علاج ( فتحة القلب الولادية ) للرضع بنظم الله الطبيعية : دور ( بيض طائر السمان ) في العلاج :

السلام عليكم ورحمة الله

مسلمي اليوم في ابتلاء بما كسبت ايديهم حيث دين اليوم ليس مثل دين الامس عندما كانت البيئة نظيفة والماء طازج من منابعه والسفر قليل والغلة لم يعبث بها احد فكانوا اسعد حظا من مسلمي اليوم فكل شيء كان عندهم خاضع لـ الطبيعة التي خلقها الله اجباريا اما مسلمي اليوم فهم في ابتلاء شديد وزلزال حضاري يدمر اجسادهم واجساد اولادهم

اي عارض مرضي يكمن من خلفه سبب وتلك بداهة عقل وعلى (المتقي) ان يبحث عن السبب لان الله سبحانه منح كل ءادمي عقل هو من خامة واحدة (نفس واحدة) ولا يحق لاحدنا ان يقول (لا أعلم) لان الله احكم بلاغ حجته لتبلغ كل حامل عقل (لله الحجة البالغة) وذلك ليس من بنات افكارنا بل من قرءان يتلى حق تلاوته

{
بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ } (سورة القيامة 14 - 15)

مسلم اليوم (المتقي) اكثر حرجا من مسلم الامس فـ (التقوى) بالامس بسيطة ممكنه اما (التقوى) اليوم فهي صعبة خانقة بسبب انتشار السوء في كل مفصل من مفاصل حياتنا العصرية ولكن ءاخر دعوانا لله يجب ان تكون ان (الحمد لله) فنظم الله لا حدود لها ولن يكون (الدواء) وسيلة المتقين لـ التخلص من السوء في اجسادنا بل الخلاص هو في الرجوع الى الله

{ وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3)
إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
} (سورة هود 3 - 4)

من اصعب الامراض التي تزداد ايلاما لـ الابوين اليوم هي (فتحة القلب) الولادية والتي لا تزال بدون دواء واسبابها تكاد لا تعرف في عجز واضح لـ المؤسسة الصحية المعاصرة ولا دواء استشفائي سوى شيء من الاوكسجين يمنح للمصاب وسط الم كبير لذويه فالطفل (العزيز) يختنق بين يدي امه وابيه والطب عاجز عن انقاذه الا ان (اللاحدود) هي صفة الخالق الرحمن الرحيم واذا بنا نكتشف ان بيض طائر (السمان) يشفي المصاب بالفتحة الولادية ان اطعم بيض طير السمان حتى يشفى تماما ولسوف نقدم وثائق في حالة هي الان تحت رعايتنا وقد اعددنا (حقل خاص) لانتاج ذلك البيض لتوزيعه على مجموعه من المصابين بالفتحة الولادية وبعض المصابين بـ (الفتق النسيجي) في البطن .. بدأت طاولة البحث لدينا تتسائل وبشده عن (طائر السمان) وهو طير لم نلحظ له وجود في حياتنا قبل 20 او 25 سنه !! والتساؤلات المطروحة (هل هو خلق جديد !!) ام انه خلق ازلي منذ القدم !! ولا يزال البحث جاري ونحتاج الى العون لكل من يعرف عن ماضي طير السمان شيئا والله يقول

{ وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (سورة الروم 27)

{ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (سورة العنْكبوت 20)

اذن هو (خلق بدأ) يمكن ان ننظر له عند بدايته والله يطالبنا بالنظر اليه وهو في البديء وذلك لا يشمل الخلق من قبلنا فلا نستطيع ان ننظر بداية خلق الانسان مثلا الا اننا يمكن ان ننظر ونرى المستحدث من الخلق حيث تكون بدايته بين ايدينا وهو (الكلام الغريب) الا انه كلام قرءان نتدبر ءاياته ونستبصر به ونسعى بما يوحي القرءان لحملته في يومنا العسير هذا

{ فَتَعَالَى اللهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْءانِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا } (سورة طه 114)

والنص يؤكد ان لـ (القرءان وحي) وحين تقوم مقومات ذلك الوحي في عقل حامل القرءان فان مظاهر الغربة تكون في القرءان فاذا اردتم ان تكونوا مشمولين بوعد محمدي شريف (فطوبى للغرباء) فعليكم الاقتراب من القرءان كثيرا ففي ذكرى القرءان نجاة من كل سوء لان الله صرف فيه من كل مثل ولم يستثن مثلا واحدا قد يكون في حاجة العقل البشري ابدا

السلام عليكم

صور طائر وبيض السمان : وهو طير مهاجر
مركز تحميل
الو

مركز تحميل الصور

المصدر : المشاركة 9 من الرابط ( رسل الله!! هل كلهم بشر )

http://www.islamicforumarab.com/vb/t2904/