دخل لص بيت مالك بن دينار رحمه الله فبحث عن شيء يسرقه
فلم يجد ثم نظر فإذا بمالك يصلي عندها سلّم مالك ونظر إلى اللص فقال :
جئت تسأل عن متاع الدنيا فلم تجد فهل لك في الآخرة من متاع ؟؟
فاستجاب اللص وجلس وهو يتعجب من الرجل !
فبدأ مالك يعظ فيه حتى بكى وذهبا معاً إلى الصلاة
وفي المسجد تعجب الناس من أمرهما :
" أكبر عالم مع أكبر لص ... أيعقل هذا ؟؟!! "
فسألوا مالكاً فقال لهم : جاء ليسرقنا فسرقنا قلبه ..
( الكلمة الطيبة مفتاح القلوب )
ماسمي القلب قلباً إلا
لكثرة تقلبه فيا الله يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك