلق التي سطر الله بيانها في رسالته الى البشرية جمعاء ..)

    نجد لمسة كبيرة في اللسان العربي (المبين) بين البيئة وباءوا بغضب من الله ويستطيع عقلي ان يتذكر كيف يكون اللسان العربي المبين مادة واداة تذكر العقل الانساني فالبيئة خلقها الله وقدر قدرها الحسن والجميل وحين تنقلب البيئة من حسناتها الى سيئات كما نرى ونسمع فان ذلك يكون يقين كبير في ان تدهور البيئة هو غضب الهي مرتبط بعبث الانسان الحديث في محاسن البيئة وهذا كلام العابثين انفسهم ويبقى القرءان حقا ذي ذكر ونصادق على ما جاء في مقتبسه
    (
    بيئة اليوم اصبحت (وباء اليوم) على اهلها والقرءان ينذر ويبشر وعلى حملة القرءان ان يهجروا (بيئة) بوأتهم مبوأ صعب ويعودوا الى القرءان بعد هجر
    )

    ونسأل اذا كانت البيئة السيئة وباء عام يصيب الناس فهل الاعاصير المدمرة والزلازل هي وباء ايضا ؟

    احترامي

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,575
    التقييم: 10

    رد: البيئة في باءوا بغضب إلهي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقتبس من ما ورد في موضوع البيئة
    (فالفحشاء ليست في فقر الفقير في زماننا بل في تراكم الغنى عند فئوية بشرية اثخنت الغنى وقدمت له حماية تكفي لضخامته ونموه فاصبح الفقر قاسيا ليس لانه قاسي الصفات بل لان الغنى اصبح فعال تسلطيا على الفقراء بشكل يصعب وصفه في زمن حضاري يتردى باهله . )
    أن كثيرا من الأهتمام العالمي يتركز على دور الشركات متعددة الجنسيات كمسبب للدمار البيئي
    وهذه الشركات تساهم في دمار البيئة
    من خلال دورها في اتخاذ القرار لاستغلال المصادر
    ومن خلال التلويث ودمار الأرض
    ومن خلال تحكمها في الثروات العالمية
    ومن ثم سيطرتها على الأقتصاد العالمي
    فمثلا دخل شركة شل للنفط في عام 1995 يزيد
    على مجموع دخول تسع دول أفريقية وجنوب آسيوية
    والتي تمثل 10 % من سكان العالم
    فمساهمة هذه الشركات العملاقة
    في التلوث العالمي واستهلاك المصادر .
    في حين يجوع البشر بسبب فقرهم
    ويمرضون بسبب مخلفات شركات الاستثمار
    على أرض الفقراء الجياع

    شيوع الفقر ... لشيوع فحش الغنى
    فاصبح الفقر قاسيا ليس لانه قاسي الصفات
    بل لان الغنى اصبح فعال تسلطيا على الفقراء
    بشكل يصعب وصفه في زمن حضاري يتردى باهله .
    سلام عليكم








  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,381
    التقييم: 10

    رد: البيئة في باءوا بغضب إلهي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كمتابعة لكريم مشاركة الاخ امين الهادي وكذا للرفع من ماهية هذه الذكرى القرءانية نشير الى الادراج ادناه:

    هل الاعاصير المعاصرة هي ريح صرصر عاتية ؟

    البيئة بائت بغضب من الله...ولعل ما يرى هذه السنة في فصلها الشتوي خير دليل !! صقيع يهاجم اكثر بلدان العالم التي كانت تعرف بمناخها الامن ، وثلوج تغطي الصحاري وتقطع الحياة عن ءالاف المناطق والسكان والدواوير النائية .

    ولله الامر من قبل ومن بعد .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-27-2018, 07:23 PM
  2. صداقة البيئة دليل عداوتها .. من أجل يوم أفضل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-2017, 04:47 AM
  3. هموم البيئة .. في وجع حضاري معاصر
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2014, 05:36 PM
  4. الحاكم والمحكوم وجهان لأمر إلهي واحد
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2013, 02:13 PM
  5. السلام والتنمية والمحافظة على البيئة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2012, 01:31 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137