سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

العقل والذكاء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > المهدي المنتظر لا يظهر لاصلاح اخلاق الناس او اخلاق الحكام : بيان قرءاني هام » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عدد الركعات في كل صلاة منسكية ( الفجر ، الظهر ..) وعلتها التكوينية ؟! » آخر مشاركة: أمة الله > إصلاح المصباح » آخر مشاركة: الاشراف العام > على عمود المشنقة قرر الانتحار » آخر مشاركة: أمة الله > الشراكة في استحداث النظم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الشركاء ..!! » آخر مشاركة: الاشراف العام > المهدي المنتظر ليس قائدا( فردا ) بل ( منظومة )بعدة وعدد دون مساهمة زكوية من المسلمين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرباعي المدمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الهاتف النقال يفسد ( طواف الافاضة ) ويصدع السجود (الحرام) فيحرم المرء من زوجه !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تحضير خميرة ( الخبز ) والعجين بطرق (تقليدية) سليمة وصحية ورائعة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الآية ( كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين ) : أمثلة حيّة لاستثمارات معاصرة لـ ( الدين ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( أنا ءاتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك ) : علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر » آخر مشاركة: الاشراف العام > البحث عن الطب البديل هو اعتراف بفشل الطب الحديث » آخر مشاركة: الاشراف العام > ملح الطعام ( فلينظر الانسان الى طعامه) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أنهار الجنة : أنهار الخمر ما هي ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الارث بالتعصيب : مراجعات للفظ ( الولد ) في تأويل الالفاظ القرءانية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ » آخر مشاركة: الاشراف العام > سقوط الاسلام ام سقوط المسلم » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل نحن أولاد زنا ( محارم ) ؟ هل فعلا تزوج قابيل أخته ؟ وما قصة ( التفاحة ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 182
    التقييم: 210

    هبوط الفقه الإسلامي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    هبوط الفقه الإسلامي

    بعد تلاميذ المجتهدين جاء اتباع المذاهب ومقلدوها، فلم يستمروا على الطريقة التي سار عليها الأئمة وأصحاب المذاهب في الاجتهاد واستنباط الأحكام، ولا على الطريقة التي سار عليها تلاميذ المجتهدين من تتبع الدليل وبيان وجه الاستدلال والتفريع على الأحكام وشرح المسائل. وإنما عني أتباع كل إمام، أو علماء كل مذهب، بالانتصار لمذهبهم، وتأييد فروعه وأصوله بكل الوسائل. فلم يعنوا بتتبع صحة الدليل وترجيح الدليل الراجح على المرجوح ولو خالف مذهبهم، وإنما كانوا تارة يعنون بإقَامة البراهين على صحة ما ذهبوا إليه وبطلان ما خالفه. وتارة كانت عنايتهم منصرفة إلى تأييد مذهبهم
    بالإشادة بالأئمة وأصحاب المذاهب، فشغل ذلك علماء المذاهب وصرفهم عن الأساس الأول وهو القرآن والحديث، وصار الواحد منهم لا يرجع إلى نص قرآني أو حديث، إلا ليلتمس فيه ما يؤيد مذهب إمامه. وبهذا حصرت أبحاثهم في مذاهبهم وفترت هممهم عن الاجتهاد المطلق، وعن الرجوع إلى المصادر الأساسية لاستمداد الأحكام منها. وحصرت همّهم في الاجتهاد في المذهب، أو في المسألة الواحدة منه، أو تقليده تقليدا دون تبصّر. وبلغ من تقليدهم أن قالوا: كل آية أو حديث يخالف ما عليه أصحابنا أي مذهبهم فهو مؤول أو منسوخ. وجعلوا تقليد مذهب من المذاهب فرضا على المسلم، وأخذوا يدرسون ذلك في المعاهد الإسلامية كالأزهر الشريف، يقول صاحب جوهرة التوحيد في وجوب التقليد:
    وواجب تقليد حبر منهمُ كذا حكى القوم بلفظ يفهمُ
    بل ذهبوا إلى إقفال باب الاجتهاد على المسلمين، وقالوا بعدم جواز الاجتهاد، حتى صار كثير من العلماء ممن هم أهل للاجتهاد، وتوفرت فيهم أهلية الاجتهاد لا يجرؤون على الاجتهاد، وعلى القول أنهم مجتهدون. وقد بدأ هذا الانحطاط في أواخر القرن الرابع الهجري. إلا أنه كان في أول الأمر حتى نهاية القرن السادس الهجري وأوائل السابع، فيه شيء من الارتفاع. فقد وجد مجتهدون ووجد علماء في الوقت الذي كان أمثال القفّال يقولون بقَفل باب الاجتهاد. ولكنه منذ أوائل القرن السابع الهجري حتى أواخر القرن الثالث عشر الهجري كان انحطاطا تاما ، ولكنه كان في حدود الإسلام، فكان
    الانحطاط في التفكير، ولكن الآراء الفقهية كانت آراء إسلامية. أما بعد أواخر القرن الثالث عشر أي منذ سنة 1274 هـ حتى الآن، فقد وصل الانحطاط إلى حد أن خلطت الأحكام الشرعية بالقوانين غير الإسلامية ووصل الحال إلى أبعد حد من حدود الانحطاط. وقد كان جراء هذا الانحطاط الفقهي، أن جر إلى عسر حمل الناس على إعمال الأحكام الشرعية. فبعد أن كانت الشريعة الإسلامية تسع العالم بأسره جعلوها تضيق عن أهلها، حتى يضطروا إلى أن يتناولوا غيرها من القوانين الأخرى، فيما لا يرتقي إليها. وأصبح كثير من الأتقياء من المسلمين يتخاصمون إلى شريعة غير الشريعة الإسلامية. وكان في أواخر الدولة العثمانية من الجهل بالإسلام ومن جمهلة الفقهاء، ما كان السبب الأكبر في تأخر المسلمين وزوال دولتهم. فقد كان هنالك فقهاء جامدون مستعدون للفتوى بتحريم كل جديد، وتكفير كل مفكر. ومن طريف ما وقع في ذلك من المضحكات المبكيات أن ظهرت قهوة البن فأفتى بعض الفقهاء بتحريمها، وظهر الدخان فأفتوا بتحريمه، ولبس الناس الطربوش فأفتى الفقهاء بتحريم لِبسه، وظهرت المطابع وعزمت الدولة على طبع القرآن الكريم، فحرَّم بعض الفقهاء طبعه، وظهر التلفون فحرم بعض الفقهاء التكلم به، وجرت غير ذلك أمور، حتى آل الأمر في الفقه الإسلامي أن جهل جهلا تاما عند المسلمين. وقد تحول الأمر من دراسة الأحكام الشرعية إلى دراسة القوانين الغربية، وأنشئت مدارس الحقوق، تلك المدارس التي يعتبر وجودها في بلاد المسلمين لطخة عار عليهم وفي أواخر الدولة العثمانية وقد كانت الدولة الإسلامية ورئيسها خليفة المسلمين عمدوا للفقه الإسلامي يقلدون به الفقه الغربي في التقنين. فوضعواالمجلة سنة 1286 هجرية قانونا مدنيا وصدرت الإرادة السنية بالعمل بها في سنة 1293هـ، وكانوا قبل ذلك قد وضعوا قانون الجزاء سنة 1274هـ وجعلوه محل الحدود والجنايات والتعزير، ووضعوا قانون التجارة سنة 1276 هـ ثم وضعوا الدستور لإلغاء نظام الخلافة كله سنة 1294هـ. ولكنه ألغى ثم أعيد سنة 1326 هـ الموافق سنة 1908 م. ولكنهم حاولوا التوفيق بينه وبين الإسلام وأبقوا نظام الخلافة. وهكذا انحط الفقه وتحول إلى قوانين وتركت
    الأحكام الشرعية وأخذت الأحكام من غير الإسلام بحجة موافقتها للإسلام، وسادت فكرة خاطئة أن كل ما يوافق الإسلام يؤخذ من أي إنسان، وانحطت همم العلماء وصاروا في جَلتهم مقلدين. إلا أن ذلك كان يرى فيه ظل للإسلام، ولكن بعد زوال الخلافة، واستيلاء الكفار من الإنكليز والفرنسيين على البلاد، ثم صيرورة البلاد الإسلامية دولا على الأساس القومي، عربيا كان أو تركيا أو إيرانيا أو غيره، محي الفقه الإسلامي من الوجود في علاقات الناس، ومن التعلم والتعليم، ولم يبق يدرس إلاّ في بعض البلدان كالأزهر في مصر وكالنجف في العراق وكجامع الزيتونة في تونس، إلا أنه يدرس كما تدرس الفلسفة اليونانية. وبلغ الانحطاط حدا فظيعا إذ زال الفقه الإسلامي من الوجود في علاقات المسلمين.
    السلام عليكم


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,275
    التقييم: 215

    رد: هبوط الفقه الإسلامي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ثورتكم الفكرية اخي فضيلة الشيخ حامد هي ثورة وجدان مسلم وهي مباركه باذن الله في زمن الحاجة اليها ونضيف اليها ما يحمله مشروع المعهد الفكري من جهد في (إحياء) الدين في يومنا هذا مبتعدين عن اصول الفقه ورواياته لان مشربها مشرب مذهبي لا يمكن ان يرينا صورة اسلاميه واضحه واضافة لما ورد في ثورتكم الفكرية كان فقه المسلمين قائم على فتوى اعتمدت من قبل كل مذاهب المسلمين أن (اصل الاشياء الاباحة الا ما حرم بنص) الا ان هنلك فتوى موحدة بين المسلمين ايضا مناقضة للفتوى الاولى (كل بدعه ضلاله وكل ضلاله في النار) ففقهاء الاسلام في نهايات الحكم الاسلامي اعتمدوا الفتوى الاولى في استقبال كل جديد حضاري بصفته غير محرم بنص الا ان فتوى (كل بدعه ضلاله) بقيت نافذة في حق المذهب الاخر فقط وحصريا فكل مذهب يتهم المذهب الاخر او مجموعه من المذاهب بان ما ذهبوا اليه بدعه اما لبس الطربوش او تقليد الحضارة لم يكن عندهم بدعه فتراه خطيب سليط اللسان يتهم هذا المذهب او ذاك بالبدعة وفي يساره ساعة سويسريه فاخره والنبي عليه افضل الصلاة والسلام قال (تختموا باليمين) وحين يخطب يستخدم مكبر صوت بـقدرة 20 واط او اكثر والقرءان يقول (واغضض من صوتك) فمكبر الصوت ليس بدعه ولبسه لساعة اليد ليس بدعه فهي مباح لم يأتي بها نص تحريم الا ان ممارسه او فتوى لمذهب ءاخر تكون بدعه

    المعهد يدعو الى ثقافة قرءانية معاصرة (لينذر من كان حيا) وفيه (لتنذر به قوما ما انذر اباؤهم فهم غافلون) ومن تلك النصوص الشريفة التي هي دستور المسلم بما يسمو ويعلو على الفقه الاسلامي بكامل اطيافه لان القرءان مصدر التشريع الاول الا انه غاب عن حاضر الناس واصبح رديف القرءان (مدرسة التفسير) هو بديل القرءان فضاع الفقه وضاع الاسلام في المسلمين واذا اردنا ان نعالج الفقه الاسلامي المختلف بشده والذي لا يغطي حاجة المعاصرين سنجد كيف ان الله ربنا حكيم في انزال قرءان حكيم مجيد يتجدد مع كل اجيال البشر

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    الا ان الفطرة في البشر جميعا غلفت بجدار سميك موروث من (ءاباء غافلون) كما وصفهم القرءان فمرروا علينا مخططات اتحاد المنظمات السرية التي نجحت في اوربا بدءا من فرنسا وصولا الى فلسطين مرورا بـ خلفاء عثمانيين تم التحكم بقراراتهم من خلال منظمات سرية دخلت حتى تحت اسرتهم التي ينامون عليها فكان استصدار (مجلة الاحكام العدلية) بصفتها (اسلامية المنبت) الا ان نشأتها من ارضية القانون الفرنسي وحين خضعت ديار الاسلام الى التقسيم والتجزئة تصدى لـ القانون رجال يحملون جنسية اسلاميه عربيه مثل (عبد الرزاق السنهوري) الذي رسخ ما سمي بـ (القانون المقنن) وهو نسخة من القانون المدني الغربي مع بعض الاضافات التي اعطته سمه اسلاميه واهنه وضعيفه الا ان طعنة الاسلام واضحة في واحدة من نصوصه باعتراف تام بنظام الفائدة التجارية والفائدة المدنية بقوة قانون يتناقض مع الاسلام بشكل سافر لان الربا محرم بنص قرءاني مبين كذلك يرى الباحث ان احشاء القوانين المدنيه مليئة بالخروقات ضد الاسلام .. اما قوانين الجزاء فانها خارج الاسلام بشكل شبه تام فلا يوجد في القرءان نظام لـ (السجن)

    التغييرات الجذرية التي حصلت في العالم الاسلامي في ظل الحضارة الحديثه والتي تعلن بشكل سافر مخالفتها للدين حصلت في زمن وجود فقهاء عاصروا تلك الحقبة وكثير من الاسماء اللامعه اعترفت انها منتسبه الى احدى تلك المنظمات السرية !! .. ويبقى السؤال الكبير هل ينفعنا (الفقه الاسلامي) الموروث ونحن نعيش زمن يختلف عن زمنهم اختلافا لا يسمح باي شكل من اشكال التشابه بن الامس واليوم حتى في ابسط الانشطة ؟؟!! واين نضع القرءان منه !؟

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 383
    التقييم: 10

    رد: هبوط الفقه الإسلامي



    بسم الله

    المعهد يدعو الى ثقافة قرءانية معاصرة (لينذر من كان حيا) وفيه (لتنذر به قوما ما انذر اباؤهم فهم غافلون) ومن تلك النصوص الشريفة التي هي دستور المسلم بما يسمو ويعلو على الفقه الاسلامي بكامل اطيافه لان القرءان مصدر التشريع الاول الا انه غاب عن حاضر الناس واصبح رديف القرءان (مدرسة التفسير) هو بديل القرءان فضاع الفقه وضاع الاسلام في المسلمين واذا اردنا ان نعالج الفقه الاسلامي المختلف بشده والذي لا يغطي حاجة المعاصرين سنجد كيف ان الله ربنا حكيم في انزال قرءان حكيم مجيد يتجدد مع كل اجيال البشر .

    جزاكم الله بكل خير .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ديباجة العهد للمعهد الإسلامي للدراسات الإستراتيجية المعاصرة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 06-13-2016, 07:12 PM
  2. الجهاد الإسلامي بين البندقية والعقل
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد التقني المسلح
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 03-30-2016, 07:34 PM
  3. الثالوث الإسلامي بين الهجر والتطبيق
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-20-2015, 08:47 PM
  4. ديباجة العهد للمعهد الإسلامي للدراسات الإستراتيجية المعاصرة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-13-2014, 11:15 PM
  5. افضل العبادة الفقه وافضل الدين الورع
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-12-2011, 02:20 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137