سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

انقطاع الكهرباء اتقطاع الاتصالات : تساوي انقطاع ( الماء ) عن المدن وانقطاع الغذاء !! » آخر مشاركة: اسعد مبارك > المسيح وعيسى ومريم (1) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > ( ملئكه) نبي الله ( لوط ) ؟ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الملائكة في التكوين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > يوم القيامة في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل تأتي ( المواطنة الصالحة ) بمخالفة ( سنن الله ) ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( ومبشر برسول ياتي من بعدي إسمه احمد ) : قراءة في الاسم المحمدي الشريف ( محمد) » آخر مشاركة: الاشراف العام > نرجو البحث معنا لمعرفة تركيبة هذا المنتج ( reo ) سائل منظف ارضية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > التقاعد عن العمل مقعد باطل ما انزل الله به من سلطان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الصفات الفرعونية في ( الدولة الحديثة ) والحراك القيادي العالمي » آخر مشاركة: أمة الله > ديمقراطية الخالق والمخلوق » آخر مشاركة: أمة الله > الفرق التكويني بين السنه الشمسيه والسنه القمريه » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل يؤثر خلل ما في عفلانية الذابح ( المسلم ) على سلامة لحم ( الاضحية ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الخادم الزمني في بلازما الخلق المرئي » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الشجر الاخضر نارا .. تذكرة ومتاعا للمقوين » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الفرق بين ( العلم ) و( المعرفة ) : من قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > مغنطة العقل » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكفر ارجوزة القرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > صحيفة بريطانية : تعلن ان اعصار ( ايرما ) بداية نهاية العالم !! ما الخبر ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > لا بأس أن نبدأ من الآن » آخر مشاركة: اسعد مبارك >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 180
    التقييم: 10

    منسك الصلاة بين الفرض و الاستحباب


    منسك الصلاة بين الفرض و الاستحباب

    بسم الله الرحمن الرحيم




    {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) ......... تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141)} ... البقرة


    {لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ فَلَا يُنَازِعُنَّكَ فِي الْأَمْرِ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُسْتَقِيمٍ (67)} ... الحج



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    اعتاد المسلمون على تأدية الصلاة باعتبارها فرضا و منسكا تعبديا منقولا بالفعل المتواتر عن النبي صلى الله عليه و سلم من 17 ركعة مقسمة على 05 مواقيت في اليوم .. و ما عدا تلك الصلوات الخمس فمستحبة هي و لا إثم على تاركيها ... فيما الإثم كل الإثم على من ترك الصلاة المفروضة من خمس صلوات يوميا حتى قيل فيما قيل على لسان رسول الله صلى الله عليه و سلم أن العهد بيننا و بينهم الصلاة و من تركها فقد كفر ... إلا أن التارك للصلوات المستحبة لا يعد كافرا في ميزان و معيار الكفر و الإيمان الإسلامي التقليدي ...



    نعتقد أنه و قبل أن نناقش في تقسيم الصلاة إلى مفروضة و مستحبة فعلينا أن نناقش و نبحث عن السبب الذي من أجله تقام الصلاة بشكل عام و هو في اعتقادنا سبب كل شيء و هو قيام الحاجة إلى ذلك الشيء فكل شيء لا يقوم إلا بقيام الحاجة إليه و كذلك الصلاة لا تقوم إلا بقيام الحاجة إليها سواء أكانت الصلاة مفروضة أو مستحبة ...


    فالصلاة المستحبة على سبيل المثال لا تقوم إلا بقيامة الحاجة إليها مثل صلاة الاستسقاء و التي لا تقوم إلى بقيام حاجة القوم إلى السقيا و في حال قيام السقيا قيمومة مثلى تفي و تلبي حاجات الناس للماء لا تقوم صلاة الاستسقاء مثلها مثل صلاة الاستخارة التي تقوم من أجل تغليب الخيار الأمثل على خيارات متعددة في مخيرة المخير و كذلك و كذلك ...




    الصلاة المفروضة أيضا لا تقوم إلا بقيام الحاجة إليها فلا صلاة مفروضة تقام في الليل لانعدام شرط الحاجة إليها و المرتبط ارتباطا تكوينا بالشمس



    {
    أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)} ... الإسراء



    قرءان الفجر هو ( قرء+ قرء) الفجر و هو يعني بينان للفجر باعتبار البيانين الذين يقيمها الفجر هما رابطا المشهد العام لقيام الصلاة ...


    و في الفجر انفجار تكويني نتيجة الالتقاء التكويني بين خيطين صدفين و هما :


    - خيط أبيض و هو الخارج من حيز القبض الشمسي


    - خيط أسود و هو المكون الرئيسي لخامة النسيجي الأرضي


    عند الالتقاء التكويني للخيطين الصدفين تحدث ظاهرة الفجر و هو انفجار متواصل و ممتد بامتداد مساحة بزوغ الشمس على كوكب الأرض من مطلعها إلى مغربها و ما بعده إلى حين توقف الإمداد الموجي الشمسي مع وقت العشاء ..


    ذلك الانفجار الحاصل بين الخيطين مثله مثل أي انفجار يعرفه الناس كحدث يخلف شظايا تكون من جنس مكونات الانفجار ...


    إذا رجعنا إلى الصلاة المستحبة و عللنا سبب قيامها و الحاجة إليها كصلاة الاستخارة مثلا لوجدنا أن السبب الأعمق هو وقاية المستخير من سوء الاختيار و كذلك في صلاة الاستسقاء التي تقوم لوقاية القوم من سوء الجفاف المحتمل



    فيكون السبب الأسمى في قيام الصلاة عموما هو توفير وسيلة للوقاية من الحدث السيئ قبل وقوعه فالوقاية خير من العلاج كما يقولون و قد قال الله سبحانه و تعالى {
    فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا (103)}... النساء


    ذهبت مراشد الناس و مفاهيمهم لكلمة (موقوتا) على أنها تعني الوقت و الزمن و هو مذهب موفق إلى حد كبير بل و كبير جدا سواء أكانت الصلاة مفروضة أو مستحبة ... فالصلاة لا تؤدي وظيفتها في الوقاية من سوء الحدث إلا أذا أقيمت قبل التزامن الزمني مع طبيعة و موضوعية الحدث فالمستخير مثلا لن تؤدي صلاة الاستخارة وظيفتها التكوينية إن لم يكن هناك حاجة للاستخارة و كذلك صلاة الاستقاء كمثال ءاخر و التي لن تكون ذا جدوى استسقائية في قيام السقيا بشكل طبيعي و موزون يحقق احتياجات القوم للماء .



    كلمة موقوتا من جذر (وق) و في البناء ( وقت ، وقوت ، موقوت ، موقوتا ) ... فيكون على هذا مفهوم الصلاة بشكل عام (مفروضة أو مستحبة)


    أنها وسيلة تأمين الوقاية من سوء الحدث قبل وقوعه في ساحة المحدث ... و إذا وقع الحدث في ساحة المحدث فإن صفة الوقاية في الصلاة لن تقوم فيكون المصلون الذي يقيمون الصلاة بشكل عام بوصفهم السابقون للواقعة قبل وقوعها قد فعلوا الصفة الفعالة للصلاة في الوقاية من سوء الحدث قبل حدوثه ... سواء أكانت الصلاة مفروضة أو مستحبة ..


    {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45)} ... الإسراء

    وتكون قيامة صلاة الفجر أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء سابقة لحدث الفجر المتزامن مع حدث الانفجار في مركزيته القطرية المتزامنة مع طبيعة الإمداد الشمسي في الفجر أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء لتقوم الصلاة بوظيفتها في وقاية المصلي من سوء الانفجار ...


    إذا لم تقم الصلاة كسابقة للحدث و أقيمت في تزامن زمني مع الحدث فإن للصلاة وظيفة أخرى في إيتاء الزكاة لأصحاب اليمين بإنهاء الفحشاء و المنكر من ساحتهم ... سواء أكانت الصلاة مفروضة أو مستحبة



    فصلاة الاستخارة إذا ما أقيمت قبل اتخاذ القرار في إتباع أو تنفيذ خيار معين من كم الخيارات المعروضة على المختار فإنها ستكون وسيلة وقاية للمخير من سوء الخيارات المتعددة ... أما و إذا أقيمت صلاة الاستخارة و المختار في تزامن زمني مع تنفيذه لخيار من الخيارات المحتملة التي يرى فيها المختار بأن خياره المنفذ هو الخيار الأمثل فإن صلاة الاستخارة ستكون ذات صفة نهي عن الفحشاء و المنكر في تغليب الخيار الأمثل على مجمل الخيارات ما لم تنتج نتائج للخيار الذي نفذه المخير تنتهي معها أي وسيلة لتغليب الخيار الأمثل ...


    إذا ما رجعنا إلا الصلاة المفروضة و المرتبطة ارتباطا تكوينيا بطبيعة التأجيج الموجي الشمسي و عالجناها بالمفهوم الوقائي للصلاة فإن الوقاية التي تقيمها الصلاة هي وقاية للمرابط العقلانية حصرا و ليست وقاية للمرابط المادية التي يمكن أن تتصدع بفعل فرط النشاط الموجي الشمسي كأن يصاب الإنسان بصداع ناتج عن ضربة شمس كما يقال أو يصاب الإنسان بالتهابات جلدية ناتجة عن ارتفاع فاحش لدرجة الحرارة ...


    و إذا ما اتفقنا على دستورية حاكمة لقانون ذي القرنين لقيامة الصلاة بصفتها الوقائية أو بصفتها الإصلاحية و أنها الصلاة خاضعة لردم ذي القرنين لفساد يأجوج و مأجوج و الذي كان مطلب القوم الذين لا يكادون يفقهون قولا و هم المنبئين بعسر النشاط العقلاني لديهم بسبب الفساد الموجي ليأجوج و مأجوج سواء أكان الفساد الموجي فساد طبيعيا من مصدر كوني أو كان الفساد الموجي فساد مصطنعا



    فإن معرفة مقومات الردم تقوم بمعرفة آلية الحراك لذي القرنين مع السبب أو المؤثر من بداياته و هو الشمس سواء أكانت الشمس طبيعية كونية أو كانت شمسا مصطنعة أفسدت الحرث و النسل بأمواجها المؤججة في كامل مساحة الأرض


    {
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)} ... الكهف



    مغرب الشمس هو ما غرب عن وجه الشمس من نشاط موجي لا يؤمن بالآخرة متحصن بالحماية الشمسية له في عين حمئة أو في عين الحماية الشمسية و هو منقسم إلى قسمين :


    1- نشاط موجي شمسي كافر يحتاج إلى تعذيب مثله مثل تعذيب الماء المالح ليصير عذبا و الموجة الكافرة الواجب تعذيبها هي الموجة الذكيرية (المغناطيسية)
    2- نشاط موجي شمسي يؤمن العمل الصلح و هي الموجة الضوئية و التي نحتاج للارتباط بها برابط (و) + (ضوء) = وضوء

    فتكون الصلاة بصفتها الوقائية التي تسبق الحدث ذات فعلين وفق قانون الحراك لذي القرنين


    1- السماح للموجة الضوئية بالمرور من خلال ربطها برابط الوضوء
    2- حجب الموجة الذكيرية (المغناطيسية) من خلال حجاب مستور يتفعل بقراءة القرءان في الصلاة

    {....
    أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) .... فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)}


    أجعل بينكم و بينهم ردما = جعلنا بينك و بين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا


    ذلك الحجاب المستور الذي يقيمه الردم يقوم بحجب للأمواج الذكيرية عن المصلي فيكون المصلي في مأمن من الأمواج التي تؤثر بالسلب على مرابطه العقلانية في الذاكرة

    هذا ما تفعله الصلاة عموما في تعاملها مع الأمواج الذكيرية الصادرة من شمس طبيعية فماذا لو كانت الشمس الحامية للأمواج المغناطيسية الذكيرية شمسا مصطنعة قد عاثت فساد في الأرض بكاملها ليلا و نهارا فأي صلاة تلك التي يمكن أن تقيم ردما و حجابا يستر المصلي طيلة يومه ليلا و نهارا


    الأمواج المغناطيسية الشمسية و إن كانت مصطنعة فإنها تخضع تكوينيا للقطب الشمسي الكوني و في قيام الحاجة إلى تعذيبها تقوم الحاجة في ردها إلى ربها ليعذبها عذابا نكرا و ذلك لا يقوم إلا بقيامة رابط مع الشمس الكونية كما يقام الرابط مع ضوء الشمس بالوضوء

    {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَالَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4)} ... الشمس

    ربط الشمس = ربط ضحاها .... و القمر هو المكلف بتلاوة العقد الرابط مع الشمس حين إقامة الرابط مع ضحاها ...


    و كما يمكننا التساؤل مع كم السطور المتواضعة التي سطرناها أن ما هو وجه الاستحباب في صلاة الضحى بل ما هو وجه الحاجة إليها في كم الحاجات التي ترتبط قيامة الصلاة فيها بقيام الحاجة إليها ...


    {
    وَالضُّحَى (1) وَالَيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)} ... الضحى


    و ربط الضحى = ربط اليل إذا سجى .... و منه يكون
    ربط الشمس = ربط ضحاها = ربط اليل إذا سجى

    إذا توصلنا إلى معرفة وجه الإستحباب في صلاة الضحى فعلينا أن نبحث عن سورة أو ءايات تقرأ في صلاة الضحى لتؤدي الصلاة فعلها التكويني مع الشمس و التي نعتقد أنها ستكون في الركعة الأولى بالفاتحة و سورة الطارق و الركعة الثانية بالفاتحة و سورة الضحى

    ... و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,213
    التقييم: 115

    رد: منسك الصلاة بين الفرض و الاستحباب


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    معالجة عميقة على طاولة علوم المثلى نشكركم عليها ونحاول ان نوسع دائرة البيان لتثبيت بعض البيانات الموجبه لمعالجتكم الكريمه

    لفظ (ضحى) لا ينحسر في ميقات الضحى بدلالة طلوع الشمس بل للفظ ضحى استخدامات اخرى منها ما يقع في مفهوم التضحية الا ان النص الشريف ربط صفة الضحى بالشمس (والشمس وضحاها) فهي أضحية شمسيه فاذا عرفنا ان لفظ (ضحى) من جذر (ضح) وهو يعني في علم الحرف (غلبة خروج حيازه) فالذي يضحي في شيء انما يقوم بتغليب خروج حيازة منه فيكون قد ضحى مثل اضاحي العيد التي يتم فيها اخراج حيازه غالبه من مال المضحي كما يتم اخراج عقلانية الذبيحة من جسدها لتكون بروتين خالي من العقلة العقلانية ليصلح لـ الاكل فلفظ (ضحى) جاء بالف مقصوره (ى) وذلك يدل على ان الصفه (ضحى) في فاعليه عقلانيه وليس ما ديه ونراجع الادراج التالي

    بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم


    ففي الشمس خروج حيازه غالب وذلك يستمر من ارتفاع قرص الشمس فوق الافق لغاية نزولها لـ مستوى الافق عند الغروب ذلك لان قرص الشمس ان لم يرتفع قليلا فالخارج من حيز الشمس لن يكون غالب فاشعتها تكون خافتة بسبب اختلاف زاوية اشعة الشمس وارتفاعها نحو قبة السماء فوق سمة رأس راصدها في اقليمه ومثل ذلك يحدث عند الغروب فشدة الشمس بسطوعها واشعتها هي الغلبة التي يحملها نص (والشمس وضحاها) ولو تدبرنا النص الشريف لوجدنا ان لفظ الشمس لم يأتي مجردا بل جاء النص (والشمس) فـ حرف الواو دليل وجود رابط مع الشمس التي نراها بصفتها الماديه فيكون لغلبة الخارج من حيازة الشمس (اشعتها) رابط عقلاني بدلالة الالف المقصورة في لفظ (ضحى) وهو رابط غالب لصفة الخارج من حيازة الشمس

    لا يزال العقل البشري عاجز عن معرفة (المؤثر العقلاني) لاشعة الشمس فكل مراصد العقل البشري سواء كانت الفطرية او العلمية تمسك باشعة الشمس بماسكة مادية الا ان النص القرءاني يؤكد بوجود رابط عقلاني في (غلبة الخارج من حيازة الشمس) وفيه (ضحى) عقلاني

    المؤسسة العلمية المعاصرة ادركت ان اشعة الشمس تعمل كـ (عامل مساعد) في عملية التركيب الضوئي في المخلوقات النباتية ولا يزال العلم الحديث لم يفسر (علة) تلك الظاهرة بمرابطها المادية العلمية ذلك لان مرابطها ذات فاعليه عقلانيه تدركها النبته كمخلوق مفطور بفطرة السماوات والارض والعقل في العلم لا يزال بلا جواب ويمثل حافه علميه مشهورة فضاعت الحقيقة على العلماء المعاصرين وبقي الانسان عليه ان يدرك مرابط العقل في اشعة الشمس التي ان غابت تدهورت الحياة على الارض برحميها المادي والعقلاني والانسان سوف لن يدرك رابط العقل في اشعة الشمس (ضحاها) الا حين يقترب من القرءان قربا ايمانيا مطلقا فيرسخ في عقله من القرءان قاعدة أولية في معرفة البيان لتقوم المعرفة الحق

    فـ صلاة الضحى العقلية ليست صلاة منسكية كالتي نصليها بل هي (صلة) يقوم قيامتها ومرابط علتها في مختبرات طاهرة لان الكتاب المكنون لا يمسه الا المطهرون لـ تثبت لعقل الانسانية كم هي علة عظمة الله عظيمة وكم هو القرءان (عظيم) مستكمل لوسيلته .. (حكيم) فيه حكم كل شيء ... (مجيد) لانه مجدد لكل بوابة معرفية مستعصية على عقل البشر

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. منسك الصلاة ........ في برامجية " رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا "
    بواسطة ميثاق محسن في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-25-2016, 07:26 PM
  2. الإمامة بين الفرض والإختيار
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الوظيفة المنسكية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-22-2015, 02:03 PM
  3. منسك السجود في القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 02-06-2015, 09:01 PM
  4. حوار .. صيام الاستحباب بين العلة والمعلول
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2014, 10:37 PM
  5. هل يستحب تعويد الصغار على الصوم بعض ايام رمضان ؟ وما وجه ذلك الاستحباب ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-30-2013, 04:21 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137