سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: احمد محمود > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    أزمة اليقين بين الدين واللادين


    أزمة اليقين بين الدين واللادين

    من اجل ثقافة دينيه معاصرة

    الدين واللادين في الزمن المعاصر اصبح عنوان ساري في معارف البشرية جميعا وكثير من الدول تضع حقلا في السجل المدني يبين مسمى لدين حامل الهوية او حامل جواز سفر مثلما تكتب المهنة التي يمارسها وبدأنا نسمع مؤخرا ان بعض الدول تسمح بكتابة اسم الدين في الحقل المخصص في الهوية بـما معناه (لا دين) ومثل ذلك التطور يعبر سقف مسمى (ملحد) الذي يعني عدم الاعتراف بالخالق رغم الاعتراف بوجوده بصفته غير متدين

    { وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ } (سورة الأَنعام 29)

    الازمة التي تعاني منها المجتمعات البشرية عموما ومنها الكثير من الامة الاسلاميه هي في (اليقين) الذي يحمله المتدين و (اليقين) الذي يحمله اللاديني ففي الغالبية الساحقه لـ المسلمين تفرق اليقين على عدد كبير من (الثقاة) و (المفتين) على تناقض كبير واختلاف كبير مما جعل مصدرية الدين هشة اليقين وكل حزب بما لديهم فرحون فعلى سبيل المثال اعلن داعية اسلامي معروف قبل بضعة سنين بـ جواز زواج المسلمة من الكتابي (مسيحي او يهودي) فلو كان على يقين لما افتى بذلك , ومثلهم اللادينيون حيث تختلف سبل الرشاد الى اليقين المزعوم عندهم وكلا المنهجين في الدين واللادين يعانون من نفس الحاله الا من رحمه الله من المسلمين ومنحه اليقين فـ حين نرصد يقين كل مدعي لليقين نرى المروجين له لهم ادلتهم التي يتمسكون بها ويعتمدون عليها ويدافعون عنها الا ان (اليقين) عند الاكثرية الساحقة هش غير متين سواء كانوا متدينين غير متطرفين او ملحدين غير متطرفين فكثير من المتدينين يتجهون الى (اللادين) وكثير من الملحدين يعودون الى الدين فتبرز لدى الباحث صفة (الازمة) في اليقين الذي عليه مدعي اليقين سواء كان يقينا مزعوما او يقين قائم تاريخيا مثل اهل الديانات القديمة

    التطرف في الدين او اللادين لا يعني ان (اليقين) عند المتطرفين حاسم حاكم ذلك لان كلا الطرفين غير موحدي الطيف في قناة الدين التي عليها الاكثرية العظمى من البشر او معتنقي الالحاد عند غالبية كبرى في الدول المتمدنة وغيرها حيث تظهر عند المتطرفين ممارسات وصفات غير حميده واحيانا غير انسانيه تثبت ان التطرف لن يولد من يقين ديني , واذا اردنا ان نتهم فئة اللادين بهشاشة اليقين لديهم فان نفس الاتهام وبنفس الدرجة يقع في غالبية كبيرة من المتدينين سواء كانوا متطرفين او يمارسون الدين (الوسطي) كما يسمى حديثا بين الناس فالدين (الوسطي) دلالة مؤكدة من دلائل هشاشة اليقين سواء في الدين او اللادين وما يقع وسطا بينهما !!

    تلك الصفة المترجرجة في رصد (اليقين الهش) لدى مدعي اليقين يوصلنا الى قاسم مشترك يلتقي فيه حملة الاديان او الرافضين للدين جملة وتفصيلا حيث نشهد ان المتدينين عجزوا عن تثبيت اليقين في انفسهم ليكونوا مثلا اعلى لغير المتدينين وبالعكس فلو كان اليقين عند اللادينين منتجا نتاجا مرئيا وثابتا وراسخا لاصبحت البشرية كلها بلا دين والعكس صحيح وذلك يوصلنا الى نتيجة قاسية تصف تلك الازمة ان الازمة ليست في الدين او في اللادين بل هي ازمة العقل البشري عموما والتي نرى صورتها قرءانيا بوضوح بالغ لا يحتاج الى فقه عميق لـ ادراكه

    { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } (سورة الأَنعام 75)

    اليقين يقع في (العقل) وليس في غيره والعقل هو ما يميز الانسان عن بقية المخلوقات مهما كان دينه وبذلك فان البراءة الابراهيمية لا تشمل طرف واحد من اطراف ازمة اليقين في الدين واللادين بل تشمل الطرفين بسبب هشاشة اليقين لدى كليهما وذلك ما يؤكده نص القرءان

    { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    سفاهة العقل هي التي تهشم اليقين لذلك فان الملة الابراهيمية لا تعني البراءة من (الدين واللادين) لان ابراهيم يقيم الدين على يقين وغيره لا يقيم الدين على يقين ونحن لا نقصد بالدين الاسلامي حصرا بل مراجعتنا الفكرية تشمل كل اديان الارض لان بحثنا يتعامل مع (سفه النفس) وهي صفة بشرية عامة تهشم اليقين في كل مفصل من مفاصل الحياة البشرية وليست في الدين فقط ونسمع القرءان

    { سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا ءابَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ } (سورة الأَنعام 148)

    الظن واليقين ضديدان لا يلتقيان فمن ءامن بالظن ليجعله كـ اليقين انما هو من سفه العقل لذلك فان البشرية جميعا بمتدينها وملحدها يحتاج الى رفع سفاهة العقل ليكون اليقين ليس لـ الدين فقط بل ما فائدة عقل سفيه وسط زحمة بشرية مليئة بحاجات فاقت حد التصور في زمن معاصر لا يشبه في متطلباته زمن ما قبل الحضارة !! فـ اليقين هو حاجة بشرية لكل شيء وهو مطلب بشري محض سواء كان اليقين لمادة دينية او ماده يعتقد انها غير دينية الرابط

    زمن التحضر فرض على الانسان المعاصر ما لم يكن فرضا على الناس في زمن قبل الحضارة في المأكل والمشرب والملبس والمسكن والعواطف والتصرفات الاخرى مما يجعل الانسان سواء كان فردا او جماعة ان يحافظ وجوبا على عقله من السفاهة ليحصل على أمنه وأمانه في كل شيء حتى في شربة ماء

    سفاهة العقل داء عقلي مستشري زعزع اليقين عند الانسان فضاعت عليه الحقيقة الحق وتم تعطيل فطرته فجعل من الحق باطلا ومن الباطل حقا فاضطرب انسان اليوم فهو لا يشبه انسان الامس في سكينته وفي دورته الحياتية على مدى مساحة عمره حيث انقلبت مفاهيم السعادة والاستقرار واصبح الصراع البشري ءافة ومن يريد ان يرى شيئا كبيرا من (ثقب) في جدار الحقيقه سيجده في حجم السلاح المعاصر وهو سلاح مخصص ليقتل الانسان اخيه الانسان فاصبحت البشرية المتحضرة بكافة اطيافها الدينيه واللادينيه حاملة لـ سلاح فتاك بكثافة لا يمكن تصور حجم خطورتها

    { يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ } (سورة الِانْفطار 6 - 9)

    كلا بل تكذبون بالدين !! وهو نص شامل لصفة خلق الانسان الا من رحم الله عبدا فاختصه برحمته لان التكذيب بالدين يعني الـ لا يقين بالدين !

    { وَاللهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 307
    التقييم: 110

    رد: أزمة اليقين بين الدين واللادين


    السلام عليكم ورحمة الله
    حقيقة انها ازمة اليقين فكل شيء اليوم مصاب بازمة اليقين بشكل كبير ولا يوجد ناصح امين وسط زحمة الناس فكل شخص يدافع عن مبادئه وهو يخالفها لانه متأزم بيقينه في ما بين يديه في الدين او غير الدين فمثلا من خلال علاقاتنا الاجتماعيه اطلعنا على طبيب مارس الطب قرابة 50 عام واذا به يستعين بعطار يبيع الاعشاب ليشفي نفسه وذلك العطار مشهور بين الناس شهرة واسعه وذلك يبين لنا ان الطبيب غير واثق من الطب الذي تعلمه فنفر منه الى الاعشاب الا ان الغريب وجدت ان ذلك العطار حين اصيب ابنه بنزلة برد جاء به الى الطبيب ! فلا بائع الاعشاب على يقين من اعشابه ولا الطبيب على يقين من الادوية المتاحة لديه وتلك حقيقة ازمة حادة تواجه الناس على مختلف حاجاتهم فلا توجد موازين لوزن كيفية تأمين الحاجة سواء في الدين او غير الدين وذلك الشأن واضح بشكل كبير جدا فعندما يتعرض الانسان لازمه في امر ويريد استشارة ذوي الخبره فان متاهة تحصل له بكثرة الاراء واختلاف الحلول وعندها يفوز من هو قريب من ربه ليهديه

    وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ـ سورة الأَنعام الاية 116

    جزاكم الله خيرا على معروفكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رؤى اليقين في معرفة حدود الدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث حدود التكليف الإسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-16-2014, 09:10 PM
  2. شهادة الدين عرش اليقين
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس الفطرة والدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-14-2012, 11:02 AM
  3. اليقين والشك
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الظنون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2011, 12:07 PM
  4. بسط بساط الدين في دوحة اليقين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة دحض الظن باليقين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2011, 02:15 PM
  5. رأس الدين صحة اليقين
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2010, 07:37 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137