سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,273
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    الاية ( أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ ) : قراءة علمية للدين بعيدا عن مزاج المتدينين


    الاية ( أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ ) : قراءة علمية للدين بعيدا عن مزاج المتدينين


    بسم ءالله الرحمن الرحيم

    حين ياتي على العالم كل عام موعد الاحتفال بـ ( عيد المرأة ) يطفو على السطح ككل مرة الحديث عن بعض الايات القرءانية التي في نظر ( البعض ) صورت المرأة كانسان ( يسبب النجاسة ) ان مر امام مصلي ، او ان ( لامسه الرجل ) فهذا اللمس يحتاج اعادة الوضوء !! لان المراة تبطل الوضوء.

    نلتمس العذر لهذه الفئة من الناس التي لم تعثر في كتب التفاسير الا ما يُرسّخ هذه المفاهيم المغلوطة والعقيمة .

    فلو تكلف اهل القرءان على انفسهم البحث في علومه ، لمعرفة ( العلة العلمية لكل المناسك ) بما فيها علة منسك الوضوء والصلاة !! فلما نتوضئ اصلا !! ....والى ماذا تعرضت له اجسادنا من سوء وصفه القرءان ( بالفحشاء والمنكر ) الذي يحتاج من الانسان ان يتوضئ ليرفع عن بدنه ونفسه ذلك السوء !! ولما جاءت الصلاة مع مواقيت معيّنة لشروق الشمس وسطوحها وعصرها ومغربها !! هل الشمس هي ايضا امرأة ( تسبب النجاسة ) !! ...

    لن اطيل عليكم اخوتي الافاضل ، لاترككم مع هذا البيان المنشور سابقا بالمعهد ، ولكن تحت عنوان ( مصاحفة النساء ) !! ويمكن للاخوة الراغبين الاستزادة من البيانات للاطلاع على مختلف جوانب الحوار الذي ادرج في الموضوع الاصلي ( مصافحة النساء ) .

    والله ولي كل خير ،

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,273
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الاية ( أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ ) : قراءة علمية للدين بعيدا عن مزاج المتدينين


    مصافحة النساء

    الاية ( أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ )

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    اثارتنا لن تكون فقهية المورد فلكل موقف فقهي ضوابط يعتمدها وهي مقبولة عند اهلها ولا يصح ولا يقبل البحث المستقل ان يتدخل فيها بل يتركز الجهد الفكري في الوصف العلمي لعملية مصافحة الذكر للانثى دون ان يتم مراجعة للمواقف الفقهية المستقرة في مذاهب المسلمين وذلك لسبب اختلاف القاعدة البحثية .

    اول اثارة تساؤل تقوم في العقل هل تلك الحرمة او الكراهة تتعلق بملامسة الذكر للانثى في راحة اليد لمنع ما ينتج فوق ذلك من مشاعر تكون مدخلا للحرمة بينهما .. ؟؟

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُباً إِلا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً) (النساء:43)

    النص الشريف حمل لفظ (لامستم النساء) مما يوجب الوضوء او التيمم بالصعيد عند فقدان الماء ...

    معالجة النص بعقل الانسان مع فطرة اللسان العربي سنجد ان الاية الشريفة توجب الاغتسال عند (الجنب) والمعروف في (الجنب) انه الفراش الشرعي او الاحتلام عند النوم وهو الشق الاول من النص الشريف وهو يتكرر في نص اخر

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (المائدة:6)

    الاثارة تقوم في (او لامستم النساء) وهي تختلف حكما مع (جنبا) فتكون الملامسة بعيدة عن واصفة الفراش الشرعي لان (الجنب) يؤتى من طريقين في الفراش وفي الاستحلام اما ملامسة النساء تؤتى من طريق واحد هو (لمس) وليس (مس) وبين اللفظين فرق ففي (مس) يكون المساس من طرف واحد مثل (لا يمسه الا المطهرون) اما اللمس فيقوم من طرفين (لمس) .. ومنه (التماس) مثل ما نقول عربيا (حبس .. احتباس) والمقصود به احتواء فعل الحبس فيكون احتباس . ومن لفظ (مس) ورد لفظ (مساء) وهو مس تكويني في الخلق يكون فيه فقدان نور الشمس في المساء فيكون الانسان قد (مسه) الظلام فكان مساء ..

    (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ) (الحديد:13)

    التماس النور بعد ظلمة (المساء) هو احتواء النور فيكون في الالتماس طرفان (نور + حاوي النور) ولكن عندما (نمس القرءان) فان مقاصد القرءان ستكون في العقل وليس القرءان نفسه بالفاظه...

    من مقاصد لفظ (لامستم) يقوم في العقل بوسيلة اللسان العربي المبين ان المقاصد الشريفة تؤكد اللمس من الطرفين ( الرجال والنساء) وتلك الملامسة توجب الوضوء عند الاقتراب من الصلاة (لا تقربوا الصلاة) ...

    اثارة العقل الباحث عن الحقيقة سوف تري العقل ان القرءان لم يستثن الزوجة وبقية المحارم من ام او اخت او عمة وخالة او ... او ... وقد جاء الاخبار والحكم مطلقا مما يدفع الى تأكيد مفصل من مفاصل التكوين في الصلاة ان هنلك تصدعا تكوينيا يحصل في الصلاة عندما يكون الرجل قد لمس النساء عموما ... ذلك التصدع في الصلاة يصلح بالوضوء ... وبغيره (لا تقربوا الصلاة) ..!! ... التغوط يقيم نفس واصفة التصدع التكويني للصلاة وسنرى مرابط ذلك بالعقل

    الصلاة مرتبطة بالشمس والشمس مؤثر يؤثر في جسد الانسان مما يقيم الحكم بوجوب الصلاة رحمة بالبشر وننصح بمراجعة ادراجنا (الشمس والصلاة)

    الشمس والصلاة


    التصدع والضرر يحصل في اللمس بين النساء والرجال مطلقا وهو مؤثر في الصلاة وصلاح تصدع الصلاة ينتهي بالوضوء او التيمم صعيدا طيبا (غبار متراكم) ونحن نبحث عن علمية المنسك وما يترابط به في تطبيقات منسكية قائمة فينا ونحاول فتح ملفها بالتذكير بمرابطها بين الناس ليكون اسلامنا مرئي بعيون معاصرة ...

    اذا استطعنا ان ندرك ان المؤثرات الشمسية في اجساد البشر تؤتى من مؤثرات مغنطية (خطوط المغناطيس الارضي) فيكون التصدع مرتبطا بكينونة المغناطيس الكوني المجهول في العلوم المعاصرة وننصح بمراجعة ادراجين (يأجوج ومأجوج في التكوين) و ( الغبار النيوتروني والقرءان)

    الوضوء والغبار النيوتروني


    : يأجوج ومأجوج في التكوين



    تلك الادراجات سوف تساعد في تثوير العقل من اجل العلم القرءاني ولن تكون مادة علمية جاهزة للاحتظان لان احتظان العلم يحتاج الى بساط تخصصي يمتلك مقومات ورواسخ فائقة العمق في النصوص القرءانية (خارطة الخالق)

    بين الرجل والمرأة تبادلية تكوينية وتلك التبادلية في سنة الخلق الموصوفة بعدم التبدل تقع في صفة (سالب وموجب) في المادة الكونية عموما وهي معروفة في زمننا لدى العلماء ورغم ان الغبار النيوتروني معروف الى حدود محددة الا ان العلم القرءاني هو المرشح الوحيد لرفع تلك الحدود الى وسعة العلم ومن تلك الراسخة في سنة الخلق تكون الغبرة النيوترونية المستقطبة عند الذكر تختلف بكينونتها عند الانثى وهذا الاختلاف التكويني بين الجنسين يضطرب عند الالتماس مما يسبب في تصدع الصلاة فجاء الامر بـ (ولا تقربوا الصلاة) وهو رحمة بنا ... الماء في الوضوء هو العلاج التكويني لذلك الاضطراب ... نفس الترشيد الفكري يصاحب عملية التغوط فان خروج جزء من حيازة الجسد يسبب تغيير في حجم وكمية الاستقطاب النيوتروني مما يوجب اعادة الوضوء ونفس الحكم يكون مع عملية التبول وخروج الهواء ...

    الغبار النيوتروني العالق في جسد المرأة يعاكس الغبار النيوتروني العالق في جسد الرجل تكوينيا بصفة تشبه (السالب والموجب) في المادة الا انها تختلف من حيث التكوين (يسار يمين) وتلك الخصوصية خصوصية خلق وليس نتيجة عارضة ولها مؤثراتها في انضباط الخلق للزوجين ... التلامس بين الرجل والمرأة يسبب تبادلية بينهما مما يؤدي الى خلل تكويني حاد ...

    فتكون المصافحة بين الرجال والنساء ضارة .. والعلم القرءاني يراها حتى في المحارم والعلم القرءاني يراها حتى في غير المصافحة (أي لمس) وذلك للتصدع الذي يحصل في التكوين وهو ليس بغريب على العقل فـ (السالب والموجب) لا يلتقيان ابدا الا في دائرة كهربائية للتفعيل في جهاز او مقاومة او مكثف ... !!

    مراشدنا الباحثة في القرءان تؤكد ان كثرة ملامسة النساء والرجال لبعضهم دون العلاج (الوضوء) تكون سببا مباشرا لنتيجة اضطراب عقلانية الخلية فيكون السرطان المعروف عنه بالجنون الخلوي ويكون واضحا في وسط (جغرافي) كثيف الصناعة كالمدن الحضرية والصناعية او الدول الصناعية المتحضرة تقنيا بشكل عام حيث يضطرب الفيض المغناطيسي الارضي بشدة بسبب الحقول الصناعية (يأجوج ومأجوج) وعند كثرة التماس بين الجنسين ولا وضوء تكون الاجساد متسرطنة ونرى عامل استدلال ميداني في أمريكا التي اعلنت العام الماضي عن 12 مليون اصابة سرطان مسجلة فيها عام 2007 وهو دليل استدلالي يرتبط بما نستحلبه من بيان علمي قرءاني متصل بمنسك اسلامي معروف مرتبط بحكم شرعي يؤكد الوضوء قبل الصلاة بعد ملامسة النساء ..!!

    المسلم .. المؤمن ... الاسلام ينصره ... ولن يكون هو ناصرا للاسلام ... !! فكل مصلي لا بد ان يتوضأ وكل وضوء يعيد تنظيم الغبار النيوتروني العالق في جسد المسلم لذلك نرى على طاولة علوم الله المثلى ان كثرة الوضوء في المدن الصناعية يعتبر وقاية وان الامتناع عن ملامسة الجنسين تكون وقاية من رديات الحضارة المعاصرة للفساد الذي يحدثه فعل (يأجوج ومأجوج)

    التلامس بين الذكر والانثى جزء من تكوينة النشاط البشري في كثير من الفعاليات البشرية وعملية اتزان العلاقة بينهما مبنية بناءا علميا مرتبطا بموجبات انظمة الخلق ووضعت لها حلول في حكم شرعي يلغي اي تصدع ومنها عدم الاختلاط عموما بين النساء والرجال الا للضرورة ومنها عدم مصافحة النساء ونذكر ان مصافحة النساء لن تكون سببا مباشرا للسرطان بل السبب المؤثر المباشر هو فساد يأجوج ومأجوج في الارض يصاحبها عدم الوضوء وعدم الصلاة في آن واحد

    المجتمع المعاصر يتصور ان حكم عدم المصافحة مع الرجال هو سلطنة ذكورية وكبرياء ذكوري الا ان الحقائق العلمية التي نثور بياناتها الاولى تؤكد ان تلك ضابطة خلق رحمة بالانسان ذكرا كان او انثى ... بالتأكيد فان اعداء الاسلام ينقرون على وتر تهديم العقيدة الاسلامية من منافذ متعدةة والسبب ان (علمية الاحكام) غير متوفرة في الفكر العقائدي لغاية اليوم وان (علل الاحكام) هي مراشد ظنية مختلف عليها في مدرسة الفكر الاسلامي فاصبحت الاحكام الاسلامية التي يمكن تفعيلها لتحطيم الفكر الاسلامي ومنها القرءان محل جدل مبرمج في محافل متعددة تحت ناصية المساواة .. بل هي رحمة للعالمين .

    انها محاولة تذكيرية ... عسى ان تثور في عقول تحمل القرءان ... عسى ان تقوم في العقول ذكرى فالقرءان مذكر يذكر حملته في كل جيل ... عسى ان تنفع الذكرى


    الحاج عبود الخالدي

    المصدر :
    مصافحة النساء

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 208
    التقييم: 210

    رد: الاية ( أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ ) : قراءة علمية للدين بعيدا عن مزاج المتدينين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لامستم، لمستم


    وردت هذه الكلمة مرتين في سورتي النساء والمائدة محذوفة الألف في قوله تعالى:

    (أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا)

    اللمس: غير المس حيث أن اللمس فيه زيادة حرف اللام في أوله ، فيلزم زيادة في المعنى ، فالمس هو غلبة مشغل فقوله تعالى: (لا يمسه إلا المطهرون) فيها معنى أن المطهرون هم الذين يمسون الكتاب ولا يمسه غيرهم أي لديهم غلبة تشغيلية في فهم معانيه لأنهم مطهرون . وقوله تعالى: (ذوقوا مس سقر) أي أن سقر فيها غلبة تشغيلية لإذاقتهم العذاب. وقوله تعالى: (يتخبطه الشيطان من المس) أي أن الشيطان فيه غلبة تشغيلية تجعل آكل الربا في حالة تخبط دائم . وقوله تعالى:على لسان مريم: (ولم يمسسني بشر) أي أن ما في بطني ليس نتيجة لقاء برجل ، أي لم تغلبني شهوتي فزنيت فحملت فـ(يمسس) فيها غلبتان: غلبة مشغل أي غلبة غريزة، وغلبة حمل . والمس هنا بمعنى غلبة الغريزة .

    وأما اللمس: فهو غلبة حراك أو نشاط أو نقل بصفة تشغيلية. فقوله تعالى: (فلمسوه بأيديهم) أي لو استبدلنا فعل التنزيل إلى طريقة أخرى وهي ربطهم مباشرة بحركة التنزيل فكان كتابا فكان كتابا في قرطاس يرونه ويعاينونه بشكل مادي فيحدث عندهم غلبة في تشغيل الحجة عليهم لقال الكفار هذا سحر مبين . وقوله تعالى: (وأنا لمسنا السماء) أي صعدنا إلى السماء لاستبدال معلوماتنا بمعلومات منها نستعملها بصفة غالبة ، إي معلومات تشغيلية غالبة للمعلومات الموجودة لأنها قطعية وتنبئ بالمستقبل.
    وأما قوله تعالى: (أو لمستم النساء) فإن المرأة لديها في فطرتها محتوى تشغيلي يغلب الرجل للقيام بحراك تشغيلي نحوها أي أن لمس المرأة فيه مشغلان مشغل تحتويه المرأة وهو صفة الأنوثة بشكل عام ومشغل مقابل عند الرجل وهو الحراك المناسب للمرأة وهو الجماع أو المباشرة ، فإن حصل ذلك فالمطلوب هو القيام بما يناسب الجماع أو المباشرة وهو الطهارة ، لأن الآية آية طهارة وهي تكون بالوضوء والاغتسال والتيمم فالمريض العاجز عن الطهارة بالماء يتيمم ، والمسافر الذي لا يجد الماء للطهارة عموما يتيمم ، والذي جاء من الغائط يتيمم بدل الوضوء والذي يأتي النساء ولم يجد الماء يتيمم . أي أن الفعل المطلوب في الآية هو الطهارة بما يناسب الحدث فالوضوء أو التيمم للحدث الأصغر والاغتسال أو التيمم للحدث الأكبر. وأما حذف الألف من (لامستم) فلعدم حصر الطهارة بالجماع والمباشرة بل لتعميمها على أي غلبة حراك تشغيلي نحو المرأة يؤدي إلى الجماع أو الإنزال.

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-17-2019, 06:17 PM
  2. ( ادبار النجوم ) في قراءة علمية قرءانية معاصرة
    بواسطة أمة الله في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-12-2018, 04:45 PM
  3. الوالد والوالدة والأب والأم في قراءة علمية
    بواسطة حامد صالح في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-29-2016, 12:27 PM
  4. ءال فرعون في قراءة علمية قرءانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث في الصفات الفرعونية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-21-2015, 11:27 PM
  5. حجاب المرأة في ثقافة الدين خارج مزاج المتدينين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث وحوار نظم الزواج
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06-09-2014, 09:55 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137