سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15
  1. #11
    عضو
    رقم العضوية : 600
    تاريخ التسجيل : Feb 2016
    المشاركات: 215
    التقييم: 210

    رد: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!


    السلام عليكم
    هل قراءة القران فعل منقول أو قول مأثور؟؟؟؟؟؟
    السلام عليكم

  2. #12
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!


    [QUOTE=حامد صالح;18753]السلام عليكم
    هل قراءة القران فعل منقول أو قول مأثور؟؟؟؟؟؟
    السلام عليكم
    [
    /QUOTE]

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    متن القرءان المكتوب (فعلا منقولا) ثبت في عصر الوحي (كتاب الوحي)
    قراءة القرءان اختلفت من قبيلة لقبيلة ومن مصر لمصر ومن غير العرب فكل حامل لسان غير عربي يقرأ القرءان بما يختلف عن لسان غير عربي ءاخر (اختلاف اللكنة) وبالتأكيد فان الرسم القرءاني هو مصدر المقاصد الشريفة لذلك فان قراءة القرءان لا يمكن ان تكون قولا مأثورا عبر الاجيال المسلمة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (كفوا) مرسوم بالواو، إلا أن القراءة الأشهر هي قراءة الهمزة (كفؤا) حتى في قراءة عاصم قرئت بالهمزة،
    هذا يدفع للنظر مليا في المعنى المقصود، فإذا اعتبرنا الرسم فإن المعنى يختلف عن اللفظ.

    لفظ كفوا) بالواو يعني رابط ماسكة تستبدل فاعلية
    لفظ كفؤا) بالهمز يعني مكون ماسكة تستبدل فاعلية
    ولا شك أن هنالك فارقا بين الرابط والمكون
    والجمع بينهما يعطينا معنى أدق من المعنيين وهو رابط تكويني لماسكة تستبدل فاعلية.

    (لم يكن له) نفي الارتباط التكويني لوجود ماسكة تستبدل وحدانية الله سبحانه فهو أحد صمد، وكينونة فطرة الخلق ليس لها ارتباط بفاعلية بديلة عن هذه الوحدانية، ومن استبدل فأشرك يكون قد خرج عن فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله.

    وهنا تساؤل. هل المعني يؤخذ فقط من الرسم أم من اللفظ أم من كليهما؟؟

    السلام عليكم
    وعليكم السلام

    الرسم هو طيف الكاتب كما في (آ) او (ئ ؤ) او غيرها وكذلك شكل الحروف فرسمها يختلف من شخص لشخص ومن جيل لجيل ومن ثقافة لثقافة الا ان حرفية اللفظ هو دستور القرءان فـ (القلم وما يسطرون) يجب ان يتطابق مع منشأ وحي القرءان وحسبما ورد من بيانات تاريخية ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام امر كتاب الوحي بحروف لم يكن العرب قد اعتادوا على الفاظها مثل (صرط .. مصيطر) حيث يكتبها العرب حينها (مسيطر) ولا يزالون

    من المؤكد اخي فضيلة الشيخ ان يكون النص الحرفي من وراء القصد الشريف وذلك التأكيد طرح في القرءان على شكل حروف غير متصله فعندما نقرأ { ص وَالْقُرءانِ ذِي الذِّكْرِ } { ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ } { كـ هـ يـ عـ ص } وغيرها من النصوص فهي تؤكد ان المقاصد الشريفة ارتبطت بالحرف فالحروف هي خارطة اللفظ فان كان للحرف قصد محدد الا ان وجوده في مرسوم الكلمة يفرض نفسه بصفته (جذر المقاصد) حتى في المتوالية الحرفية ففي فطرتنا ندرك الفرق بين (حسن) و (نحس) وكلا اللفظين من خامة حرفية واحدة والاختلاف ورد في متوالية الحرف لكل لفظ

    سلام عليكم

  3. #13
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 319
    التقييم: 110

    رد: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!


    السلام عليكم ورحمة الله

    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ــ سورة الحجر الآية 9

    هل الذكر المحفوظ في الفاظه (كلماته) ام في حروفه

    جزاكم الله خيرا

  4. #14
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ــ سورة الحجر الآية 9

    هل الذكر المحفوظ في الفاظه (كلماته) ام في حروفه

    جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندما نتدبر القرءان نحتاج الى تلك الملكه العقلانية التي تتحرك مع النص القرءاني فـ التدبر يعني احتواء (دابر) النص اي خلفيته الشريفة وتلك لا تدرك الا عقلا بما فطر الله في العقل من قدرة لادراك الخلفية التي حملتها نظم التكوين ومنها القرءان وما كتبه الله في الخلق عموما حين يرتبط بسنن التكوين المفطورة في عقل الانسان (دون غيره من المخلوقات) مثلما حصل من انسان الحضاره حين تدبر انظمة الخلق (خلفيتها) وتذكر الكثير من ما لم يكن يذكر سابقا مثل قوانين الفيزياء والكيمياء والمكون العضوي وكل ذلك حصل وفق منهج التدبر (خلفية الاشياء)

    القرءان متصل بالمنطق (فطرة النطق) والمحفوظ بالامر الالهي هو (الذكر) ومن خلفية الذكر هو (منطق القرءان) حيث يقوم الذكر من القرءان وبما ان القرءان بلسان عربي مبين

    { نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)
    بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ } (سورة الشعراء 193 - 195)

    { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ
    وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ } (سورة النحل 103)

    وحين (نتذكر) ندرك ان (اللسان العربي المبين) قائم فينا ونحن نبعد عن زمن الوحي 1400 سنه فما من كلمة عربية الا ولها جذر نعرفه ومن جذرها يقوم البناء العربي (عربة العربية) وفيها بيان يقيم الذكر عند المتذكر ونرى ذلك بيسر كبير لان القرءان ميسر للذكر (
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ) ويقوم ذلك بمجرد ان نرفع الالزام التاريخي عن عقولنا (التفسير) الذي اتكأ على لسان العرب ونتكيء على اللسان العربي المبين ونتذكر بذكر محفوظ (مثلا) قرءانيا

    { قَالَ هَذِهِ
    نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ } (سورة الشعراء 155)

    { وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ
    قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللهِ لَكُمْ ءايَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } (سورة الأَعراف 73)

    قال العرب ان (الناقة) هي انثى الجمل الا ان التحرر من ذلك الالزام التاريخي يدفعنا الى يسر القرءان للذكر فنجد اللسان العربي (المبين) قائم في فطرتنا الناطقه (عقولنا الناطقة) فندرك ان لفظ (ناقة) من جذر عربي (نق) وهو في بناء فطري بسيط (نق .. نقا .. ناق .. ناقة .. نقي .. ينقي .. منقى .. منقا .. نقاوة .. نقية .. نقاء .. انتقاء .. اناقة .. و .. و .. و ) ذلك اللسان لا نستطيع الفرار منه فطرة لانه موجود في كل عقل (محفوظ) وهو الاداة الاولى (ليست الوحيدة) في قيمومة الذكرى من لفظ القرءان فمهما حصل للعربية من تاريخ مختلف بين الامصار وقامت لهجات محلية وتطورت الى الفاظ مجازية وهجنت فان (فطرة النطق) اي (عربة العربية) محفوظة في عقول البشر (حملة القرءان) الذين جعلهم الله (امة وسط)

    في تلك المعالجة (تذكرنا) ان (ناقة الله) هي ليست انثى الجمل التي قال بها العرب فذكرها هو (ذكر) محفوظ هنا في (لسان عربي مبين) فطري المنشأ والتكوين ومودع في عقول الناطقين بالعربية فتذكروا ويتذكرون ان لفظ (ناقة) تعني التنقية للماء (
    لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ) وقد حصل ان جاءت ءاية الى (ثمود) الذين يثمدون الماء اي يخزنونه (قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللهِ لَكُمْ ءايَةً) وقد اكتشفوها في مجاهر اليوم وهي مخلوقات هلامية تأكل العناصر الثقيلة الذائبة بالماء (تشرب وتأكل) ولكنهم عقروها بعقاقير معقمة (غاز الكلور .. الاوزون .. مركبات الالمنيوم ـ الشب) فاصاب الناس حزمة من وعد الهي سالب (فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) وهي امراض الدم

    { فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا
    فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا } (سورة الشمس 14)

    واذا جئنا بلفظ (
    فَدَمْدَمَ) لعرفنا ان جذر ذلك اللفظ هو (دم) ومنه (دمدم) ومنه (فدمدم) وحرف الفاء يدل على (فاعلية بديلة) فاصاب الناس الذين عقروا ناقة الله (فعل بديل) في الدم نفسه وما من متحضر من متحضري اليوم الا ويمر في حقبة من عمره باختلاف في طبيعة دمه (املاح .. دهون ثلاثية .. و .. و ) وقراءات دمويه غير طبيعية بسبب العناصر الثقيلة (لم تأكلها ناقة الله) لانهم عقروها

    في المثل اعلاه نرى كيف ان الذكر محفوظ وقد ورد في نفس المثل (مثل ناقة صالح) النص المبين التالي

    {
    إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ (27) وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُحْتَضَرٌ (28) فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ (29) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (30) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ (31) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } (سورة القمر 27 - 32)

    القرءان ميسر للذكر حين يرتبط بعقل حامله فتظهر (ادوات الذكرى) وهي ادوات لا حصر لها وان بدأت باداة واحدة هي (اللسان العربي المبين) الا ان مساحة الخلق كلها تقيم ادوات التذكير مثل تلك المخلوقات المجهرية الهلامية التي تيسر الذكرى لـ (ناقة) الله التي تنقي الماء من اضرار غير (صالحة) و (اخوهم) المتاخي مع عقل البشر يدعو لصلاح الماء وتنقيته بناقة الهية خلقها الله ولكنهم عقروها (عقموها) فقتلوا ناقة الله فاصابتهم امراض الدم بما فعلوا

    السابقون لم يعقروا الناقة ولم تكن فيهم امراض الدم كما هي اليوم ولم يخزنوا الماء في بحيرات واحواض وانابيب اساله طولها ءالاف الكيلومترات اي (لم يثمدوا الماء) ونحن اليوم (قوم ثمود) اي (مقومات ثمد الماء) ونحن بحاجة لذكرى القرءان المحفوظة في ادوات عقلية في عقولنا (لسان عربي مبين) وفي واقع الحال (مخلوقات هلامية مكتشفة) و (امراض دم) دمدم فيها ربنا على مخالفاتنا .. لا نتهم السابقين لان القرءان لم يكن لهم (ميسر) للذكر حيث كان جميع المفسرين من غير العرب ولا يمتلكون فطرة لسان عربي (مبين) فاتكأوا على لسان العرب باعتباره لسان النبي عليه افضل الصلاة والسلام {
    فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ } فتصور المفسرون ان (يسرناه بلسانك) يعني لسان نبي قريش لانه منهم , كذلك (مقومات ثمد الماء) اي خزنه لم تكن ضمن انشطتهم ولم تكن عندهم عقاقير يعقرون ناقة الله ... من ذلك الحراك الفكري تقوم قائمة عقلية تطالب حملة القرءان ان يستفيدوا من ذكرى القرءان (الميسرة) من اجل نجاتهم من سوء الحضارة لان الله حفظ الذكر ولتلك الحافظات ادوات متيسرة بحكم الهي يمكن ان تتحول الى منهج علمي متين ورصين يتعامل مع مفاصل لا حصر لها من الوعد الالهي الشريف لحملة القرءان

    { فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16)
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } (سورة القمر 16 - 17)

    { فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (21)
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } (سورة القمر 21 - 22)

    { إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ (31)
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } (سورة القمر 31 - 32)

    { فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (39)
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } (سورة القمر 39 - 40)


    {
    فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا } (سورة مريم 97)

    { فَضْلًا مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (57)
    فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } (سورة الدخان 57 - 58)

    اللسان العربي المبين هو الاداة الاكثر فاعلية في التعامل مع (حافظات الذكر) ومنه تنطلق ادوات تذكيرية تقرأ في كتاب الله المكنون كما قرأنا (المخلوقات الهلامية) و (امراض الدم)

    السلام عليكم

  5. #15
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!




    {فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً }الذاريات3

    (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا على ما تذكرون الناس به من علم قرءاني رفيع ونافع .

    عساهم يتذكرون ... فتنفعهم الذكرى

    لان : الذكر مرتبط بالجاريات يسرا ... ومن تلك الجاريات يسرا يتم ( تيسير اللسان العربي المبين ) في عقول الذاكرين .

    يسرناه بلسانك .... الجاريات يسرا : يسر .. يسير .. تيسير .. اسراء ... اسرى ... اسري بعبادي ليلا ...

    ونضع بين يدي الاخوة المتابعين الافاضل للمعهد من زوار بعض المقتبسات ادناه ، مع التاكيد بضرورة الرجوع لمصادرها وقراءتها بحثا تدبريا هادئا .. لعل الله يحدث امرا ، ويبعث لهذه العلوم ( عشرة ) من المؤمنين ، ففيهم الكفاية لنهضة هذا العلم القرءاني العظيم .

    هناك علوم عقل وابحاث سرية ومتخفية تجري تحت بيت المقدس والبيت الحرام بالانفاق هدفها الوحيد معرفة ( الجاريات يسرا ) .. وماكانوا ليتلاعبوا بالفاظ ( القرءان ) باللغو فيه حتى بات لسان الذكر عسير على اهله الا من خلال تلك الجاريات يسرا .


    المقتبس 1:

    من ... من اليمين ...
    ومنه اصحاب اليمين وهو وان كان في معارف الناس وصفا جغرافيا ماديا (يسار الشيء ويمينه) فهو يعني ان (تبادلية التشغيل هي مادية) وهو القطب الايمن للعقل (رحم العقل المادي) وهو يشمل كل المخلوقات قاطبة فهو (المشغل التبادلي) للخلق الاجمالي يقابله (اليسار) وهو في معارف الناس (الجهة اليسرى للشيء) وهو رحم العقل اي الجانب الثاني للعالمين (عالم مادي ذا صفة تشغيلية تبادلية ـ يمين) + (عالم عقلاني لا يمتلك صفة تشغيلية ـ تبادلية) بل يؤتى اتيان تكويني اي ـ جاري)


    {فَالْجَارِيَاتِ يُسْراً }الذاريات3

    فالعقل (ساري) من (يسار) (ساري) واما الوجه المادي للخلق فهو من يمين اي (تبادلية مشغل مرئية) يراها ويدركها العقل البشري ومن تلك الصفة كان للمادة حضور واسع في العلم المادي لانه يمتلك (تبادلية مشغل مرئية) يمكن ادراكها اما العقل فلا يمتلك تبادلية مشغل لانه (ساري) في المخلوق من (يسار) بشكل (جاري) كالـ (جاريات يسرا) فاصبح العقل غير معروف في المدرسة المادية بشكل كبير ومبين حتى قالت اكاديميات العلم المادي (العقلا بلا جواب)

    اصحاب اليمين هم اصحاب التشغيل التبادلي المرئية مع نظم الخلق فهم في الفهم التدبري (الخاضعين للطبيعة) وحكمها لان مرابطهم المادية (طبيعية الربط) وفيهم (سلام) فمنهم (سلام) و (إسلام) .. اما المتحكمون بالطبيعة والعابثون بها فهم (اصحاب الشمال)

    المقتبس 2:

    اليسار واليمين مدرك عقلاني يلزم العقل الا انه متميع كما تميع العقل في اروقة العلم المعاصر ... الجاريات يسرا .. الحاملات وقرا في مفاتيح عقيدة جاءت بشرى للبشر .. الا ان البشر نأى بجانبه فكفر ... لن يكون للعقل مفتاح الا في قرءان يقرأ وعلماء يرسخون في القرءان .. فيقولون إنه من عند ربنا ... بشيرا ونذيرا ... وما نفع الانذار حتى ساخت الارض باهلها والناس اليوم ينتظرون كوارث تذهل كل مرضعة عما ترضع .. فهل ترضع رضيعها الا ليوم أشر ... ءاتي ... ينذر بالخطر ...

    عندما يضيع العقل ... يضيع الدين حكما تكوينيا فيكون البشر بلا بشير ولا بشرى فيتحول الى بقعة زيت فوق بركة تفقد ثوابتها فيأسن ما فيها فيكون ذو رائحة احتباس حراري واعاصير وشحة مياه وسرطانات وفايروسات والعقل في قمقم مقفل مفاتيحه (يسار ويمين) في خارطة تصميمية أودعها الخالق في قرءان ...


    فيض اليسار وردت اشارته الشريفة

    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الاسراء:1)

    ذلك هو الاسراء المحمدي الشريف

    من بيت الله الحرام ... الى بيت المقدس ... اسرى بمحمد والمصلين جميعا هم في سنته الشريفة فكل من صلى سرى فيه ما سرى برسول الله عليه افضل الصلاة والسلام ...

    تقوم قناعة العقل في هذه الضابطة في اثارة العقل في مناسك الحق :

    كل ما قام به المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام من منسك في الحج .. له فاعلية تكوين وان لم يضبط الفعل لا يقوم التفعيل (باطل) فما تفعل في الرسول في مناسكه .. يتفعل في الحجيج في تطبيقات المنسك

    كل من صلى .. قامت فيه فاعلية هي نفسها التي قامت في الرسول ...

    هو فيض اليسار الآتي (جاريات يسرا) من بيت الله الحرام ... الى المسجد الاقصى (بيت القدس)

    فيض اليسار هو من بيت الله الحرام وليس من الكعبة ... الكعبة تفريغ فيض اليمين ... بيت الله الحرام باثق للجاريات يسرا والنص يؤكد ذلك الدمج المكاني

    (جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ )(المائدة: من الآية97)

    بيت الله الحرام يبثق الفيض الايسر يستلمه المؤمنون حصرا (مندوب تأمين) ..يقوم بتأمين المؤمن .. وهو حرام على غيرهم لأن في آذانهم وقرا ... ولا يرجون لله وقارا

    في هذه الصورة الموجزة ترتسم للعقل خارطة تكوين بدائية تشكل اثارة عقلانية تريد ان تكون علما بين يدي حشد متفكر يحمل القرءان.

    القدس ... باثق فيض يمين لكل المخلوقات بما فيها المادة

    الكعبة ... مستلم فيض يمين لكل المخلوقات (محلها البيت العتيق) .. قبل الانسان

    بيت الله الحرام ... باثق فيض اليسار للصالحين (عباد الرحمن) .. رسل ترسل عرفا !! مدبرات امرا ..

    بيت المقدس ... مستلم فيض اليسار من الصالحين .. قدس .



    المصادر :

    الموضوع: قــطـبـا الـعـقــل

    الموضوع: اليقين بين اليسار واليمين

    لموضوع: ما المقصود باصحاب اليمين واصحاب الشمال ؟

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أهل اللغة ؟!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض تثوير تاريخ اللغة ولغة القرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-21-2018, 05:40 AM
  2. ما هو اللعن في لسان عربي مبين وكيف يكون ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-04-2012, 06:38 AM
  3. انه الكثير ..من من (اللغو.. ) !! في بيوت ( المؤمنين ) ؟!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-09-2012, 06:55 PM
  4. ارجو تفسير لماذا قال الله (الصابرين ) ولم يقل (الصابرون) حسب قواعد اللغة العربية
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 08:29 PM
  5. اللغة العربية ظلمت المرأة..!!
    بواسطة سوران رسول في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-28-2010, 04:15 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146