سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)



    كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)



    ورد تساؤل واثاره كريمه من احد اعضاء المعهد على صفحة الفيسبوك فيما يلي نصها :


    اثابكم الله حاجنا الفاضل على هذه التذكرة القرءانية .... جنابكم الفاضل يتفق معي في ان صلاة الصبح هي اكثر صلاة هجرها الانسان بسبب ظاهرة النوم العميق او التأخر في النوم لساعات متأخرة جدا ، لذلك يلجأ المصلين الى صلاتها قضاءا في خارج وقتها وتحديدا بعد شروق الشمس ، المشكلة هي ان هذه الظاهرة شبه مزمنة عند الناس الا في ايام رمضان نوعا ما مما يخلق ظاهرة غير حميدة عند المصلي تكمن في تصدع الاجساد وغيره .... نأمل ان تكون هنالك معالجة قرءانية لهذه الظاهرة التي اصابت الناس في زمن الحضارة ....شكرا لكم

    الجواب :

    الترابط العقلاني بين القرءان وقارئه :

    السلام عليكم ورحمة الله

    احسنتم فـ صلاة الفجر هي الاصعب في زمننا بسبب امتداد مساحة زمن النهار نتيجة غزو اضاءة الكهرباء وما يصاحبه من برامج تلفزيونيه وحضور فائق لشبكة الاتصالات فاصبح نهار المعاصرين اطول بكثير من نهار الاولين حيث صار النوم المبكر نادر او معدوم لذلك فان الصحوة الصباحية تأخرت على شروق الشمس كثيرا ..

    المعالجات الجذريه هي في الاصرار على النوم المبكر الا ان ذلك صعب جدا بسبب ارتباط كل شخص بمحيطه ومحيط كل شخص ينشط في الليل حتى صغار الاطفال .. هنلك معالجه قرءانيه وهي تقع ضمن رابط (فاعلية نصوص القرءان) عند قرائتها وتلك الفاعلية نعرفها في الصلاة المنسكية بشكل مبين فلا صلاة بلا قرءان بعربيته حصرا دون غيرها وبنطق صحيح وشرط صحة القراءة ملزم لقبول الصلاة والا فالصلاة باطله وذلك الركن في الصلاة يعلن عن ءايه قرءانيه مبينه مفادها ان هنلك وظيفة لكل نص قرءاني ومن خلال بحوثنا الطويله في القرءان وجدنا ان التخصص الوظيفي لبعض نصوص القرءان تقوم عند الارتباط بحاجة قاريء القرءان فلو اراد قاريء القرءان نصا قرءانيا للشفاء فعليه ان يختار نصا قرءانيا معقود عليه النية للشفاء من قبل القاريء وحين يكرر ذلك النص باستمرار فان النص الشريف المختار يفعل فعله ..

    لذلك اكثرت المدرسه الدينيه من طرح وظائف لبعض نصوص القرءان فهنلك مثلا سورتي التعويذ والتي قيل في سبب نزولهما لرقية الحسن والحسين ابناء فاطمه وقيل في ءاية الكرسي انها للحفظ من المكاره في النهار وقيل في الايه 13 من سورة الزخرف انها للحفظ من مكاره السفر

    { لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } (سورة الزخرف 13)

    وقيل في فاتحة الكتاب انها للشفاء من الحمى والالم الا ان تلك الاقوال لا ترتبط بمشغل عله واضح كما هي المادة العلمية المعاصرة الا ان ما رأيناه من مشغل عله يشغلها النص القرءاني تكمن في اختيار قاريء القرءان فالاقتران مع نص قرءاني لـ علة يريدها القاريء تقيم رابط كوني بين نظم الخلق وكيان القاريء العقلاني والمادي (رحمي الخلق) فيحصل قاريء القرءان المؤمن بالقرءان على غايته باطهر وسيله واعظم وسيله ..

    في معالجة تصدع ميقات الصحو لصلاة الفجر اخترنا الايات الاربع الاخيره من سورة الكهف تقرأ كل يوم قبل الخلود الى سرير النوم ولفترة زمنية كلما تستمر وتطول تكون الصحوة بميقات اقرب الى ميقات الاذان لصلاة الفجر حتى تصبح الصحوة وكأنها ساعة بايولوجيه توقظ المصلي في الميقات الكوني لصلاة الفجر رغم انه ميقات متغير على دورة الشتاء والصيف والايات هي

    { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا (107) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا (108) قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109) قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا } (سورة الكهف 107 - 110)

    ننصح برفع كل علقة لغوية في النص عند القراءة وكل اضافه لحرف الالف فلفظ (مدادا) مثلا يقرأ (مداد) ولفظ (جنات) يقرأ (جنت) ولفظ (لكلمات) يقرأ (لكلمت ربي) كما ترفع الحركات جميعا .. سنجد ان القرءان يعمل لحملته (تقنية عقلانيه) لا وجود لها في علوم العصر ولا اثر لها في معارف البشرية سوى ما جاء في المدرسة الدينية من بيانات تخص (الرقيا) ..

    الممارسه تحتاج الى ايمان مطلق بفاعلية النص القرءاني اما الشك والظن و (دعني اجرب) مثلا فهي لا تقيم رابط مع النص الشريف لان (النية الصادقة) هي الاساس في نشأة الرابط بين العابد ونص القرءان ومن يجرب القرءان انما يكون قد ظلم نفسه وفي ذلك بيان قرءاني مبين

    { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ
    وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا } (سورة الإسراء 82 - 83)

    السلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ورد تعليق من احد اصدقاء صفحة المعهد في الفيسبوك فيما يلي نصها


    السلام عليكم ورحمه الله
    نشكر فضلية الحاج عبود على رفعة البيان والتذكره اعلاه :-
    نود ان نسال عن علة صلاة الفجر في هذا التوقيت اي قبل شروق الشمس فنحن نختم يومنا بصلاة العشاء لنبدأ يوم جديد بصلاة الفجر ؟؟ فلماذا توقيت صلاة الفجر قبل الشروق ؟ لأننا كما تعلمنا ان للمناسك عله تكوينية ؟
    جزاكم الله خير واحسن لكم ؛

    الجواب :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صلاة الفجر ترتبط بالشمس ايضا وجائت تذكرتها بميقاتها في نص شريف

    { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ } (سورة البقرة من الايه 187)

    فذلك الخيط يظهر للعين خارج المدن وهو يظهر حين تسقط اشعة الشمس على الحافة العليا من الغلاف الجوي الارضي في قبة السماء فوق سمة رأس المصلي في اقليمه ومثلها ميقات صلاة العشاء حين تغادر اشعة الشمس خط المساس مع الكتلة الهوائية للغلاف الجوي فوق سمة رأس المصلي في اقليمه فسقوط قرص الشمس في الافق الغربي لا يعني انتهاء حضورها في اقليم ما ذلك لان قرصها الذهبي مع مسار مستوى النظر لناظريه فوق الارض محدب وليس مستقيم اما في غلاف الارض الجوي فان الفوتونات الضوئية والجسيمات النووية الصادره من الشمس تبقى موجوده فوق رؤسنا لان مسارها مستقيم يصل قبة الغلاف العلوية من جهة الغرب حتى يختفي نتيجة دوران الارض حول نفسها فـ يتبين (الخيط الاسود) في الليل ومثله فيزيائيا يحدث ظهور (الخيط الابيض من الفجر) باتجاه المشرق

    السلام عليكم



  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 440
    التقييم: 10

    رد: كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)



    بسم الله

    جزاكم الله خيرا على ما تقدموه لنا من بيان علمي لايات الله ، وخصوصا في موضوع كهذا عن الصلاة ، لكي لا يتصدع كتابها بين ايدينا ، رغم ان الكثير من الناس حقيقة تفرط في صلاة الصبح في وقتها وكذا بعض باقي الصلوات لعمل متواصل اداري! او انشغال بلهث في زمن هذه الحضارة .

    اتسائل عن موضوعية الايات المذكورة الاربع من اواخر سورة الكهف ،ما سرها في ايقاظ العقل للصلاة وقتها صبحا ؟ وترصيص ساعة الجسم ( بايلوجية ) العقل لهذا التوقيت ؟

    مع الشكر الدائم ،


  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 371
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات: 60
    التقييم: 10

    رد: كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)


    السلام عليكم .... احببت ان انقل التعليقات التي دارت حول الموضوع مع فضيلة الحاج الخالدي لفائدة الاعضاء وفقهم الله ومحاولة استكمال دائرة الفهم حول موضوع هذه التذكرة القرءانية :

    السلام عليكم حاجنا الفاضل ورحمة الله وبركاته ..... الايات الكريمات من سورة الكهف لهما اثر واضح في الاستيقاظ لصلاة الفجر وخصوصا الاية الاخيرة فانا شخصيا جربتها مرارا وتكرارا وكنت استيقظ تحديدا عند الاذان مباشرة ، فلوظيفتها الاستيقاظية منبعا روائيا في الارث الديني الروائي ، الا انني أتسأل عن العلاقة بين ( الاستيقاظ والايحاء ) او ( الاستيقاظ والرجاء للقاء الرب ) ليتم أختيار هذه الايات لهذه الوظيفة ، علما ان هنالك ايات خرى تتحدث عن الايحاء وعن الرجاء للقاء الرب ، فلماذا هذه الايات تحديدا ، هل اختيار الاية لوظيفة ما ينبع من اعتقاد الشخص نفسه في وظيفة الاية ام ان هنالك منهجا اخر في الاختيار ....... هل جميع الكلمات التي تنتهي بألف (ا) في القرءان لايلفظ مثل يئوسا تكون (يئوس) و خسارا تكون (خسار) وغيرها كثير ك ( تبارا ) تكون (تبار) .... ايضا الكلمة (في ) تكون في الرسم القرءاني (فى) اي بالف مقصورة ، في الحقيقة تتبعت الكثير من ايات القرءان فوجدتها بهذا الرسم ، قرءاة اللفظة تكون بالشكل ( فا ) وهذا يعني خروج اللفظة عن المدلول الظرفي الذي ندركه في اللفظة (في ) ، ان كانت ( فا ) فماذا تعني .... حقيقة ان الرسم القرءاني يهشم الكثير من مستقرات الالفاظ لدينا ويجعلنا نتحدث بلغة غير مفهومة للسان اهل الضاد ..... بوركتم حاجنا الفاضل ، نامل منكم كثيرا من العطاء واملنا بالله ان يقوم الحشد القرءاني ويجتمع تحت راية الولاية لله اينما كانوا واينما حلوا .....

    جوابية الحاج الخالدي :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. الاية المختارة يجب ان تقترن بعقلانية النص لان الاختيار مقرون بالنية والنية مقرونه بحاجة العابد فـ قاريء القرءان سيدرك من بعض النصوص عقلانية الحاجة في متن النص مثل ما روجنا عن سورة الكهف فالعابد يرى انه في جنة لا يريد التحول منها وهي في صلاته وله عقيدة تربطه بالصلاة فتكون تلك النصوص مقرونه بحاجته فيستثمرها لحاجته .. اما عقلانية الجسد فهي لا تنعدم اثناء النوم بل يبقى العقل الخامس هرون في رابط مع موسى (العقل السادس) الذي لا ينام والدليل هو دليل فطري فالنائم يسمع اصوات غير النائمين الا انه لا يأبه بسماع صوتهم ويستمر نائما الا ان احدا ان ناداه باسمه فهو يصحو ذلك يعني ان النائم متصل بنظم التكوين عبر رابطه مع موسى رغم ان عقله الخامس (هرون) في اجازه عقليه وبايولوجيه اما الايحاء فلا يحصل في النوم الا بعض انواع الاحلام التي يراها موسى (العقل السادس) وهي ليست ايحاء بل هي رابط من نوع ءاخر لان (الوحي) كصله بين الموحي (الله) ومخلوقاته (الموحى اليه) فهي تبقى متينه في الصحو والنوم ولا تختص بالمستويات العقلية الخاصة بالبشر (موسى وهرون) بل تشمل حتى المادة واصغر صغيرة فيها لان الله بيده ملكوت كل شيء فـ (النحل) لا يمتلك جمله عصبية ولكن الله يوحي له (واوحى ربك الى النحل) وهو يمتلك مستويين عقليين فقط (الماده + الخليه) ولديه خلايا حسية ولا يمتلك نظام عصبي متطور الا انه يوحى اليه .. سنعالج الجزء الاخر من اثارتكم في مقام لاحق .. السلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 234
    التقييم: 210

    رد: كيف تنعقد النية بين العابد ونص القرءان ! قيام (الصله)


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نقتبس من كلام الحاج عبود الخالدي ادام الله في عمره( صلاة الفجر هي الاصعب في زمننا بسبب امتداد مساحة زمن النهار نتيجة غزو اضاءة الكهرباء وما يصاحبه من برامج تلفزيونيه وحضور فائق لشبكة الاتصالات فاصبح نهار المعاصرين اطول بكثير من نهار الاولين حيث صار النوم المبكر نادر او معدوم لذلك فان الصحوة الصباحية تأخرت على شروق الشمس كثيرا .. )


    نقول ان الانسان المعاصر قد خرج ويظل هو خارج الفطرة التي فطر الناس عليها !! لان الله فطر السموات والارض وفطر ايات ونظم وسنن الخلق وبالمقابل فطر عقل الناس على هذه الايات والفطرة التكوينية... ومثال على ذلك فـ (
    الله الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ ) غافر

    ...هذه فطرة الله في خلق السموات والارض بجعل الليل لنسكن فيه وعندما نقوم نحن بالخروج من هذه الفطرة ونقوم بجعل اية الليل لنسهر فيه ونعمل فيه ونجعل اية النهار لنسكن فيه وننام فيه هذا هو الخروج عن الفطرة التي فطر الناس عليها ,,نحن نقوم بالانفكاك من الفطرة (ذلكم الله ربكم خالق كل شيء فانى تأفكون * كذلك يأفك الذين كانوا بايات الله يجحدون) ، وبذلك نكون من الذين يجحدون بايات الله لاننا نستبدل ماسكة الحاوية التكوينية الليل بحاوية النهار(يأفك) وهو الخروج عن الفطرة والخروج عن الصراط المستقيم وبما ان ابليس قاعد لنا بالمرصاد على الصراط المستقيم !! فاذا نحن مبلسون,, فتتحول اجسامنا من الصحة واحسن تقويم الى اجساد مليئة بالامراض واسفل السافلين...

    والسلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قيام الساعة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 08-25-2019, 12:25 PM
  2. زمن قيام الساعة
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-29-2016, 12:17 PM
  3. قصة العابد وابليس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-28-2012, 06:02 PM
  4. صفاء النية وحسنها
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2012, 07:27 AM
  5. الصدق في الفعل مع الصدق في النية
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-26-2012, 12:31 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146