سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قررت أن أكون رباً » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( لا يؤمنون بالله واليوم الاخر ) : اليوم الاخر .. ماهو ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > السبب الحقيقي وراء ازمة الثلاثي القطري السعودي الاماراتي كما لم تسمعه من قبل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > فك طلاسم الحْرْز والحجوبة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بحثاً عن ماء !!.. » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صنع ( السماد ) من ماء الرافينات المشع: بمباركة مؤسسات بيئية رسمية ( وثيقة قديمة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الفرق بين هزة تثيرها "رجة أرضية " وأخرى تثيرها "قنبلة ذرية " » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( المن والسلوى ... رفع الطور .. ) بنو اسرائيل » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الاية ( إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ) : كيف نقيم ( المودة ) مع رسول الله ( ص) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الإحتباس الحراري في تذكرة قرءانية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > السحر و العقيـــدة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > أم الحضارة » آخر مشاركة: أمة الله > شعب العراق سيختفي من الخارطة عام 2030 .... » آخر مشاركة: الاشراف العام > العصف ( الموجي ) الكهرومغناطيسي والامراض المزمنة : المخاطر وطرق الوقاية » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الرباعي المدمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > سؤالان عن موضوع : التعالج بالادوية (الكيماوية) والتعامل مع من يتعاطاها ؟ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > تزويج القاصرات ... رؤى في عقلانية الانثى » آخر مشاركة: حسين الجابر > ( مرج البحربن ) : قراءة علمية في تكوينة ( البحار ) وحلية المياه » آخر مشاركة: الاشراف العام > موسى والحوت » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن مصابيح led : الموفرة للطاقة » آخر مشاركة: أمة الله >
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,243
    التقييم: 215

    جنازة موسى وهرون


    جنازة موسى وهرون

    من اجل سلمة متميزه في علوم العقل من القرءان



    { وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ ءايَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ ءالُ مُوسَى وَءالُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } (سورة البقرة 248)

    اول ما يمكن تدبره من نص القرءان اعلاه نسمع (وقال لهم نبيهم ..) ونسمع ءاخر الايه (ان في ذلك لاية لكم إن كنتم مؤمنين) ويتسائل العقل الباحث هل الخطاب (ان كنتم مؤمنين) موجه للذين قال لهم نبيهم او لحملة القرءان ؟؟ والعقل الباحث يقطع باليقين ان الخطاب ليس لمن قال لهم نبيهم لانه اخبرهم ان ياتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك ءال موسى وءال هرون فـ الاية متحققه لمن قال لهم نبيهم (يأتيكم التابوت) ومن ذلك ندرك (ان كنتم مؤمنين) هو خطاب موجه لـ حملة القرءان

    فـ (لندعي الايمان) حين نتعرف على مقاصد الالفاظ التي حملها النص الشريف في (التابوت) (ءال موسى) (ءال هرون) و (ما ترك ذينيك الـ ءالين) وكيف (تحمله الملائكه)

    (ان كنتم مؤمنين) هل تعني الايمان بالله ؟؟ وهل حملة القرءان هم غير مؤمنين بالله !! فمن يحمل القرءان يكون مؤمنا بالله والا لما حمل القرءان لان غير المؤمنين بالله لا يعترفون بـ القرءان لذلك فان مراشد الباحث تحبو نحو ايمان من نوع ءاخر الا وهو (تأمين ادوات تلك الاية) وهي :

    1 ـ التابوت .. معارفنا النافذة في فطرة النطق بين السنتنا تدرك التابوت انه الوعاء الذي يودع فيه الميت (جنازة الميت) فما يحويه التابوت يكون لـ (ءادمي كان حيا) واصبح بلا حياة فلا يستخدم التابوت لغير الموتى وفيه بقيه من (ما ترك ءال موسى وءال هرون)

    اذا بقي فكر الباحث مرتبط بما قيل في القرءان فان ذلك التابوت كان قصة لحكاية تخص بني اسرائيل (اليهود) في التاريخ ولن تكون الاية لنا ولجيلنا او لاجيال لاحقه تعيش في زمن هيمنة العلم وسيادته على الفكر البشري عموما واذا ما رسخ لدى الباحث ان ما جاء في النص على انه (ءاية لكم ان كنتم مؤمنين) فنحتاج ان نكون (مؤمنين بالقرءان) وفيه تأمين ادوات علم أمين ونقرأ ماذا يعني الايمان بالقرءان في :

    لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْءانِ ! كيف يكون القرءان محلا للايمان

    وعلى ذلك المنحى الفكري (المعاصر) يتم (تأمين ادوات الاية) التي تخص تابوت السكينه وفيه ما ترك ءال موسى وءال هرون تحمله الملائكه

    2 ـ ءال موسى وءال هرون ... اذا كنا مؤمنين بالقرءان فان ثابت نتاجات هذا المعهد رسخت وباستمرار ومن كل الاتجاهات الفكريه مع حزمه كبيره من النصوص الشريفه ان (موسى) هو وعاء مساس العقل اي انه يمثل المستوى العقلي السادس الذي يحمله العقل البشري كذلك وبنفس الدرجة من الرسوخ الفكري يكون (هرون) هو المستوى العقلي الخامس للعقل البشري

    موسى وهارون في التكوين

    مكونان في الخلق اسمهما موسى وهرون اودع الله كتابه المستبين لذلك العقل المفطور مع فطرة السماوات والارض فكان الانسان سيد المخلوقات الارضيه فيرى بـ بيان مستبين كينونة ما خلق الله في مجمل خلقه المرئي كما قرأ المعاصرون كيف ان الماء من هيدروجين واوكسجين وكما رأى (نيوتن) خلق الجاذبية واوجد قانونها وكما عرف (جيمس واط) كيف يحول الطاقة الحرارية الى طاقة حركية فصنع المحرك البخاري ونقرأ


    { وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116)
    وَءاتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ } (سورة الصافات 114 - 119)

    واذا تدبرنا النص الشريف لوجدنا فيه (وتركنا عليهما في الاخرين) معطوفا على ما جاء في مقدمة هذه السطور (وبقية ما ترك ءال موسى وءال هرون تحمله الملائكه) من ذلك يتضح ان هنلك (شأن تكويني) يتم تركه من وعائي العقل البشري (السادس والخامس) يمثل (ءاية خلق) فيها سكينه (من ربكم) وذلك الشأن المتروك متصل بعلتهما كـ مكونين في الخلق بدلالة لفظ (عليهما) فهي تعني في علوم القرءان (مشغل حيز علتهما) كما سنرى

    انتقال النص القرءاني الى وعاء التنفيذ دستور قائم في بحوث علوم الله المثلى متكئين على نص قرءاني كبير يقيم ادوات (الايمان بالقرءان) فنقرأ


    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (سورة الواقعة 77 - 79)


    حين نرى القرءان بكرمه لانه (كريم) ننتقل الى ما كتبه الله في الخلق مرئيا كما قال ربنا (وءاتيناهما الكتاب المستبين) فنرى ذلك التابوت فيه ما ترك ءال موسى وءال هرون تحمله الملائكه !!

    3 ـ الملائكه : ورد لفظ الملائكة في القرءان قرابة 70 مره الا ان ذلك المخلوق غير معروف علميا وبقي في بطون كتب الفقه بصفته شخصية (ملائكية) لا تعلن عن نفسها وهنا قراءة في علوم الله المثلى

    الملائكة في التكوين

    فاذا رسخ لدى الباحث ان الملائكة هي (مكائن الله) وهي ادوات الله المادية في عناصر الماده وما ارتبط بها من فيزياء وكيمياء وبايولوجيا فنرى الارض والسماء والشمس والقمر والماء والهواء وكل شيء حتى نصل الى اصغر صغيرة مرئية وهي (ميزونات الماده) وعند تلك النقطة الفكرية المبنية على (التفكر بـ ءايات القرءان) تتاح لنا فرصة رؤية ما ترك (ءال موسى وهرون) محمول من قبل الملائكة في تابوت حين نرى


    جرة فخاريه .. نرى فيها ما ترك ءال موسى وهارون وان كان عمرها ءالاف السنين الا ان ما تركه موسى وهرون في تشكيلة تلك الجرة وشويها بالنار لمعرفة تفاصيل عقلانيه لا يقدر عليها الا بشر بعقلانيته الموسويه وما تعمل يداه الهرونيه ويعرف عقلانية موسى في صنعها لـ (جر الماء) فسماها (جره) وتلك الجره تجعلنا ندرك انها (تابوت) من طين حمله ملائكة الله الماديه عليه ءاثار (ما ترك) ءال موسى وءال هرون ومثلها حين نقرأ كتاب كتبه احد من الناس مات قبل زمن فاصبح الكتاب (تابوت) يحمل ما ترك موسى وهرون ذلك الكاتب محمول على قرطاس وحبر مادي وهي مواد من مكائن الله (ملائكه) !!

    ذلك الرشاد الفكري القائم على تدبر النصوص والتبصرة فيها والتفكر بـ ءايات الله في قرءان مبين يقيم مادة علمية يراد منها قفزة علمية في علوم العقل لها مرءاة في وعاء مادي وهي محاوله قيام رابط بين (العقل والماده) في اتجاه معاكس فالعقل يقوم اولا في فاعلية (رحم عقلاني) ينتقل الى (فاعلية رحم مادي) وذلك منهج خلق يخضع له الانسان طوعا او كرها حتى في شربة ماء يشربه الادمي فلا بد من قيام فاعلية عقل في رحم عقلاني ليكون طالب الماء قادرا على تفعيل رحم الماده لذلك نرى ان الصغير غير قادر على شرب الماء حتى وان كان منتصبا يمارس نشاطا ءادميا ابتدائيا (رحم مادي) الا ان رحم العقل لا يزال غضا وفاعليته غير مكتمله وذلك الوصف ينطبق على كل ناشطة في الخلق الا ان محاولتنا البحثية تقفز الى سلمة متقدمه في علوم العقل لتمسك بالعقل كأثر متروك من مستويين عقلين (موسى وهرون) الا انه (متوقف الفاعليه) فهو محمول في جنازة (تابوت) تحمله اوعيه ماديه (ملائكه) وذلك الرشاد البحثي هو نقطه من بحر علمي يوصل الباحثين في القرءان الى تطبيق ءاية عظمى في زمن العلم

    { لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنعام 67)


    والنبأ بطبيعته يكون قد استكمل فاعليتي رحم العقل ورحم الماده فتحول الى (نبأ) اي خبر الا ان لذلك النبأ مستقر يبين هذا البحث صفته ان (فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ) وتلك السكينه تقضي على كل مختلف وتقوض كل باطل فيكون سكون لـ الحقيقه خصوصا اذا كان من وراء الحقيقه مؤامره او من وراء الحقيقه مذاهب دين او اديان كاذبه او حقائق كاذبه او اسماء في التاريخ لا وجود لها فيرينا ذلك (المستقر) الذي اشار اليه النص كيف صنع ذلك الاسم وتم حشوه في مادة تاريخية بالباطل لان ادخال اسم في التاريخ مثل (ذو القرنين) بصفته شخصية تاريخية قام بمقومات (نبأ) من موسى وهرون كاذبين قالوا ان في التاريخ ملك اسمه ذو القرنين !! الا ان القرءان يكشف كل شيء وفيه معامل تصريف لكل مثل

    من كل ذلك الحراك الفكري نقرأ

    { إِنَّ هَذَا الْقُرْءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } (سورة الإسراء 9)


    فـ مقومات الهدي تقيم (عمل) اصلاحي في كل شيء حتى في ادق دقائق شؤوننا العامة او الخاصة

    بقية ما ترك ءال موسى وءال هرون محمول في تابوت تحمله مكائن الله فان استكمل هذا البحث على يد حشد يأتلف من اجل قرءان يهدي للتي هي اقوم فان الحق يكون مبين بالصوت والصوره والباطل سيكون مبين بالصوت والصوره كما هي مستقرات (النبأ) في تقنيات الحضارة حين تكون اشرطة سينمائيه او فيديويه تحمل الصورة والصوت وبما ان (الله اكبر) فـ منظومة الله في حافظات النبأ في مستقر هي اكبر من حكومات المتحضرين وعندها يمكننا ان نرى رسول الرحمه عليه افضل الصلاة والسلام وهو يقرأ ءاي من القرءان لاول مره على مسامع البشر

    سطورنا اعلاه وان امتلكت مدخل لمسرب علمي قرءاني متطور الا ان صفة (التفاؤل) بتطور ذلك السبيل رسمت معالمه في محيط دائرة يأس من صحوة قرءانيه تجعل من ذلك السبيل مسارا للدفاع عن القرءان الذي اصبح في زمننا ذا صفة متحفية محض .. تلك رساله وفيها (رسول فكري) ناطق

    { وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْءانَ مَهْجُورًا } (سورة الفرقان 30)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 360
    التقييم: 10

    رد: جنازة موسى وهرون


    بسم الله

    استمسحكم في طرح هذا السؤال على خجل من ضعف علمنا وبساطة مداركنا .

    لان ءاية ( وبقية مما ترك ءال موسى وءال هرون ) لم استطع ان افهم ماهية هذه ( التركة ) الباقية بالضبط ؟ ولا اظن ان الحديث هنا عن بقية علم ( عقلي ) تركه موسى العقل ووزيره هرون في جرة فخارية او علم بشري ءاخر .

    اظن ان الاية تتحدث عن حقائق علم كبيرة ، فيها سلسلة من الوقائع الحقيقية عن حقيقة الانبياء والرسل والوحي والرسالة المحمدية ، لان الاية ثم ربطها مع الاية الاخرى :

    ( لكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنعام 67)

    بقية ما ترك ءال موسى وءال هرون محمول في تابوت تحمله مكائن الله فان استكمل هذا البحث على يد حشد يأتلف من اجل قرءان يهدي للتي هي اقوم فان الحق يكون مبين بالصوت والصوره والباطل سيكون مبين بالصوت والصوره كما هي مستقرات (النبأ) في تقنيات الحضارة حين تكون اشرطة سينمائيه او فيديويه تحمل الصورة والصوت وبما ان (الله اكبر) فـ منظومة الله في حافظات النبأ في مستقر هي اكبر من حكومات المتحضرين وعندها يمكننا ان نرى رسول الرحمه عليه افضل الصلاة والسلام وهو يقرأ ءاي من القرءان لاول مره على مسامع البشر .

    ولكن كيف ؟ وما معنى كلمة التسويف في الاية ( وسوف تعلمون ) ؟ ومادلالة حضورها اصلا مع ( حافظات النبأ في مستقر ) .

    وشكرا

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,243
    التقييم: 215

    رد: جنازة موسى وهرون


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    معالجة تساؤلاتك الكريمه سوف لن تعبر سقف (الوهن في الامل) لحدود قاسيه على خاطرنا وخواطر متابعينا الافاضل الذين لا يزالون يتعاملون مع علوم الله المثلى كـ أمل يمكن ان ينمو الا ان (النمو الفكري) لمثل تلك العلوم سوف لن يتقدم نحو أمل يصل لمرحلة تنفيذيه كما هي العلوم التطبيقيه ويبدو ان نصيبنا كمسلمين في هذا الجيل هو فقط اطلاق الصرخات دون ان نضع لتلك الصرخات منهج تنفيذي يعالج ازمتنا كمسلمين وسط عالم هائج ضد الاسلام ويتهمه بالارهاب وبابشع صور الاتهامات

    لا ننسى ان رجال الدين الان يحملون صفات رسميه في جميع دول العالم الاسلامي وهم الذين سوف يتصدون لاي مشروع يزحزحهم عن مقاعدهم الدينيه والرسميه لذلك فان نشر تطبيقات هذا العلم سوف يضر بالمؤهلين لتطبيقاته (إن وجدوا في غد قريب) لذلك ندعو لحشد علمي يهتم بالتطبيقات العلميه ويفتح على طاولتهم متسعات فكريه قرءانيه يؤمن بها من يؤمن بالقرءان ايمانا دستوريا وليس ايمانا روائيا بمعزل عن منشورات فكريه لا تسمن محتوى التطبيق العلمي شيئا بل نحتاج الى شفع ذكرى القرءان بتطبيقات مادية مرئية نمسك بها بماسكات ميدان نافذ

    الاجابة على تساؤلاتك الكريمه سيكون غير واعد ليس لان الجواب ضعيف بل لان القرءان ينتقل الى ما كتبه الله في الخلق ليكون البيان المبين ذا شقين (الاول) قرءاني الذكرى (الثاني) ميداني التطبيق

    وسوف تعلمون .. ليست كما هي مقاصدنا كـ (التسويف) فلفظ (وسوف) يحمل رابطان بدلالة حرفي الواو في اللفظ وذينيك الرابطين اولهما غالب الصفه والثاني تبادلي الصفه

    اما لفظ (تعلمون) لا تعني (تعرفون) بل تعني في علم الحرف القرءاني (تبادلية محتوى) لـ (رابط فاعليه منتجه) لـ (مشغل نشاط) واذا اردنا تطبيق هذا النص على نشاط مرئي فيمكننا ان نراه في تطبيقات الصوره الفوتوغرافيه (مثلا) فالكاميرا هي (محتوى تبادلي) تتبادل (مساقط الضوء من الجسم المصور لمحتوى الكاميرا) لتسقط على اللوح الفوتوغرافي ولذلك التبادل في المحتوى (رابط لـ فاعليه منتجه) وهو مادة (ايوديد الفضه) الموجوده على رقائق الفلم اما (مشغل النشاط) فيحصل عند اكسدة ايوديد الفضه بالضوء المرتد من الصوره ومن ثم تحميض الفيلم بصوره سالبه ونقله على ورق لصورة موجبه وذلك النشاط يقوم به الناشط في مختبر تحميض الصور وكل ذلك الوصف يعني (تبادلية محتوى مشغل العله) وهو ما موجود من (مرابط عله) في الكاميرا واللوح الفوتوغرافي وايوديد الفضه ومواد التحميض الكيميائيه وورق اسقاط الصوره الموجبه وكل تلك الادوات انما تترابط تبادليا مع (علل تلك الادوات) فنحصل على (صوره) تمنحنا سجل (النبأ) في مستقر (صوره) تتكلم كثيرا خصوصا اذا كانت على شكل فلم مسجل بالصوت والصوره لمعركة او فيضان او بناء او انهيار

    ذلك هو مستقر النبأ الذي يرتطب برابطان احدهما (غالب الصفه) والاخر (تبادلي الصفه) وهي غلبة صفات ترتبط في ادوات التصوير لحدث ما يتحول الى (مستقر نبأ)

    في مشروعنا الفكري المطروح يتم تطبيق نفس المنهج الفكري المقروء من قرءان كريم الا ان الادوات تختلف اختلافا جوهريا لا يقدر عليها علماء الماده اليوم الا ان يؤمنوا بالقرءان لان احد المرابط التبادليه الغالبه يرتبط بـ (عنصر الزمن) بـ امتداداته الثلاث وهي (ماضي , حاضر , مستقبل) فـ نقل النبأ من الماضي الى الحاضر يبني مستقبلا مختلف عن الغفلة التي نحن فيها والتي تعتبر السبب المباشر في ازمة الاسلام وفرقة المسلمين وهجوم مؤهلي الحضاره عليه وبشكل مرعب يكاد يقضي على بيضة الاسلام دوناً من كل اديان الارض والتي ان عددناها ستزيد عن 600 دين

    نؤكد ما ذهبنا اليه في بداية منشورنا ان (الامل ضعيف) الا ان الله متم نوره ولو كره الكافرون وقد يأتي رجال في الغد القريب يحققون ما نصبو اليه اليوم ونحن عنه عاجزون .. هنا قرءان فيه وعد (فعل) وليس وعد نصر بل هو (وعدا مفعولا) في (رابط فاعليه منتجه) وهو من (بأس شديد) لهم (مجسات علم ت فجاسوا) لـ (كل دائرة ـ خلال الديار) ومعهم قرءان يهديهم جاء ذكره في متوالية الايات الشريفه ادناه

    {
    فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8) إِنَّ هَذَا الْقُرْءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } (سورة الإسراء 5 - 9)

    الا ان الحسرات (ان هذا القرءان مهجورا) فيؤمنون بما قيل فيه ولا يومنون به

    السلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 433
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 89
    التقييم: 10

    رد: جنازة موسى وهرون


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كثرة الاقاويل عن التابوت ويقال له تابوت العهد عند اليهود وتابوت داوود عن المسيحيين وتابوت السكينة عند المسلمين.. ويقال انه وضع في القدس بالهيكل.. وتستمر الحفريات بدعوى البحث عن التابوت لكن لم نسمع بتابوت ولا بهيكل. الا ان القران يذكرنا.

    أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي - طه(39)

    تكررت كملة '' قذف '' في عدة ايات

    قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ - طه(87)

    بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ- الأنبياء(18)

    وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا- الأحزاب
    (26)

    قُلْ إِنَّ رَبِّي
    يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ- سبأ(48)

    وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ
    وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ- سبأ(53)

    لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى
    وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ- الصافات(8)

    هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَ
    قَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ- الحشر(2)

    فكيف يكون القذف في التابوت تم في اليم؟ وما هو اليم؟ لستتمر المتتالية.. فليقله اليم بالساحل...

    والسلام عليكم.

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 433
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 89
    التقييم: 10

    رد: جنازة موسى وهرون


    الاجابة على تساؤلاتك الكريمه سيكون غير واعد ليس لان الجواب ضعيف بل لان القرءان ينتقل الى ما كتبه الله في الخلق ليكون البيان المبين ذا شقين (الاول) قرءاني الذكرى (الثاني) ميداني التطبيق

    وما زلنا على أمل كبير ان ننتقل من الشق الأول الى الشق الثاني.

  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 1,981
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: جنازة موسى وهرون


    بسم ألله الرحمن الرحيم


    الحق لا بد ان يظهره الله و الباطل لا بد ان يزهقه الله

    يقول الله تعالى ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ ) الانبياء : 18

    ارى انهم افتروا على الله الكذب كثيرا وعلى رسله وانبيائه ....

    - لقد لغو في القرءان وحرفوا تلاوة الوحي لكتاب الله كما تلاه رسول الله ، لذا وعدا من الله لا بد ان يظهر هذه الاية :

    ( لكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنعام 67)

    بقية ما ترك ءال موسى وءال هرون محمول في تابوت تحمله مكائن الله فان استكمل هذا البحث على يد حشد يأتلف من اجل قرءان يهدي للتي هي اقوم فان الحق يكون مبين بالصوت والصوره والباطل سيكون مبين بالصوت والصوره كما هي مستقرات (النبأ) في تقنيات الحضارة حين تكون اشرطة سينمائيه او فيديويه تحمل الصورة والصوت وبما ان (الله اكبر) فـ منظومة الله في حافظات النبأ في مستقر هي اكبر من حكومات المتحضرين وعندها يمكننا ان نرى رسول الرحمه عليه افضل الصلاة والسلام وهو يقرأ ءاي من القرءان لاول مره على مسامع البشر .

    - قالوا عن ذو القرنين والانبياء عيسى وموسى والتوراة والانجيل الكذب والاباطيل والافتراءات ، لذا وعدا من الله ان يظهر حقيقة حافظات النبأ في مستقرات لماهية التوراة والانجيل وحقيقة الانبياء وصفاتهم التكوينية ، ومن هم اليهود والنصارى ....وان كان المعهد عرّف بتلك الحقائق ( المصادر ) .

    - ووعدا من الله ان يرينا مستقرات حافظات النبأ صوت وصورة لماهية التابوت تحمله الملائكة دمغا للباطل والخرافات التي يروجها المتأسلمون في هذا الشأن الخطير .

    لابد لكل ما هو باطل ان يزهقه ويدمغه وعدا منه وحقا .

    مصادر :

    موضوع: هل يمكن ان نرى الرسول عليه افضل الصلاة والسلام بالصورة والصوت علميا ؟

    لموضوع: الاسم( المحمدي ) الشريف في منظومة ( الخلق )

    لموضوع: (اللغو في القرءان ) و قواعد ( اللغة العربية ) !!

    لموضوع: تحريك الفاظ القرءان يعني اضافة حرف لـ اللفظ !

    لموضوع: القرءان من الازل الى السرمد

    الموضوع: حديث عن ( المهدي ) المنتظر !!

    الموضوع: تساؤل : عن معاني اسماء الكتب الأربعه المنزلة من الله عز وجل

    موضوع: حاوية التوراة والانجيل .. قرءان (من أجل فهم رابط الرسالات السماوية الثلاث )

    لموضوع: (أحسن القصص ) : هل الله يقص علينا قصص القرون الماضية انتهت قصصها بموت رسلها ؟

    لموضوع: لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ

    لموضوع: تساؤل : بنو اسرائيل ليسوا اليهود ؟ فمن هم اليهود ؟

    لموضوع: وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ

    لموضوع: من هم ( أهل الكتاب ) ؟

    لموضوع: اليهود والنصارى في القرءان


    ..........
    ويمكن للراغبين بمعرفة المزيد من البيانات القرءانية عن صفة ذو القرنين وياجوج وماجوج وغيرها من الحقائق الاطلاع على مجالس المعهد وابحاثه .

    السلام عليكم

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,243
    التقييم: 215

    رد: جنازة موسى وهرون


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف الفارس مشاهدة المشاركة

    وما زلنا على أمل كبير ان ننتقل من الشق الأول الى الشق الثاني.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الامل كبير يقوم عندما يقوم جمع مؤتلف من اجل هدف سامي

    { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا } (سورة الأحزاب 23)

    قالوا في (قضاء النحب) انه الموت او الشهاده !! الا ان اللسان العربي المبين ببيانه لا ينطبق على الموت والشهاده .. لفظ (نحب) من جذر (حب) مثلما نقول (فعل .. نفعل .. عد .. نعد .. جد .. نجد .. قل .. نقل ..) .. لفظ (نحب) في علم الحرف القرءاني يعني (قبض بديل فائق) وهو اذا كان اللفظ في وظيفة الـ (نحيب) وهو الشخص الذي يبكي بشده عندما يقبض بديل ما يحب اي ما يكره ولفظ (حب) يعني (قبض فائق) وقد يكون غير تبادلي فمن يحب المال لا يقوم حبه تبادليا مع المال وبذلك يكون (من قضى نحبه) يعني انه انجز ما أحب ومثله مؤمنين ءاخرين لا يزالون ينتظرون انجاز ما نحبوا فيه من (تأمين) لانهم (مؤمنون) عاهدوا الله صدقا ان يقوموا بتأمين كل صله وكل رابط يربطهم بمحيطهم .. ان ءإتلف رجال مؤمنون صدقوا عهدا لله فان الامل يكبر

    اما تساؤلكم الكريم عن (القذف في التابوت) ثم (القذف في اليم) والذي يخص (المستوى العقلي السادس) موسى فهو يبين دستور نشأة المستوى العقلي السادس عند الادمي بعد ولادته فالقذف الاول يبدأ عندما ينفصل عن امه التكوينيه فيكون (بلا حراك) فالوليد عندما يولد يكون عقله السادس بلا نشاط فيحتويه التابوت كما هو تابوت الموتى (بشر بلا حراك) ولفظ (قذف) في علم القرءاني يعني (فاعلية تبادلية لـ فاعلية ربط متنحيه ـ سارية الحيازه) مثلها مثل (قذف القذيفه) حيث يتبادل الرامي الفاعلية مع الهدف ليقوم بفاعلية ربط القذيفه متنحية عن الرامي لتسري حيازتها في ذلك الفعل المتنحي اي في الهدف وليس في الرامي .. وهذا يعني (انفصال المستوى العقلي السادس) من امه التكوينيه المودعة في نظام كوني مرتبط بالمستوى العقلي السابع (الطور) اي السماء السابعه .. القذف الثاني يتم قذف (موسى العقل وهو في التابوت في اليم) فهو في التابوت (بلا نشاط) الا ان (اليم) هو وعاء نشط فلفظ (أليم) يعني في علم الحرف القرءاني (مشغل مكون) لـ (حيز نشط) وفي ذلك الحراك يترعرع العقل الموسوي تدريجيا كما نراه في الطفوله حين تبدر من عقلانية الصغير تصرفات ما كان احدا من اهله قد عرفها له بل عرفها لوحده من خلال رضاعته من مؤهلات محتوى قبض كفيلة برضاعته (رضاعة عقل) وذلك الشأن جاء في تذكرة { هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ }

    تلك البيانات لا يمكن ادراكها الا من خلال متسعات علميه في علوم الله المثلى

    النهضة العلمية الحديثة افرزت مظاهر الحراك العلمي البشري وعلينا ان نقرأها على انها (كتاب خلق) فطر عليه البشر فالجهود الفرديه في الحبو العلمي قد تشكل بدايات منهجية مثل ما قام به نيوتن ونوبل وجيمس واط واديسون وتيسلا وغيرهم الا ان النهضة العلمية تحتاج الى جمع كبير من الناشطين في الحراك العلمي يأتلفون طوائف طوائف وكل طائفة تطوف حول هدف محدد الوسيله ومحدد الغاية وعند تلك النهضة يصبح للعلم القرءاني تطبيقات اكبر بكثير من التطبيقات المادية ذلك لان نظم الله الدستورية المبينه في القرءان ستكون مبنية على سلسلة (محاسن) في عنصري الانجاز والامان فيولد الاحسن ثم الاحسن ثم الاحسن في شعبتين في الحسنى (حسنى وظيفيه) و (حسنى الامان) يضاف اليه ان تطبيقات الحسنى تذهب السوء (الحسنات يذهبن السيئات) فيتصاعد الامان بينهم وتنتشر بين فاقدي الامان وقد يرى جيل الابناء والاحفاد ان غير المسلمين يبحثون عن منسك الذبح الاسلامي بعد تطبيقات علته التكوينيه لان الامان هدف موسوي مركزي مودع في فطرة عقل الانسان والله يزيد المحسنين احسانا

    { وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ
    نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ } (سورة البقرة 58)


    السلام عليكم

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 143
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: جنازة موسى وهرون


    السلام عليكم

    فضلية الحاج عبود جزاكم الله خيرا على هذه التذكره ونفع الله بكم وبعلمكم قوم يعقلون،،،

    الحوادث المتسارعة لكوكبنا تشير وتؤكد بشكل لاريب فيه ان البشريه في سبات عميق ولانكاد نرى بيتا واحدا من المسلمين!!
    هل الموسى والهرون هما نتاج ماتركه الذين سبقونا بخيره وشره وكذلك ما سوف نتركه نحن ايضا بعدما نرحل الى اليوم الاخر !! ونود ان نسال فضليتكم عن الأدوات اللازمه لكي نتمكن من الوصول الى ما أودع في التابوت ؟ او من يملك الصلاحيه للوصول او وراثة مافي التابوت ؟ وهل جميع مايتم اكتشافه على هذا الكوكب ما هو الا اعادة ماتركه السابقون ؟؟
    اقتباس،،،،
    فما يحويه التابوت يكون لـ (ءادمي كان حيا) واصبح بلا حياة فلا يستخدم التابوت لغير الموتى وفيه بقيه من (ماترك ءال موسى وءال هرون)
    نهاية الاقتباس...
    هل هذا يعني بعد موت الجسد يتحرر عقل الأدمي ويسبح في هذا الكون ويكون محمول من قبل مكائن الله ؟؟ ويمكن استعادة مرابطه ؟ورؤية اي حدث صوت وصوره ؟؟
    اقتباس،،
    استكمل هذا البحث على يد حشد يأتلف من اجل قرءان يهدي للتي هي اقوم فان الحق يكون مبين بالصوت والصوره والباطل سيكون مبين بالصوت والصوره كما هي مستقرات (النبأ)،،،،،

    نهاية الاقتباس ،،،

    واذا لم يشأ الله ان يأتلف حشد من اجل القرءان هل سنبقى محرمون من هذه الكنوز الإلهية المصدر؟ ام ان هناك أشخاص لهم صلاحيه يمكنهم النفوذ الى ( التابوت ) بأمرالله ؟ حتى لو لم يحتشد الحشد الداعين له ؟ ونحن بدورنا نؤكد اننا نريد العلم للعلم وليس بداعي الفضول !!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موسى والحوت
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-15-2017, 05:18 PM
  2. عصا موسى في التكوين !
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فاعلية الذكرى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-25-2016, 03:58 PM
  3. موسى ونظربة ( المؤامرة ):الاية(قال يا موسى ان الملا ياتمرون بك ليقتلوك)
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-02-2016, 04:45 PM
  4. ( الجن ) و ( كتاب موسى )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-30-2015, 11:11 PM
  5. سر العقل في موسى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-09-2015, 06:28 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137