سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم >
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    تحية واحترام

    الكل يعلم حجم الانفجارات التي حدثت في العراق عموما وفي بغداد خصوصا بعد الاحتلال الامريكي للعراق سنة 203 وقد وصف بعض الصحفيين الذين زاروا بغداد بانها (مدينة الجحيم) حيث حصدت الانفجارات مئات الالاف من البشر ودمرت مليارات لا حصر لها من الاموال والغريب الملفت هو الصمت الدولي عن تلك الانفجارات وصانعي المتفجرات في العالم معروفين و (كومبارس 11) معروف بصفته شبح هلامي لا يمتلك هيكل مرئي بقدر ما يمتلك صفة القتل وهو خطر كبير يهدد حياة البشر رغم انه ظاهر في دول محددة اشهرها العراق

    لو نظرنا الى خطر قاتل اخر في الفايروسات التي تنشأ في بعض الدول فنرى (الاهتمام الدولي) شاملا كل الدول المهيمنة بلا استثناء وبقيادة الدول التي تسمي نفسها متحضرة وتمتلك هيمنة دولية مثل امريكا ودول اوربا ولو عدنا بالذاكرة لفايروس (افلونزا الخنازير) الذي ظهر في جنوب امريكا الشمالية او انفلونزا الطيور في شرق اسيا وفايروس ايبولا في افريقيا وفايروس كرونا في السعوديه لوجدنا ان الاهتمام الدولي شمل كل دول الهيمنة في العالم في الوقاية من تلك الفايروسات وتكاثرت اللقاحات وشحنت الى كل ارجاء الارض اما (فايروس الانفجارات) الذي حل في العراق وبعض الدول بقي مستعرا بلا اهتمام وبلا حل والحل اسهل من السهل عندما يتم نسف المصانع التي تنتج المتفجرات الشديدة الانفجار الا ان (الجريمة الدولية) تتستر بالانسانية وحرية الانسان وتخفي خلفها وجه قبيح جدا

    نعلم ان هذه الكلمات لا تمتلك حل ولا ترسم صورة للحل الا انها تساعد في رفع الغفلة عن كثير من الناس خصوصا اهل العراق وما كان انين هذه الكلمات الا حين حصل انفجار كبير في بغداد في منطقة (الكرادة) التي كانت مسرحا لانفجارات يصعب تعدادها لا لشيء الا لانها منطقة مزدحمة وغفلة الناس ابقت هذه المنطقة مزدحمة بهم وكأن المشتريات للسلع لا تحلوا الا في الكرادة .. مساء الاحد 2 تموز 2016 حصل انفجار في ساعة متأخرة من الليل (الواحدة بعد منتصف الليل) وكان تعداد الضحايا الاولي 80 قتيل وقرابة 120 جريح !! وسبب ذلك العدد الكبير من الضحايا هو اصرار الناس على الغفلة فتلك المنطقة (لانها مزدحمة) تكررت فيها الانفجارات اكثر من 100 انفجار حصد ما لا يحصى من الضحايا

    عدد سكان بغداد قبل الاحتلال كان بحدود 7 مليون نسمه وتعدادها اليوم بعد 13 سنه من الانفجارات (الديمقراطية) بلغ ما يزيد على 12 مليون نسمه هاجروا من الارياف ومن مدن اخرى الى بغداد

    حين يكون ملايين من الناس على غفلة من ما يجري مع سلسلة انفجارات لا تنتهي ونحن نعرف عقل الانسان حين يشعر بالخطر يهجر مكانه فما بال الناس يزدحمون في منطقة محددة حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل او التزاحم في العيش في بغداد وكأن ارض الله هي بغداد وحدها

    فايروس ايبولا في افريقيا الذي ظهر مؤخرا قتل اقل من 100 شخص وهز اركان العالم وكأن الضمير العالمي في صحوة انسانية عالية الا ان فايروس الانفجارات في العراق لا يحرك ضمير العالم ابدا !! ماذا يخطط لهذا البلد الغزير بالنفط !!؟ وان كنا ندري فمن ذا الذي يتحكم بغفلة الناس ؟

    احترامي


  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ العزيز امين الهادي ، استفقنا اليوم على هذا الخبر المفزع و المؤلم لاخوة لنا في هذا البلد العربي الاسلامي الشقيق ، ولا حول ولا قوة الا بالله ، رحم الله ضحايا هذا العمل الخسيس ، فما من مسلم الا ولا يملك الا الترحم والدعاء لله ان يرفع عن المسلمين هذه الغمة والغفلة .

    عادة ما نرى ان من يخطط لهذه التفجيرات يستهدف دوما الاماكن الشعبية المزدحمة ، او الاسواق العصرية المزدحمة كذلك ، او المواقع الحساسة ، كما شاهدناه حتى خارج العراق في البلدان التي وصلتها موجة الارهاب هذه .

    الخطة اكبر يا اخي من الاستفسار الذي تفضلت بطرحه : لما لا يغلقون المصانع التي تصنع هذه المتفجرات او يبحثون عنها و يحاربونها ، فالموضوع شائك وغامض ...فهذه حرب تشن على الاسلام ، وعلى اراضي المسلمين ، اولا لاسلامهم ، ثانيا لغنى بلدانهم بكل الخيرات ، وخصوصا النفط ، وللموقع الاستراتيجي لهذه المنطقة .

    اما لما يستمر الناس في التواجد والازدحام بمناطق معينة والتوافد اليها باستمرار وكانها هي مصدر الحياة والرزق !! ..فالناس جبلت على اتباع المصالح والاماكن التي يزدهر فيها النشاط الاقتصادي ، فبغداد معروفة منذ كانت بموقعها وارثها التاريخي ، وعشق الناس لعبق مجدهم التاريخي لا ينتهي ....فبغداد منذ كانت هي بغداد الشامخة ، وحتى رغم ما يحصل الان فيها فان التجار ورجال الاعمال حتى بالخارج لا يريدون مغادرتها بل هي بالنسبة لهم مركز نشاط زاخر ومهم .

    انه التشبت بالارث التاريخي وبالارض وبالمصالح ... ولا نظن ان الناس ستهاجر بغداد بالشكل الذي يخططون له صانعي هذه الخطط وهذه التفجيرات ...الا اذا ارتفعت راية الشيطان هناك اكثر !!

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات



    السلام عليكم

    وصل عدد القتلى 167 قتيل والجرحى اكثر من 200 جريح والرقم مرشح للزيادة بسبب وجود حالات حرجة

    واضح ان هذه التفجيرات ليست تقليدية وقرأنا في المعهد عن تقنيات تفجيرية تدار من الفضاء مهمتها التفجير بموجب تقنيات موجية وليست مواد متفجرة . قريبون من الانفجار الذي حصل في الكرادة ابلغونا ان طبيعة الانفجار غير معتاده وان قوة الانفجار مختلفة عن الانفجارات السابقة من حيث قوة الدمار وشكله وشدة العصف الشديد الذي احدثه لمسافة بعيدة عن بؤرة الانفجار .. ادناه تفاصيل منشورة تربط التفجيرات ببرنامج حرب النجوم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شهد العراق اليوم الاربعاء 13 ـ 6 ـ 2012 مشهدا داميا في سلسلة من التفجيرات روج لها اعلاميا انها استهدفت المسيرات الراجلة لزوار مرقد الامام موسى الكاظم ومن المؤكد ان العقل العراقي والعقل الاسلامي عموما والعقل البشري الذي يتابع تلك الاحداث يقر اقرارا غير معلن ان القائمين بالتفجيرات هم من اهل السنة ومن خلال منهجية معروفة فان اهل الشيعة سوف يردون بتفجيرات مماثلة تزهق فيها الارواح وتزداد مسببات الفرقة بين الاهل والدين على غفلة اهل السنة واهل الشيعة سويا كذلك غفلة من يتفرج عليهم ذلك لان التفجيرات ما كانت ولن تكون من السنة او الشيعة بل هي من (تقنيات حرب النجوم) وان وجدت بعض التفجيرات (المحدودة) يقوم بها افراد من السنة او الشيعة فما هي الا برامجية الغرض منها اخفاء مرابط الحدث الاكبر في التفجيرات الكبرى والتي تدار من خلال تقنيات حرب النجوم السوداء ... فيما يلي مستدلاتنا الفكرية والتي رسخت في تفكرنا ندرجها كما استلمتها فطرة العقل عسى ان تنتقل من عقل لعقل فيكون للحقيقة خيوط مجتمعية قد تلئم الجرح العميق الذي احدثته الفتنة الطائفية في العراق

    في عام 1990 وفي اوج الاحداث المتعلقة باحتلال العراق للكويت كنا كغيرنا نتابع التطورات من خلال الاذاعات ومنها اذاعة (صوت امريكا) وكنت اسمعها في الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا فكنت ادير المذياع على تلك الاذاعة قبل ميقات نشرة الاخبار وكان ضمن برامجية تلك الاذاعة ان تذيع حفنة من الاخبار المتنوعة تحت عنوان (مجلة الهواء الامريكية) وفي ليلة من تلك الليالي نشر على الهواء خبرا علميا مقتضبا يقول (استطاع فريق من العلماء في جامعة ـ ؟؟ ـ من تحليل المادة تحللا سريعا عن بعد بواسطة نوع من الموجات الراديوية) وكنت في وقتها منهمكا في ابحاث مختبرية وتجارب متواصلة بما يخص علوم القرءان فاستفزني الخبر وبدأت ابحث عن جذوره فلم احصل له على اي بيان في المجلات العلمية او الاكاديميات العراقية ... في عام 1992 ـ 1993 تبلورت عندي الحاجة لانشاء مختبر (شخصي) يعمل فيه متخصصين بالفحص في عدة ميادين وكان ان وفقنا الله للاتفاق مع شخص اكاديمي يحمل حفنة من الشهادات تم احالته على التقاعد قسرا من هيئة الطاقة النووية العراقية بموجب نظم الحصار والذل على العراق وبدأ ذلك العالم المتخصص بـ (الراديو بايولوجي) وهو علم متقدم في (الرنين البايولوجي) وخصوصية اعماق الخلايا الحية والفايروسات فاستعنت بذلك العالم (رحمه الله) على البحث في حقيقة الخبر الذي اذاعته مجلة الهواء الامريكية عن نجاح فريق من العلماء الامريكان بتفجير المادة عن بعد (التحلل السريع للمادة) بواسطة حزمة موجية ... كان ذلك العالم زميلا (رسميا) لكثير من المنظمات العلمية العالمية وكان يحتاج الى وسيلة اتصال بتلك المنظمات وكان العراق في حصار مميت فسعينا الى قسم (البريد الدولي السريع) في دائرة البريد العام في بغداد لتأمين حزمة من الرسائل البريدية المسجلة رسميا وهي تحمل ذلك السؤال الى منظمات علمية كان ذلك العالم زميلا لها وجاء الجواب بعد بضعة شهور وكان القاسم المشترك لكل الاجوبة ان ذلك الاكتشاف مسجل لديهم الا ان البحوث المتعلقة به غير متوفرة لعدم ارسالها من المصدر ...!!!

    نحن نعلم والاكاديميون يعلمون ان هنلك تبادل معلوماتية تلقائي مفروض على كل اكاديميات الارض فما من مشروع بحثي يعتمد اكاديميا الا ويودع في صندوق اممي يمر على كافة اكاديمات الارض الا ان بحوث وتجارب (التفجير بواسطة الموجات) لم يكن له اثر في جعبة البحوث الدولية الاكاديمية عدا الخبر المقتضب الذي نشرته مجلة الهواء الامريكية وما وصل الى المنظمات العلمية حصرا دون الاكاديميات والجامعات لذلك نراه قد مر على ذاكرة الناس والعلماء مرور الكرام دون تمحيص ودون ارشفه ... لدينا معلومات كثيرة ومتواترة عبر بحوث (معربة) منشورة كانت تؤكد (احتكارية العلوم) وان عملية تسخير المادة العلمية لا تخضع لارادة مكتشفها (العالم المكتشف) او الفريق الذي اكتشفها بل هنلك سلطوية رسمية تتحكم بتسخير المكتشفات العلمية وقد تحدثت بعض التقارير عن مقتل علماء اصروا على تنفيذ مكتشفاتهم وهنلك علماء سجنوا باتهامهم بالنصب عندما حاولوا طلب تمويل مشاريعهم المراد فيها تفعيل ما اكتشفوه وهنلك علماء تم شراء مكتشفاتهم (شراء براءة الاختراع) بمبالغ كبيرة من قبل شركات استثمارية الا ان الشركات لم تستثمر براءة الاختراع وهنلك حادثة قضائية في امريكا قام فيها العالم المكتشف بمقاضاة الشركة التي اشترت براءة الاختراع ولم تنفذ المخترع فكان القرار القضائي لصالح الشركة وكان رد دعوى المخترع عقديا اذ لا يوجد في العقد شرطا لتنفيذه وكان الاختراع يخص (الطاقة النظيفة) وهي (الطاقة الحرة) وادعت الشركة ان عدم تنفيذ الاختراع هو لحماية الشركة من الافلاس لان المنتج الجديد (طاقة نظيفة) سوف يجعل تقنيات الشركة جميعا خارج الخدمة الا ان الحقيقة ليست كما ادعت تلك الشركة فالارض تختنق من الطاقة الاحفورية والمسألة لا تخص افلاس شركة امريكية

    من المعلومات العلمية التي كانت في حيازتنا ومن خلال ممارسات مهنية مورست في نشاطنا الصناعي كنا نعلم ان (عنصر الالمنيوم) هو العنصر المرشح للتفجير بواسطة موجات خاصة ذلك لانه عنصر (قلق) كما وجدنا ان قوة الشد بين الالكترون ونواة عنصر الالمنيوم هي الاقل في عائلة الفلزات وهي تقترب من اللافلزات فقوة الشد لنواة الالمنيوم قريبة من قوة الشد لعنصر الصوديوم والبوتاسيوم وهي عناصر قلقة ايضا ويستخدم البوتاسيوم لصناعة البارود كما يستخدم مسحوق الالمنيوم لصناعة الالعاب النارية المعروفة ... في عام 1997 زارنا في مكتبنا في بغداد عالمان اكاديميان مرموقان احدهما فيزيائي ويشغل منصبا علميا رفيعا وقد اتصلا بنا من خلال قرائتهما لمسودات مؤلفة من قبلنا تم توزيع بضعة نسخ منها على بعض الاصدقاء المهتمين بالشأن الاسلامي وبحوثنا خاصة فكان ان وصلت مسودتين لمؤلفين اثنين من تلك البحوث الى الموصل فكانت زيارة ذينيك العالمين لنا لمزيد من البحث والتقصي ودامت بيننا مناقشات استمرت لبضعة جلسات في مواقيت مختلفة وكانت بعض الجلسات تسغرق الليل بكامله لغاية الفجر وتم عرض تصوراتنا مع التفجير عن بعد وعنصر الالمنيوم فاهتم به الدكتور المتخصص في الفيزياء وحين عاد الى الموصل عرض تلك التصورات على مجموعة من الفيزيائين انتخبهم هو وعاد ليخبرني ان تلك التصورات علمية محض وان بعض الترددات الموجية تستطيع ان تصل الى تفتيت جزيئة عنصر الالمنيوم وكان البحث رصينا مما جعلنا نحتظن فكرة التفجير عبر الموجات لعنصر الالمنيوم

    جاء الاحتلال الامريكي للعراق وبدأ مسلسل التفجيرات وكأن العراقيين يمتلكون اطنانا لا حصر لها من تلك المتفجرات تحت ترشيد اعمى انها من مخازن السلاح للنظام السابق والتي سرقها الناس وتلك كانت غفلة كبرى فالناس لا تنهب المتفجرات بل نهبت السلاح وعتاده فقط اما المتفجرات فقد قامت مفارز هندسية من الجيش الامريكي بتفجيرها وكان احد الاكداس التي فجرت بعد الاحتلال ببضعة ايام في المنطقة التي اسكن فيها في بغداد وقد ادى الانفجار الى تدمير منزل اثنين من اصدقائنا وبدأ مسلسل التفجيرات عبر السيارات المفخخة وكانت الحكومة في بدياتها ضعيفه حيث كانت تبقي اثار التفجير لبضعة ايام دون رفع فكانت لنا فرصة الذهاب الى موقع الحادث او ارسال مندوب من قبلنا للبحث عن الحقيقة حيث (ثبت لدينا) بالدليل الميداني القاطع ان كل تفجيرات السيارات المفخخة تنطلق من جهة (المحرك) وليس من خلفية السيارة مما يؤكد تصوراتنا البحثية بان التحلل السريع موجيا انما هو موجة خاصة توجه الى كتلة من الالمنيوم وعنصر الالمنيوم كثيف بكميته في محركات السيارات ... بعد حين تدخلت الفئة الباغية على مفصل تلك التفجيرات فظهرت نفحة خدمية فائقة في النشاط المدني بكثرة ووفرة فرق الانقاذ وبسيارات حديثة وكثيرة لترفع مستدلات الحدث التفجيري خلال سويعة بعد التفجير وقبل تلك النفحة الكارتونية لسلطات الدفاع المدني الغريبة كانت القوات الامريكية تقطع كل الطرق المؤدية الى موقع الحادث وكانت في بعض الحالات تقوم مفارز امريكية برفع بعض الانقاض من منطقة التفجير ...!! بعض الانقاض وليس كلها ...!!

    في رقابتنا الميدانية التي كانت تبحث عن مرابط التفجير الموجي في مختلف ارض العراق كانت لدينا (ثوابت) ان التفجير يستهدف (باعة المشروبات الغازية) لانهم يكدسون علب الالمنيوم قرب تجمعات العمالة (مساطر العمال) او تجمعات المتطوعين حيث تتحول كل علبة مشروبات الى صاعق تفجيري (عبوة ناسفة) او (حزام انتحاري) الا انها تفجيرات مبرمجة من خلال موجات راديوية خاصة توجه عليها من قبل اقمار صناعية خصصت لتلك الاغراض يديرها (اشباه البشر) في دائرة امريكية مكيفة الهواء وفيها كل مستلزمات الحضارة ..!! تفجيرات مجالس العزاء في العراق وضعت تحت مراصدنا البحثية فوجدنا ان الموجات تستهدف اوعية الطبخ وهي من الالمنيوم ولعل العارف باعراف مجالس العزاء في العراق انها مجالس يصاحبها تقديم الاطعمة والتي يتم تحضيرها موقعيا فتكون هدفا للاوغاد .... علب السكائر والمغلفة من الداخل برقائق الالمنيوم تكون هدفا تفجيريا في شوارع المدن العراقية وتجمعات المتطوعين او تجمعات العمالة

    في متابعة (فطرية) يمكن ان يتلقفها عقل كل عاقل (حكيم) ظهرت على شاشات التلفزيون في غفلة من المتحكمين بالاعلام وكانت تخص مقتل العضو البرلماني اللبناني (بيار الجميل) الذي طالته حادثة تفجير بسيارة مفخخة حيث وصلت كاميرات الاعلام الى موقع الحادث وصورت الموقف بعد التفجير وكان واضحا جليا ما تحدثنا به من خلال صورة واحدة صورتها احدى الكاميرات حين ركز كاميرته على المحور الفولاذي المتحرك الذي يقبع داخل محرك السيارة حيث تم تصويره سليما على حافة الرصيف ومثل تلك الصفة هنلك استحالة فيزيائية ان يكون التفجير خارج المحرك بل من تكوينيته فانفلت المحور سليما خارج المحرك لانه من حديد والمحرك من المنيوم

    حدثني احد المهندسين الذي تم اطلاعه على حقيقة التفجيرات في العراق قائلا كنت انقل موجز عن حقيقة تلك التفجيرات لسائق سياره كنت قد استأجرته في طريق خارجي لاني وجدته يعزيها الى اتهامات طائفية فاردت اطفاء النزعة الطائفية فيه فعجب ذلك السائق من طرح حقيقة التفجيرات تلك وقال انه تعرض الى حادث يؤكد تلك الحقيقة الا انه لم يكن يعلم انها تخص الالمنيوم فسرد قصته قائلا انه كان وزميل له يقودان سيارتيهما الحديثتان ومعهما وفد استأجر السياريتين وكان الوفد بالقرب من (جامع الخلاني) في مركز بغداد وحصل انفجار رهيب هز المنطقة كلها فتوقفت السيارتان ولم يستطيعا تشغيلهما بعد الحادث مما اضطرهما الى تامين سيارتين للوفد المصاحب لهما وقاما بسحب سيارتيهما الى ورشة تصليح متخصصة فظهر ان العطب في المضخة الخاصة بالوقود وحين تم فتحهما وهما مصنوعتان من الالمنيوم وجدوا ان الاجزاء الداخلية كانت عبارة عن مسحوق كالطحين مما اذهل جميع الحاضرين وهم لا يمتلكون اي تفسير لتلك الظاهرة ..!! من خلال بحثنا الميداني ومتابعتنا لمزيد من حالات الانفجار الخاصة بما ظهر من مسمى (عبوة لاصقة) تستهدف من في السيارة فقط لانها تكون ضعيفة في القوة التفجيرية اتضح ان الموجات تستهدف مضخة الوقود لانها من الالمنيوم وفيها تيار كهربائي يمكن ان يكون دليل اصابه لتلك الموجات اذ يمكن ان يكون للموجة المرسلة (مستقطبات) يمكن تسخيرها لاصابة الهدف

    ما كتبته اعلاه شهادة عقل لا يقبل الغفلة ليرى الحقيقة باسلوب ابراهيمي بريء من ما يحمله الناس من بيانات فيتهمون بعضهم البعض وينهال بعضهم على بعض باقسى انواع ردود الفعل التي كسرت عظم الوئام سواء بين الناس لاسباب طائفية او لاسباب عرقية او لاسباب سياسية فاصبح (الدم) هو المظهر السائد في ردة فعل اهل العراق بعض على بعض

    الفئة الباغية تمتلك خططا جهنمية لاخفاء عملها الدنيء ومن تلك الخطط هو تسخير عناصر مأجورة لتمارس انواع من التفجيرات التقليدية لتمويه الحقيقة ورغم وجود مثل تلك التفجيرات التقليدية الا انها محدودة الكم والفعل بشكل كبير وغالبا ما يتم كشفها والامساك بالفاعلين ليكونون امام الناس شهادة ابراء للامريكيين من جرائم التفجيرات في العراق (وغير العراق) ...

    نسأل الله ان يكون للحقيقة مسرب يسري في عقول الناس ليعرفوا الحقيقة فللحقيقة وجه واحد ومسرب واحد

    سلام عليكم

    لمزيد من البيانات

    حرب النجوم .. ضوء احمر

    السلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في حادثة تفجيرات منطقة الكرادة في بغداد تحدث شهود عيان ومعدوا البرامج في الفضائيات عن تساؤل محير لم يجيب عليه المسؤولين عن الامن وهو ان التفجيرات كانت شديدة جدا الا ان الغريب هو عدم وجود حفرة في الارض لتدل على وجود سيارة او اي كتلة فيها مواد متفجرة كما طرح سؤال ءاخر لم يجب عليه مسؤولي الامن وهو في وجود جرحى وقتلى ودمار شديد في طوابق علوية من البنايات في محيط الانفجار ويتسائل احدهم كيف حصل انفجار في الارض وانطلقت الشضايا نحو الاعلى ومن ثم غيرت مسارها بدرجة 90 درجة لتدخل الى طوابق علوية وتقتل الناس فيها وتحدث دمارا داخلها !!

    تلك التساؤلات ليس لها جواب بسبب الغفلة الحادة في ترجمة مسببات الانفجارات فكل الناس ومشغلي طبول الاعلام يتحدثون عن تفجيرات تقليدية تحدث من خلال كمية مواد متفجرة !! الا ان الحقيقة ليست كذلك بل هي (تقنيات حرب النجوم) ينفذها بشر قذر لاقصى درجات القذارة البشرية عند وصف الادميين !! انهم يتعاملون مع ازرار الكترونية قاتلة عن بعد ! في حضارة (لا إنسانية) بامتياز عالي !! حادثة تفجيرات الكرادة اظهرت مصداقية الحقيقة التي كم كشفها في المعهد عند ربط التفجيرات بتقنيات (حرب النجوم) ...!!

    من يعرف منطقة الكرادة في بغداد وهي البقعة التي حصل فيها الانفجار كان يعرف ويشاهد واجهات البنايات وقد تم تغليفها بالواح الالمنيوم لتكون اشكال تلك البنايات جميلة وانيقة والمادة المتفجرة من خلال مبحث الحقيقة لتلك الانفجارت كانت في ألواح الالمنيوم التي تعرضت الى موجات مرسلة من اقمار صناعية وظيفتها (التحلل السريع للمادة) اي الانفجار ذلك لان ذرة عنصر الالمنيوم تمتلك صفة في ان قوة الشد لنواتها منخفضة جدا تقترب من قوة شد عناصر اللافلزات فهي المرشحة لاحداث الانفجار الاعنف عند توجيه تلك الموجات اللعينة عليها !! وهي الحقيقة التي لم يسمعها احد لان هنلك وقر في الاذان إلا انها حقيقة مرئية تحمل حفنة من التساؤلات لا جواب لها ذلك لان الغفلة اغلقت مخارج العقول ومنافذها وكانت على القلوب أكنة ان يفقهوا الحقيقة !!

    بعد الاحتلال الامريكي لـ العراق تكاثر عدد السيارات بشكل لا يصدق مما تسبب ذلك في منح مشغلي تقنيات حرب النجوم فرصة الاستخدام الاكثر قذارة في تفجير كتل الالمنيوم في السيارات الحديثة (خصوصا الحديثة) ذلك لان السيارات من الجيل الاقدم لم تكت محركات السيارة بكامل جسمها من الالمنيوم الا ان تطورا حصل في صناعة سبيكة المنيوم تتحمل الحراك الميكانيكي لغرف الاحتراق مما جعل جسم محركات السيارات الحديثة المنتجة في نهايات القرن الماضي وما بعده حيث كتلة الالمنيوم اصبحت متميزة في السيارات الحديثة لتكون اكثر تقبلا لادارة قذارة تقنيات حرب النجوم .. اضاف الغافلون مساحة اكبر لنفاذ تقنيات حرب النجوم في العراق من خلال الافراط في استخدام الواح الالمنيوم في واجهات البنايات والمحال التجارية والفنادق والمطاعم وتسبب ذلك في زيادة حرية الاختيار لمشغلي تقنيات حرب النجوم من حيث تزايد نقاط الاختيار للتفجيرات ومن حيث حجم التفجير وقدرته التفجيرية كما حصل في منطقة الكرادة في بغداد

    يبقى سبب كبر حجم ازمة المسلمين عموما والعراقيين خصوصا هي (الغفلة الحادة) وهو الخطر الاكبر من تقنيات حرب النجوم !

    ان كان مبدأ مواجهة تلك التقنيات وتحطيمها شأن صعب بسبب ضعف المورد العلمي (المستقل) فان الوقاية من قذارة تقنيات حرب النجوم امر مقدور عليه عند قيام صحوة جماهير ترفع من كيانها كل ما يتسبب في تسهيل نفاذ تلك التقنيات في مجتمعهم

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 424
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات



    بسم الله

    ان الى الله وان اليه راجعون ، ان استعمال الالمنيوم اصبح موضة من موضات العصر ، فالكثير من البيوت تحول نوافذ وشبابيك بيتها وواجهته من شبابيك مصنوعة من الخشب الى شبابيك مصنوعة من الالمنيوم لمواكبة العصر ، والسيارات اصبح يعتمد في صناعتها وصناعة اطارها على الالمنيوم ،وحتى ابريق تجهيز القهوة البيتي بعضه مصنوع من مادة الالمنيوم عوض الحديد !!

    لقد حازت مادة الالمنيوم على اهتمام ملحوظ في الصناعات الخدماتية حتى اصبحت المعدن رقم 1في هذه الصناعات !!

    والسؤال الذي يطرح : ما هي وسائل الوقاية التي يمكن ان يعتمدها الانسان للوقاية ما امكن من هذه التقنيات الخطيرة !!

    السلام عليكم


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    تحية واحترام

    هذا الفيض الكبير من المعلومات جعل واقع الحال اسوأ وصح المثل القائل (ان كنت لا تدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة اعظم) فتقنيات حرب النجوم شبح حتى للامريكيين انفسهم فقد احكموا خطتهم في اخفاء ما فعلوا واخفاء ما يفعلون

    الحل هو صحوة الناس وكشف الحقيقة بين الناس جميعا بقاصيهم ودانيهم يؤدي الى حالة هيجان غير معروفة الحدود فيسقط اولا المتملقين لامريكا واسوأهم الذين هم من اهلنا والحسوبين علينا والذين يدعون انهم مسؤولون عن امن ديارنا ومن ثم تسقط الانسانية التي تتزعمها امريكا ومن ورائها شعب انتخبها ودول تتآلف معها

    اظهار المعتدي الاثم المختفي واثبات مسؤوليته عن تلك الجرائم الكبرى يكفي ان نبرئ انفسنا من التقصير في حماية مجتمعنا واولادنا واموالنا لان وسائل العدوان خفية ليس علينا فقط بل على البشرية جميعا .. صحوة الناس لصانعي هذه الجريمة سلاح يفتك بالمجرمين ولكنني شخصيا انا في يأس من الصحوة الشاملة لان الغفلة عميقة جدا

    جهدنا وجهد المعهد الكريم لو يسعى الى اثبات ذلك الاجرام التقني بوسائل علمية دقيقة . وهل ذلك ممكن ؟

    احترامي

  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    السلام عليكم ورحمة الله

    ورد المعهد تساؤل هام من بعض اصدقاء صفحة المعهد على الفيس بوك ، ويخص موضوع ( ماهية ) هذه التفجيرات وارتباطها بتقنيات حرب النجوم وتوظيف مادة الالمنيوم في تفعيل هذه التفجيرات عبر عن بعد بتقنيات جد متطورة .

    التساؤل :
    جمعية علوم القراءان المحترمة . السيد عبود الخالدي . السلام عليكم شكرا للرد ,تناولكم لموضوع تفسير الية التفجير غريب من نوعه وانا شخصيا لم اسمع به قبلا . ذكرتم في الموضوع اعلاه بعض رؤؤس الاقلام عن التقنية المستعملة والية العمل بها على الالمنيوم واثارتني بعض الاسئلة العلمية بهذا الخصوص التي تحتاج الى توضيح اكثر وهي : هل تعني انه حصل تفجير لنواة ذرة الالمينوم وتحرير طاقتها ام تفاعل الالمينيوم مع عناصر اخر وتوليد هذا الانفجار ؟ تطرقكم لهذا الموضوع وماتبعه من تفسير علمي يدل على انكم تفهمون علميا ماهي نوع الموجات المستعملة ؟ وماهي النظرية الفيزيائية المعتمدة بالعمل ولهذا لم تتمنكوا من الكتابة بهذا الموضوع (لم تكتبوا عبثا ) وبقية الاسئلة تاتي لحاقا.

  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات



    جوابية الحاج عبود الخالدي :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من المؤكد ان البيان الذي تحدثنا عنه غريب عليكم وعلى الناس وعلينا ايضا والاقتراب من ذلك البيان يحتاج الى (جهد باحث) عن الحقيقة بما يختلف عن (جهد المتفرج ) على الحقيقة .. لا نمتلك ءالية تصنيع تلك الموجة لانها في سر امريكي عميق .. التفجير الموجي كمادة علمية اعلن عام 1990 وسمعنا النبأ من اذاعة صوت امريكا في حينها وسعينا لمعرفته من خلال اكاديميين لهم زماله علمية مع مؤسسات علمية دولية وظهر انه خبر مثبت رسميا في اكاديميات العلم وقد تأكدنا من ذلك منذ عام 1993 ورغم انه (نبأ علمي ثابت) الا انه خالي من التفاصيل ..


    - معلوماتنا الصناعية الخاصة عن مسحوق الالمنيوم والذي كان يدخل في حاجتنا الصناعية في الطلاء ذو اللون الفضي حيث كنا نعلم انه يستخدم في صناعة الالعاب النارية الملونة ولغاية اليوم وكنا نخزن ذلك المسحوق بحذر شديد لانه يشتعل بفرقعة نارية وحين بحثنا شخصيا عن السبب العلمي لانه (غريب !) وجدنا العلة في كون ذرة عنصر الالمنيوم في تكوينتها في الخلق منخفظة في قوة الشد بين الالكترونات والنواة وعند اشتعالها تمتص ثلاثة ذرات من الاوكسجين بسرعة فائقة وهي الذرات التي فقدتها ذرة عنصر الالمنيوم اثناء عزل الالمنيوم من مركبه الرئيس (البوكسايت) بطريقة معالجة منصهر البوكسايت بطريقة العزل الكهربائي (كاثود + انود) علما ان البوكسايت يمثل نسبة عالية في الارض تقترب من نسبة السلكون (الرمل) والبوكسايت هو مصدر الالمنيوم في الارض ويكتب
    بصيغة3(al(oh ويكتب تركيب البوكسايت بصيغ اخرى ..

    - هذا الموضوع دخل في صلب اهتمامنا من خلال علوم القرءان قبل احتلال العراق وظهور التفجيرات عن بعد التي كانت سببا في سعير الاختلاف الطائفي عندما يتم تفجير جامع سني فيتهم الشيعة ويحل العكس حتى قام الصراع الطائفي لحدود لا توصف ولا يمكن وقفها الا عندما يتم كشف الحقيقة ..

    اهتمامنا بتلك الظاهرة في الالمنيوم ارتبط بعلوم القرءان بصفته خارطة خلق ومنها (خلق النفط) وفي القرءان تصريف لكل مثل وكان الحافز التذكيري القرءاني (واذكروا اذا جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح) والذكرى لا تقوم من (عدم) وقام الاصرار في البحث على معرفة مقومات تلك الذكرى اننا خلفاء من بعد قوم نوح فكان (النفط) بؤرة تذكيرية (علمية) قامت من خلالها (مقومات) الذكرى وتم ربط الالمنيوم ومركبه البوكسايت مع (النفط) بصفته مادة (بايولوجية مسحوب منها الاوكسجين)


    ـ واتسعت بعدها دائرة العلوم القرءانية كلما ارتبطت بموطن لـ (الذكرى) يقيم رابط مع القرءان حتى صار لدينا (اليقين) من القرءان وثبات ورسوخ نتائج البحث من خلال مرابط متعددة الذكرى تأتلف على طاولة علم قرءاني اكثر ما هو علم مادي ذلك لان القرءان (خارطة خلق) فيه يقوم الثبات وليس من ثبات قائم على ناصية نشاط بشري او (عقل عبقري) بل هو بحث لا يخرج من القرءان الا لغرض العودة اليه في مسلسل ذكرى لا ينقطع ابدا ورغم ان البحث المادي مطلوب من خلال راشدة قرءانية في نص شريف (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) الا ان ما نراه في ما كتبه الله في الخلق يبدأ من القرءان وليس العكس فلا توجد لدينا اسرار لاننا ملزمون بنشره ..

    نحن نهتم باهتمامكم في هذا الموضوع لانه تكليف ملزم { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159) .
    ...

    السلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة


    جهدنا وجهد المعهد الكريم لو يسعى الى اثبات ذلك الاجرام التقني بوسائل علمية دقيقة . وهل ذلك ممكن ؟

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثبات ذلك الجرم لـ الناس لا ينفعهم في شيء وان يقيم صحوة فكرية فهي ستكون محدودة جدا لان (الاعلام الاممي) اقوى بكثير فائق عن الاعلام القائم في هذا المعهد فمن سيسمع كلاما يقوم في هذا المعهد ويتبنى بيانه وان حصل ان اقتنع به شخص او بضعة اشخاص فلن يسري بين الناس لان الاكثرية الساحقة من الناس على دين ملوكهم ويزمرون في نفس مزامير الاعلام القائم خصوصا في (المادة العلمية) فانها ان لم تكن (رسمية) فهي وكأنها همسة في سوق الصفارين فهي لا تسمع بسبب كثرة المطارق في ذلك السوق لذلك كنا ننادي بقيام حشد مؤمن يأتلف حول مادة علمية محددة الابعاد مرتبطة بحاجة مجتمعية او اسلامية وذلك الائتلاف يمثل (طائفة) متخصصة في (طيف) محدد الهدف ومحدد الوسيلة ومحدد الاختصاص علميا من اجل انذار الناس اذا رجعوا اليهم !! ومن سيجعل منهم مرجعا !! والغفلة حادة جدا وبشكل يزرع اليأس على كل طيف من اطياف الامل

    { وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً
    فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ } (سورة التوبة 122)

    من المؤكد واليقيني ان كل (نشاط مادي) يترك (اثرا) يشير الى فاعلية (المؤثر) وذلك الاثر (مادي محض) الا ان اي انفجار يعقبه كثافة ضخمة من التواجد الرسمي في موقع الانفجار مما يجعل فرصة اي جهد لكشف الحقيقة يصطدم بغفلة الحشد الحكومي ويتحول الباحث الى بؤرة لـ الشك وقد يتعرض الى ازمة كبيرة مع السلطات الرسمية وذلك الشأن الحكومي يجهض اي محاولة للبحث عن (الاثر) المادي المرتبط بـ (المؤثر) الذي ادى الى التفجير

    السلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    رد: العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات


    تحية واحترام

    حسب المعلومات المتوفرة من مواقع الانفجارات في بغداد ان الموقع المنكوب يتم غلقه تماما بحرس شديد ولا يسمح لاحد بالدخول الى موقع الانفجار الا اذا كان له ضحية داخل ذلك المكان المفجوع وهوية الذي يسمح له بالدخول هو البكاء والنحيب والانهيار النفسي لذوي الضحية فاذا اراد فريق بحث ان يمر الى داخل موقع الانفجار فان افراد العسكر يكونون في اعلى درجة العنف معه كما يحصل مع اي فريق اعلامي وان ما نشاهده من جماهير في الموقع المنكوب هو من الناس المنتشرين حول المكان اثناء الانفجار يتجمعون قبل وصول القوة الامنية التي تضرب ما يسمى بـ (طوق امني)

    حقا ان عملية البحث عن اي اثر علمي يصعب تامينه وتبقى الازمة قائمة بلا حل ويبدو ان المجتمع الدولي ممتنع من التدخل وان امريكا وحلفاء امريكا لم يتطوعوا لمعالجة تلك الازمة على انها من تحركات ارهابية محلية

    الجيش والشرطة العراقية امتلكت اجهزة سونار تكشف اي خفايا في السيارات الا ان الغالبية من تلك الاجهزة ما هي الا نتيجة سيئة من صور الفساد الاداري واتضح ان عقود تجهيز تلك الاجهزة كانت لغرض سرقة المال العام ورغم اعتراف الشركة المصنعة انها كانت على علم بعملية الغش في المواصفة لجهاز السونار اليديوي الذي انتشر في شوارع العراق بايدي الاجهزة الامنية مما دعا الصحف البريطانية لمقاضاة الشركة المنتجة الا ان تلك الاجهزة بقيت عاملة في نقاط التفتيش وكأن الشعب العراقي قد حكم عليه حكما انه شعب غير قادر على حماية نفسه الا عن طريق الدول المحتلة او عن طريق حكومات عاجزة تماما عن وقف تلك التفجيرات وهي ظاهرة غريبة عجيبة في الشعب العراقي وفي حكومته وفي الموقف الدولي وهي طعنة كبيرة في جبين الانسانية الحضارية التي تقودها دول اوربا وامريكا

    العراقيون كبلوا انفسهم بقيود صنعتها دول الاحتلال والصحوة يجب ان تبدأ من تلك النقطة فالعراقيون لا يحتاجون الى ثورة تقليدية على حكوماتهم بل يحتاجون الى صحوة في عقولهم وعندما تنتشر بينهم الصحوة لما هم فيه فقط فان اي صحوة من نوع اخر لا تنفعهم ابدا


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إختلاف الخارطة الجينية والفايروسات والقرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-02-2019, 05:56 PM
  2. هل الموت يفسخ العلاقة الزوجية ؟ ام لا ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-24-2013, 03:54 AM
  3. استفسار عن العلاقة بين السور التي تتضمن 111 آية و الاعمدة و سط الكعبة
    بواسطة المعتصم في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 01-31-2013, 04:33 PM
  4. العراق ...بعد الأنسحاب الأمريكي .. الى أين ؟
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-18-2012, 08:38 AM
  5. اثارة في العلاقة بين لفظ ( الغوص ) و ( الغصة ) !!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس البحث عن الشيطان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-18-2011, 11:58 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137