سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!

    من أجل بناء ثقافة دين قرءانية المنشأ


    ورد لفظ (ءال) في القرءان حوالي 25 مرة واختص في اكثر استخداماته في صفات ءال الانبياء والرسل مثل ءال عمران .. ءال موسى .. ءال هرون .. ءال يعقوب .. ءال لوط .. ءال ابراهيم .. ءال داود .. وجاء ذكر ءال فرعون لوحده في القرءان قرابة 14 مره مع العلم ان لفظ فرعون ورد في القرءان 74 مره !!


    لفظ (ءال) في علم الحرف القرءاني يعني (ناقل مكون فاعليه) ويكون (حراك مكون فاعليه) ويمكن ان يكون (نشاط مكون فاعليه) فلو رصدنا مثلا الانساب فاهل النسب (ءال) مثلما يقال (ءال عامر) او يقال (ءال فلان) وهو يعني في علوم اليوم انهم من سلالة جينية واحدة منسوبة لـ الاباء وهو (مكون) عرف في علوم اليوم تحت اسم الحامض الاميني الوراثي ولكل شخص بصمة وراثية خاصة ذكورية وانثوية الا ان السلالة البشرية اعتمدت العامل الذكوري لمكون متحرك (ناشط) عبر السلالة (سلالة من طين)

    { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ } (سورة المؤمنون 12)

    الترشيد الحرفي لسلالة النسب ليس حصرا بل اي (نشاط لـ مكون فاعليه) انما ينطبق عليه القصد الشريف في (ءال) وهو من لسان عربي مبين فعندما نقول (ءالزراعيين) فهم (ءال الزراعة) وعندما نقول الصناعيين فهو لا يعني (ال) التعريف كما قال فقهاء اللغة بل هو تعريف (حراك المكون في فاعلية الصفة) في الزراعة والصناعة وغيرها وبالتالي فان (ءال يعقوب) لا يعني بالضرورة ان يكون (نسب يعقوب الذكوري) لانه مفقود في مجتمعنا او حتى مجتمع نزول القرءان فلم يدعي احد من سكان الحجاز انه من اولاد ابراهيم ولم يدعي احد انه من اولاد يعقوب وغيره وان كان هنلك مدعين النسب اليهم فهي دعوى باطلة بطلانا مطلقا او ما هي الا اقاويل يصعب اثباتها او يستحيل اثباتها اما (سلالة يعقوب) او دواوود او غيره في تاريخها فهي (غيب) لا يمكن تفعيله في ما كتبه الله في الخلق لان النص القرءاني يضع دستور فاعل في القرءان فهو (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) فاذا اردنا ان نرى (ءال يعقوب) او (ءال ابراهيم) كسلالة بشرية في كتاب مكنون فان الامر يستحيل ووقف الدستور القرءاني شأن خطير يلزم الباحث في القرءان بعدم تجاوزه وان لا يجعل ذلك الدستور منقوصا فكل ما نراه في القرءان لا بد ان يكون في ما كتبه الله في الخلق يمكن رؤيته يقينا لان القرءان خارطة خلق لها حضور في مجمل ما كتبه الله في الخلق ونقرأ

    { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا } (سورة مريم 41)

    فابراهيم وءال ابراهيم بالتبعية يكون لهم ذكرى في الكتاب (ما كتبه الله في الخلق) والذكرى لا يمكن ان تقوم مؤهلاتها ما لم يكن هنلك (شيء) تحمله الذاكرة في شؤون الخلق فمن ليس له ولد لا يمكن ان نطلب منه ان (يذكر اسم ولده) فالذكرى لا بد ان يكون لها ما يقيمها في العقل

    وهنلك طلب الذكرى في الكتاب في ادريس وفي مريم وفي اسماعيل وموسى اضافة الى ابراهيم وكل تلك المفاصل التذكيرية من قرءان ذي ذكر تقيم دستورا في ان تلك الامثال لها مرابط (علة) في ما كتبه الله في الخلق وعلى الباحث ان يبحث عنها وصولا الى تطبيقات قرءانية نافذة في وعاء الخلق النافذ

    ءال محمد عليه افضل الصلاة والسلام ... تصور كثير من الناس ان لفظ (ءال محمد) يعني (حصرا) في سلالته الحميدة من فاطمة الزهراء وهم سلالة علي ابن ابي طالب ابن عم الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وذلك الـ (ءال) هو رشاد نافذ في زمنه وسلالته موجودة بيننا اليوم بسلالة متواترة النسب الا ان حصر ءال محمد عليه افضل الصلاة والسلام في ذريته من الذكور هو شأن يخالف الترشيد القرءاني في لفظ (ءال) فهو (حراك مكون فاعلية) وهو ان كان في السلالة المحمدية الشريفة الا انه موجود بشكل اعم واوسع في حراك مكون (العلة المحمدية) في كل مسلم سليم في اسلامه مرتبط بالعلة الشريفة ومثله (ءال ابراهيم) فابراهيم ليس له سلالة في زمننا الا ان (الابراهيمية) اي (البراءة) من الفساد والسوء هي الفاعلية التي تمتلك (حراك المكون) فمن يكون على (ملة ابراهيم) فهو من (ءال ابراهيم) ويمكن ان يكون في اللفظ والرسم (ءالإبراهيم) ويكتوبنها في فطرة القلم بـ (ألإبراهيم) بدمج (ألف الفاعلية والهمزة) مثلما كتبوا لفظ (آل) عند دمج الالف والهمزة في حرف واحد مبتكر عبر سلسلة كتاب القلم في التاريخ فكتبوا (آ) المسماة بالالف الموصولة ..

    { إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (سورة الأحزاب 56)

    الله وملائكته يصلون على النبي اي ان الله بكامل منظومته وملائكته يصلون (علة النبي) فهي (علة) من مصدرية إلهية التكوين ملائكية التنفيذ فمن يبحث عن الامان (الذين ءامنوا) ان يتصلوا بتلك العلة الشريفة (عليه) فيكون لهم رابط في (تسليم السلام) من الصلة الالهية التكوين الملائكية التنفيذ (وسلموا تسليما) اي ان يكون السلم ذو رابط مع محتوى (السليم) عند تفعيل (مكون العلة) النبوية الشريفة اما الناس فانهم اكتفوا بالقول في الصلاة على محمد وءال محمد وصحب محمد وهو قول من (عقلانية) حميدة المنشأ الا انها غير فاعلة في رحم مادي تنفيذي الا عندما يقوم الاتصال بالعلة المحمدية الشريفة في صفته كـ (نبي) وليس كـ (رسول) ذلك لان صفة الرسالة في الرسول تختلف عن صفة النبوة في النبي

    من هو النبي ومن هو الرسول في الخطاب الديني


    فمن يصلي صلاة منسكية هو انما اتصل بالعلة المحمدية الشريفة من خلال منسك الصلاة وكذلك من يتوضأ ويصوم ويحج ويصلي ويذبح وكل فعل مادي قام به النبي او حذر منه او امر به هو من وعاء نبوته فهو من (ءال محمد) وان كان منسكهم صحيح مطابق لسنة النبي عليه افضل الصلاة والسلام فهم متصلين بالعلة المحمدية مسلمين عليه تسليما اما التسليم والصلاة بالقول فهو (منشأ حميد) الا انه (منقوص) منه فاعلية الرحم المادي

    ءال فرعون ... ورد ذكر اسمه في القرءان 74 مره بشكل يثير اهتمام الباحث في القرءان وجاء لفظ (ءال فرعون) قرابة 14 مرة مما يدفع الباحث القرءاني ان يزيد من اهتمامه بفرعون وءال فرعون لغرض علمي وتطبيقي في ذات الوقت ولسوف نقرأ اسم فرعون في (سلمة بحث متقدم) لفهم ءالية (ءال فرعون) والتعمق الاكبر في موصوفات الصفة الفرعونية

    فرعون .. اسم في علم الحرف القرءاني يعني

    (استبدال فاعلية فعل تبادلي) لـ (رابط وسيله منتجة)

    فاذا رسخنا على طاولة البحث ان (الوسيلة) هي (خلق إلهي) حصرا ولا يمكن (صنع وسيله) او (خلق وسيلة) مستحدثة في الخلق الا ان استبدال رابط الوسيلة او استبدال فاعليتها التبادلية في رابطها المنتج فذلك يعني ان (ماسكة الوسيلة) هي التي تتعرض لـ (استبدال الفعل التبادلي) لغرض استبدال (رابط) نتاج الوسيله ولاجل توضيح الصفة نضرب المثل التالي

    الانسان امتلك (وسيلة السفر) وبموجب نص قرءاني

    { وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12) لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } (سورة الزخرف 12 - 13)

    تلك الوسيلة التي فطرها الله في خلق الانسان بقيت نافذة في عصرنا التقني بـ ءالته الا ان (الفاعلية التبادلية) في السفر وهي الحيوانات التي تقبل الركوب على ظهورها تم (استبدالها) لربطها بوسيلة منتجة وهي وسيلة السفر حيث استبدلت المواشي بالسيارات والقطارات والطائرات .. لو عرف الناس ما تم تأهيله لتلك الصناعات لاصابه (العجب) في اصرار غير مبرر من قبل الدول الصناعية في رعاية تلك (الالة) في صنع السيارات وقبلها القطارات وبعدها الطائرات واسموها (وليد العصر) فقدمت القروض العجيبة لمصنعي السيارات وبذلت الجهود الجبارة من اجل نشرها وكانت مراكز البيع التسويقية لدول العالم تبيع بالتقسيط المريح جدا جدا وتم امر حكومات الدول بانشاء الطرقات المعبدة واستملاك دور الناس في المدن بمبالغ كبيرة لغرض فتح الشوارع داخل المدن القديمة لغرض تسيير السيارات فيها على غفلة اهلها حيث كانت صفة فرعون تنمو في الارض والناس فرحين بها

    من قام بتفعيل مكون صنع الالة الحديثة هو من ءال فرعون يتبعه 14 صفه تفعلت من خلال ءال فرعون بعدد ما جاء في القرءان للفظ (ءال فرعون) حتى نصل الى الموظف الحكومي الذي يمارس (نشاط فاعلية مكون) لـ دولة الحداثة في بقاع الارض فالحكومة لن تكون ولا تقوم الا من خلال موظفيها الذين يأتمرون بأمرها وينفذون ذلك الامر في المواطنين ومهما كانت صفات العمل الوظيفي حميدة بين الناس الا ان بحوثنا لا تخفي الحقيقة القرءانية لانها حقيقة لا يمكن اخفائها بل يمكن التذكير بها اما الصمت والكتمان إن اصاب الباحث القرءاني فان فاعلية الذكرى من قرءان ذي ذكر تتوقف في عقله الباحث في القرءان !!

    ءال فرعون يمارسون 14 صفة في (حراك مكون الفاعلية) او نشاط مكون فعال منها الصناعة ومنها الزراعة ومنها الطب ومنها التعليم في ذبح الابناء ومنها الاعلام في ذبح الابناء واستحياء النساء ومنها ومنها حتى يأذن الله بدرجها في ادراج مستقل يبين تلك الصفات ومرابطها

    من تلك الرجرجة الفكرية تبرز اهمية (ذكر ابراهيم في الكتاب) فهي براءة من عبودية الـ (14) مفصل من فروع فرعون المركزية والتي ارتبطت برابط بين (العلم والسلطة) ونفذت في خلق الله وكأن الله قد خلق البشر ليعبد فرعون فقامت الفرعونية باعلان (حقوق الانسان) لتنتهي عبودية البشر لبشر الا انها ليست لخلاص العبيد من عبوديتهم بل ليكون كل البشر عبدة فرعون

    { فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى } (سورة النازعات 24)

    { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي } (سورة القصص 38)

    فالدولة الحديثة رب اعلى لكل مواطنيها بلا استثناء وما من إله غيرها في ادارة شؤون عبيدها المواطنين ومن ينفلت منها لقيمومة دولة اخرى او منظمة لا ترضاها الحكومة فهو خائن فيسجن او يعدم والمعيار الاكثر وضوحا هو في نص شريف

    { وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ } (سورة الزخرف 51)

    فارض الوطن كلها مملوكة للدولة وتحت ادارة حكومتها والكل يعلم ان الارض لله يرثها عباده الصالحين الا ان فرعون القائل ان له (ملك مصر) والانهار وما تحت الارض من ءابار فهو مالك الارض والماء والنفط والمعادن حتى الناس فهو يرث من لا وارث وكذلك يرث الميت في ضريبة التركات ويرث الانسان وهو حي من خلال الرسوم والضرائب وكل تلك (الهيمنة) من هامان فرعون في همة السلطة وهمة العلم حيث استخدمت المادة العلمية عصا قيادة الزامية تحت مسمى المصلحة العامة وكل ذلك يجري من خلال (نشاط مكون فاعلية) في مسمى (الوطنية) ويدار من قبل (ءال فرعون)

    البراءة اذا ما تم تحليلها في العقل فانها قرار يصدر من (العقل السادس) وهو (موسى) لذلك كان المثل الفرعوني مرتبط بالصفة الموسوية في عموم القرءان ذلك لان هرون (المستوى الخامس) هو وعاء تنفيذي (وزير) لـ موسى ومن ذلك الحبو على البيان القرءاني يتضح ان الابراهيمية تولد في رحم موسوي ومنها ينفذ هرون (وزر موسى) .. نراقب ذلك في مثل ابراهيم في القرءان

    { فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (سورة الأَنعام 76 - 79)

    تلك المتقلبات الفكرية لا تقوم في المستوى العقلي الخامس لان الابراهيمي ابن قومه اما موسى هو مصنوع لنفس الله الشريفة

    { وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي } (سورة طه 41)

    ذلك هو موسى يكلمه الله وهو (مهد الابراهيمية) وعندها يسقط حديث السامري ويتفرد موسى مع ربه فيكون بريئا وعندها يحبو على سبل المعرفة من الكوكب الى القمر ثم الى الشمس ثم الى فطرة الله التي فطرها في السماوات والارض ليكون من الموقنين

    ورد اسم موسى 136 مرة وورد لفظ ابراهيم 69 مرة وتلك الكثافة في القرءان ترتبط بكثافة ذكر فرعون الذي ورد في القرءان 74 مره مما يجعل من تلك الصفات في الخلق اهمية كبيرة لدى الباحث القرءاني في معرفة تكوينة خلق العقل البشري قبل ان يبحث عن تكوينة الجسد البشري ذلك لان العقل قبل المادة في سنن التكوين وبما ان العقل هو مقود الجسد فان معرفة تكوينة ابراهيم العقلانية تتقدم سبل البحث في خلق الله وسبله وهنا وصف الهي لابراهيم (العقل)

    { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    فالابراهيمية هي (عدم سفاهة العقل) وهو في الاخرة (اخر التبرهم) يكون من الصالحين ولا تقوم صفة الصلاح ما لم تسبقها (خطيئة) فيعود ابراهيم لما تبرأ منه لـ (يصلحه) فوصفه الله ان يكون من الصالحين المصلحين للخطيئة وهنا وعد الهي كبير

    { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } (سورة العنْكبوت 69)

    والهداية مهما تكن متواضعة عندما تنبت في عقلانية المجاهد في سبل الله الا ان (تحسين) السبل وتقويتها وعد الهي في ان الله سيكون مع المحسنين لتلك السبل الالهية والامساك بها عقلا وتنفيذا مع تحسين مرابط الاتصال بها فتقوم الابراهيمية في التطبيق حتى ترتقي الى اعلى سلالم المعرفة

    { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (سورة البقرة 260)

    انها اعلى درجة ابراهيمية ان يرى (علة الكيفية) في احياء الموتى وعلى طاولة علم كبرى في علوم الله المثلى

    ما كانت تلك السطور تفسيرا لنصوص القرءان بل كانت ذكرى لمن كتب الله له الذكرى

    بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً (52)

    كَلَّا بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ (53)

    كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54)

    فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55)

    وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (سورة المدثر 52 - 56)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 214
    التقييم: 210

    رد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله كل خير على هذه الإثارة الرائعة وعلى كل إدراجات هذا المعهد الموقر.
    لو أردت ان اقرأ كلمة (ال) في القرءان الكريم بحسب الرسم القرءاني لقرأتها (حراك فاعلية) وذلك لأن الحراك يكون للفاعلية وليس للناحية التكوينية فءال محمدعليه الصلاة والسلام هم المرتبطون بحراك الفاعلية بالعلة المحمدية لا بالحراك التكويني لذلك كان سلمان الفارسي من ال محمد لحراكه الفاعل بالعلة المحمدية لا بصفته التكوينية انه فارسي وكان ابولهب ليس من ال البيت رغم ان نسبه انه من ال البيت.
    وكذلك ال إبراهيم هم الذين يمتلكون البراءة بغض النظر عن الناحية التكوينية ولذلك لم يكن آزر من ال إبراهيم بالرغم من أنه أبوه. وهكذا ال داود وال موسى وال هارون.
    وليكن ما سبق تساؤلات حول الموضوع
    السلام عليكم


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احسنتم في ما افضتم اخي الكريم

    ألابراهيم .. لفظ له تحليل لـ حرفية الكلمة عند رسم لفظها فـ تقرأ (ءالإبراهيم) وتساوي (ءال إبراهيم) الا ان وضع الهمزة فوق الف الفاعلية هو (عرف) تعارف عليه الناس الا ان (حقيقة وظيفة الحرف) تبقى لصيقة (فطرة القلم) التي وضع علتها الله سبحانه في الانسان الناطق (الكاتب بالقلم) الذي (علم بالقلم) متميزا على بقية المخلوقات التي خلقها

    اصبتم في رصد سقوط النسب في الـ (ءال) كما ورد في وصف سلمان الفارسي وابا جهل وءازر وبذلك فان ما ذكر في فقه اللغويين عن (ا , ل) التعريف انما هو قول بعيد عن (علم القلم) ويمكن ادراك ذلك فطرة فاذا قلنا مثلا الاسم الشريف (الله) فهو غير معروف الكينونة لذلك لا يمكن ان يكون الاسم الشريف (لاه) معرف بالالف واللام كما قال اللغوي المشهور سيباويه ونقله عنه الرازي في صحيحه !! فالله ليس (لاه) فـ اللهو ليست صفة في الله وكذب ما قالوا وكذب ما جعلوه في الله

    المهم في حديثنا هو في (ءال ابراهيم) وتحت ذلك اللفظ ثقافة بيان ملزمة لـ الباحث عن البيان في الدين فمن هو من (ءال ابراهيم) فهو ليس ابراهيم بل تابع لـ (ملة) ابراهيم لان (حراك مكون الفاعلية) حين يقوم في ابراهيم فهو البريء من ممارسات قومه اما من يتبع ابراهيم فهو ما بريء من قومه الا انه نظر وتفكر في الفعل االابراهيمي فقام بتقليده فصار موصوفا بالصفة الابراهيمية وهي ان تكررت في كل ممارسة ابراهيمية فهي (طريق البراءة) من الممارسات غير الحميدة ولها مقام محمود في نظم الله

    { إِنَّ اللهَ اصْطَفَى ءادَمَ وَنُوحًا وَءالَ إِبْرَاهِيمَ وَءالَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ } (سورة آل عمران 33)

    { أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا ءاتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ ءاتَيْنَا ءالَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَءاتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا } (سورة النساء 54)

    وتلك هي (ملة ابراهيم) قامت في (ءال ابراهيم)

    ملة .. في علم الحرف القرءاني تعني (حاوية مشغل ناقل) وعملية النقل هي حراك ينقل الشخص من ممارسة غير حميدة النتائج الى ممارسات حميدة النتائج ووصفهم أن (ءاتاهم الله من فضله) وتفصيل ذلك في ان الله في نظمه (ءاتاهم الكتاب) و (الحكمة) و (ءاتاهم ملكا عظيما) فتلك الملة (الحاوية) انما حوت (مشغل براءة ابراهيم) اي انها تمتلك (تطبيقات ابراهيمية) يتبعها من له وعد الهي عظيم

    فمن يرغب (عن) ملة ابراهيم يختلف اختلافا جوهريا عن من يرغب (في) ملة ابراهيم فالاول في سفاهة والثاني يؤتى الحكمة وذلك القانون مغيب في الدين والعقيدة فلا نجد من (يعقد عزيمته) على البحث في ملة ابراهيم ويستخرجها من قرءان الله الذي ذكر ابراهيم في القرءان قرابة 70 مره فمن (يرغب في ملة ابراهيم) وقام بتفعيل رغبته بالتطبيق فيكون من (ءال ابراهيم) وذلك يعني ان (ءال ابراهيم) فئة من الناس يكون لهم حظ عظيم وذلك الوصف كائن في زمننا فهنلك فئات من الناس رفضت الممارسات الحضارية فطرة لان ابراهيمتهم موجهة للذي فطر السماوات والارض رغم انهم غير مسلمين فهم لا يمارسون ممارسة خارجة عن نظم الله واطلقوا عليهم اعلاميا اسم (عبـّاد الطبيعة) او يسمونهم (الطبيعيون) فهم في تطبيقاتهم براء من الممارسات الحضارية لا يلبسون الا خامات طبيعية ولا يأكلون كل حديث مستحدث فخصوصيتهم في خصوصية مأكلهم من نبتهم وبذرهم هم ولا يشربون الا من ماء يعرفونه طبيعي المصدر خالي من التدخلات الحضارية ولا يسكنون في مساكن من الخرسانه ولا يمارسون عملا صناعيا الا بايديهم ولا يضعون لانجابهم محددات ولا يزوجون بناتهم لغرباء ولا يتزوجون من نساء غريبات ومثل اولئك الناس قد نتصورهم من البدو او الارياف الا انهم موجودون في كل الارض ويمتلكون حضارة خاصة بهم الا انهم لا يعيشون في المدن المزدحمة بل في المدن الصغيرة والقرى في مجتمعات صغيرة فهم في الصين واليابان وسويسرا وفي بعض اقاليمنا وغيرها الا انهم لا يملكون مسميات رسمية وكيانات يمكن ان يفرزها الاعلام المعاصر ورغم ذلك فان خصوصيتهم في الحياة تطفل عليها الاعلام واستحلب منها بعض المشاهد التي اطلعنا عليها فاصابتنا الحسرة على انفسنا وعلى قومنا وفي القرءان نسمع

    أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا ءاتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ

    ولكنهم ءال ابراهيم


    فَقَدْ ءاتَيْنَا ءالَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَءاتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا

    السلام عليكم



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 222
    التقييم: 10

    رد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    السلام عليكم

    البراءة الابراهيمة حين تصورتها قرارا فرديا وسعيت اليها الا اني وجدتها صعبة القيام والانسان ملتصق بقومه مرتبط معهم في كل شئ في لقمة عيشه وتعليم اولاده ومسكنه ومشربه وملبسه وزواجه وحتى في اثاث بيته وفراشه حتى صحت (الغوث يارب) كيف اكون بريئا وانا وسطهم يتدخلون بكل صغيرة وكبيرة ويعترضون على كل عمل ابراهيمي اعمله حتى اصابني الاعياء من الابراهيمية فالناس لا يتركون احدا في شأنه فيخربون ما اسعى اليه من كل صوب حتى بلغ الحال اسوأ ما يمكن ان اصفه وبدت انياب العداء تتوجه لي من اقرب الناس منهم من وصفني بالساذج ومنهم من قال انت تعمل على قاعدة (خالف تعرف) ومنهم من قال الناس يتقدمون وانت ترجع الى الخلف ومنهم من قال مالك وابراهيم وعش يومك كما يعيش اقرانك وكل الذين واجهوني بالقول هم اخوة واهل واصحاب يمثلون كياني المجتمعي اللصيق جدا بي

    قرأت في القرءان

    سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ

    وهي اية مستقلة واني ابحث عن ذلك السلام فهل من هادي يهديني الى السلم وسط معركتي مع اقرب الناس ؟

    وهل لي ان احاجج عدد من الناس لا طاقة لي بهم

    في مأدبة لمناسبة زواج قريب حضرت المناسبة الزاما مجتمعيا فرفضت شرب الببسي واذا بصاحب الحفل يهاجمني وحين جلسنا على المائدة لم اجد ما يتوافق مع منهجي الابراهيمي فامتنعت عن الاكل الا اني حاولت ان يراني قريبي وكأنني اكلت الا ان من كان بجانبي سألني لماذا لا تأكل فقلت ان هذا الاكل محروم منه لاسباب صحية فقال لماذا جلست بجانبي وانت لا تريد الاكل! وحين نهضت منزعجا منه حصلت ازمة حضرها مضيفي تارة اخرى واسمعني ما لا ارضى وصبرت عليه لانه عمي وكبير في السن ! فاين المفر وكيف وهل تعني الابراهيمية ان ينفر الفرد حتى من اقرب الناس اليه

    السلام عليكم

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الجابر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    البراءة الابراهيمة حين تصورتها قرارا فرديا وسعيت اليها الا اني وجدتها صعبة القيام والانسان ملتصق بقومه مرتبط معهم في كل شئ في لقمة عيشه وتعليم اولاده ومسكنه ومشربه وملبسه وزواجه وحتى في اثاث بيته وفراشه حتى صحت (الغوث يارب) كيف اكون بريئا وانا وسطهم يتدخلون بكل صغيرة وكبيرة ويعترضون على كل عمل ابراهيمي اعمله حتى اصابني الاعياء من الابراهيمية فالناس لا يتركون احدا في شأنه فيخربون ما اسعى اليه من كل صوب حتى بلغ الحال اسوأ ما يمكن ان اصفه وبدت انياب العداء تتوجه لي من اقرب الناس منهم من وصفني بالساذج ومنهم من قال انت تعمل على قاعدة (خالف تعرف) ومنهم من قال الناس يتقدمون وانت ترجع الى الخلف ومنهم من قال مالك وابراهيم وعش يومك كما يعيش اقرانك وكل الذين واجهوني بالقول هم اخوة واهل واصحاب يمثلون كياني المجتمعي اللصيق جدا بي

    قرأت في القرءان

    سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ

    وهي اية مستقلة واني ابحث عن ذلك السلام فهل من هادي يهديني الى السلم وسط معركتي مع اقرب الناس ؟

    وهل لي ان احاجج عدد من الناس لا طاقة لي بهم

    في مأدبة لمناسبة زواج قريب حضرت المناسبة الزاما مجتمعيا فرفضت شرب الببسي واذا بصاحب الحفل يهاجمني وحين جلسنا على المائدة لم اجد ما يتوافق مع منهجي الابراهيمي فامتنعت عن الاكل الا اني حاولت ان يراني قريبي وكأنني اكلت الا ان من كان بجانبي سألني لماذا لا تأكل فقلت ان هذا الاكل محروم منه لاسباب صحية فقال لماذا جلست بجانبي وانت لا تريد الاكل! وحين نهضت منزعجا منه حصلت ازمة حضرها مضيفي تارة اخرى واسمعني ما لا ارضى وصبرت عليه لانه عمي وكبير في السن ! فاين المفر وكيف وهل تعني الابراهيمية ان ينفر الفرد حتى من اقرب الناس اليه

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الازمة التي تحدثتم عنها مسطورة في القرءان فابراهيم وصل الى حد سيء الصفة مع قومه

    { قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا ءالِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ } (سورة الأنبياء 68)

    اعراف المجتمع المستقرة تعتبر (ءالهة) مجتمعية ومن يتصدى لها فان المجتمع يقف ضده ولا يرحم الابراهيمي رغم ان ابراهيميته لا تمس احدهم بل تمس (ءالهتهم) !!

    يضاف الى تلك الازمة ازمة المتبرهم نفسه فهو ليس (بريء من طفولته البريئة) فالبراءة تأتي في وقت لاحق على مسار غير ابرهيمي محمل بالذنوب والابراهيمي حين يبدأ ببراءته يتعرض الى سيل من (تكفير الذنوب) حتى يطهر (جسده) ومن ثم (كيانه) مع ما يصاحبه من مرابط اخرى مستحدثة فمن يمسي او يصبح على ملة ابراهيم لا يستطيع ان يبرأ من كل شيء في ليلته وصباحه بل يحتاج الى مسار ابراهيمي ينتقل من مربط فاسد الى مربط ابراهيمي لمجمل نشاطه على مر زمن ليس بقليل يكون مشمول بـ (تكفير الذنوب) ومن يستمر ينجو ومن ينفد صبره ويتراجع عليه لعنة من ربه

    { وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا
    وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا ءاذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ } (سورة إِبراهيم 12)

    اذن هنلك (مرحلة) ابراهيمية (حميدة) النتيجة غير حميدة (الظاهر) وفيها اذى من ذوي الالهة سواء كانت ءالهة مجتمعية او ءالهة التعاليم الحكومية او ءالهة التعاليم الدينية او الصناعية او الزراعية وهي ءالهة لا حصر لها من (ما يدعون) و (ما يعبدون) تتساقط بين يدي الابراهيمي الصابر على الاذى وعلى الاسى

    { وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ } (سورة محمد 31)

    لفظ (نبلو) من جذل (بل) وهو يعني (نقل قابضة) وهي تستبدل الرابط في (نبلو) ونقل القابضة يحصل بين يدي المجاهد في سبل الله والله يدله عليها بموجب نظام كينوني متين يكمن في (العقل) المتصل بكينونة (الطور الشريف) وهو المستوى العقلي السابع (السماء السابعة)

    { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ
    خُذُوا مَا ءاتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } (سورة البقرة 63)

    فيتطور في المعالجة من واحدة لاخرى لاخرى وهكذا يتعلم الابراهيمي سبل ربه (لـ نعلم) وهو تعليم المجاهدين الصابرين وعندما يصل التطور الى حد لا يحتاج الى الاستبدال يتحول الى استبدال رابط (الخبرة) في ماسكة المتعلم (نبلوا اخباركم) وعندها يكون المجاهد في (سبل الله) (متطورا خبيرا) في السبل التي اعتزل بها عن قومه

    من حاجك في ابراهيميتك سترى يوم تستذكر عنفوان احتجاجه كيف يسقط بين يديه وانت المنصور !!

    السلام عليكم



  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 229
    التقييم: 210

    رد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ .. كيف !!


    ...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....استاذنا الفاضل الحاج عبود حفظكم الله ورفع شأنكم وانتم تجاهدون وتبصروننا مالم نكن نبصر لولا ذخر علومكم واستنتاجاتكم الكريمة والرشيدة ....

    مقتبس من كلامكم (
    ان حصر ءال في ذريته من الذكور هو شأن يخالف الترشيد القرءاني في لفظ (ءال) فهو في كل مسلم سليم في اسلامه مرتبط بالعلة الشريفة فمن يكون على (ملة ابراهيم) فهو من (ءال ابراهيم)...)

    كنت اتأمل في ما علموننا الاخرين بان ءال هم الذرية حصرا ونقرءا في القرءان :

    وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ – فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ – وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (26) الحديد

    فاذا كان ءال هم الذرية حصرا فان الله وصف ذريتهم بان كثير منهم فاسقون فلابد ان تكون كلمة ءال غير الذرية والا فكيف الله اصطفى ءال ابراهيم واتاهم الكتاب والحكمة وملك عظيم ويصف ذريتهم بان كثير منهم فاسقون؟؟؟

    (إِنَّ اللهَ اصْطَفَى ءادَمَ وَنُوحًا وَءالَ إِبْرَاهِيمَ وَءالَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَامِينَ } (سورة آل عمران 33)
    { أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا ءاتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ ءاتَيْنَا ءالَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَءاتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا } (سورة النساء 54)

    وشكرا لكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما معنى الاية الكريمة (( وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)) !!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-11-2013, 06:07 PM
  2. إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-18-2012, 12:54 PM

Visitors found this page by searching for:

content

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146