سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله > موسى والحشر الفرعوني » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي >
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: البينه

  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 165
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !
    الهوايه : ان أغادر الحياه مطمئن !

    البينه




    ( لم يَكُنِ
    الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3) وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّامِنْ بَعْدِ مَاجَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4))سورة
    البينة

    السلم عليكم
    ورحمه من الله،،

    تحيه لجميع الأعضاء والحاج الفاضل عبود الخالدي،،

    ماهي البينه ؟ وهل لم يكن تعني انهم لم يكونوا كافرين ؟ ومامعنى منفكين ؟ وهل الصحف المطهرة هي القرءان ؟ وماهي الكتب القيمه ؟

    نود من فضليتكم ان تبينوا لنا كيف نتدبرالايات اعلاه ؟ لاني من أسبوع أو أكثر وهذه الايات تمر في عقلي ذاهبا وإيابا بشكل غير إرادي ؟؟

    وجزاكم الله خيرا



  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: البينه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الذين كفروا (عموما) تعني في حرفية علوم القرءان هم الذين (يستبدلون فاعلية ماسكة الوسيله) فالوسائل التي خلقها الله سبحانه لها ماسكات يتحكم بها البشر لمصالحه وحاجاته ورغباته فمن يقوم بتفعيل الماسكة التي فطرها الله لوسائله في الخلق فان اولئك من (المؤمنين) الآمنين اما الذين يستبدلون فاعلية ماسكة الوسيله فهم الكافرون مثال ذلك نرى ان الله سبحانه فطر وسيلة (الشم) عند الانسان ولـ الانسان رغبات في ما يشم وخلق الله الروائح بما لا يعد ويحصى الا ان الانسان (استبدل فاعلية ماسكة وسيلة الشم) من عطور هو قام (بتأهيلها) في فطرة الكيمياء فانتج استرات عطرية ليست طبيعيه وذلك يعني استبدال فاعلية ماسكة وسيلة الشم !! او ان يستبدل الشخص فاعلية ماسكة الرزق من ماسكة حلال (بيع وشراء) الى ماسكة الربا (حرام) الا ان الاكثر تطبيقا لنص الاية حاصل اليوم فـ كل ما صنعته الحضارة من ماسكات لوسائل الخلق في الكيمياء والفيزياء والبايولوجيا ما هي الا (تأهيل لما كتبه الله في الخلق) فهم (أهل الكتاب) ما خلقوها ولكن قاموا بتأهيلها الا انهم كفروا واشركوا ايضا وهم (المشركين) من اهل الكتاب حيث اشركوا (فاعلية طبيعية مع فاعلية مستبدله ـ صناعيه) ومثلها حين اضافوا المواد الحافظة لـ الاطعمه العضوية فاصبحت المواد البايولوجيه على شركة مع المواد الكيميائية في غذاء المتحضرين ومثلها النكهات والالوان والحوامض المستحضرة بطرق كيميائية صناعية في ما كتبه الله في خلق منظومة الكيمياء فجعلوها شركة مع ما خلق من بايولوجيا فكانت صفتهم (المشركين)

    اولئك المؤهلين لنظم الله المستبدلين فاعلية ماسكة الوسيله والمشركين لا ينفكون من فعلهم ذاك حتى تأتيهم (البينة) وهو وصف عام حيث تسجل اعمالهم سوء يأتيهم ويعذبهم فتقوم عندهم صحوة فيقومون بـ (تفكيك افعالهم) بافعال غيرها لان بينة سوء عملهم ظهرت مرئية لهم .. يبدو ان البينة قائمة الان في مؤهلي الحضارة المعاصرة فادركوا اضرار ما كفروا وما اشركوا وبدأت كثير من المؤسسات العلمية والاممية تدرك (رسالة الله) في تلك البينه وهي على شكل (صحف مطهره) كما نراها اليوم فقد ادركوا خطورة المأكل والملبس والمشرب والمسكن المبني على افعال بديله عن سنن الخلق وفي شركة انظمه مفتعله ومبتدعة وبدأ الناس (الناسين) يفككون عراهم بالنظم الحضارية الكافرة المشركة على شكل صحف تمتلك (مشغل التطهير) فالصحف من جذر (صحف) وهو يعني في علم الحرف القرءاني (استبدال فاعلية الفعل المتنحي بفائقية) وذلك الرشاد ينطبق على الصحف التي نعرفها (الجرائد) وهي تستبدل فاعلية حضور ساحة النبأ الذي امتلك فعل متنحي) اي فعل حدث ومضى الى الماضي فتقوم الجريدة باستحضاره بشكل فائق على صفحاتها بالتفصيل والصور والوثائق فهي ايضا صحف الا انها لا يشترط فيها مشغل الطهر اما رسل الله فهي (صحف مطهرة) تطهر الناس من الفحشاء والمنكر الذي حل فيهم

    تلك الصحف فيها (كتب قيمة) وهو في رشاد علوم الله المثلى (ما كتبه الله من مقومات التطهير) ومثله في الذين استبدلوا فاعلية الطب المعاصر بفاعلية الطب البديل من حمية واعشاب وغيرها انما مارسوا (ما كتبه الله في نظم الخلق من مقومات تطهير) (قائمه) وليس مندثره لان (الله اكبر) وان كفر كل من في الارض فان سننه لا تتبدل ولا تتحول فهي لا تندثر ابدا

    فـ (لم يكن) وهي تعني الكينونة في منهج الخليقه تخص الذين كفروا والمشركين مستمرين على كفرهم وشركهم حتى تأتيهم البينة لسوء ما فعلوا عندها (ينفكوا) من افعالهم بعد البينه وقد اوضح النص الشريف كينونة البينة بانها على شكل (رسول من الله) يتلوا صحف تشغيلية لـ التطهير مكتوبة بين ايديهم وقائمة في محيطهم وذلك يعني ان الذي يقول (انا متورط بالحضارة وممارساتها ولا استطيع الخروج منها) فهم (لا يرجون ايام الله) لان فرص التوبة والغفران متاحه ويوم تصبح نظم التوبة والغفران غير متاحه فتحدث حادثة نوح الكونية والله عندها يستبدل الناس ويأتي بغيرهم ولا يكونوا امثالهم

    الباحث في القرءان يرى القرءان في الدنيا ويرى الدنيا في القرءان

    السلام عليكم



  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 165
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: البينه


    السلام عليكم

    نصر الله قلمك شيخا الجليل الحاج عبود الخالدي ،، يتضح من التذكره اعلاه اننا بعيدين كل البعد عن الصراط المستقيم ولذلك لا نرى كتاب الخلق يتفعل فينا ويقينا سواء ما صنعت أيادينا ؛؛ ويعني ايضا ان اغلب من في الارض كفروا باستبدال فاعلية ماسكة الوسيله ؟؟ لان كل الحضاره التي نعيشها هي استبدال لفاعليات متعدده ،،، في الملبس والمشرب والمأكل ::: واظن ان الشرك أعظم من الكفر لان الله يقول (
    إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)النساء

    ولذلك لا نرى دعاء يقبل ولا صلاه ترفع او حتى تنهى عن الفحشاءً والمنكر !!!

    نسال الله السلامه والبراءه من ان نشرك به ،،



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 205
    التقييم: 210

    رد: البينه


    السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته

    لتوسعة بيان معنى ((الشرك)) نسأل عن معنى الاية 28 في سورة التوبة

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28)

    فسر المفسرون والكتب التراث قول الله تعالى بانه
    يقول للمؤمنين : فلا تدعوهم( المشركين) أن يقربوا المسجد الحرام بدخولهم الحرَم . وإنما عنى بذلك منعَهم من دخول الحرم , لأنهم إذا دخلوا الحرم فقد قربوا المسجد الحرام . و لما نَفَى الله المشركين عن المسجد الحرام، ألقى الشيطان في قلوب المؤمنين الحَزَن, قال: من أين تأكلون، وقد نُفِيَ المشركون وانقطعت عنهم العيرُ ! فقال الله : (وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء)، فأمرهم بقتال أهل الكتاب , وأغناهم من فضله .

    اذا كان المشركين حسب رأي السلف والمذاهب هم اليهود والنصرى والهندوس والبوذي والى اخره... من يمنع هؤلاء من الدخول الى الحرم هل السلطات السعودية مسؤولة عن منعهم وكيف عملية المنع هل تكفي ان تكون حاملين لجنسية بلد معين ؟؟؟

    لكن من خلال هذا المعهد تعلمنا ان الشرك والمشركين لها معاني اوسع واشمل وان المؤمنين وممن يسمون انفسهم مسلمين الكثير منهم يقعون تحت صفة المشركين ( وما يؤمن اكثرهم بالله الا وهم مشركون)

    واذا كانت اليهود والنصارى حسب ما فهمنا من خلال هذا المعهد الكريم هم الكيانات الهادية والكيانات الناصرة ولا تخص المواطن الاوربي او مواطن اسرائيلي كما اشير اليها في مواقع كثيرة..واذا كان المشركين هم كما اشرتم اليه في موضوعكم هذا
    ((هم ممن اشركوا (فاعلية طبيعية مع فاعلية مستبدله ـ صناعيه) ومثلها حين اضافوا المواد الحافظة لـ الاطعمه العضوية فاصبحت المواد البايولوجيه على شركة مع المواد الكيميائية في غذاء المتحضرين ومثلها النكهات والالوان والحوامض المستحضرة بطرق كيميائية صناعية في ما كتبه الله في خلق منظومة الكيمياء فجعلوها شركة مع ما خلق من بايولوجيا فكانت صفتهم (المشركين) ...
    إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً) (النساء:116)

    والوطن والوطنية هو الشريك لله عندما يكون الوطن شريك لله فان الله لا يغفر لمن يشرك به وبالتالي فان كل مواطن يجعل من الوطن شريكا لله في ولاية الوطن والاعتزاز بالوطنية انما يكون خارج الغفران ويموت ميتة الكافرين لانه في ضلال بعيد وانه قد افترى اثما عظيما ..

    نحن نرى في يومنا هذا الكثير من المواطنين في دول المسماة ب دول العربية والاسلامية ينطبق عليهم صفة المشركين وخصوصا الكثير منهم من يتبع ويمارس الشيطنة دون ان يعلم ليس لانه لا يعلم ولكن لا يريد ان يعلم وممارسات الشيطانية كثيرة يمارسها المواطن ويكون قد اشرك الشيطان مع عبادة الله دون ان يدري وفي النهاية سيقول له الشيطان

    (
    وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أليم ) ابراهيم :22

    فمن يمنع المشركين المؤمنون بالله ومن حملة جنسية الدول الاسلامية من دخولهم الحرم والمسجد الحرام ....؟؟؟

    والسلام عليكم


    الغفار لا يغفر للمواطنين

    (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً) (النساء:116)

    عندما يكون الوطن شريك لله فان الله لا يغفر لمن يشرك به وبالتالي فان كل مواطن يجعل من الوطن شريكا لله في ولاية الوطن والاعتزاز بالوطنية انما يكون خارج الغفران ويموت ميتة الكافرين لانه في ضلال بعيد وانه قد افترى اثما عظيما

    (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً) (النساء:48)


  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: البينه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا كبيرا لاثارتكم الكريمة والتي تعبر عن مساركم المبارك في علوم الله المثلى

    في كل زمن تختلف صفة (المشركين) باختلاف طبيعة (الشرك) ولا يشترط ان يكون الشرك خاص بصفة الخالق (الله) بل الشرك يتصل بكل نظم الله التي اودعها في الخليقة والتي اشراكها مع نظم مبتدعة ما انزل الله بها من سلطان

    في الزمن الاول لـ الاسلام (بعد عامهم هذا) كان المشركون البدو المتشددون فكريا يأتون الحرم بحجة الحج لبيت الله الحرام الا انهم كانوا يقدمون القربان لاصنامهم رغم انها غير موجوده الا انهم يتعبدونها في المكان الذي كانت فيه وينكشف امرهم من خلال حركات اوقول فيستوجب على من يكشف امرهم فيبعدهم عن المسجد الحرام وهو ليس كامل الحرم كما سنرى ..

    في الاجيال الاخرى كما في الجيل الاول لغاية جيلنا يوجد نوع ءاخر من الشرك فبعض الناس او كثير منهم انما يأتون لـ الحج بـ اكثر من نيه واحده تخص الحج فمن يأتي لغرض سياسي (جاسوس) او لـ (المؤامره) او للترزق او للبغاء او للسرقه او لشهرة في قول الشعر او مباهاة في الحج وكل تلك الصفات تؤثر في (كينونة الحج) في المسجد الحرام خصوصا عند (الطواف الوجوبي في الحج والعمرة وطواف الافاضه) واقرب قربى للمسجد الحرام تقع في (طواف الحج) فيمارس صاحب النيه لغير الحج ممارسته ان كانت حلال كطلب الرزق وامثاله الا ان عليه ان لايشرك في نيته نية اخرى اثناء طواف الحج او العمرة او طواف الافاضه ومن يكتشف مثل ذلك العنصر عليه ابعاده عن الطواف او الابتعاد عنه اثناء الطواف وان لم يستطع فعليه اعادة الطواف مرة اخرى لتأمين مساس الحج كينونة ومن لا يعلم بنوايا الاخرين فلن يصاب بمس (الشرك) وينفذ حجه بلا تصدع لان الشرك لم يمسه فيؤثر في سلامة حجه .. ذلك الرشاد جاء حصرا من علوم الحج وكينونته والتي افنينا دهرا في دراستها من القرءان ومن مناسك الحج بما صاحبها من بيانات مختبرية كان لها اثر كبير في تقدم البحث

    في زمننا اكثر المشركين صدعا لكينونة المسجد الحرام عند الحج والعمره هو استخدام الهاتف المحمول لانه يستخدم بشكل ظاهر اثناء الطواف فهو يحمل عصفا موجيا (غبار نووي) يؤثر كثيرا في من اشرك ويؤثر في من يحج بلا هاتف محمول ايضا ذلك لان الحج والعمره كينونتان تخص ارشفة الغبار النووي في ذلك المسجد الحرام لكل شخص يطوف حوله واذا بالحاج وكثير مثله يحملون معامل لانتاج الغبار النووي وهم في اقرب قربى من المسجد الحرام عند الطواف فكيف ينفع الحج وهنلك شركة معلولة في العصف النووي الطبيعي والعصف النووي الصناعي الذي تصنعه الهواتف المحموله اثناء الطواف !! وكيف يحمي الحاج غير المشرك نفسه فهل يعادي الناس جميعا فيخرجهم ليطوف لوحده !! او انه يعيد طوافه وفي كل اعاده تقوم مقومات الشرك بين كينونة الحج وما يصدر من الهاتف المحمول من عصف موجي واقلها هي ايقاعات (الفا) التي تعتبر طيفا نوويا حسب ما يقوله ويؤكده صناع الموجات (مؤهلي الكتاب) ..

    انها ازمة حقيقة الا ان الناس عنها غافلون وهم يتمتعون بخدمات الهاتف النقال حتى اثناء الطواف .. الغريب في الامر ان السلطات الحجازية تمنع كثير من الاشياء عند الدخول الى البيت الحرام الا انها لا تمنع الهاتف المحمول !! اكثر من مره منعونا من ادخال ميزان حراره بسيط ومرة منعونا من ادخال حفنه من القمح وضعت في كيس قطني صغير لغرض علمي الا انهم لا يمنعون تلك الاجهزة !!

    تنتشر في تلك الديار تقنيات اجهزة تمنع من اشتغال الاجهزة المحموله وتستخدم في الجوامع وسعر تلك الاجهزة معتدل وهي متاحه الا ان سدنة الحرم لا يستخدمونها لوقف عملية الشرك بين (عبادة الله) و (عبادة الهواتف) اثناء اداء مناسك المسجد الحرام !! اذا ما منعت الهواتف المحموله من الحرم او تم التشويش على مستقبلاتها للنداءات فان عملية (قتل) المشرك لا تعني ذبحه بالسيف بل تعني (قتل الشرك فيه) وهو ما احتواه نص الاية الكريمه ففي العهد الاول من الاسلام (بعد عامهم هذا) كان يستطيع الحجاج المؤمنون (مثلا) ان يداوموا الجلوس دوريا في مواقع الاصنام وهم يعرفون تلك الاماكن لمنع عابديها من الوصول الى مكانها الذي بقي معبودا في الخفاء من بعض الاعراب حتى اندثر عبر الزمن فيكون (قتل الشرك) ممارسة سهله وهو يعني قتل المشرك بقتل صفته لان القتل في علوم القرءان يعني (وقف فاعليه لوقف فاعلية اخرى) خصوصا في الاقتراب من حرمة المسجد في الطواف حيث كان الحجاج قبل الاسلام حين يطوفون يستخدمون سنة الصفق باليدين فالحجاج المسلمين في العصر الاول كانوا اقوياء بسبب الفتح والنصر الذي كسبوا ثماره قادرين على وقف سنة الجاهلية تلك واخراج المشرك من مسار الطواف عنوة لوقف موضوعية ما اشرك به ..

    في زمننا ان عرف المسلمون ان الهاتف النقال يسبب (شرك مع علة الحج) اثناء الطواف فهم قادرين على زجر اي مستخدم للهاتف المحمول اثناء الطواف الا ان ذلك الامر غير متحصل ولا يتحصل بسبب ضياع التوفيق الالهي لهذه الامه !! سواء كان في المكلفين او في المروجين لمناسك الحج فهم لا يعرفون علوم الحج رغم ان كل شيء في حيازتهم هو (علم × علم × علم) ومنه هواتفهم المحموله وساعة اليد وملبسهم ومأكلهم ومشربهم حتى زخرف البيت الحرام ومئاذنه وقبابه وابوابه وارضيته وانارته وتبريده والانفاق الموصلة اليه كلها قامت من علم متسلسل العلة بمعلولها عدا منسك الحج بقي كما كان في قديم الزمان لا احد يعرف عنه شيء ابدا لذلك لا احد يعرف (من بعيد او من قريب) موضوعية الشرك بعلته وتصدع المنسك تصدعا خطيرا

    منع تلك النظم التي تتصف بصفة (الشرك) في كينونة الحج والعمره ليس خاصا بغير المسلمين بل هم المسلمون الذين اشركوا مع منظومة الحج انظمة اخرى كما بينا ذلك وسمعنا ان بعض الحجاج باتوا يستخدمون ءالة الحركة الفردية الاليه وهي (عجلات تسير بطاقة البطاريات) يستخدمها الشباب لـ اللعب والترفيه الا انها استخدمت مؤخرا في الحج وظهرت جلية في الفضائيات التي تنقل مناسك الحج والتي يقف عليها الحاج فيسير على عجلات تعمل على (حقل مغنطي صناعي ـ موتور) نتيجة وجود ملفات يسري فيها الكهرباء وهو شرك ايضا في كينونة الاقتراب من المسجد الحرام

    المشكلة ليست في غير المسلمين حين يدخلون الحرم فهم وان دخلوه فهم خائفين

    { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ } (سورة البقرة 114)

    اما المسلمون فهم في حرج كبير بل كبير جدا فمن تصدع عنده طواف الحج او العمره ولم يقبل منه بالكينونه (تصدع رابط العله بالمعلول) فهو امر هين قد يمكن الذي لم يقبل حجه ان يعيش بلا حج ولن ينتفع من حجه الا ان الطامة الاكبر حين يتصدع طواف (الافاضه) او يسمى (طواف الوداع) او يسمى (طواف النساء) وهو امر جلل يحرم فيه على من تصدع عنده ذلك النوع من السجود (الحرام) ان يحرم من زوجاته او اي زواج يحدث بعد تلك الحرمه .. وان كان لا يدري الا ان قوانين الله نافذه والله حاشى ان يكون قد (قصر بالبلاغ) او قد قصر بالبيان وهو القائل ان له الحجة البالغة التي تبلغ العقل !!! الا ان حجته تبلغ العقل الذي هو خلقه وسواه فعدله ولكن الكثير الساحق من عقول انس اليوم (سواها وعدلها) الفكر الحضاري والجهد الحضاري وليس الله والاعلام الحضاري هو الذي (يحشو عقول اكثر الناس) فالله خلق عقل الانسان (خامة عقل) يمكن حشوها كما هي الالة الحاسبة حين تخرج من المصنع ويحشوها مستخدمها كما يشاء ولكن انسان اليوم عند الاكثرية الساحقة تم حشو خامة عقله من قبل مؤهلي الكتاب المعاصرين بحضارتهم الفكرية والتقنية (ذبح الابناء) فضاع كل شيء ولا حول لنا سوى تلك السطور الحرجة التي ما قامت الا على نص تكليفي

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159)

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 419
    التقييم: 10

    رد: البينه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :
    في زمننا ان عرف المسلمون ان الهاتف النقال يسبب (شرك مع علة الحج) اثناء الطواف فهم قادرين على زجر اي مستخدم للهاتف المحمول اثناء الطواف الا ان ذلك الامر غير متحصل ولا يتحصل بسبب ضياع التوفيق الالهي لهذه الامه !! سواء كان في المكلفين او في المروجين لمناسك الحج فهم لا يعرفون علوم الحج رغم ان كل شيء في حيازتهم هو (علم × علم × علم) ومنه هواتفهم المحموله وساعة اليد وملبسهم ومأكلهم ومشربهم حتى زخرف البيت الحرام ومئاذنه وقبابه وابوابه وارضيته وانارته وتبريده والانفاق الموصلة اليه كلها قامت من علم متسلسل العلة بمعلولها عدا منسك الحج بقي كما كان في قديم الزمان لا احد يعرف عنه شيء ابدا لذلك لا احد يعرف (من بعيد او من قريب) موضوعية الشرك بعلته وتصدع المنسك تصدعا خطيرا

    مقتبس :
    اما المسلمون فهم في حرج كبير بل كبير جدا فمن تصدع عنده طواف الحج او العمره ولم يقبل منه بالكينونه (تصدع رابط العله بالمعلول) فهو امر هين قد يمكن الذي لم يقبل حجه ان يعيش بلا حج ولن ينتفع من حجه الا ان الطامة الاكبر حين يتصدع طواف (الافاضه) او يسمى (طواف الوداع) او يسمى (طواف النساء) وهو امر جلل يحرم فيه على من تصدع عنده ذلك النوع من السجود (الحرام) ان يحرم من زوجاته او اي زواج يحدث بعد تلك الحرمه ..


    فضيلة الباحث القدير الحاج عبود ، هذه البيانات خطيرة جدا ، وانه لامر جلل ، بل اكثر من جلل .

    ان يحرم الزوج من زوجه اذا تصدع لديه ( السجود الحرام ) في هذا المنسك الحرام منسك الحج !!

    اقرباء لنا من الرجال حجوا العام الماضي ، واقرباء لنا ءاخرين من الارحام سيحجون هذا العام ، وكلهم رجال وازواج ، سيكون معنى هذا ان عقد الزوجية الخاص بهم سيتصدع ؟!

    كيف يقبل اشراف مكة و اهل الحجاز من رجالها هذا الوضع ؟ ان كانوا لا يعلمون فها قد علموا !! وان كان لا يريدون ان يعلموا او انكروا مثل غيرهم هذا القول ، فكيف سيكون حال باقي المسلمين من الحجاج ؟ هل يحرمون الحج والحج فريضة ، وان حجوا كيف يسلمون من سوء الهواتف النقالة واثرها في تصدع منسك الحج وبالخصوص ( طواف الوداع ) او طواف الافاضة .

    ولم سمحتم لنا فضيلة الحاج ، واحسن الله اليكم كما تحسنون الينا ان توضحوا لنا اكثر لما هذا الطواف بالضبط ( طواف الافاضة ) له هذا الاثر على تصدع ( السجود الحرام ) وبالتبعية على حرمة العقد الشرعي الذي يربط الانسان بزوجه .
    عسى ان عُلم البيان ان ينتفض المسلمون من سباتهم ، ويحسنون صلتهم بربهم ورسولهم .

    واحسن الله اليكم.

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: البينه


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لو سمحتم لنا فضيلة الحاج ، واحسن الله اليكم كما تحسنون الينا ان توضحوا لنا اكثر لما هذا الطواف بالضبط ( طواف الافاضة ) له هذا الاثر على تصدع ( السجود الحرام ) وبالتبعية على حرمة العقد الشرعي الذي يربط الانسان بزوجه .
    عسى ان عُلم البيان ان ينتفض المسلمون من سباتهم ، ويحسنون صلتهم بربهم ورسولهم .

    واحسن الله اليكم.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نوهنا في حوارات متعدده سابقه ان اي بحث يخص مكه ميدانيا يصطدم بسلطوية رسميه لا يمكن اختراقها ومثلها بحوث (بناء الاسراء) حيث يضاف الى الحرج الرسمي حرج امني عندما تكون البحوث في ميدان بيت المقدس الا ان ذلك لا يقوض همة الباحث وقد يقبل بمباديء ذلك الحراك البحثي على امل ان يأتي يوم يجد فيه اهله فرصة تثبيت تلك الحقائق على متسعات علمية ميدانيه تخرس ذوي العلم اكثر من غيرهم

    في بحوثنا المتواضعه ثبت لدينا ان (الحج) هو من (حاجه) يحتاجها الحاج وتقع حصرا في الغشاء النووي الذي يحيط بجسم الانسان باعتباره (قطب بايولوجي) مالح مرتبط بفيض الارض المغنطي يتأثر باي غبار نووي وذلك ليس من بنات افكار باحث فان العصف النووي ينتشر في كل مكان ولعل حادثة (ناكازاكي) في اليابان في الحرب العالميه الثانيه وحادثة (شرنوبيل) في (ملدوفيا) في القرن الماضي كانت كافيه ليكون موضوع انتشار العصف النووي معرفة جماهيريه ولا تحتكر في اروقة العلم .. ذلك الغبار الجسيمي النووي يحتاج الى (تأمين) وهو ما دل عليه النص الشريف (ومن دخله كان ءامن) وذلك التأمين ليس مادي بل هو (عقلاني) وذلك الشأن معروف في منسك الحج المبني على (نية الحاج) فالصلاة تنهي فحشاء الغبار النووي وتتعامل مع مبدأ (الكم) فاذا كان الغبار النووي (فاحش كماً) فان الصلاة تنهي ذلك الكم الفاحش وما بقي من غبار فان الاتصال بالبيت الحرام اثناء الصلاة يؤمن ما بقي من غبار نووي غير معروف لجسد المصلي (باني الاسراء) فيعالجه الجسد بعقلانيته الخاص بالسماء الاولى (سماء الماده) فينهي ما ينكره الجسد من تلك الجسيمات فتصبح معروفه للجسد ويستطيع ان يتعامل معها بامان عند استلامها وعند تفريغها بعقلانيته (عقلانية الروح المتجسده) وهي المستوى العقلي الرابع من مستويات العقل (السماء الرابعه)

    الغبار النووي يخضع الى منظومة الخلق الاجمالي فهو فيه ما يتصف بالذكورة وما يتصف بالانوثه

    { وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (سورة الذاريات 49)

    فالغبار النووي ايضا من (كل شيء زوجين) الا ان معارف الناس بقديمهم وحديثهم بما فيهم علماء العصر يتوقفون في صفة الذكورة والانوثة في الاحياء فقط ولا (يتذكرون) ان تلك الصفة تشمل مركبات المادة ايضا حتى اجزاءها (الجسيمات النووية) مثلها مثل صفة الذكورة والانوثه التي تظهر في الاحياء الا انها تنزل عمقا الى الكروموسومات الزوجيه في بناء الخليه الا ان العلماء لا يعرف ايهما ذكوري او انثوي (الدنا) او (الرنا) في ما سمي بالحمض النووي لكنهم ايقنوا ان الحمض النووي زوجين ايضا

    من ذلك المسرب البحثي العلمي تقوم في مراشد الباحث صفة الذكورة والانوثه في (كل شيء) لتشمل (حاجة الحج) لذلك كان (طواف النساء) في معالجة صفة الذكوره والانوثه خصوصا اذا علمنا ان طواف النساء فرض على النساء انفسهن ايضا وليس طواف خاص بالرجال لانهن انما يقمن بالطواف باستلام فيض عقلاني يتحكم بنسبة الانوثه والذكوره في الغبار النووي الذي يشكل غشاء على اجسادهن واجساد الرجال ومن ذلك المنحى الفكري المبين نردفه ببيان اغتسال الجنب بعد ملامسة النساء ونجد الحكم المبين ان الاغتسال لا يشمل الرجل فقط بل يشمل المرأة ايضا !!والسبب هو في اختلاف النسبه التكوينيه لجسيمات الانوثه والذكورة عند تلامس الزوجين فـ اغتسال الجنب مثله مثل الصلاة هو معالجة (كمية الغبار النووي) الا انه يتخصص بصفته الذكورية والانثويه ويجري فيه معادله بحيث تتعادل الجسيمات الذكورية والانثوية حسب طبيعتها المختلفة في الرجل والمرأة بعد الاغتسال ومن ثم يتم التأهيل للنسبه التكوينيه في الصلاة في معالجة الكم والعقلانيه (انضباط النسبه بين صفة الذكوره والانوثه) لذلك كان النص

    { وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا } (سورة النساء من الايه 43)

    تلك المراشد المبنيه على تدبر القرءان والمنسك يتضح ان طواف النساء او طواف الافاضه او الوداع وبكل تسمياته يحرم الزوج من زوجه وكذلك يحرمه من اي زواج لعدم انضباط معادلة صفة الذكوره والانوثه لايداعها في البيت الحرام فهو ليس (تفريق) بين زوجين بل (وقف نفاذية المساس) بينهما فمن لا يؤدي طواف النساء عليه ان ينيب شخص اخر لتأديته نيابة عنه وان كان قد عاد الى دياره ليستطيع مساس زوجه وزوجته لن تكون على عقد متحلل من زوجها ولا يحق لها الزواج من غيره لان العقد لا ينفصم بل هنلك اشكاليه تكوينيه يستوجب تأمينها قبل المساس


    الضلال العلمي في علوم الذكر والانثى


    لا توجد تقنيه او ممارسة تقيم عملية (تعادل النسبه) بين الجسميات الذكوريه والانثويه في جسد الانسان رجلا كان او امرأه الا بطريقة الطواف بنية (النساء) لذلك نرى ان حكم من نسي طواف النساء لا يطفأ بصدقة او فدية طعام او صوم كما هي الكفارات بل يجب لزوما اداء طواف النساء حول الكعبه لارشفة تلك النسبه في جسد الحاج وهي (فاعليه عقلانيه) تنقلب الى (ضابطه ماديه) نافذه

    في موسم الحج تتكاثر فاعلية الغبار النووي من حيث الكم ومن حيث النوع وان عنصر الذكوره هو الاكثر انتشارا استنادا الى معالجتنا الفكريه بموجب مثل (لوط) الوارد في القرءان فصفة الذكورة تتكاثر بفعل بشري حسب تدبر ذلك المثل الشريف اما الحراك الكوني الطبيعي فانه متعادل في بثق الغبار النووي بين الصنفين الذكوري والانثوي الا ان حراك الانسان هو الذي يجعل من الصفة الذكوريه في جسميات الغبار النووي هي الاكثر كماً خصوصا في التقنيات التي يصدر منها طيف نووي وما اكثرها في زمننا وما اصعبها في الهواتف المحموله وما اقساها في الهواتف الذكية التي تعتمد على (اللمس) وفي اللمس المباشر تفريغ جسيمي قاسي على الانسان

    { أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ } (سورة الشعراء 165)

    (ذكران) .. لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (استبدال سريان حيازه) لـ (فاعلية ماسكه وسيله) فيكون العنصر الذكوري هو الطاغي في صفة الجسيمات النوويه حسب مراشدنا في علوم الله المثلى

    قمنا بتصنيع جهاز يبين نوع الغبار النووي ان كان ذكوري او انثوي من خلال تضخيم التيار الكهربائي الخفيف جدا الصادر من عملية (الحث) لعشرة متسعات مزدوجه عشرة على اليمين وعشرة على اليسار تم تصنيعها من الذهب الخالص وربطت على جسد انسان وسجل الجهاز قراءات مبينه الا ان تشغيل مثل ذلك الجهاز في المسجدين فيه استحاله مطلقه

    السلام عليكم




  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: البينه


    وردنا تساؤل يتعلق بالطرق الوقائية لتفادي مايسببه لمس شاشة الهواتف النقالة من اضرار

    تم تحويل نص الرسالة الى الحاج عبود وفيما يلي السؤال والجواب

    السؤال :
    هل الغبار النووي الصادر عن الهواتف الذكية واللوحات الالكترونية ذكوري الصفة التكوينية !! لاحظت تصدعات صحية عند بدء استعمالنا للهاتف النقال وكذا نخشى على استعمال اللوحات الالكترونية من طرف الصغار او الكبار على السواء .

    كيف لنا تفادي ما يسببه لمس هذه الشاشات الذكية من اضرار !!

    جزاك الله خيرا


  9. #9
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: البينه


    الجواب :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللوحات الالكترونيه مثلها مثل الهاتف الذكي ومثله كل زر تشغيلي يعتمد على اللمس فـ عملية اللمس لاغراض التشغيل تعتمد على تفريغ شحنات في اصابع المستخدم بصفته (متسعة) بكامل جسده تكون اكبر سعة من زر التشغيل فـ الجسيمات المتأينه تنتقل بطبيعتها من الاقل تركيزا الى الاعلى تركيزا عند تفريغ شحنه في الزر بواسطة اللمس يتم تشغيل دائره الكترونيه هي التي تقوم بتشغيل دائرة الهدف من التشغيل ...

    ننصح عند استخدام اللوحه هو ترك القدم الايسر متصل ببلاط الغرفه ولا يشترط ان يكون الاتصال لكامل كاحل القدم بل يكفي ان يتصل اصبع واحد بالارضيه بلا جوارب او شبب اي اتصال مباشر يفعل فعل التأريث لـ الارض فلا تتراكم الجسيمات بمعدلات عاليه ..

    الهاتف الذكي ولوحات الالعاب المسمات (اي باد) واي ازرار تشغيليه باللمس تؤذي الرجال اكثر من النساء ذلك لان بياناتي (غير المؤكده رقميا) ان الاكثريه الساحقه من اطياف الغبار النووي الصناعي هي من صنف ذكوري وبما ان الانثى تستقطب الجسيمات الذكوريه بطبيعتها فان اثرها سيكون اقل من الرجال لان الرجال انما يستقطبون الجسيمات الانثويه بطبيعتهم وهي الاقل انتشارا في محيطهم اما الذكوريه حين تتكاثر بسبب الجسيمات النوويه الصناعيه فانها تؤذي الرجال اكثر من النساء { قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ } ..

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137