بسمه تعالى

حوار مع اللاديني : سنغزو بلادكم ، ونقتل رجالكم ، ونسبي نساءكم !!

اخوتي اصحاب هذا المعهد الكرام ، لم اكن اتصور يوما ان المقولة اعلاه ستتحول يوما الى فعل وواقع ملموس في ديار المسلمين ، ومازلت غير مصدق !!

فكيف ابتدأت القصة وما سر الجملة اعلاه ، في سنوات قديمة خلت تقارب عشر او ثماني سنوات قادتني الصدف لتصفح بعض منتديات اللادينين او الملحدين ، وطبعا هم احرار في ما يؤمنون به ، فهذا ليس هو بيت القصيد ، اذ الموضوع الذي شدني لتصفحه وبالصدفة هو موضوع كان يتحدث عن الغزوات التي قام بها المسلمون والتي من خلالها ثم قتل الرجال في تلك المعارك وسبي النساء ، وكان الحديث يتمركز حول تهمة وجهت الى الاسلام في تلك الغزوات وهي تهمة باطلة بان الدين الاسلامي يبيح لمعتنقيه غزو بلاد الكفار وقتل الرجال وسبي النساء !؟

دفة الحوار كان يديرها اللاديني مع اخ مسلم ، وما راعني في تلك الحوارية والتي كنت كقارئ عابر لها ما جاء على لسان ذلك اللاديني مع مجموعة من اصحابه ، اذ قال بالحرف ما معناه : انه سياتي الوقت الذي فيه نحن كذلك سنغزو بلادكم ونقتل رجالكم ، ونسبي نسائكم لنتمتع بهن جاريات او نبيعهن في سوق النخاسة !؟ واضاف كذلك بل سياتي الوقت الذي فيه سنغزو كعبتكم ونهدم سقفها فوق رؤوسكم ؟!

كنت اظن حينها ان ما جاء على لسان ذلك الشخص مجرد مزحة ثقيلة الظل كاستفزاز كلامي كثيرا ما تعج به منتديات النت وروادها ولا سيما حين يكون الحديث عن الاديان عموما !!

ولكن لم اكن اتصور ان ما قيل كمزحة سيتحول يوما ما الى مسرح دامي مشهود وقائم في بلاد المسلمين ؟ وكلامنا لا يعني اطلاقا اننا نوجه اصبع الاتهامات الى جهات غريبة معينة ، لا تمت للاسلام بصلة ، ولكن واقع الحال وما نراه يدفعنا فعلا للتساؤل عن ما هية الافعال المنسوبة الى جماعات تنشط ظاهرا بمسميات اسلامية ، والكل يعلم ان الاسلام بعيد كل البعد عن هذه الافعال الاجرامية !!

بعيد كل البعد بشهادة القريب والبعيد ، اذ الكل يعلم ان الدين الاسلامي دين عدل وسماح وايخاء وسلام وتعايش مع الكل .

السلام عليكم ورحمة الله