سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,274
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ :( نوح) و سر ( الجاذبية)



    وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ : (نوح) و سر ( الجاذبية)



    السلام عليكم ورحمة الله

    عنوان نريد به ان نستفز عقول الناس ، ومن الناس من يبحث عن الكيفية التي حصل بها طوفان نوح !؟ وايضا الكيفية التي بنى بها نوح سفينة النجاة تلك !؟

    فلربما اصبح العالم يرى بوضوح بالغ حجم الكارثة المحيطة وبالارض !!...نمضي للهاوية دون ادنى شك ، والعالم كله معبيء على قدم وساق للبحث عن حلول تنقد ما يمكن انقاذه ، التاجيج الصناعي للارض ونقصد بذلك تاجيج الموجات الكهرومغناطسية وصل ذروته ! الغذاء ملوث !! الهواء ملوث ! البحار ملوثة !! المخلوقات تموت ..اسماك ، طيور ، نحل ....

    والعنوان الكبير الذي نرصده ، التاجيج الصناعي ؛ فجاذبية الارض تأن !؟

    ونوح عند انطلاقة الصفر !! في سفينة تجري بهم في موج كالجبال .

    وان كان حديثنا ليس لسفينة من خشب ومسامير !! فالبتاكيد فهو ليس بحر من ماء ، الموج اذن ليس موج البحار !؟

    ماهو الموج ، انه موج ملائكي ، انها سر الجاذبية التي امسكها نوح باذن وعلم من الله ، لينجو هو ومن معه ، ونقرأ:

    ( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ) (النور:40)

    ولا يمكن للاخوة المتتبعين لابحاث المعهد من (زوار) ومهتمين ، فهم ما نتحدث عنه ومن ءاية ( اعلاه ) الا بعد اطلاعهم والمامهم بالدراسات ادناه :

    الملائكة والجسيم الرابع
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t77/

    الجسيم الرابع عرش علوم العصر
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t114/

    الملائكة في التكوين
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t361/

    الموجة الكهرومغناطيسية والقرءان
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t342/


    فنوح لم يبني سفينة من خشب ، ولا جودي في جبل !؟

    بل هو نوح وسر ( الجاذبية ) ... سفينة تجري باهل الايمان في موح كالجبال .

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 208
    التقييم: 210

    رد: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ :( نوح) و سر ( الجاذبية)


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بل هو نوح النبي الرسول الذي بعث الى قومه الذين كذبوه فأوحى اليه ربه ان اصنع الفلك فأخذهم الطوفان ونجا نوح واهله الا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه الا قليل.
    فليكن في الكلام تعقل، قصة نوح حصلت بالتفاصيل التي تكلم عليها القرءان الا ان الباحث في القرءان لا يقرأ القصة كخبر حصل في الزمن الماضي وانتهى بل هي لنا لعلاج واقعنا وتطبيقها على تفاصيل حياتنا، فبعد ثبات القصة واستقرارها كقضية إيمانية ننطلق لتعميق المفهوم حول هذا الثبات وهذا الاستقرار، فنفهم قوم نوح بـ(مقومات نوح) ونفهم فار التنور (بالآلة البخارية مثلا) ونفهم الموج بـ(الجاذبية) ونفهم من خلال القصة الكارثة التى يعيشها الانسان المعاصر نتيجة فساد يأجوج ومأجوج دون التلاعب بأحداث القصص. ونحن بذلك نستطيع أن نعبر سقف العلم المعاصر مع الحفاظ على الأرضية التي ننطلق منها، وهذا ليس تمسكا بتاريخ أو رواية وإنما هو الطريق القويم للتعامل مع القرءان.
    عندما تكلم الحاج عبود أثابه الله عن قوم نوح في ادراج (نوح والنفط) أوحى لنا بوجود سفينة حقيقية وماء كالجبال وغرق وهلاك وأوحى لنا أيضا أن النفط هو رفات أجدادنا، ومع ذلك ثور عقولنا حول نوعية السفينة ذات المواصفات الفريدة القادرة على أن تحمل من كل زوجين اثنين، وهو بحث راق يخاطب فيه عقولا راقية، وإثارات أخرى تستفز العقل ليفهم القرءان.
    فنيوتن مثلا الذي اكتشف الجاذبية من خلال قصة بسيطة وهي سقوط الثمرة من أعلى إلى أسفل هو شخص كان موجودا في التاريخ وقد حصلت معه هذه القصة لكن التعامل مع هذه القصة لا يكون على أنها حدث حصل وانتهى، بل هي قصة قلبت مجرى العلم رأسا على عقب، تماما كما هي قصة نوح والسفينة والموج كالجبال والعيون وانهمار الماء والجودي الخ... الا ان التعامل مع هذه القصة الحقيقية يكون على أنها ظاهرة كونية لها مداليلها الكونية الى آخر الزمان.
    فلنقرأ القرءان على مكث ولا نعجل به، وللعلم (وسامحوني جميعا على هذا التعبير فهو للبناء وليس للهدم) فإن هذا الأسلوب في الطرح منفر جدا لأنه يمس عقيدة الناس.
    السلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,274
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ :( نوح) و سر ( الجاذبية)


    فلنقرأ القرءان على مكث ولا نعجل به، وللعلم (وسامحوني جميعا على هذا التعبير فهو للبناء وليس للهدم) فإن هذا الأسلوب في الطرح منفر جدا لأنه يمس عقيدة الناس.


    الاخ الفاضل ، وعليكم السلام ورحمة الله
    ماجاد بكم نقدكم اعلاه خارج عن نطاق النقد الذي نحن اول من نطالب به ،بل هو اقرب الى السبّ من النقد !!

    سوف لن نحتاج ان نعرف بانفسنا ، ولا بالقول اننا من هذا المعهد طورا من الدهر مع فضيلة المعلم الفاضل الحاج عبود الخالدي ، الذي منه وسعنا افق تعاملنا مع علوم الله المثلى ، ونعلم كل ما كتب من حرف وقول وبيان في هذا المعهد ، ومازال في جعبتنا بفضل الله من العلم ازكاه واعظمه محفوظ عند الله حتى ياذن الله بحضوره ، وحين نشعر بان اي ذكرى قد حضرت في عقولنا فانا نطلب التزكية فيها حوارا من عقل لعقل مع فضيلة الحاج الخالدي لاننا على خط قرءاني واحد وان كان برؤيا متداخلة ، او نقوم بنشرها مباشرة لكي تعمم الاستفادة منها.

    واظن ، قد غاب عنكم الاطلاع على الكثير من البيانات الخاصة بقصة نوح التي طرحت بهذا المعهد الراقي ، اليك بعضها ، فنتمنى مراجعة بعض هذه الادراجات
    والسلام عليكم ورحمة الله

    تساؤلات عن الطوفان....
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t1084/

    نوح في العلم
    http://www.islamicforumarab.com/vb

    الواح ودسر
    http://www.islamicforumarab.com/vb/t2604/


    * اما وان كان هذا الطرح من طرفنا ، خاطئ ولا يمتلك مرابط موضوعية مع قصة قوم نوح من وجهها العلمي ، فنحن اول من يطالب الحاج الخالدي حذف هذا الموضوع او حتى اي موضوع ءاخر حتى دون الحاجة للرجوع الينا كما هو معروف ومثفق عليه ، فنحن في هذا المعهد ليس للانتصار لبحوثنا او شخوصنا ، بل لهذه العلوم الجليلة القرءانية .

    السلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ :( نوح) و سر ( الجاذبية)


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بل هو نوح النبي الرسول الذي بعث الى قومه الذين كذبوه فأوحى اليه ربه ان اصنع الفلك فأخذهم الطوفان ونجا نوح واهله الا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه الا قليل.
    فليكن في الكلام تعقل، قصة نوح حصلت بالتفاصيل التي تكلم عليها القرءان الا ان الباحث في القرءان لا يقرأ القصة كخبر حصل في الزمن الماضي وانتهى بل هي لنا لعلاج واقعنا وتطبيقها على تفاصيل حياتنا، فبعد ثبات القصة واستقرارها كقضية إيمانية ننطلق لتعميق المفهوم حول هذا الثبات وهذا الاستقرار، فنفهم قوم نوح بـ(مقومات نوح) ونفهم فار التنور (بالآلة البخارية مثلا) ونفهم الموج بـ(الجاذبية) ونفهم من خلال القصة الكارثة التى يعيشها الانسان المعاصر نتيجة فساد يأجوج ومأجوج دون التلاعب بأحداث القصص. ونحن بذلك نستطيع أن نعبر سقف العلم المعاصر مع الحفاظ على الأرضية التي ننطلق منها، وهذا ليس تمسكا بتاريخ أو رواية وإنما هو الطريق القويم للتعامل مع القرءان.
    عندما تكلم الحاج عبود أثابه الله عن قوم نوح في ادراج (نوح والنفط) أوحى لنا بوجود سفينة حقيقية وماء كالجبال وغرق وهلاك وأوحى لنا أيضا أن النفط هو رفات أجدادنا، ومع ذلك ثور عقولنا حول نوعية السفينة ذات المواصفات الفريدة القادرة على أن تحمل من كل زوجين اثنين، وهو بحث راق يخاطب فيه عقولا راقية، وإثارات أخرى تستفز العقل ليفهم القرءان.
    فنيوتن مثلا الذي اكتشف الجاذبية من خلال قصة بسيطة وهي سقوط الثمرة من أعلى إلى أسفل هو شخص كان موجودا في التاريخ وقد حصلت معه هذه القصة لكن التعامل مع هذه القصة لا يكون على أنها حدث حصل وانتهى، بل هي قصة قلبت مجرى العلم رأسا على عقب، تماما كما هي قصة نوح والسفينة والموج كالجبال والعيون وانهمار الماء والجودي الخ... الا ان التعامل مع هذه القصة الحقيقية يكون على أنها ظاهرة كونية لها مداليلها الكونية الى آخر الزمان.
    فلنقرأ القرءان على مكث ولا نعجل به، وللعلم (وسامحوني جميعا على هذا التعبير فهو للبناء وليس للهدم) فإن هذا الأسلوب في الطرح منفر جدا لأنه يمس عقيدة الناس.
    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سررنا بمعالجتكم اخي الفاضل لاننا شممنا فيها بركات علوم الله المثلى منزلة في تذكرتكم الكريمة

    موضوع بثق البيان القرءاني (على مكث) هو منهج نعتمده برسوخ فكري كبير الا ان هنلك اشكالية تخص اخوتنا المتابعين الكرام فهم حين يزورون المعهد ويبدأون البحث فيه فلا يملكون الصفة التسلسلية في البحث لاقتناء الاقدم من البيان القرءاني فقد تكون زياراتهم لعنوان بحث متقدم نسبيا فيكون من حقهم مطالبتنا بـ (المكث) ويكون من واجبنا ارشادهم الى البيانات الاولى

    المهم ان ما نبثقه هو (منفر جدا) كما جاء في نص مشاركتكم الكريمة وهو ليس لانه (منفر) بل لان تكوينة البلاغ الرسالي في القرءان ذات صفة يذكرنا بها الله سبحانه في القرءان نفسه

    { وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ
    فِي الْقُرْءانِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا } (سورة الإسراء من الاية 46)

    في موضوع

    بيض المائدة المعاصر وثن في البطون !!


    قام احد الاخوة المتابعين بنسخه ونشره في احد المنتديات الاسلامية وتحدث عنه كثيرين ووصلنا بريديا نبأ زحمة مشاركات حوله فزرنا ذلك الموقع ووجدنا ان اكثرهم قالوا ما معناه انه موضوع في (لادين) لانه لم (يأتي من احد الثقاة) وقال احدهم بما معناه (لو يصادق عليه احد الثقاة وجب علي لاني مقتنع جدا به لانه حقيقة ملمومسة) ... ذلك هو النفور و(انا موعود به من القرءان) واحس به احساسا يتجدد كل يوم بل كل ساعة من (الناس) ومن (المقربين) ايضا ومنهم بعض اولادي الا اني مع اولادي ملزم بالصبر (وأمر اهلك بالصلاة واصطبر عليها) اما مع الاخرين فان دستورا قرءانيا يلازمني في كل ما كتبت بلا استثناء

    { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَءاتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ } (سورة هود 28)

    وهي تخص مثل نوح في القرءان وهو اخطر الامثال القرءانية في يومنا المعاصر الذي يقترب من تلك الواقعة

    نحن لا نشطب او نحذف موضوعا بسبب كونه لا يروق لنا طرحه ونظن ان مشاركة السيد (عبد الرحيم) الذي وجه الينا اتهامات خطيره اجزنا نشرها اما قلمكم الكريم فهو يحق له الرفعة لاننا نلمس رغبتكم الكريمة في ولوج علوم الله المثلى خصوصا في (علم الحرف القرءاني) وبذلك يكون لطلبكم في (المكث) عند قيام البيان القرءاني رابط مع دستور (المكث) الذي نعتمده في بيان (سلالم) بحث ترقى درجة درجة الا ان حضوركم للمعهد اخي الكريم جاء في (سلمة متقدمة) من سلالم بحوثنا وان تداوموا على البحث وتجهدوا فيه فان مسلسل تلك السلالم يظهر في (تاريخ النشر) في الغالب عدا بعض الاستثناءات قام فيها تقديم وتأخير في بعض البيانات عندما تم نقلها من (المعهد العربي) الذي كنا ننشر فيه الى هذا المعهد بعد تاسيسه فنشرت حزمة من البحوث في تاريخ متقارب الا ان مرابطها في المعهد العربي لا تزال قائمة بتواريخها التي تمثل سلالم البحث .. المؤلفات المطبوعة والمنشورة مضامينها في المعهد والمؤلفات التالية والتي معدة للنشر نشرت بتسلسلها الفكري وحتى ان فيها بعض البنود التي صاحبها (ضعف في البيان) او (منهج بدائي) في البحث بقيت على حالها لتكون بين يدي طالبيها كـ (حراك فكري) يخضع لرقابة متابعيه وفق منهج (عقلاني) يرسم صورة البدايات وصورة البحث المتقدم واظن ان ذلك الطيف في الكتابة معروف لذوي الاختصاص فاي ناشر لرسالة فكرية يمتلك مثل ذلك الطيف وكأنه (سنة خلق في العقل) نافذة في كل الخلق سواء كانوا باحثين او ناشرين او كانوا من خارج تلك الصفة فان (الطور فوق عقولنا) وعندما ياخذ منها العقل السادس فهو (يتطور) من (الطور) بسنة خلق سطرها القرءان

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الجاذبية هي الرِّيح
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 09:53 PM
  2. وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-28-2012, 09:56 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137