سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 14 من 14
  1. #11
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,488
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: مسميات العقوبة والثواب الالهية في القرءان


    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاكم الله خيرا على ماقدمتم لنا ولمتابعي المعهد من ثقافة قرءانية رفيعة جدا .

    لو سمحتم لي هناك نقطة هامة لم تثار بشكل تام في هذا الموضوع ، هذا لتستكمل ثقافة اهل القرءان بقرءانهم .

    الا توجد مرحلة وسط بين انزال العقوبة و الرغبة بالثواب ؟

    فالسارق هو ابن مجتمعه !! وما كل سارق راغب بالسرقة ! المثلي في اغلب الاحيان هو ابن جينات موروثه من اهله ولا حول ولا قوة له فيها ، الزاني او الزانية وبالاخص الوالجين لعالم الدعارة يكون بعضهن وفي بعض الحالات النادرة تحت الاكراه وليس برغبة !!

    فكيف للمجتمع ان يقيم ثقافة معالجة هذه الحالات الاستثنائية ان كان اصحابها في ( قلوبهم ) رغبة ان يكونوا في وصف ءاخر ، ولكن المجتمع لا يرحمهم ، ويحكم عليهم بحكم ابدي دائم ومسبق !! لا استثناء فيه ولا رجوع ولا حكمة !!

    اليست القسوة المبالغ فيها و المسبقة في تعامل الناس مع هؤلاء الفئة قد تدفعهم الى الانغماس اكثر في مستنقع ماهم فيه من ضلال !!

    سمعت مرة ان تاجر اقام مصنعا له واشترط ان تكون الاولوية للعمل فيه لبعض المنحرفين من الشباب الذين يتعاطون السرقة !! وقد يفعل تاجر ءاخر نفس الشيء باقامة مصنع خياطة ويستدعي فيه النساء الذي رمى بهن الاكراه الى مصيدة تجار الاتجار بشرف النساء وعرضهن !!

    فمن وراء كل دور دعارة عصابة تروج لها ؟ ووراء كل السارق عصابات تصطاد ضعف هؤلاء و تستخدمهم لولائها.

    والامثلة الكثيرة ، واني ارى ان دور المجتمع المؤمن دوره عظيم في محاربة الفساد ليس في معاقبته فقط ( رفضهم ) بل اولا وقبل ( العقاب ) برفض اصحاب الرذيلة في المجتمع ، هو تهييئ مجالات تعين اصحاب تلك الرذيلة لاصلاح انفسهم !! ..وطبعا الخطاب موجه للراغبين بالتوبة ولكنهم لم يجدوا من المجتمع المحيط بهم الا التعنيف المسبق والمؤبد .

    شكرا لكم ،

  2. #12
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,693
    التقييم: 215

    رد: مسميات العقوبة والثواب الالهية في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لباحثتنا القديرة على هذه التوسعه في محاولة الترويج لثقافة قرءانيه ايمانيه

    من طبيعة الافعال الجرميه ان تبقى محدودة في حدود ضيقه وغير مشهوره الا لبعض الاطراف القريبين من عين المخالفه فقط الا ان اصرار المخالف على توسيع دائرة الانحراف هي التي تجعله امام سخط مجتمعي اذا كان المجتمع مثالي التوجه فالمساحه الوسط التي تحدثت عنه مشاركتك الكريمه هي موجوده تكوينيا عند بديء الفعل المخالف ويتمتع بها المخالف كينونة لان نظم الله المرتده تحمل نفس الصفة فالعقوبة الالهيه لا تسقط على رأس السارق اثناء السرقه كما هي الشرطة الرسميه بل هنلك فارق زمني كبير بين فعل المخالفه ووقوع العقوبه ومثل ذلك يتفعل في كل مجتمع تلقائيا فالاكثريه الساحقه من المخالفات خصوصا المخجله تؤتى في الخفاء

    المثليه هي (استعداد وراثي سيء) فليس من حمل مثل ذلك الانحراف الوراثي (مكره) على فعله ذلك لان المكره اكراها مطلقا على فعل لا تقام عليه عقوبه بل العقوبه تقع في من يستخدم ارادته او جزء كبير من ارادته في فعل المخالفه فان انعدمت ارادته فلا اثم عليه ولا عقوبة عليه وذلك شان الاحكام الشرعيه والقانونية الوضعية ايضا وحملها فقه القانون المعاصر وعملت بها محاكم الجزاء

    العقوبه المجتمعية نادرة في زمن الحريات الشخصية المعاصر حيث اختفت معايير الرذيله والفسق والفساد والرجس اختلافا جوهريا من جذورها ولا نذهب بعيدا عن مصداقية رسول الرحمه عليه افضل الصلاة والسلام حين قال (ما معناه) ياتي زمان على امتي يكون فيها الحق باطلا والباطل حقا !!

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ } (سورة المائدة 8 - 9)

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا } (سورة النساء 135)

    المشكله ان اهل الخطاب (الذين ءامنوا) هم قلة قليله في المجتمع وغالبا ما يكونوا معزولين عنه بصمتهم امام اكثريه مجتمعية ساحقه لا تحمل من الايمان حتى فتات منه فتكون الاية معطله في معظمها جبرا فلا تقوم قيامة لـ للمؤمنين الا على انفسهم وعيالهم حصرا ويبقى المجتمع وكأنه وعاء خمائري مثالي لتكاثر الخميرة الفاسدة

    دور المجتمع في فرض العقوبة الطبيعية على المخالفين لا يتحقق اذا لم تكن الاكثرية الساحقة مؤمنة فلو كانت حادثة زنا حصلت في العصر الاول لنشأة الاسلام قبل الهجرة الى المدينه (في مكه) فلا يستطيع المؤمنون انذاك على ضعفهم وقلة عددهم ان يقيموا الحد على الزاني والزانيه لان ادوات ايقاع العقاب المجتمعي تقع بيد المجتمع باكثرية ساحقه وليس بيد فئة قليله منه مغلوبة على امرها

    المجتمع الاسلامي المعاصر وان كان اكثريه ساحقه الا انه محاصر حصارا قانونيا متينا من قبل سلطوية الدوله فلا يستطيع مجتمع اليوم ان يعاقب عقوبات جسديه على المخالفين او يوقع عقوبات الجلاء لاحد المجرمين بل يستطيع المؤمنون ولو قله ان يستخدموا ادوات العقاب المتاحه في ايديهم بهجر محيط المخالفين والابتعاد عن اذرعهم لغرض مرضات الله وليس لغرض ايقاع العقوبة فالقيامة بالقسط لها تطبيقات محدوده كلما استطاع المؤمنون اقامتها بصمت على انها رغبات شخصيه تلزم الاخرين غير المؤمنين بما الزموا به انفسهم فيها (الحريات الشخصية) فعلى سبيل المثال فان المؤمنون غير ملزمين بتلبية دعوة حضور حفلة عرس ماجنه او شراء منزل بجوار شخص مرابي فقالوا في مأثور الكلام (الجار قبل الدار) او اقامة علاقات مجامله مع المخالفين المشهورين بمخالفاتهم

    المؤمنون الحق يعيشون اليوم في موضع حرج الا ان التكليف الايماني لا يسقط عنهم في القيامة بالقسط فرديا ومجتمعيا على قاعدة بيان (لا يكلف الله نفسا الا وسعها) على ان لا يتعاطف المؤمن مع مخاوفه ويضيق تلك الوسعة التي اعطاها الله للمؤمنين فالله خير حافظ ومن كان مع الله لا يخاف دركا ولا يخشى

    السلام عليكم

  3. #13
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 172
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: مسميات العقوبة والثواب الالهية في القرءان


    السلام عليكم؛

    شكرا الله سعيكم وجهدكم المبارك فضلية الحاج عبود؛

    ونحن من المؤمنين ان لكل ذنب عقوبه ولكل عقوبة ملاك(مكينه)لها بالمرصاد ولايخطئ مايصيب، وحديث الرسول عليه الصلاة والسلام في قولة(( ما إصابك لم يكن ليخطئك وما أخطائك لم يكن ليصيبك)) ولكن معظم الناس (الناسين) لايؤمنوا بهذا ولاحتى يعترفوا بذنبهم ؟؟ بل ويعترضوا على الاراده الإلهية !! واغلب البشر يظنون ان العقوبه تختص او تحيط فقط بالزاني او السارق والافعال الظاهره فقط وهذا صحيح ولكن هناك عقوبات ايضا تختص بالكذب والحسد والنميمة والغيبه والفتنه ،،، والفساد والقائمة تطول في هذا الزمان الغريب حتى عن أهله !!

    نود ان نسال فضليتكم الى اي مدى يؤثر الاعتراف بالذنب اوعدم الاعتراف عقليا بوقف العقوبه طبعا قبل (تعطل العشار) وايضا في حال تعطل العشار هل هناك عوده ان اصلح الشخص الذنب ؟ وهل الإيمان بالقدر خيره وشره شرط ليتم إيقاف العذاب اوحتى لقبول التوبه ؟ ونود ان نسأل هل أعضاء الجسد الخارجيه والداخليه مرتبطه بذنب معين يختص به ؟؟ وهل يوافق فضليتكم ان الشر او العقوبه التي تصيب الشخص تكون في ظاهره شر ولكن في باطنه رحمه للعبد المصاب ؟ وهل هذه الأيه مرتبطه او له ارتباط بما ذكرته :

    {مَاأَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ . لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَافَاتَكُمْ وَلَاتَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}

    دمتم بخير،،


  4. #14
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 228
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: مسميات العقوبة والثواب الالهية في القرءان


    سلام عليكم أجمعين ،

    فاض القلب حزنا حين قرئت كم البيانات القرءانية المتتالية .....

    ولكن لملمت دم قلبي النازف بعملية جراحية من دون تخدير...

    نعود إلى حضن ءبينا ءلقرءاني فضيلة مولانا العالم القرءاني الحاج عبود الخالدي حفظه ءلله وثبته ونقول له:أبتاه....

    دعنا نعود إلى المقطع الأول ونختار منه ( عذاب ءلهون)
    كيف هم ءذهبوا ( طيبات) الحياة الدنيا ؟؟؟؟؟؟
    كيف هو موقع ( في)؟؟؟؟؟؟
    كيف ءستمتعوا بها؟؟؟؟؟

    هل يوم عذاب ءلهون هو يوم ارتدادي في الحياة الدنيا ءيضا أم هو في أيام الأخرة المخيفة؟؟؟؟
    لم وصف ( ءلهون) هنا؟؟؟

    هل يمكن دخول ءمراض الفايروسات مثل كرونا ومايستجد من غيرها في قادم الأيام القادمة في مسميات عذاب ءلهون؟؟؟؟

    هل هو للشكل ءم للوصف من ( ءلهوان)؟؟؟؟
    كيف هو معنى التقول على ءلله تعالى؟؟؟؟؟

    كيف هو معنى الاستكبار في ءايات ءلله تعالى؟؟؟؟؟

    كيف يعرض الكافر على ( علة) النار؟؟؟؟؟

    وهل هو عرض مجسم؟؟؟؟

    شكرا لكم جميعا

    سلام عليكم أجمعين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شروط قيمومة الحماية الالهية للمؤمنين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المساويء في استثمار الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-26-2018, 05:20 PM
  2. الصبر عند نفاذية العقوبة
    بواسطة النائف في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-05-2015, 01:04 AM
  3. مسميات غير إسلامية يراد منها الإسلام ومسميات إسلامية يراد منها غير الإسلام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فاعلية الذكرى
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-17-2014, 10:48 PM
  4. أدب الحضرة الالهية
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-2012, 12:32 PM
  5. استخدام مسميات عقائدية في انشطة سياسية
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-09-2012, 06:16 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146