سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟


    نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟

    تاريخ تسمية رمضان فيه اختلاف حاد فمنهم من قال انه مسمى سماه الجد الخامس للرسول عليه افضل الصلاة والسلام بـ (شهر رمضان) لاشتهار شدة الحر فيه وءاخرون قالوا ان اسمه كان (شهر ناتق) واكثر المؤرخين ذكروا ان (الرمضاء) تعني الارض الساخنة وهو سبب تسمية رمضان الا ان ذلك التخريج يتجافى مع حقيقة الاشهر القمرية لانها تدور على الفصول الاربعة بسبب الفارق الزمني بين دورة القمر حول الارض ودورة الارض حول الشمس فـ 12 شهر قمري لا تساوي 12 شهر شمسي وبينهما فارق سنوي قرابة 11 يوم .. الوصول الى مقاصد التسمية يجب ان تقوم في القرءان نفسه فالتاريخ يحمل ما لا يركن اليه

    لفظ (رمضان) في لسان عربي مبين مبني على عربة نطق معروفة فنقول (سعف .. سعفان) (نعس .. نعسان) (عطش .. عطشان) (غضب .. غضبان) فاضافة (الالف والنون) على الصفة هو منطق مستخدم في اللسان العربي (المبين) وعلينا ان نتدبر بيانه فالقرءان معنا وفطرة النطق فينا

    رمض .. رمضان .. قيل في رمض انها الحرارة الا ان ذلك القول لا يركن له لانه غائب عن فطرة النطق في الناس فهو (قصد تاريخي) اختص باهله الا ان (المنطق الفطري) يبقى ساريا عبر الاجيال ولا يتوقف نتيجة لـ التقادم الزمني ... منهج البحث في القرءان والمنشور في المعهد قائم على قيمومة ان يكون لـ بيان الحرف مخرجا فكريا في معرفة المقاصد الالهية الشريفة في الالفاظ القرءانية عندما تتغيب الفطرة في منطق محدد وهو ما اطلق عليه (علم الحرف القرءاني) فلفظ (رمض) في علم الحرف يعني (خروج حيازة وسيلة تشغيليه) اي ان الحيازة لوسيلة تشغيل غائبة (خارج الصفه) فاذا عرفنا ان النهار معاشا بنص قرءاني {
    وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا } واذا ادركت عقولنا ان المعاش له (وسيلة تشغيل) في النهار فان الوسيلة التشغيلية حين تستبدل الى وعاء الليل فهو يعني ان تلك الوسيلة التشغيلية في المأكل خرجت من الحيازة فكان كتاب الصيام (كلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود) فهو اذن (شهر رمضان) لاشتهاره بالصوم

    بنفس التفصيل الفكري فان نزول القرءان في العقل البشري وليس نزوله كمصحف كما يتم تنزيل برنامج الكتروني في الحاسبة (مثلا) يحتاج الى (خروج وسيله) من الحيازه لاستبدالها بـ وسيلة اخرى وهي راشدة مبنية على دخول حرف النون على لفظ رمضان (رمض .. رمضان) فحرف النون في علم الحرف القرءاني مبني على قصد (التبادل) سواء كان استبدال او تبادل الصفة المتكرر مثل لفظ (نوم) ففيه تبادل صفة تشغيلية بين الصحو والنوم بشكل متكرر واذا افتقد التكرار الدائم فهو استبدال فوعاء المأكل في رمضان يستبدل من وعاء النهار بوعاء الليل في المأكل وفي القرءان يتم استبدال (المقاصد) من لسان الناس الى لسان القرءان العربي المبين فمن يقرأ القرءان بلسان قومه لن يتم تنزيل القرءان في عقله وان (استبدل) لسان قومه بـ مقاصد الالفاظ برسمها المسطور في القرءان فان عملية تنزيل القرءان في العقل البشري تنساب انسيابا تكوينيا مبينا وتنهي ازمة الاختلاف في القرءان ذلك لان توحيد طيف معالجة النص القرءاني تتوحد ضمن خامة خطاب قرءاني ثابت

    شهر .. لفظ في مقاصد (الشهرة) فشهر ذي الحج هو وعاء زمني فيه الحج فاشتهر بين الناس باسمه الموصوف بشهرته ومثله شهر رمضان المشهور باستبدال المأكل من وعاء نهاري الى وعاء ليلي فكان شهر رمضان واذا اردنا ان نرسخ تلك الراشدة الفكرية في عقولنا فان حضورا مبينا لفطرة العقل تستحضر معنا في تسمية الاشهر بـ تسمية تختص في طورها التسلسلي من (1 ـ 12) عند دورة القمر حول الارض في الاشهر القمرية او الاشهر السنوية وتعتمد التسلسلية على بدء السنة فاذا ثبت الانسان بديء السنة في تموز (مثلا) فيكون مشهور بانه (شهر 1) ومثل تلك الصفة قائمة (الان) ففي الدولة المدنية يعتبرون بداية السنة تبدأ من (شهر كانون الثاني) وهو (شهر 1) وتبدأ التسلسلية منه الا ان ايران واقاليم الشرق قديما يعتمدون تقويما يبدأ بتعداد مختلف وبداية سنة مختلفة ويطلق عليها اسم (التقويم الشرقي) وهو يعتمد في مواقيت الزراعة ويرتبط بدورة الارض حول الشمس .. كل امة تسمي الاشهر بما (اشتهر) في صفة محددة ولا يوجد قانون ينضبط في تسمية الاشهر سوى (شهرة صفة) فيه فيكون (شهر) مشهور بصفته فيقوم اسمه من تلك الصفة المشهورة وهي معالجة تتطابق مع فطرة النطق وواقع حال تسمية الاشهر وهي من تخريجات اللسان العربي المبين الذي يمثل خامة الخطاب القرءاني الشريف

    لفظ (شهر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعليات متعددة متنحية دائمة) ودوام تلك الفاعليات المتنحية بوسيلتها تقيم مبدأ الشهرة فمن يمارس وسيلة فاعليات متعددة متنحية عن غيره يكون مشهورا مثل (كاتب القصة) او (الشاعر) فمن يكتب قصة واحدة او اثنين لا (يشتهر) بصفته كاتب قصصي لان وسيلته تلك ليست دائمة الحضور ومن يشتهر في بعض ابيات الشعر لا يشتهر كـ (شاعر) ومثلها مسميات الاشهر اشتهرت لانها حملت وسائل لفاعلية متعددة دائمة مثل ذي الحج وفيه موسم الحج وشهر محرم الذي حرموا فيه القتال بل هي (غزوات) اما بقية الاسماء مجهولة الشهرة والتاريخ لا ينفع في معرفة حقيقة ما اشتهر فيها الا ان مسمياتها (اليوم) هي (مشهورة) بين الناس الا انها لا ترتبط بالبيئة لان الاشهر القمرية تدور على الصفات البيئية فهي غير ثابتة الشهرة بيئيا بما يختلف عن الاشهر الشمسية التي تثبت فيها دورة البيئة فتبقى اسماء الاشهر القمرية قائمة بما اشتهرت بها عند نشأت مسمياتها ونحن نسميها على مبدأ مناقلة المقاصد من تاريخها عدا شهر (رمضان) فهو ثابت بثبوته في نص قرءاني ومسمى قرءاني لا يمكن ان يكون لفظ اصطلاحيا او مجازا لانه ثابت ثبوت القرءان .. في شهر رمضان شهرتان (الاولى) استبدال مشغل الاكل من وعاء نهاري الى وعاء ليلي وفيه الصوم و (الثاني) استبدال المقاصد من مقاصد الناس الى مقاصد الله في خامة الخطاب (لسان عربي مبين) ومن تلك الفاعلية يتم تنزيل القرءان وهو ليس التنزيل الاوحد ففي القرءان (انا انزلناه في ليلة القدر) وهي عملية تنزيل قرءاني ايضا وهو تنزيل تكويني وليس تنزيل مقيد بميقات زمني


    ليلة القدر في التكوين



    القرءان (لايمسه الا المطهرون) وهو لا يعني التطهير من النجاسات كما قيل في ذلك لان من يتطهر جسديا لا يضمن مساس القرءان بل يعني التطهر من (الشوائب) التي تدخل على فطرة النطق فتشوه المقاصد الالهية فلا يدرك العقل مقاصد الله فهو التطهر من شوائب مقاصد الالفاظ ليتم تنزيل القرءان في العقل البشري لان القرءان للبشر وليس لغيرهم من المخلوقات والكلام كلام الله مرتبط ربطا مباشرة بفطرة النطق لذلك لا يمكن ترجمة القرءان وعلى غير العربي تكليف ملزم ان يقرأ القرءان بعربيته دون تحريف وهي مذكرات ترسخ المراشد الفكرية المسطورة اعلاه ويضاف اليها ان التطهر يشمل ايضا صفاء العقل من رجس الشك بالقرءان فالقرءان ان اخذ على محمل (الظن) فلا يقوم الطهر ولا يقوم المساس العقلي مع القرءان

    يقع التنزيل القرءاني في العقل عند التطهر من علقات المقاصد البشرية وشوائب الظن به وعند استبدال تلك المقاصد بمقاصد الله في القرءان وحين يرسخ عند القاريء يقين عقلاني (انه كل من عند ربنا) فيكون تنزيلا تكوينيا يقع في (صفة رمضان) كـ (شهر) له شهرة دائمة لا ترتبط بوعاء زمني وهي شهرة الزامية مثل (الحروف المقطعة) فهي في باب من بوابات العقل (اختصاص قرءاني) يعلن انفراد القرءان بما هو (خارج حيازة سنن الكلام عند العرب) وينطبق عليه قصد الحرف (ض) في رمضان الصفة بشكل دائم (مشهور) في (شهر رمضان) وهو شهر لا يقع في وعاء زمني بل في (حاوية بيان) اي (اشتهار الصفة الرمضانية) في (تنزيل القرءان) الا ان المشهور عند الناس هو (التفسير) وليس (التنزيل القرءاني) وذلك بسبب (هجر القرءان) واحتظان كلام المفسرين المبني على (لسان العرب) ومعاجم اللغة وقواميسها فلا يوجد تفسير الا وهو مبني على (رواية) وهو قول منقول او مبني على نقل مقاصد الالفاظ من لسان العرب ..

    شهر ذي الحج مثلا لا يشترط ان يكون في قول لـ قصد بل (صفة ذي الحج) هي مركز الصفة وليس وعاء الزمن لشهر ذي الحج ومثلها (شهر رمضان) فهو في تنزيل القرءان (شهرة صفة التنزيل) وفي الصيام (شهرة الصيام) وهما لا يقعان في وعاء زمني محدد فـ صيام المريض يكون عدة من ايام اخر خارج وعاء هلال رمضان وكذلك صوم الكفارات او صوم النافلة لا يقع في زمن محدد الا ان هنلك وعاء زمني لدورة قمرية لـ الصوم الا انها ليست شرطا حكاما في كينونة الصوم بل هو (اختيار) يجمع عليه الصائمين يقع بين هلالين وعاء زمني يتم دورة قمرية كاملة حول الارض مثله (التنزيل القرءاني) فهو لا يرتبط بهلال شهر رمضان الزمني اذي اشتهر بالصوم بل يرتبط بـ (صفة رمضان) التي تستبدل المقاصد عند قراءة القرءان من مقاصد البشر الى مقاصد الله في الفاظ القرءان ولعل اكبر الدلائل نورا في العقل هي الحروف المقطعة في القرءان لانها (خارج سنن كلام العرب) بشكل تام

    تلك المعالجات قامت على تكليف الهي ورد في القرءان

    { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءانَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } (سورة محمد 24)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 432
    التقييم: 10

    رد: نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟


    بسم الله

    كنت ابحث عن هذا الموضوع في عقلي مع كل التساؤلات التي طرحت حوله ، فوجدته بيانه العظيم هنا في هذه التذكرة ، فجزاكم الله عنا كل خير ، وبالفعل :

    (التنزيل القرءاني) هو لا يرتبط بهلال شهر رمضان الزمني اذي اشتهر بالصوم بل يرتبط بـ (صفة رمضان) التي تستبدل المقاصد عند قراءة القرءان من مقاصد البشر الى مقاصد الله في الفاظ القرءان ولعل اكبر الدلائل نورا في العقل هي الحروف المقطعة في القرءان لانها (خارج سنن كلام العرب) بشكل تام .

    السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته .

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 165
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟


    السلام عليكم ،،

    اقتباس ،،
    يقع التنزيل القرءاني في العقل عند التطهر من علقات المقاصد البشرية وشوائب الظن به وعند استبدال تلك المقاصد بمقاصد الله في القرءان وحين يرسخ عند القاريء يقين عقلاني (انه كل من عند ربنا) فيكون تنزيلا تكوينيا يقع في (صفة رمضان) كـ (شهر) له شهرة دائمة لا ترتبط بوعاء زمني وهي شهرة الزامي مثل (الحروف المقطعة) فهي في باب من بوابات العقل (اختصاص قرءاني) يعلن انفراد القرءان بما هو (خارج حيازة سنن الكلام عند العرب) وينطبق عليه قصد الحرف (ض) في رمضان الصفة بشكل دائم (مشهور) في (شهر رمضان) وهو شهر لا يقع في وعاء زمني بل في (حاوية بيان) اي (اشتهار الصفة الرمضانية) في (تنزيل القرءان) الا ان المشهور عند الناس هو (التفسير) وليس (التنزيل القرءاني) وذلك بسبب (هجر القرءان) واحتظان كلام المفسرين المبني على (لسان العرب) ومعاجم اللغة وقواميسها فلا يوجد تفسير الا وهو مبني على (رواية) وهو قول منقول او مبني على نقل مقاصد الالفاظ من لسان العرب ..

    نهايه الاقتباس ،،،

    فضلية الحاج عبود نود ان نسال اذا كان شهر رمضان لايقع في وعاء زمني محدد ؟؟ فمتى يكون الصوم اذا ؟؟
    واذا شهرة رمضان تكون في تنزيل القرءان فكيف يمكن استبدال الوسليه ليحصل التنزيل على العقل ؟ اي كيف يحصل الشخص على شهرة رمض لتشغيل الوسيله الغائبة ؟
    دمتم ذاكرين مذكرين ،،

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناسك الماسك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ،،

    اقتباس ،،
    يقع التنزيل القرءاني في العقل عند التطهر من علقات المقاصد البشرية وشوائب الظن به وعند استبدال تلك المقاصد بمقاصد الله في القرءان وحين يرسخ عند القاريء يقين عقلاني (انه كل من عند ربنا) فيكون تنزيلا تكوينيا يقع في (صفة رمضان) كـ (شهر) له شهرة دائمة لا ترتبط بوعاء زمني وهي شهرة الزامي مثل (الحروف المقطعة) فهي في باب من بوابات العقل (اختصاص قرءاني) يعلن انفراد القرءان بما هو (خارج حيازة سنن الكلام عند العرب) وينطبق عليه قصد الحرف (ض) في رمضان الصفة بشكل دائم (مشهور) في (شهر رمضان) وهو شهر لا يقع في وعاء زمني بل في (حاوية بيان) اي (اشتهار الصفة الرمضانية) في (تنزيل القرءان) الا ان المشهور عند الناس هو (التفسير) وليس (التنزيل القرءاني) وذلك بسبب (هجر القرءان) واحتظان كلام المفسرين المبني على (لسان العرب) ومعاجم اللغة وقواميسها فلا يوجد تفسير الا وهو مبني على (رواية) وهو قول منقول او مبني على نقل مقاصد الالفاظ من لسان العرب ..

    نهايه الاقتباس ،،،

    فضلية الحاج عبود نود ان نسال اذا كان شهر رمضان لايقع في وعاء زمني محدد ؟؟ فمتى يكون الصوم اذا ؟؟
    واذا شهرة رمضان تكون في تنزيل القرءان فكيف يمكن استبدال الوسليه ليحصل التنزيل على العقل ؟ اي كيف يحصل الشخص على شهرة رمض لتشغيل الوسيله الغائبة ؟
    دمتم ذاكرين مذكرين ،،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسعد الله ايامكم بطاعاتكم الرمضانية نسأل الله القبول منا ومنكم والمؤمنين اجمعين

    في حقبه متأخره من الحكم العباسي اكتشف حكام بغداد ان هنلك فارق زمني لشهر رمضان قدره شهرين فكان اهل المغرب يصومون في شهر رمضانهم هم الا ان عاصمة الخلافة ومن حولها في رجب وليس في رمضان فارسل الخليفة الى ولاة المغرب تاريخا محددا لبديء شهر رمضان وفق جدول يصنعه الرسول ويحسب ايام سفرته يوم بيوم ليثبت تاريخ بغداد على بلاد المغرب فتوحد صوم المسلمين بمثل تلك الطريقة ولم يكن موحدا في كل بلدان الاسلام الا ان المسلمين اعتمدوا مسميات الاشهر لحساب عنصر الزمن على حراك القمر حول الارض فثبتوا رمضانهم على ذلك الحراك .. من خلال بحوثنا في علوم الله المثلى يتضح ان علة الصوم لا تتوحد مع حساب العنصر الزمني سواء كان محسوب على القمر او الشمس حيث جاء نص القرءان (فمن شهد منكم الشهر فليصمه) وهو الصوم على منازل القمر من الهلال الى ليلة الهلال التالي فالصوم العلمي يرتبط بمنازل القمر ويمكن لاي امة ان تصوم شهرا هي تحدده في اقليم محدد ذلك لان الصوم الجماعي معلول بعلة مكانية فالذين صاموا في شهر رجب في المغرب العربي قديما لم يكن صيامهم باطلا .. المهم ان يكون لشهر الصوم حسابا مع القمر في منازله فكل احد عشر شهر افطار وشهر واحد صوم وذلك يرتبط بعلة الصوم ورابطها مع القمر بيقين قرءاني (فمن شهد منكم الشهر فليصمه) فالشهر الشمسي ليس له مظهر يرى الا ان الشهر القمري له مظهر مرئي مشهود هو الهلال

    القرءان يبين لنا وسيلة حساب الزمن الا ان الصوم لا يرتبط تكوينيا بحساب الزمن فقد جاء في القرءان دستور حساب الزمن بموجب حراك القمر

    { هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا
    وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } (سورة يونس 5)

    ففي الصوم لا يوجد حساب بل توجد سنة الصوم وهي سنه وليس (عام) فلفظ (سنة) قيل فيها انها وعاء زمني (اعوام) الا ان اللسان العربي المبين يضع لـ اللفظ خيارا واحدا في السنه التي يستن الناس بها وجاء في القرءان وسيلة حساب السنين بموجب الشمس

    { وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ءايَتَيْنِ فَمَحَوْنَا ءايَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا ءايَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا } (سورة الإسراء 12)

    فكل ليل ونهار يساوي يوم وفيه سنن لها مشغل علة منها في الزرع وفي الحمل وتربية الحيوان وغيرها (مواسم) وذلك محكوم في برنامج خلق بينه الله سبحانه

    { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } (سورة التوبة 36)

    فلكل دورة قمرية كاملة حول الارض شهر ولكل 12 شهر دورة سنوية وهو في تكرار السنن في الخلق ولكل دورة سنويه ارضية حول الشمس لها 12 شهر من السنن المشهورة فهي ليست ساعة فلكية بقدر ما هي كتاب خلق يبين الكثير من سنن الخلق ومنها شهر الصوم وشهر الحج ولا يزال موضوع (الاشهر الحرم) يحتاج الى معالجه علميه على طاولة علوم الله المثلى لمعرفة السنن الالهية فيها وليس عداد زمني محض

    السلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: نزول القرءان في رمضان .. كيف يكون ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فعلا ، مؤرخ ومثبت باجماع ان المغاربة في حقبة معينة الى حدود غير بعيدة كانوا يصومون شهر ( الصيام ) في رجب .

    جزاكم الله خيرا على هذا التبيان ، ويبقى اهمية ان نعلم علة ( الاشهر الحرم ) ولما سميت الحرم !! ولما لا قتال فيها ؟

    تقديرنا واحترامنا ،

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نزول عيسى ( عليه السلام )
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 06-01-2019, 04:17 PM
  2. ما هي كفارة تأخير صيام ايام من رمضان الى رمضان الثاني ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-12-2017, 03:49 PM
  3. عندما يكون القرءان أعجمياً ..!! فما هي العجمة ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة الأعجمية والقرءان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-19-2016, 12:15 AM
  4. عندما يكون القرءان الكريم هو الفيصل الحاسم
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-05-2014, 05:37 PM
  5. ربيع القرءان ... متى يكون ...!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار التطبيقات العلمية المادية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-28-2011, 09:21 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146