سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

جنازة موسى وهرون » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكتاب والقرءان والذكر » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > العمرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > يقولون ان الروح تنزع عند سكرات الموت ؟ فما حقيقة هذا القول !!! » آخر مشاركة: الاشراف العام > بعثرة القبور » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > Magnetic Hijab او الدبابيس المغناطيسية للحجاب وصحة النساء ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > الى متى ؟؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > لماذا نقاتل الارهاب بديلاً عن العالم » آخر مشاركة: ميثاق محسن > هل يجوز استخدام الهواتف النقالة أو العادية في الاحرام ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الخير من خيار الامم ... والشر من شرار الامم » آخر مشاركة: أمة الله > الاية ( فلما فصل طالوت بالجنود قال ان الله مبتليكم بنهر ) : فما هو ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السسلام > حديث عن أسباب النزول :( أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ ..) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > البينه » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات عربية خليجيه » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الهاتف النقال يفسد ( طواف الافاضة ) ويصدع السجود (الحرام) فيحرم المرء من زوجه !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ما معنى الاية الكريمة (( (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) ؟! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْءانِ ! كيف يكون القرءان محلا للايمان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حضور الألف في لفظ (سَمَوَاتٍ طِبَاقًا) فقط » آخر مشاركة: حامد صالح > رب ضارة نافعة !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 179
    التقييم: 10

    بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار

    بسم الله الرحمن الرحيم
    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248) فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251)} ... البقرة


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أفكار كثيرة تدور في حارات عقلنا سنحاول تلخيصها للتذكير بها و التفكير فيها مع إخوتنا عسى أن نراها كما أمر الله سبحانه و تعالى

    ألم تر إلى الملأ من بني إسرائيل ... هي دعوة من الله العزيز القدير إلى رؤية الملأ من بني إسرائيل و ليس لرؤية بني إسرائيل ... فهي إذا دعوة إلهية لرؤية الملأ الذي يؤمن بناء الإسراء ...

    كلمة الملأ من جذر مل و من فروعها الوارد ذكرها في الآيات أعلاه نقرأ (ملكا ، المال ، ملائكة ) و كلها مفردات رئيسية في المعادلة الطالوتية ...
    فالملك بضم الميم أو فتحها هو مطلب الملأ من بني إسرائيل و هو المطلوب في شخص طالوت الملك الذي لم يؤتى حاوية سعي من المال و الملائكة هي التي تحمل آية ملك طالوت أو ربما تحمل الملائكة التابوت كتحميلنا لملف أو برنامج الكتروني من الشبكة العنكبوتية ...

    و من الواضح من صدر الآيات أعلاه أن إخراج الملأ من بني إسرائيل من ديارهم و أبنائهم هو السبب الذي جعلهم يقولون لنبي لهم بأن يبعث الله لهم ملكا يقاتلون في سبيل الله

    و بالمفهوم البسيط جدا للملأ من بني إسرائيل من البعد الموسوي أنهم جميع المتطلبات و المقومات التي تؤمن بناء الإسراء و المساس العقلاني أو الحراك العقلاني السداسي في مجمل الخلق المادي و العقلاني ...

    و من أهم تلك المقومات ( الملأ من بني إسرائيل ) نجد ما ورد تحت وصف ديار بني إسرائيل و أبناءهم ... وإذا فهم الناس أن إخراج بني إسرائيل من ديارهم هو سبب مطلبهم للقتال فكيف يكون إخراجهم من أبناءهم و كما قيل في الرواية التاريخية بسبي أبنائهم فهل يكون السبي هو رديف الإخراج من الأبناء و هل يعقل أن يخرج أب من ابنه أو كيف يخرج كما يعتقدون ....

    اخراج بني إسرائيل من ديارهم و أبنائهم هو إخراجهم من الدائرة التكوينية لبناء الإسراء فديار بني إسرائيل هي الدائرة التكوينية لبناء الاسراء و أبناء بني اسرائيل هي البنية التكوينية المقبوضة من فاعلية الإسراء

    و في إخراج الملأ من بني إسرائيل من ديارهم و أبنائهم ينتج فقدان للسكينة في مجمل الخلق و تعطل وظيفي للآلية الموسوية و الآلية الهارونية أو بتعبير آخر في حال إخراج بني إسرائيل من ديارهم يحل الاضطراب بديلا للسكينة يصاحبه تعطل وظيفي في آلية الحراك العقلاني في مجمل الخلق و إذا أردنا أن نعبر قرءانيا عن وصف قريب للحدث فسنقرأ قول الله تعالى في سورة الحج {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2)}

    و من أهم المقومات التي جعلها الله قياما للملأ من بني إسرائيل نقرأها في قول الله تعالى من سورة الإسراء {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}

    و سيكون على هذا إخراج الملأ من بني إسرائيل من ديارهم و أبنائهم هو إخراجهم من المسجد الحرام و المسجد الأقصى كأهم مقومين لبناء الإسراء دون الغوص في باقي المقومات الثانوية المطلوب توفرها في المسري به من الله و في معيشته و محيطه أو موقعه الفلكي ...

    إخراج الملأ من بني إسرائيل من ديارهم هو تحصيل حاصل في عصرنا هذا بل هو في تسارع مطرد بالناس نحو الإنهيار بهم في نار جهنم ... و لن ينجوا منها إلا من عرف طالوت و اتبعه و كان من جنوده ...

    المسجد الحرام هو موقع فلكي مجعول من الله سبحانه و تعالى و كذلك المسجد الأقصى و في افساد موقعيهما تقوم ضرورة لدى الحراك العقلاني باستبدالهما بموقع بديل لا يعلمه إلا طالوت لأنه آية ملكه

    من غباء المنظومة التي تسعى لاستعباد الناس و هي تقرأ في كتاب الله و تستدعي منه خبرتها بوضع خطط بديلة للخطة الرئيسية حال استحالة تنفيذ الخطة الرئيسية هو اعتقادهم أنهم و بإفسادهم لديار بني إسرائيل فإن النظم الإسرائية سوف تتوقف لولا أنها ستتوقف عليهم و على جنودهم لا على بني إسرائيل الذي صبروا ...

    فإذا ما فسدت المواقع الرئيسية للإسراء فإن الله قد جعل موقعا بديلا لبناء الإسراء هو موقع جديد قديم قدم الخطة البديلة للخطة الرئيسية لبناء الإسراء و هو آية ملك طالوت ... و به يقتل داوود جالوت

    قد قيل في الرواية التاريخية أن الرسول صلى الله عليه و سلم هو من وضع الحجر الأسود في مكانه بالكعبة المشرفة و في فهمنا البسيط و المتواضع أن الحجر الأسود يعمل عمل التابوت و قد احتاج في حينه إلى مصطفى من الله سبحانه و تعالى ممثلا في شخص النبي صلى الله عليه و سلم لتفعيل وضيفة الحجر التابوتية فلو وضعه شخص آخر لما تفعل الحجر الأسود في وظيفته لقبول النقل العقلاني لبني إسرائيل في السموات السبع .
    و عليه و لبناء موقع بديل للملأ من بني إسرائيل نحتاج إلى موقع فلكي خاص مختار من الله + حجر خاص لتشغيل النقل + بصمة شخص مصطفى يفعل النظام و كلها ستظهر بإذن الله في زمن الحاجة إليها

    ... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مباركة هذه التثويرة الكبيرة وعلينا ان نغبط انفسنا بهذا المفصل العلمي الكبير والذي استطعنا ادراك عمقه من حراككم الفكري لنصادق على عمقه الا ان سطح السطور يبقى عصيا على الاخوة متابعي المعهد ويبدو انه عصي عليكم ايضا والافضل ان يناقش الموضوع معكم مباشرة دون طرحه في المعهد او ان نستمر في عرض حوار هذا الموضوع فقد يستقطب حاجة بعض الاخوة المتابعين

    في مثل طالوت جائت تذكرة (التابوت) وهو من جذر (تب) وهو في البناء العربي الفطري (تب .. تاب .. تبت .. تابت .. تابوت .. توبة .. تباب .. و .. و .. و ) في لفظ (تابوت) حرفين اثنين لـ (التاء الطويلة) وهو يعني (محتوى ثنائي) في الصفة وهي صفة (مأتية) في المثل (يأتيكم التابوت) فلفظ (ألتابوت) يعني في علم الحرف القرءاني (حاوية مكون) لـ (رابط حركي) لـ (قبض محتوى فاعل) .. تحمله الملائكة .. يعني تحمله (مكائن الله) فهو (جسم مادي) (حاوي مكون لـ رابط حركي لـ قبض محتوى فاعل) .. سنضطر لذكر سر تكويني ما كان لنا ان نذكره لولا هذه الاثارة وهو في ما يخص (التصدع الوظيفي) لقطبي الاسراء (مكة وبيت المقدس) بسبب التدخل الصناعي (غير الحميد) في ذينيك الموقعين الشريفين حيث جعل الله لبناة الاسراء موقعا بديلا لاستكمال ما يتصدع من (بنية الاسراء) التكويني في قطبا العقل ببديل كوني لن تناله الايدي الاثمة وهما حصريا (الشمس والقمر) وهو في بيان (يأتيكم التابوت تحمله الملائكة) فالشمس مستكمل بديل ما تصدع من وظيفة مكة والقمر مستكمل بديل ما تصدع من وظيفة بيت المقدس !! لا يعني البديل التام بل يعني (بديل ما تصدع) من وظيفة قطبا العقل بسبب الحضارة وتبقى مكة تؤدي وظيفتها وبيت المقدس يؤدي وظيفته رغم التصدعات التي تصدع (بناء الاسراء) الا ان بناة الاسراء الذين (لم ينقضوا ميثاقهم) مع الله وباقين على العهد (ربنا الله) دون شراكة ارباب ءاخرين في أمن او عز او رزق او رزق او شفاء او اي شيء فلهم رب واحد هو (الله اكبر) اولئك (البناة) لهم (التابوت) مأتيا تحمله الملائكة من (جسم مادي) مزدوج المحتوى(شمس وقمر) صفتهما رابطة في حركيتهما الكونيتين لـتنتج (حاوية مكون لـ رابط حركي لـ قبض محتوى فاعل) والمحتوى الفاعل هو (بناء الاسراء) فهنلك (محتويان) يأتلفان تكوينيا لبناة الاسراء لاستكمال ما يفتقدوه من وظائف تكوينية بسبب الحضارة فاذا وصل التصدع في قطبا العقل (مكة وبيت المقدس) الى نسبة تزيد على 90 % اي (تعطل العشار) فان امر الله سوف يبرز في ساحة (حدث كبير مشهود) الا انه (غائب العلة) فيتشتت سعي البغاة على كينونة خلق الله في قطبي العقل .. نجاة بناة الاسراء في (اسرائهم) من فرعون تحمله متون قرءانية مبينة ومنها

    { وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ ءامَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ } (سورة فصلت 18)

    البحث عن ادوات النجاة ومنها متانة وسلامة (بناء الاسراء) يمكن تصنيفها الى صنفين (الاول) من فعل بشري كما جاء في مثل طالوت (الثاني) من نظم الهية معدة لذلك الشأن اعدادا متينا وقويا كما جاء في مثل التابوت تحمله الملائكة (يأتيكم) فيه سكينة وفي السكينة (مفازة) علم ومفازة حال ترعاها وتحميها ادوات الهية المنشأ والتكوين وادوات بشرية يهتدي اليها المؤمنون والهادي هو الله سبحانه ولا ننسى ان لله حكومة اصلاحية مهدوية لا تترك الظلم والجور يعبر سقف قانون الله او يوقف نفاذه

    وقد يكون لـ الحديث بقية باذن الله

    السلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 1,932
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    بسم الله الرحمان الرحيم

    نامل ان يستمر هذا الحوار علنا حتى تعم الاستفادة ، لانه بيان شديد الاهمية .

    نشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي والاخ الفاضل ابراهيم طارق .

    سؤال عن الموقع الكوني البديل ( الشمس والقمر ) : الا يمكن ان يتاثر هذان الموقعان بما يجري من تغيرات بيئية او كهرومغناطيسية بالارض!! فان تشرق الشمس على صفحة بيضاء ليس كمثل شروقها على سواد بيئي . وليل ارضنا كذلك لم يعد كليله قبل هذا الغزو الحضاري ، ضياء القمر انحسر امام الاضواء الليلة المضيئة للمدن لياليها !!

    وسؤالنا التاني : لما ( الشمس )ارتبطت بمكة و(القمر) بالقدس بخصوص قطبا العقل ؟ هل هذا من حيث الصلاة المنسكية ،ام هناك بيانات اعمق .

    وجزاكم الله خيرا .

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 176
    التقييم: 210

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى (والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره)
    ارتبطت النجوم بالشمس والقمر بالتذكرة القرءانية.

    فهل للنجوم دور في إصلاح ما أفسده الناس ؟

    السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 493
    تاريخ التسجيل : Jul 2014
    المشاركات: 31
    التقييم: 10

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    نشكركم على هذا الحوار المثمر..هل المسجد الحرام (مكة) يمثل الشمس أم يمثل القمر بدلالة الإسراء (ليلا ) من المسجد الحرام؟.

    وهل الأماكن لها تأثير طاقوي ذاتي أم مكتسب من الناس التي تهوي إليه؟.

    وهل يتطلب الموقع البديل للمواقع المتصدعة وجود جبل أو نهر أو شجرة مباركة أو ضريح شخص مستنير أو نبي؟

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 493
    تاريخ التسجيل : Jul 2014
    المشاركات: 31
    التقييم: 10

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    السلام عليكم..هل شروق الشمس هو مشرقنا الأرضي أم مغربنا؟ وهل مغرب الشمس (بداية ظهور هلال أول الشهر وبزوغ الكوكب ) هو مشرقنا الأرضي أم مغربنا؟؟ هل لمثل الدماغ وأثر جانبيه الأيمن والأيسر المعاكس في الجسد (الجزء اليميني من الدماغ يتحكم في الجزء اليساري من الجسم والعكس)؟؟وهل اتجاه المسجد الحرام(القبلة ) الفلكي هو اتجاه مغرب الشمس(مشرق أرضي )؟؟

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 179
    التقييم: 10

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    على قول السيد الحاج عبود الخالدي الكريم أن ليس كل المصلين من بناة الإسراء و نحن بحاجة لحشد أو حاوية عشرية من بناة الإسراء يأتيهم التابوت ...
    و نحن إذ رأينا أن البنية الإسرائية هي بنية عقلانية و ليست مادية فتكون حاجتنا إلى حشد من بناة الإسراء مرتبطين ببعضهم برابط عقلاني في بحر زمني لا مكاني ... و لم نجد أحسن من هذا المعهد و الذي يجتمع فيه ثلة من الباحثين عن نظم الإسلام و الإيمان لنعلن فيه عن حاجتنا لحشد من بناة الإسراء يأتيهم التابوت ... و لكن و على حد قول العزيز الخالدي أن ليس كل المصلين من بناة الإسراء ...

    البنية الإسرائية هي رابطة ثلاثية عقلانية بين المسري به من الله و المسجد الحرام و المسجد الأقصى و رغم أن البنية الإسرائية هي رابطة تشمل جميع الأنشطة العقلانية لجميع المخلوقات إلا أننا سنركز على الصلاة المنسكية باعتبارها نشاطا ركزت فيه جميع مقومات التأمين للبنية الاسرائية و بشكل كامل ...

    إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ...
    و من هنا تكون البداية ... أن لا صلاة إلا بوقتها و بالتالي أن لا نشاط بلا وقته و من تأخر نشاطه عن وقته فإنه رد عليه و هو نشاط من دون الله و بالتالي فلا بد من نفادية كتاب الإبرار في تطابق بين إحداثيات النشاط أو الصلاة مع ميقات النشاط و إلا لن يكون في سبيل الله ... و لعل نظم الدجال قد عرفت هذا و سارعت و منذ نشأتها إلى صناعة وقت بديل عن وقت الله ليكون ميدانا و ساحة للنشاط البشري فيما يسمى الساعة .. ساعة اليد أو ساعة الجدار أو ساعة المنبه و التي يعبدها الناس اليوم بمن فيهم المسلمون ... فالناس يستيقظون على منبه ساعة الدجال ليقيموا صلاة الفجر الذي يؤذن له مؤذن قد أعلمه منبه ساعة الدجال بدخول وقت الصلاة و بعدها يزاول الناس أعمال يومهم و عينهم على ساعة الدجال حتى يرن جرس نهاية العمل فيهرول الناس لقضاء حوائجهم الخاصة لما تبقى من يومهم الذي أكلته ساعة الدجال و في الليل و ساعة الدجال تشير بأن النوم قد حان و الأب مناديا أولاده أن ناموا حتى نستيقظ باكرا ليبارك الله لنا في بكورنا فنعبد الدجال في غدنا ... و قد ذكرني بهذا الدجال نفسه اليوم و أنا في الطريق و إذا بنقطة دوارة قد نصب فيها نصب معدني لكتب متراصة فوق بعضها تعلوها ساعة الدجال و تذكرت معها برج الساعة في مكة و الذي يعلوا المسجد الحرام ...

    من هنا و بالعودة إلى الصلاة كبنية إسرائية فلا بد و لزاما أن تقام الصلاة المنسيكية في تطابق بين حدث الصلاة مع ميقات الصلاة و إلا فلن يكون المصلين من بني إسرائيل الموعودين بأن يأتيهم التابوت و به يجاوزون مع طالوت الإنهيار الموعود ... و لكن كيف

    ميزان الرضا هو ميزان ذو كفتين متعادلتين .. تكون الكفة الأولى (المدخلات) في السماء الدنيا و تكون المخرجات منها ( الكفة الثانية ) في السماء الأخرى و هذه الأخيرة التي تنبأ بميقات النشاط أو الصلاة و ليست ساعة الدجال ...

    إن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر ...
    عندما تطلع الشمس يحدث خفض في ميزان الرضا المادي (ءادم) يتبعه رفع لميزان الرضا الخلوي (يحي و عيسى) معلنا دخول ميقات الصلاة بزيادة في النشاط الخلوي و ارتفاع في درجة الحرارة و ارتفاع في ضغط الدم و زيادة في نسبة السكري .... يتبعه خفض لميزان الرضا العضوي (إدريس) كانخفاض في نبضات القلب ... يتبعه رفع في ميزان الرضا الجسدي (يوسف) كزيادة في النشاط العصبي كالقلق و الارتباك و الخوف ... يتبعه انخفاض في مستوى الشعور و الإدراك معلنا بانخفاض كفة ميزان الرضا الهاروني يتبعه رفع لكفة الرضا السادس بنبأ ذهاب المساس العقلي ...
    في الماضي كان المصلون يقيمون الصلاة وفق توقيت يعلنه ميزان الرضا لديهم حتى و إن قيل أنهم كان يعتمدون على حراك الشمس في النهار لمعرفة الوقت إلا أن صلاتهم بالليل تشهد على قولنا بأن الناس اليوم يقيمون الصلاة على وقت الدجال .
    في الماضي كان الصائمون يمسكون عن الطعام وفق توقيت ميزان الرضا لديهم و الناس الصائمون اليوم يمسكون عن الطعام وفق رزنامة مواقيت الإمساك التي تعدها مسبقا و قبل شهر الصيام وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية
    و نحن إذ نكتب سطورنا هذه و عيننا على ساعة الحاسوب حتى لا يفوتنا الوقت لإدراك نشرها في محل قريب للانترنت قبل أن تدركه ساعة الإغلاق ... و يبقى السؤال قائما أن كيف أو هل من سبيل للخروج من زمن الدجال إلى زمن الله و الواحد القهار قبل يوم الانهيار ... و لتسألوا قلب النبات و الشجر عن ليلهم نهارهم يا أيها البشر .

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 119
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    السلام عليكم ؛

    هناك مقولة انجليزيه تقول لا ادري مدى صحته ( الوقت غير موجود ولكن الساعه موجوده ) وهناك ايضا مواقع انجليزيه كثيره تتحدث عن خدعة الساعه وكيف تم أنشأها للتحكم بالبشرية ،،
    نود ان نسال عالمنا/فضلية الحاج عبود ،،

    اذا ما أردنا الاستغناء عن الساعه وعن الوقت الفرعوني المنصوب كالفخ للبشريه والتحرار منها بشكل مطلق لكي نعلم مواقيت الصلاه على اقل تقدير ؟ هل هذا ممكن وان كان كذلك كيف ستكون الاليه لتطبيقه من قرءان كريم في كتاب مكنون ؟؟

    دمتم بصحه وبخير ،،




  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمان الرحيم

    نامل ان يستمر هذا الحوار علنا حتى تعم الاستفادة ، لانه بيان شديد الاهمية .

    نشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي والاخ الفاضل ابراهيم طارق .

    سؤال عن الموقع الكوني البديل ( الشمس والقمر ) : الا يمكن ان يتاثر هذان الموقعان بما يجري من تغيرات بيئية او كهرومغناطيسية بالارض!! فان تشرق الشمس على صفحة بيضاء ليس كمثل شروقها على سواد بيئي . وليل ارضنا كذلك لم يعد كليله قبل هذا الغزو الحضاري ، ضياء القمر انحسر امام الاضواء الليلة المضيئة للمدن لياليها !!

    وسؤالنا التاني : لما ( الشمس )ارتبطت بمكة و(القمر) بالقدس بخصوص قطبا العقل ؟ هل هذا من حيث الصلاة المنسكية ،ام هناك بيانات اعمق .

    وجزاكم الله خيرا .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نأسف عن تاخرنا في الرد بسبب سهو غير مقصود وجل من لا يسهو

    الشمس والقمر لا يتأثران تأثيرا وظيفيا بما يجري من سوء حضاري على الارض الا ان مرابط الانسان على الارض مع ذينيك الجرمين المسخرين هي التي تتأثر فانسان اليوم يعيش في ابنية وكأنها اقفاص صندوقيه فلا توجد في المدن الحضارية باحة دار (حوش) فيها ضياء شمس ونور قمر في سنة تكوين معروفه قبل الحضاره فالانسان المعاصر بغالبيته الساحقة في المدن يقضي استراحته وعمله تحت سقوف خرسانيه وينتقل بالسيارات عبر صناديق حديديه وسقوف حديديه وبلاستيكيه الا ان وظيفة كل من الشمس والقمر لا تزال متاحه بالكامل اذا ما اعاد الانسان مرابطه الطبيعية معها ذلك لان منظومة الشمس والقمر اكبر من حجم الفساد الحضاري وهي منظومه ترتبط بعجينة الكون كلها (بلازما الخلق)

    السؤال الثاني : القمر (عقلاني المؤثر مادي الاثر) وذلك واضح ومبين في منسكي الصوم والحج وله قراءات مختبرية بين ايدينا على طاولة علوم الله المثلى واذا عرفنا ان القمر لا يخضع لـ الشمس (لا الشمس ينبغي لها ان تدرك القمر) لعرفنا ان القمر مسخر ارضي يستلم فيض بلازما الكون ويعيد ارسالها لمخلوقات الله في الارض في فاعلية مزدوجه (رحم عقلاني) ينتقل الى (رحم مادي) نمسك به يقينا في مواقيت الحج ففي الحج لا بد من ان تقوم فاعلية عقلانيه (النيه) وهو بناء عقلاني يتحول الى منسك مادي في طواف او عمرة تمتع للحج او في طواف الحج في مواقيت (مؤهله) تؤهل (أهلتها) نظم تكوينيه جباره فـ رابط القمر مع تلك المناسك يتيح لـ الباحث ان يرى بعينه الباحثه ان وجود القمر مع وجود الكعبه الشريفه يمثلان ركنان اساسيان في وظيفة بيت المقدس فان تصدعت وظيفة بيت المقدس فان وظيفة القمر تبقى خارج الايادي الاثمه ومثلها رابط المخلوقات جميعا مع الشمس ففي يوم عرفه هنلك ميقات شمسي للوقوف بصعيد عرفه مبني على ميقات قمري في اليوم التاسع من دورة القمر فالحج ايام (معدودات) وحين فهم المسلمون ان معدودات تعني العدد الرقمي الا ان اللسان العربي المبين يوضح معدودات بانها (تشغيل اعدادات) اعدتها نظم الله في اكبر منسك اسلامي (غائب العله) الا انه (مشهود الحدث) فالحج وكثير كثير من المناسك الاسلاميه ترتبط بـ (عالم الغيب والشهاده) فشهد المسلمون مناسكهم الا ان مشغل علة تلك المناسك كان غائب عنهم فركنوا فهمهم في تلك المناسك على انها (افعال تعبديه) بامر الهي !! وهم وان صدقوا الا ان زمن العلم المعاصر الذي كشف الكثير من خبايا التكوين غير فعال في (علمية المناسك) لان المسلمين لم يتحركوا مخلصين لكشف علل الاحكام الشرعيه على طاولة علم معاصر فـ هوجم الاسلام من قبل حملة العلم المادي ولم يكن رد المسلمين بنفس الوسيله العلميه والتي اتيحت ادواتها بين كل شعوب الارض ومنهم علماء المسلمين الماديين

    في دراسة لنا في تسعينات القرن الماضي استجاب احد المصابين من معارفنا بمرض (ابيضاض الدم) وهو ارتفاع الاقراص الدموية البيضاء طلبنا منه اجراء فحص دوري لـ الاقراص البيضاء على مواقيت منازل القمر ولاربعة اشهر متتاليه وكان الرجل متحمسا لضرورة قيام علوم قرءانيه معاصره وتم الفحص في احدث المختبرات الرسميه في حينها وكانت النتيجة ان اعداد الاقراص الدموية البيضاء لها صله عدديه بدورة القمر وبشكل (مؤكد) لاربعة شهور متتاليه حيث تتنازل تلك الاعداد الى الحضيض ايام البدر وتتصاعد في الربع الرابع والربع الاول من الشهر القمري كظاهرة مرضية غير حميده وتكون في اوج اعدادها في المحاق ايام (28 ـ 29 ـ 30) من الشهر العربي مما اقام لدينا الدليل العلمي القاطع ان القمر (يؤهل تصدعات المخلوقات) ومن خلال الربط العلمي بين (الاثر والمؤثر) يظهر للباحث ان القمر يمتلك (ارشيف) الكائن الحي الذي يعيش على الارض ومنه تقوم كينونة (تشغيل علة) ذلك المرض .. قبل ثلاث سنين ثبت لدينا ان دورة القمر تؤثر نفس الاثر عند المصابين بمرض فايروس (سارس) والذي يطلق عليه اسم (فقر الدم المنجلي) او البحري وكذلك اجرينا احصاءات غير رسميه على مواقيت ارتفاع عدد الوفيات نتيجة (مرض) او (شيخوخه) فوجدنا ان الوفيات بتلك الاسباب تتصاعد بشكل ملحوظ جدا في الربع الرابع من دورة القمر (من يوم 21 لغاية يوم 30) من الشهر العربي ذلك لان اوج عملية التأهيل تقع في ايام البدر وصفة (الحضيض) التأهيليه تقع في ايام المحاق

    اما رابط الشمس (التأهيلي) فيكفي منها ان نذكر ما هو ثابت علميا من ان اشعة الشمس

    1 ـ تؤهل العظام فتجعلها قوية والاوربيون والمناطق الباردة قليلة الشمس يعرفون تلك الحقيقه اكثر من بلدان الشمس ويعرضون اجسادهم للشمس لتأهيل عظامهم تحت (ثابت علمي مرئي)

    2 ـ اشعة الشمس الصباحية تحفز الجسد البشري في انتاج المزيد من فيتامين (d) خصوصا عند الاطفال (تحت ثابت علمي مادي مرئي)

    3 ـ اشعة الشمس عامل مساعد تكويني في عملية التركيب الضوئي في النباتات عموما (تحت ثابت علمي مادي مرئي)

    تلك المماسك العلمية تمنح الباحث رسوخا في التعرف على واحدة من وظائف الشمس المسخره لمخلوقات الارض والرسوخ يجب ان يصب في ركن فكري يخص (التأهيل التكويني) المقدره اقواته بنظم الهية متينه جدا لان الله اكبر وعند الامساك بتلك الراسخات الوظيفيه لـ الشمس والقمر نقوم بربطها براسخة وظيفة بيت الله الحرام والمسجد الاقصى فـ

    { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ ءايَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } (سورة الإسراء 1)

    والاسراء في (ليل) لا يعني المساء المظلم بل لفظ ليل يعني في علم الحرف (نشاطان بينهما حيز) فنشاط المسجدين التكويني برابط مع نشاط الشمس والقمر اما الحيز فهو (جسد المخلوق) الخاضع لـ التأهيل

    ذلك العلم لا يمكن ان يكون في سطور بل يجب ان يكون في صدور الذين ءامنوا بلا حدود مسطوره


    السلام عليكم

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,177
    التقييم: 115

    رد: بديل الديار يوم فصل النهر أو الانهيار


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد صالح مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى (والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره)
    ارتبطت النجوم بالشمس والقمر بالتذكرة القرءانية.

    فهل للنجوم دور في إصلاح ما أفسده الناس ؟

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يؤسفنا سهوة التأخير في الرد على تساؤلكم الكريم

    { فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } (سورة فصلت 12)

    لفظ مصابيح من جذر عربي (صبح) وهو في البناء العربي البسيط (صبح .. صباح .. مصبح .. مصباح .. مصابيح .. أصبح .. يصبح .. صبوح .. صبيح .. و .. و .. ) .. لفظ (صبح) في علم الحرف القرءاني يعني (فائقية فعل متنحي القابضه) ففي الصباح فاعليات فائقه متنحية القابضة كما في وصفنا في المشاركه السابقه مثل محفزات هرمونيه كـ فيتامين (دي) او بناء العظام او بناء الغذاء النباتي فكل تلك المخلوقات (المتصدعه) انما ابتليت بـ (فاعلية متنحية) يتم قبضها بصفة الـ (صبح) لذلك نقول مثلا (حرص على طهر طعامه فـ اصبح ناصح الجسم) او نقول (استمع لـ القرءان وانصت له فاصبح من المفلحين) ومثل ذلك كثير في فطرة النطق فلفظ (اصبح) ليس من الصبح حصرا بل هي فائقية قبض لفاعليه متنحيه !!

    النظام الكوني بنجومه ومجراته (يتحرك) ومن حراكه تم ادراك (فيزياء الكون) الا ان (عقلانية الكون) غير معروفه في معارف السابقين والمعاصرين رغم وجود اشارات روائيه عن معرفة السابقين لبعض حراك النجوم برابط مع العقل وكان يطلق عليهم اسم (المنجمين) وعلمهم يسمى بـ (علم التنجيم) وكلامنا هذا لا يعني الاعتراف بذلك العلم وتأكيد مصداقيته بل يعني نبأ عن وجود (فطرة عقل بشري) تدرك ان لـ حراك النجوم اثر في ما يجري للفرد او للمجتمع او لحالة مرصوده في وفرة زرع او شحة زرع كما جاء في مثل يوسف في القرءان سبع سنين من الخير وسبع سنين من القحط . اكد النص القرءاني ان الفلك يرجم الخارجات عن نظم الخلق (الشياطين)

    { وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ } (سورة الملك 5)

    فتلك المشغلات الفائقة في قبض الفاعليات المتنحية (مصابيح) مكنونه كـ صفة (رجوم) لـ الفاعليات المتنحية عن سنة الخلق (الشياطين) وهي (معدلات) لـ تعديل الصدع في انظمة البايولوجيا على الارض للذين يدخلهم الله في رحمته و (يدافع عنهم) اما الذين ظلموا انفسهم وغيرهم فهم خارجين من رحمة ربهم ولا ينتفعون من رحمت الله التي وسعت كل شيء !! لان الله القائل

    { إِنَّ اللهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ ءامَنُوا
    إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ } (سورة الحج 38)

    فـ الخوان الكفور لا يحبه الله ومن لا يحبه الله لن يرى نفاذ رحمته في كيانه او جسده .. والشمس والقمر والنجوم بروابط ثلاثيه (مسخرات) بديمومة (الليل والنهار)

    { وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } (سورة النحل 12)إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ .. ففي الليل (حراك بايولوجي) يختلف عن الحراك البايولوجي في النهار وعلماء العصر يعرفون تلك الحقيقه في ظواهر كثيرة لا تعد الا انهم لا يعرفون ما هو التسخير ومن هو مسخر ذلك الحراك لانهم يتعاملون مع الليل وكأنه (إله) متأله ومثله النهار فلا يربطون المتغيرات البايولوجيه بين الليل والنهار الا بمرابطها المادية المرئية بما فيها البايولوجيا نفسها فهي ايضا (إله متاله) في مختبراتهم العلميه لذلك ضاعت عليهم الحقيقه التكوينيه وعجزت عقولهم عن التقدم لعبور الحافات العلميه واخطرها شهرة (مرض السرطان) !! والزهايمر وجملة امراض العصر !!

    امراض العصر لا تعني تصدع نظم الخلق بل تعني تصدع (مرابط المخلوقات) مع نظم الخلق فانظمة الخلق متينه ولا تتضرر من فعل بشري وان كان البشر جميعا على خطايا الا ان مرابط البشر هي التي تتصدع ومن كان على رابط حميد مع ربه فان تصدع جسده لاسباب ليس له يد فيها فان هنلك (منظومة تأهيل) كونيه مسخرة بامر الله تحمل مرابط (ليل) و (نهار) و (شمس) و (قمر) و (نجوم) تعالج تلك التصدعات بالقدر الذي يكون فيه رابط الانسان (سليم) مع ربه اي ان (نسبة التأهيل) تساوي نسبة (سلامة العبد مع ربه) وهو (الميزان) الذي انزله الله مع الرسل فالامراض جميعا هي (رسل منذره) تنذر البشر بخطر محدق

    { لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ } (سورة الحديد 25)

    { اللهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ } (سورة الشورى 17)

    حتى في الحج والعمرة والصلاة والوضوء وغيرها من الافعال المنسكيه فليس كل من حج نال ثواب الحج بكامله وليس كل من صلى انتهت عنده الفحشاء والمنكر وليس من ذبح حصل على بروتين نقي من علقات عقل الذبيحه !! كل ناسك وكل فاعل انما ترتد عليه نظم الله بـ (ميزان) على قدر سلامة افعاله في كفه وسوء افعاله في كفه اخرى وبنسبه مرتده وتلك النسبه يصنعها العبد نفسه

    { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ } (سورة المدثر 38)

    { لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ } (سورة البقرة 286)

    من ذلك الحراك المبني على (عقلانية نصوص القرءان) و (تدبر نصوص القرءان) والتبصرة فيها يحصل الباحث في القرءان على بيانات هو بحاجة اليها اليوم (ليزداد ايمانا) اي يزداد (امان) فـ (الامان في الايمان) وفي غيره لا أمان وقد يرتفع طموح الباحث لأبعد من ذلك حين يسمع القرءان وينصت له في مثل ابراهيم (وكذلك نري ابراهيم ملكوت السماوات والارض) فيرى النجوم

    { وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ (83) إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85) أَئِفْكًا ءالِهَةً دُونَ اللهِ تُرِيدُونَ (86) فَمَا ظَنُّكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (87)
    فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (88) فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ } (سورة الصافات 83 - 89)

    فالنظرة الابراهيميه في النجوم ترفع العلم القرءاني فوق علوم المعاصرين ويخرس السنتهم المستعرة بالسوء لاسلامنا !! الذي اتهموه بابشع الاتهامات !! وقرءاننا الذي حرقوه في احتفاليات ماجنه !! فـ

    السلاح لا ينقذ حالنا لانه من نفط ارضنا بل العلم وحده هو الذي يرد كيد الكافرين

    السلام عليكم


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النت وخراب الديار
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-27-2014, 11:10 PM
  2. أمم قيد الانهيار
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-24-2012, 04:47 AM
  3. لا بديل ... الا قبول تحديات المستقبل
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-18-2012, 09:13 AM
  4. رمضان وساعة الجدار
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-02-2011, 04:49 AM
  5. بديل القنديل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة التأسلم بديل الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-2010, 05:29 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137