سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 215
    التقييم: 210

    الصلاة في القرءان


    الصلاة في القرءان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لفظ الصلاة ورد في القرءان سبعا وستين مرة معرفا بالألف واللام. وقد ورد مرسوما بالواو بدل الألف (الصلوة) وهو لفظ يلفت النظر بهذا الرسم المخالف لقواعد الإملاء ولا خلاف في قراءته بالألف إلا أن ورشا يغلظ اللام لوقوعها بعد الصاد فيكون النطق بها كلام لفظ الجلالة إذا سبقه فتح أو ضم. فما هو السر في رسم الصلاة بالواو بدل الألف.
    الصلاة عند المسلمين معروفة بأفعالها وأقوالها وتفاصيلها كعبادة مفروضة بل ومعروف عنها إنها عماد الدين.
    لفظ الصلاة في أصل النطق يدل على الصلة ومنه قوله تعالى( والذين يصلون ما امر الله به أن يوصل) والصلاة صلة بين العبد وربه فيرتبط العبد بالله عند قيامه بعبادة الصلاة، وهذه الصلة (الرابط) هي دلالة حرف الواو في رسم (الصلوة) فعندما نقول جاء زيد وعمرو فان مجيء كل واحد منهما قد ارتبط بمجيء الآخر من غير تفاضل في المجيء وهو ليس كقولنا جاء زيد فعمرو أو جاء زيد ثم عمرو فالمجيء حصل منهما برابط التساوي وليس التفاضل فارتبطا معا في المجيء، فحرف الواو يدل على الربط بين أمرين أو أكثر، فالصلاة لا بد أن تحصل فيها عملية ربط، وهذا سوف يظهر لاحقا عند بحث لفظ الصلاة الذي اختفى منه حرف الواو وظهر مكانه حرف الألف في بعض مواضع القرءان. فما هو الربط الذي يحصل في الصلاة:
    1- ارتباط المصلي بالقبلة(فول وجهك شطر المسجد الحرام) فمن كان في حضرة الكعبة فإنه يتوجه إليها مباشرة ومن كان بعيدا عنها فانه يتوجه نحو جهتها، والقبلة من جذر قبل وفيه معنى القبول فإن حصل هذا الربط بين المصلي والقبلة فان صلاته تكون مقبولة وان أخطأ في التوجه(ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله)، (ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن ...) وان لم يحصل هذا الارتباط فان الصلاة غير مقبولة.
    2- ارتباط الصلاة بالوحي أي أن تكون صلة مضبوطة بالوحي قال تعالى (وأمر اهلك بالصلاة واصطبر عليها) فهو امر للنبي بتأهيل أهله بالصلاة وأمر لمن بعده ومن بعده حتى وصلت إلينا نقلا متواترا كما أوحى الله تعالى بها إلى نبيه ومنه قول النبي: صلوا كما رأيتموني أصلي.
    3- ارتباط الصلاة بالوقت(إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) وفي ذلك دلالات عظيمة لمن يتأمل ارتباط الصلاة بالأوقات الناتجة عن دورة الأرض حول الشمس أي أن الصلاة المفروضة تبدأ بظهور أول اثر للشمس (الفجر) وتنتهي بانتهاء آخر أثر للشمس(العشاء) يقول تعالى: (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرءان الفجر)
    4- ارتباط المصلي بالإسراء: الصلاة فرضت على المسلمين ليلة الإسراء وقد أخبر سبحانه في القرءان العظيم انه أسرى بعبده فقال: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ( فالمسجد الأقصى هو القبلة الأولى والمسجد الحرام هو القبلة الثانية وقد ارتبطا بالإسراء الذي فرضت فيه الصلاة فلا بد أن يكون ثمة رابط بينهما يربطهما بالصلاة سيما انه روي عنه عليه السلام أنه أم الأنبياء في هذه الرحلة.
    5- ارتباط قوي ومتين بين المصلي ومحمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنين وهو رابط الشدة على الكفار والرحمة بينهم، قال تعالى:(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً) وهذا الرابط وارد في قول الله تعالى: وقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ. وانه وان كان الرابط المادي متوقف مع النبي عليه السلام لأنه قد مات بجسده، إلا أن هذا الرابط موجود في العقل.
    6- ارتباط الصلاة بالنهي عن الفحشاء والمنكر: يقول تعالى: إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر. فمن لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فإنه يفقد رابط الاستقامة،لأن الروابط القائمة في الصلاة تبرمج عقل المصلي بحيث ينهاه عقله عن كل فحشاء وعن كل منكر، فلا يحتاج إلى شرطي يمنعه من السرقة ولا إلى رقيب يمنعه من الغش وأكل أموال الناس بالباطل لأن الشرطي والرقيب قد تكونا في عقله فمنعاه من الحرام.
    بذلك تظهر عظمة هذا الرسم للفظ الصلاة بالواو بدل الألف، إلا أن هذا اللفظ ورد في القرءان مفردا من غير ألـ(التعريف) في ثمانية مواضع مرسوما بالألف وليس الواو، فما السر وراء هذا الرسم:
    1- قوله تعالى (ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا) في سورة الإسراء. والمطلوب في الآية الانتقال من حالتي الجهر والمخافتة إلى (سبيلا) بين ذلك، وهو فعل يقوم به المصلي يغلب فيه الانتقال من الجهر والمخافتة إلى حيازة البينية بينهما وهو المعنى الحرفي لكلمة (سبيلا) ولذلك ظهرت ألف الفاعلية في(صلاتك).
    2- قوله تعالى(كل قد علم صلاته وتسبيحه) في سورة النور. ومعنى النص الشريف أن كل الخلق قد حصلت عنده حقيقة العلم بصلاته وتسبيحه فالله تعالى قد أودع في خلقه ذلك(وان من شيء إلا يسبح بحمده) وكل الخلق يقوم بهذه الفاعلية سواء علمناها أو لم نعلمها، وفي الآية إشارة لعقلانية جميع الخلق فهو خلق عاقل له صلاة وله تسبيح يفعلهما بما علمه الله لذلك ظهرت ألف الفاعلية في هذا اللفظ.
    3- ستة مواضع وردت فيها كلمة صلاتهم وهي:
    الأنعام (وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ)
    الأنفال(وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً)
    المؤمنون(الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُون)
    المعارج (الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ)
    المعارج(وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ)
    الماعون(الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ)
    موضوع هذه الآيات الستة ليس الصلاة وإنما هو فعل آخر مرتبط بها وهو المحافظة عليها والخشوع فيها وديمومتها وعدم السهو عنها، أما آية الأنفال فليس موضوعها الصلاة المنسكية وإنما فعل المكاء والتصدية. لذلك رسمت الألف في هذه اللفظة.
    4- قوله تعالى: قل إن صلاتي ونسكي في الأنعام: أيضا ا فان موضوع الآية ليس الصلاة عينها وإنما امر يتعلق بها وهو القول بأن صلاتي لله رب العالمين سواء كان معنى القول هنا هو قول اللسان أو التصرف في الحياة بناء على ذلك فكلاهما فعل آخر غير الصلاة لذلك رسمت الألف في هذه اللفظة.
    وقد يكون ظهور ألف الفاعلية في صلاتهم .. صلاتك .. صلاتي لان أركانها قائمة (عندهم .. عنده .. عندك .. عندي) فتظهر ألف الفاعلية في اللفظ وظهور ألف الفاعلية في اللفظ له حاكمية تفعيل الصلة أي (قيام الصلوة)
    وهناك مواضع أخرى في القرءان وردت فيها كلمة الصلاة بصيغة الجمع وقد رسمت بالواو من غير ألف بعدها وهذه المواضع هي: (صلوات، الصلوات في سورة البقرة ) و(صلوات في التوبة والحج) و(صلواتهم في المؤمنون)
    أما الموضع الأول من سورة البقرة فقد جاء في سياق ذكر الصابرين فقال تعالى: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) فالصلوات عليهم من الله تعالى وليس من فعلهم فهي رابط مع الله تعالى وهو مستغن عن الفعل حين يصلي على عباده لذلك ظهر حرف الواو الذي يفيد الربط ولم يظهر حرف الألف الذي يفيد الفاعلية. أما فعلهم هم فإنهم إذا إصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون وهو ليس قول بل (رابط) يربطونه بما حصل لهم من مصيبة أصابتهم فالمصيبة لا تعني الحدث غير الحميد بل تعني الحميد أيضا من الـ (صواب) ومنه (مصيبة) والحدث غير الحميد هو أيضا مصيبة إلا أن الذي يتصور انه سوء حظ فلا يدرك الخطأ الذي فعله فتصيبه منه مصيبة غير حميدة أما الذي يدرك ما حصل له من إصابة انه نتيجة خطئه فيصلح الخطأ في الرجوع إلى نظم الله أي أن (الصلوات) عند المعترفين بأنها من نظم الله فإلى الله يرجعون لإصلاح الخطأ فتكون صلوات الله عليهم لأنها مستكملة لأركانها في (علة الرابط) التكويني .. كذلك من كانت مصيبتهم في إصابة صواب حميدة ولا يوجد خطأ فيعرفون أنهم إنما ربطوا أنفسهم في فاعلية نظم الله فكانت النتيجة حميدة في شأنهم فتمسكوا برابطهم وحافظوا على صلواتهم، لذلك ظهرت الواو في الرسم ولم تظهر الألف.
    أما الموضع الثاني من سورة البقرة فهو طلب من الله تعالى للمحافظة على الصلوات والصلاة الوسطى وهي صلوات منسكية { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَوةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} فهي صلوات يستوجب المحافظة عليها لذلك ظهرت ألف الفاعلية في حافظوا ولم تظهر في الصلوات والقاعدة الحرفية في تلك الألفاظ جميعا مبنية على أن (الصلوة) هي صفة غير قائمة بعد فلا تظهر ألف الفاعلية في (صلوات)
    أما موضع التوبة (صلوات الرسول) فإن الصلوات قائمة في الناس لان (الرسالة) هي بحد ذاتها (وصلة) تتصل بالمرسل إليهم فكانت (صلوات) مترابطة في رسالته (معلولة الرابط بمعلولها في الرسول) فظهر حرف الواو في (صلوات) ولم يظهر حرف الألف لان أركان الصلاة قائمة فيهم من قبل الرسول وليس من فعلهم
    أما موضع الحج (لهدمت صوامع وبيع وصلوات) تنحى نفس المنحى في عدم ظهور ألف الفاعلية وظهور حرف الواو لان الصلوات فقدت فاعليتها فتهدمت.
    ولتتمة الموضوع فان هناك ثلاثة مواضع في القرءان اتفقت رسما واختلف في قراءتها وهي:
    (إن صلواتك سكن لهم) في التوبة، و(قالوا يا شعيب أصلواتك تأمرك) في هود، و(على صلواتهم يحافظون) في المؤمنون. هذه المواضع سواء قرئت بالجمع أم بالإفراد فان رسمها واحد بالواو من غير ألف. وهي لا تخرج في التحليل عن القاعدة السابقة ففي موضعي التوبة وهود ظهر حرف الواو ولم يظهر حرف الألف لان أركان الصلاة قائمة فيهم من قبل الرسول وليس من فعلهم. أما موضع المؤمنون فهي صلوات يحافظون عليها لذلك ظهرت ألف الفاعلية في يحافظون ولم تظهر في صلواتهم.
    السلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: الصلاة في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركت جهودكم اخي الفاضل فهي تسهم في بناء مركب المعاصرين ليفهموا صلاتهم (الحق) لتنفعهم في يوم عبوس عليهم

    حرف الصاد في لفظ (صلوه .. صله .. صلات .. و .. و ) يدل في مقاصد الحرف (فاعليه متنحيه) اما الفاعليه في منسك الصلاة فهي غير معروفه التكوين لان (الفاعليه متنحيه) عن معارف المصلين وعن العقل البشري عموما فكل من رصد صلاة المنسك بصفتها (فاعليه) عجز عن فهمها لان الفعل متنحي عن جسد المصلي فهي (صله) بلا فاعليه لان الفاعليه ليست من فعل منسك المصلي نفسه فمن يؤدي حركات المنسك ويقول ما يقوله المصلي فلن تنفعه الصلاة ولا تنهي عنه الفحشاء والمنكر ان لم يقوم الرابط التكويني لان فاعليتها متنحية فالجسيمات المادية (الغبار النووي) هو الذي يتفعل ويتنحى عن جسد المصلي فينهي الفحشاء والمنكر وتلك الرؤيا العلمية لا يمكن ان يراها اي من الناس بل يراها الباحث الذي يستطيع ان يمسك بفاعلية الصله المتنحية مختبريا !

    كتبت في نسخ القرءان (الصلوة) الا ان منطق البناء العربي الفطري لا يتوافق مع ظهور حرف التاء فالتاء اما ان تكون حاوية (ة) او ان تكون محتوى (ت) لذلك لا نستطيع نطق (صلة .. صلت) بل نستطيع القول (صله) ومنها (صلوه) دليل ديمومة رابط الصله ما دام الليل والنهار فهي موجبة الوصال

    الصلوه عمود الدين وعماده فهي دائمة بدلالة حرف الهاء وبذلك المنطق الفطري يمكن ان يدرك الباحث (ديمومة الرابط) ادراكا علميا ينأى عن ثقافة السابقين في الصلاة بصفتها عمل عبادي لذات الله الشريفة فالله لا يشخصن في ذات يمكن ان يدركها العقل بل الصلاة رابط دائم يقيم فاعلية متنحيه عن جسد المصلي (تنهى) نهاية تكوينيه والانهاء هو تفعيل متنحي ويجب ان يكون دائم لذلك قيل في بعض الروايات عن السلف الصالح ان الانقطاع عن الصلاة ثلاث ايام تخرج العبد من اسلامه فيفقد السلم ويتعرض جسده لـ الفحشاء والمنكر

    السلام عليكم


  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الصلاة في القرءان


    بسم ءلله الرحمن الرحيم

    جزاكم الله خيرا على هذا البيان ، ونشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي جزيل الشكر على ما بيٌن لنا من ( حق ) في كتابة هذا اللفظ القرءاني ، ودليلنا على ذلك فطرة النطق لجذر اللفظ ( صل ، صله ، صلوه ) ، وكذا البيان المنبثق من علم الحرف القرءاني عنه ( صلوه ) .

    أود ان أسأل عن طريقة النطق بها في الايات التي استشهد بها الاخ حامد صالح ، ادناه :

    ولتتمة الموضوع فان هناك ثلاثة مواضع في القرءان اتفقت رسما واختلف في قراءتها وهي ( إن صلواتك سكن لهم) في التوبة، و(قالوا يا شعيب أصلواتك تأمرك) في هود، و(على صلواتهم يحافظون))


    فهل وجود ( ا) و ( ت ) حق في كتابة صيغ ( الصلوه ) في هذه الالفاظ ؟ ام ضرورة ازالة ( الف الفاعلية ) ! لتكون الالفاظ هكذا (صلوتك ،أصلوتك ، صلوتهم ) .

    مع الشكر ،


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حي على الصلاة ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-12-2019, 05:29 AM
  2. اثارات في الصلاة الوسطى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 09-30-2013, 10:08 PM
  3. الصلاة لوقتها
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-28-2012, 08:28 PM
  4. ما هو حكم الصلاة على التربة عند بعض المسلمين ؟
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-22-2012, 10:35 PM
  5. الصلاة من القرآن
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-10-2012, 03:48 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146