في رائعة للامام علي عليه السلام

النفس تبكى على الدنيا وقد علمت ** آن السلامة فيها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ** إلا التي كان قبل الموت يبنيها

فان بناها بخير طاب مسكنها ** وان بناها بشر خاب بانيها

أين الملوك التى كانت مسلطنه ** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
أموالنا: لذوى الميراث نجمعها ** ودورنا: لخراب الدهر نبنيها

كم من مدائن في الآفاق قد بليت ** أمست خرابا وافنى الموت أهليها

لكل نفس وان كانت على وجل ** من المنية أمال تقويها
المرء يبسطها والدهر يقضيها ** والنفس تنشرها والموت يطويها
إن المكارم أخلاق مطهره ** الدنيا أولها والعقل ثانيها

والعلم ثالثها والحلم رابعها ** والجود خامسها والفهم ساديها

والبر سابعها والشكر ثامنها ** والصبر تاسعها واللين باقيها

النفس تعلم أنى لا أصادقها ** ولست ارشد الاحين اعصيها

لاتركنن إلى الدنيا وما فيها ** فالموت لاشك يفنينا ويفنيها

اعمل لدار غدا رضوان خادمها ** والجار احمد والرحمن منشيها

قصورها ذهب والمسك طينتها ** والزعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبن محض من عسل ** والخمر يجرى رحيقا فى مجاريها
والطير يجرى على الأغصان عاكفة ** تسبح الله جهرا فى مغانيها
من يشترى الدار في الفردوس يعمرها ** بركعة في ظلام الليل يحيها