سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567
النتائج 61 إلى 64 من 64
  1. #61
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: الصفحة الرمضانية 1441 ص 5


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثاق محسن مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم حاجنا الغالي الحاج الخالدي وعلى جميع رواد هذا المعهد المبارك ورحمة الله وبركاته ..... أتسأل عن صحة القاعدة الفقهية التي تجيز السفر في نهار شهر رمضان والرجوع قبل صلاة الظهر الى الموطن الاصلي والبقاء على الصيام ؟؟ أن صحت هذه القاعدة فما علاقة الشمس بمنسك الصيام ونحن نعلم ان المنسك يتعامل مع دورة القمر .... شكرا لكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تقبل الله طاعاتكم جميعا في هذا الشهر الذي اختص باصعب مناسك العباده

    السفر في الزمن القديم فيه استحالة الخروج الى نقطة قصر صلاة السفر والعوده قبل صلاة الظهر بوسائل السفر المتاحة في ذلك الوقت خصوصا ان السفر كان على شكل قوافل وبواسطة العربات او الانعام التي تقبل الركوب على ظهورها (سخرها لكم)

    كشف العلم الحديث شكل الارض فسميت بـ (الكرة الارضية) واظهرت الحقائق العلميه ان معدل مسافة حدب الارض لا يقل عن 25 كيلو وهو في الحكم الشرعي القديم 10 فراسخ وقالوا ان الفرسخ مسيرة ساعه ولكن الفقهاء المعاصرين اختلفوا في ايجاد رقم حقيقي يحول الفرسخ الى مترات او كيلو مترات وكذلك (مسيرة ساعه) فلا احد يعرف ساعة السابقين وهل هي مثل ساعتنا الميكانيكيه وبذلك البيان العلمي يتضح ان السابقين غير قادرين على السفر ثم العوده الى منازلهم بين اذان الفجر واذان الظهيرة حيث مساحة الزمن بين الفريضتين (صلاة الصبح وصلاة الظهيره) يتراوح في اقصاه حوالي 9 في الصيف وادناه حوالي 7 ساعه في الشتاء وتلك المساحة الزمنيه غير كافيه في سفر الصائم والعوده الى دياره الا اذا كانت حالات استثناء باستخدام خيل اصيله وسريعه وفي الطريق ذهاب واياب لا بد ان توجد محطات استراحه وتبديل الخيول او علفها وشربها كما كان بريد السلاطين والولاة سابقا

    من ذلك الموجز يتضح ان الفتوى الاسلاميه عند بعض الفقهاء (عدم الافطار في السفر) معلولا بان السفر الحديث مريح وغير متعب مثل الماضي وهنلك فقهاء افتوا بجواز الافطار اذا كانت العوده قبل صلاة الظهر وكل تلك الفتاوى ارتبطت بـ ءالة السفر الحديث دون الانتباه الى علة الافطار في السفر

    علة الافطار في السفر تكمن في مرابط الشخص الكونيه في موطنه ففي متاعه وماله رابط ملك اليمين وهو رابط كوني مبين وفي زيجته رابط الزوجيه وهو رابط مبين ومع ابنائه صلة الولايه ومع المتعاقدين معه في عمل او اجاره او غيرها رابط عقدي ومع جاره رابط الجوار وتلك مرابط يمكن ان ندركها بالفطرة ولكن هنلك مرابط كونيه لا حصر لها مع الموقع الفلكي للساكن في موطنه والعلم يعرف شيئا منها ولكن تحت صيغ اخرى مثل (التأقلم) في اقليمه ولكنهم لا يعرفون مرابط ذلك التأقلم ففي السفر تنقطع تلك المرابط التكوينيه فيكون الصوم ضار غير نافع لان علة الصوم هي (التأهيل) كما روجنا له في بحوثنا في المعهد واقل ما نقل عن الصوم من الرسول عليه افضل الصلاة والسلام (صوموا تصحوا)

    اصبح في زمننا السفر الى خارج موطنه والعوده اليه ميسر بمساحة زمن قصير يكفي للعوده الى موطنه قبل صلاة الظهر الا اننا ندرك بلا شك أن وسائل النقل الحديثة (بدعة) ابتدعتها الحضارة الحديثة والصفة المؤلمه ان الفقهاء انفسهم يقولون (ان كل بدعة ضلاله وكل ضلاله في النار) فكيف تكون قدرة الصائم على الذهاب والعوده قبل صلاة الظهر مرتبطه بوسيلة ضاله ثم ان وسائل النقل الحديثة (عدو للبشر) فكلها تقتل راكبها وتقتل من يقترب منها عند سيرها (عدو مبين) فهي شيطان بموجب الذكرى القرءانيه

    منهجنا لا يمتلك منصة الافتاء بل يقيم الذكرى وعلى المكلف ان يفتي لنفسه لانه هو المسئول عن نفسه امام ربه

    شكرا لاثارتكم في ايام الصوم

    السلام عليكم

  2. #62
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: الصفحة الرمضانية 1441 ص 5


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    جزاكم الله خيرا على ذلك فلم نسمع او نقرأ شبيها له


    ايهما افضل المسبحة ذات 99 حبه ام 33 حبه وهل الحبات الأكبر افضل من الحبات الأصغر ما

    ما دام ان للمسبحة تأثير على راحة الانسان فنحتاج الى وسعة في هذا الأفق من اجل الفائدة مثوبة لكم ولنا من الله العزيز الرحيم

    هل نستطيع ان نقول ان المسلمين احتضنوا المسبحة واحبوها لانهم من المصلين (بناة الاسراء) وقد هداهم الله لهذا السبيل رحمه منه

    يرحمنا ويرحمكم الله بمكنون فائدتها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المسبحة ان كانت ذا 99 حبه او 33 حبه تنفع الناسك فتكرار الـ 33 حبه لثلاث مرات يحقق المطلوب لـ 99 مره ذكر الله الا ان الشائع ان هنلك مسبحة للمتدينين وهي ذات 99 حبه ولونها داكن او اسود او بلون الحصى المستخدم في انشاء المسبحة فهنلك مسابح من الفيروز بلون ازرق مخضر ومسابح من الكهرمان ولونها اصفر ومسابح من الحصا الافغاني ولونها اصفر مخضر , الا ان هنلك مسبحه شائعه لغير المتدينين وهي بـ 33 حبه والوانها لا حصر لها (الوان صناعيه) وهي تستخدم كعاده وملهات لتقليب حباتها بين الاصابع

    قلنا في مشاركة سابقة من متصفحكم الكريم ان تقليب حبات المسبحه تريح المتعصب والمتوتر والعلم الحديث اكتشف ان التوتر العصبي يأتي نتيجة لـ ارتفاع في لزوجة السائل المخي والعقاقير النفسيه غالبا ما تكون لتخفيف لزوجة السائل المخي وكذلك الخمر والمخدرات ومثلها التدخين (سيكاره) والدخان الطبيعي عموما يخفف لزوجة السائل المخي الا ان هنلك توتر عصبي لا يرقى الى معيار مرضي ولا يحتاج الى علاج دوائي وبما ان فعل تقليب حبات المسبحة ان اعتاد عليه مستخدمها يصدر امره العصبي من النخاع الشوكي وليس من الدماغ وتلك الظاهرة (الفعل الانعكاسي) ثابت في الفسلجة العلمية الحديثة فالفعل الانعكاسي يصدر بلا تفكير مما يسبب في تخفيف السائل المخي حول النخاع الشوكي وتنتقل صفة تخفيف سائل المخ الى سقف الدماغ وبالتالي فان راحة من الضجر والتوتر تتحصل من تلك الممارسة وقد روجنا لبعض الممارسات الفطرية والتي تؤدي الى نفس النتيجه في مشاركتنا السابقة من متصفحكم الكريم ... المزيد من التفاصيل العلميه الدقيقه في هذا الشأن غير ذي حاجه للباحث ولكن لو اردنا التوسع في معرفة تلك الحقيقه فنحتاج الى مختبر فيه جهاز قراءة كهربية الدماغ مع مشغل متدرب عليه عارف بكينونة قرائته ومن ثم وضع متطوع تحت مجسات الجهاز ومراقبة طيف كهربائية الدماغ قبل وبعد استخدام المسبحه .. لا نرى ضروره لمثل ذلك الفحص المختبري فالفطرة العقلية للباحث تكفي ليفحص نفسه مع المسبحة وبدونها

    { بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ } (سورة القيامة 14)

    السلام عليكم

  3. #63
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,770
    التقييم: 215

    رد: الصفحة الرمضانية 1441 ص 5


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    لو استطاع الاخوة الافاضل افادتنا بالمسألة العلمية اعلاه
    كانت ضمن حوار مع بعض محيطنا . وبقيت بعض جوانب النقاش عالقة.
    وفي الزمن السابق . حيث انعدمت اليات الرؤيا الفلكية علميا
    كيف كان من الممكن رؤية الهلال تحت الظرفية اعلاه
    جزاكم الله خيرا .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    { فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } (سورة البقرة 185)

    ومن لم يشهده يتم العده وقد روي عن المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام (وان اغتم عليكم فاتموا العده) وهنلك نصوص دستوريه اخرى في القرءان تنحى منحى تيسير وليس تعسير

    { وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ
    فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } (سورة البقرة 203)

    متوالية الايات من 196 لغاية الاية 203 اعلاه في سورة البقرة تخص منسك الحج وهو يمتلك ميقات محدد في عرفه في العاشر من ذي الحج وقالوا (الحج عرفه) وفيه تيسير في من تعجل او تأخر فكيف بيوم الصيام ويوم الافطار من رمضان حيث اتمام عدة شعبان تيسير واتمام عدة رمضان تيسير ايضا ان صعب على الناس مشهد الهلال في غيم او اختلاف او اي عارض ءاخر يؤثر في مشاهدة الهلال


    اما ان يكون الصيام سببا في الحصانه من الفيروسات عموما او من فيروس كورونا فذلك معيار يصعب تثبيته بموجب دلائل احصائيه لان نسبة التصدع في بني البشر مختلفه حسب السلاله الموروثه (كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم) والذين قبلنا هم الاباء والاجداد والامهات وان علو فهل كانت تلك الابوة والامومة سلسلة تامة الصيام !! هذا ما لايمكن الوصول اليه باليقين

    لنفترض الصورة التالية :

    لو ان صائما اليوم كان من سلسلة ءاباء وامهات صائمين بدرجه تامه فانه سيحتاج في صيامه الى نسبة تأهيل صغيره نسبة لغيره بعكس صفته اما اذا كان صائم اليوم من سلسلة اباء وامهات مارسوا الصيام متقطعا او فاسدا بنسبة مئويه كأن تكون فرضا 50% فهو سيحتاج الى تأهيل لـ 50% من نقاط التصدع ولكن كم يحقق منها في كل دورة شهريه قمريه لرمضان !! هذا الرصد الفكري متصل بطور ذلك الشخص الصائم فهو قد يحقق تأهيل لمتصدعاته الجسديه نسبة 10% وغيره يحقق نسبه اقل واخر يحقق نسبة اعلى لذلك فان حشدنا صائمين وغير صائمين لا نعرف كم حققوا من نسب في التأهيل او كم فيهم يمتلكون اساسا نسبة من التصدع لذلك فان مضاهاة حشد من الصائمين مع حشد من غير الصائمين لنعرف ايهما اكثر مناعه سوف لن يكون دقيقا لان الاسس التي تمنحنا صفة صائمي اليوم غير موحدة الطيف

    ولا ننسى الحكم العظيم لرب عظيم في قرءان عظيم

    { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (سورة يونس 107)

    السلام عليكم

  4. #64
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 242
    التقييم: 10

    رد: الصفحة الرمضانية 1441 ص 5


    السلام عليكم

    نهني كافة الاخوة العاملين على هذا المعهد والمتابعين له باسمى ءايات التبريكات بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك سائلين الله تعالى ان ينجي المسلمين من المحن والابتلاءات رحمة منه لعباده


صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146