سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    من هم المحجور عليهم ؟ كيف نقي انفسنا وننقدها من هذا الحجر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ( فان لم لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ )

    المستقرء لاحداث اليوم ، و الناظر للتطور الحضاري الذي وصل اليه انسان هذا اليوم !! ولهذه السحابة الحضارية الجميلة والبراقة التي خطفت ابصار الناس وبصائرهم وسحبتهم الى سمائها دون ادنى اعتراض من الناس كافة ، الا من رحم ربي ... كل هذا لا بد ان يدفعنا الى الوقوف وقفة جادة مع النفس ، ليس فقط بكلمات تندّدية ننشرها هنا وهناك ، بل بحزم فعلي لا بد ان يوصف بوصف الصرامة ، انا كنا للاية اعلاه عاقلون !

    ( فان لم لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ )

    نار وقودها الناس والحجارة :

    وكاني لم اقرأ لهذه الاية الكريمة مثل قرائتي لها اليوم ، رغم اني كان لي معها بحوث تفكرية عديدة .

    القول العاقل الذي لا بد ان نستخرجه من مدلول هذه الاية الكربمة ، والذي لا بد ان يتبعه قرار فعلي أعقل منه ، فما من احد يستطيع ان يغالط نفسه ويقول اني لست انا كذلك من فئة ( المحجور عليهم) ولو بوصف او صفة اقل حدة !!

    فما دمنا نعيش في مجتمع بشري ارتضى لنفسه التقيّد بقيود حضارية معظمها خارج عن سنن الخلق وعن الفطرة ، فنحن بالتاكيد قد وقعنا في فخ نار وقودها ( الناس والحجارة ) .نحن مكبلون بقيود كثيرة حتى مع اهلينا وذوينا ، فان اراد الاباء التخلص من تلك القيود سيجدون انفسهم مكبلون بطلبات من الاولاد وبمسيرة تربوية تُفرض عليهم فرضا ،وفيها ما فيها من المناهج الحضارية الخاطئة والضالة .

    اما ان اراد الاولاد التبرئ من هذه القيود ، فمحنتهم اكبر واشد، لانهم لا يملكون لامر نفسهم شيئا ، فهم تحت اوامر وسلطة ابوية تفرض توجهاتها على الابناء حتى في ابسط الاشياء ، فمن شبه المستحيل ان يفعل الابن او الابنة اي ممارسة فطرية خاصة في سقف بيت ليس ببيته ، ولا سيما ان كانت تتناقد مع افكار الاباء وتوجهاتهم ، ولا سيما كذلك مع بعض الممارسات المشتركة بالبيت الاسري .

    والامثلة متعددة في هذا الشأن ، ولعل هذه المعاناة قد يشعر بها كل من اراد ممارسة البراءة الابراهيمية في سقف غير سقفه .

    ولكن ما هي الحلول : الزمن والايام لن ترجع بالانسان الى الوراء ، وكل يوم يمر ان لم يحسم الانسان امره مع نفسه ، باتخاذه لقرار صارم بالتحرر من كل انسان( ناسي ) يمكن ان يحجر عليه ، ليوقعنا في فخ ناره ، فانه معرض لخطر قد لا يخرج منه على الاطلاق ، حتى ياتي عليه يوم لا ينفع فيه اي بكاء او ندم .

    الابراهيمية ان لم تتفعل في وعاء مادي خاص للابراهيمي فلا معنى لوجودها في العقل فقط .

    اذ اننا نعيش في هذه الارض بعقولنا وباجسادنا ، الاعتزال المادي لعالم ( الناسين) هو فرض عين واجب على كل من يسعى للنجاة ، والفرار من نار ( وقودها الناس والحجارة ) .

    لكي لا نوصف بوصف الاية اعلاه ( المحجور عليهم ) .

    السلام عليكم


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: من هم المحجور عليهم ؟ كيف نقي انفسنا وننقدها من هذا الحجر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (حجر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فائقة) لـ (فاعلية الاحتواء) ومنها (الحجرة) او (الحجر) من الصخر ومنها عملية الحجر على السفيه لمنعه التصرف بامواله فيكون (الحجر القضائي) بصفته وسيلة فائقة لـ فعل السفاهة في الاموال

    الحجر له وجهان (الاول) عندما تكون الوسيلة الفائقة لفاعلية الاحتواء عند الغير كما في القضاء عندما يقيم الحجر على السفيه او الوسيلة الفائقة لفاعلية الاحتواء التي يمارسها النظام الفرعون

    الوجه الثاني لـ (الحجر) عندما تكون الوسيلة الفائقة لفاعلية الاحتواء عند حامل العقل وليس بيد الغير وهو ما اطلقنا عليه مسمى (إمارة العقل)


    إمـــارة العــقــــل



    مسربنا الفكري اعلاه في تقسيم الحجر الى قسمين الاول حجر (غير حميد) عندما يكون الحجر من قبل النظام الفرعوني والثاني من نوع (الحجر الحميد) عندما يكون في ادارة العاقل نفسه فهو يحجر على عقله لكي لا يخترقه احد

    { وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4)
    هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ (5) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } (سورة الفجر 1 - 6)

    النص الشريف يحتاج متسع تذكيري بحجم كبير يفوق حجم هذه المعالجة الا ان الايجاز التذكري قد يكون نافعا فالموصوف بـ (ذي حجر) يعني انه يمتلك إمارة عقل نافذة في وعائه العقلي ونسميه في معارفنا (شخص عنيد) فهو لا يخضع لـ (عادة) تفرض عليه فرضا سواء كانت من منظومة فرعونية او اعراف مجتمعية فاسدة والله يذكرنا كيف فعل بذوي العادات (الم تر كيف فعل ربك بـ عاد) فالعادة لا تقوم من حاجة بل تقوم في (فاعلية مزاجية) مثل حفلات العرس او مثل التعود على مجلس معين او ممارسة محددة وهي لا تتصل بنظام الخلق في حاجة تقوم عند المعتاد مثل المدمن على المخدرات لذلك كانت صفة (تقسيم الحجر) في حجر حميد فالحجر بصفته التكوينية (وسيلة فائقة لـ فاعلية احتواء) ينقسم الى قسمين في وعاء تكوينته في العقل حتى ان (إمارة العقل) فيها ما هو حميد وفيها ما هو (عادة) يعتادها حامل العقل صفتها غير حميدة

    النظام الفرعوني اعتمد على تكوينة (الوسيلة الفائقة) لانها تمتلك تفوق يتفوق على الرغبات !! وبدأ مع جيل المسلمين الذي صاحب نشأة الدولة الحديثة في (التعليم) ومن لا يرغب ان يتبنى غيره مهمة تعليم اولاده ؟؟!! فالتعليم بكينونته يمثل (فاعلية احتواء) له وسيله وهي فائقة عند الاباء في تعليم اولادهم ومن خلالها تم استقطاب عقول الابناء (ذبح الابناء) ضمن وصف (عملية حجر) تفعلت في (الاباء) ونفذت في الابناء وبعدها تحولت الى (عادة) تعود عليها الناس فشملتها صفة (عاد) التي ذكرها القرءان ذكرا غير حميد

    من ذلك المفصل التذكيري يتضح ان لـ (الحجر) الفرعوني (حجر مثله) الاول بيد فرعون والثاني بيد حامل العقل وما يوكد ذلك ما جاء في القرءان من مثل موسى والعصا والحجر (اضرب بعصاك الحجر) ... كما ان هنلك ذكرى قرءانية تذكرنا بـ (اصحاب الحجر)

    { وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ } (سورة الحجر 80)

    اصحاب الحجر هم من النوع الاول الذي حجر عليهم من قبل منظومة فرعون فاصبحوا اصحابه وليس من النوع الثاني الذي يحصل في (إمارة العقل) وهما ضدان لا يجتمعان فمن يمتلك إمارة عقل فهو يعني قد حجر على نفسه بنفسه لكي لا يخترق عقله كمن يدخل (حجرته) فيمنع غيره من الدخول الى حجرة اختصها لنفسه الا ان هنلك من يكون صحبة الحجر القائم من الغير خصوصا الحجر الذي يتحول الى (عادة في الناس) فيخترق امارة عقل الناس جميعا وهنا مثل لاذع يلذع مركز العقل في :

    الله سخر لنا الانعام لنركبها وفي تلك التذكرة
    إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ ـ الزخرف الا ان الناس هجروا ما سخره الله لهم واتجهوا الى ما سخره فرعون لهم حتى (اعتادوا) ذلك الهجر فكانوا اصحاب الحجر الذين كذبوا المرسلين فما من حادثة سير وما فيها من موت وعوق وضياع اموال الا رسل مرسلة لانسان اليوم الا انهم كذبوا اولئك الرسل فكان حقا انهم اصحاب الحجر وكانوا حقيقة قوم عاد الذين قوموا مقومات العادة رغم انهم يعلمون انهم هجروا سنة الله وتمسكوا بسنة فرعون في ركوب السيارات لانها (وسيلة فائقة لـ فاعلية احتواء) والكل يدري ان وسيلة السفر والتنقل في السيارات تفوق وسيلة السفر والتنقل على الدواب فكانوا في القسم الاول من (الحجر) عندما تكون وسيلة الحجر عند الغير وهي قادرة على اختراق امارة العقل عند موسى (حامل العصا) والعصيان الا ان عصا موسى تحطمت عند انسان اليوم

    المثل المساق في السيارات سيق لانه مشهور مبين اما الممارسات الحضارية بكامل اطيافها تنحى نفس المنحى من فرشة الاسنان ومعاجين الاسنان وصولا الى كبائر الاعمال في التدخلات الجينية غير الحميدة مرورا بالوطنية بصفتها إله متأله فاصبح انسان اليوم عتلة فرعونية في كافة ارجاء الارض مما جعل من فعل البراءة والعصيان على تلك النظم يعني الخروج الكلي من حوض الحضارة (اعتزلكم وما تدعون) و (اعتزلهم وما يعبدون) بدءا من (شوارعهم المعبدة) وفها (معبد السيارات) يتعبدون لفرعون زمانهم في سيارات صنعها فراعنة الحضارة وحين نقرأ ان الشارع (معبد) انما نشعر بـ (حق النطق) الذي فطره الله في منطق العاقل الذي فطر الله فيه النطق فقال في شوارع هي معبد لمخالفة كبرى ارتكبها الانسان في حق نفسه فحشر نفسه في المدن تلبية لنداء فرعوني فكان الناس بكل اطيافهم محجور على عقولهم وان عذاب الله قائم فيهم وهو يتصاعد كلما قام فرعون بتصعيد معابده

    السلام عليكم



  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: من هم المحجور عليهم ؟ كيف نقي انفسنا وننقدها من هذا الحجر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله

    نعم ، انا معكم في هذا التحليل البياني ، فاينما حل الابراهيمي يجد احجارا اصناما !! ولكن ما بالخارج من حجر اهون بكثير مما بالداخل ...تحت اسقف يحجر فيها على الابراهيمي حتى تضيق به مساحة نفسه او وعقله .

    ولله الامر من قبل ومن بعد ،

    رزقك الله المؤمنين الصبر على الابتلاء ، فاني نظرت في الخارج فوجدت اناسا غافلة لاهية ، والقيت نظرة على ما حولي فلم اجد الا اشواك شائكة .

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا عن الحجر الآسود ؟!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار في منسك الحج
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-09-2019, 11:05 AM
  2. أصحاب الحجر
    بواسطة عبد الله في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-15-2016, 04:07 AM
  3. لماذا لا ينهي الله الشر ويبقي الخير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الظنون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-10-2016, 04:45 AM
  4. بعض أسرار حرف الميم في علم الحرف القرءاني على ضوء الآية ( وظللنا عليهم الغمام )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-13-2013, 07:09 PM
  5. خيار الخير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-2010, 09:10 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146