سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الود في الورد

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 465
    التقييم: 10

    الود في الورد



    تحية واحترام

    صحبتنا مع هذا المعهد المبارك جعلتنا نبصر كل شيء ونحيله الى ما كتب الله في الخلق ودار بنا الفكر في (الورد) , ما اجمله , ما احلى الوانه , انه شعار (الود) بين الناس خصوصا في المجتمعات المستقرة , كنت في صغري عندما كان مجتمعي مستقرا امنا وحين اذهب مع ابي الى بستانه ارى اهتمامه بالورد وكنت اتصور انه ذو هواية خاصة الا اني حين كنت اصحبه في زيارات لبساتين اصدقائه او في زيارة عمل لبساتين اناس لا نعرفهم كان منبت الورد ظاهرا في تلك البساتين .. مدرستي في العهد الملكي كان لها حديقة مليئة بالورد , كان الورد العطر يباع في الاسواق , حين تواجدت في اوربا وجدت امرا عجبا في الورد فهو (وسيلة ود) بين الناس في تلك الديار المستقرة ولا يخلو شارع من بيع الورد وترى ايدي الناس في الشوارع والاسواق حاملة للورد وحين استفسرت عن احوال اولئك الناس عرفت الورد وسيلة ود بينهم حين يزور شخص ما صديقه يكون معه الورد مفتاحا لزيارته وعيادة المريض ورد وفي الاعياد يتبادلون الورد وفيه الود

    تأملت في خلق الورد خصوصا الورد الذي لا ينتج ثمرا بل ثمرته الوانه واشكاله وعطره الذي يأخذ بلب الناس فمن هو (الودود) الذي خلق الورد !! انه الله الودود الذي ارسل الى الانسان رسالة ود في الورد حتى في بطن الصحراء ترى ود الله في الورد ولكن قتل الانسان ما اكفره

    لو سأل الملحد ذاته وهو يتودد الى حبيب له بـ (الورد) وهو في وسط اوربي لا يعرف غير (الاستثمار) لماذا الورد فينا ؟ فهو لا ثمر فيه وثمرته ارتياح النفس البشرية والسكينة الى منظر الورد لعرف الله في عقله قبل ان يقول كلمة الكفر

    لم اعثر على مخلوق له ألفة مع الورد وهو بلا ثمرة تؤكل الا الانسان اما الفراشة والنحل فالورد مصدر غذاء لها فالبقرة حين تسير تسحق الورد ومثلها بقية المواشي الا ان الانسان له حكاية مختلفة مع الورد وما احلى واجمل تلك الحكاية

    وجدت نبتة الشوك وهي حاملة للورد .. وجدت نبات الصبير وهو حامل للورد حتى نبات الحنظل المر يحمل ورد ووجدت فيها الود حتى بعض النباتات السامة تحمل ورد

    عجبا ما رأيته في الوردة !! انها تنتحر من اجلنا لتنبت من رحمها ثمرة برتقال او تفاح او خضار يملأ جوفنا .. سبحانك ربنا (الودود) كم انت ودود وكم هو كفر الانسان (ما اكفره)

    وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ـ سورة هود

    احترامي



  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,527
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الود في الورد


    بسم الله الرحمان الرحيم

    ( فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) الرحمان:37

    اخي الفاضل امين الهادي ، نشكركم على هذا الطرح الجميل والموضوعي ، فجزاكم الله خيرا .

    مروج خضراء ، سماء زرقاء ، انهار طيبة ، اشجار مثمرة ، اسراب من الطيور المغردة في السماء ، ما اجمل خلق الله ، فالله هو الودود الرحيم .

    ولكن الانسان ما اكفره ، يعبث بكل شيء ، ويفسد كل شيء ، في شرفة غرفة البيت نخلة اطلت باغصانها الفتية ، وبجانبها مزهريات خضراء تريح النفس ، وطيور تاتي مغردة عند الفجر وفي كل وقت تطلب حبيبات زرع !!! تتغذى وتذهب قرب اغصان
    الاشجار مغردة لتعود تارة اخرى .

    دام عطر السماء ، ودام الخير في هذا المعهد الايماني المبارك
    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 344
    التقييم: 110

    رد: الود في الورد


    السلام عليكم ورحمة الله

    أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ ـ سورة الصافات

    سبحانه تعالى في ما خلق لعباده

    قرأنا في المعهد بيان مهم في كلمة (بعل)

    تَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ


    حيث بين المنشور الكريم ان (بعلا) هو (ناقل النتاج) وليس خالقا له مثل (بعل المرأة) فهو ينقل نتاج خلق في ما يمني لذلك فان الورد الصناعي منتوج منقول من خلق رباني

    الازهار الصناعية لا تبهر الانظار ويبدو ان من يقتني الازهار الصناعية يقع في مضمون الاية اعلاه

    والسؤال المطروح في العقل هل يمكن ان نفهم (الخالقين) على انه كلمة جمع (خالق) اي خالق + خالق + خالق فيساوي خالقين ؟ اليس ذلك طعنا بالتوحيد للخالق الواحد ؟






+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146