سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,568
    التقييم: 215

    ءاية الزمن وساعة العصر


    ءاية الزمن وساعة العصر

    التطبيقات المعاصرة في تجزأة الزمن

    الزمن ءاية إلهية يدركها العقل البشري ولا يعرف كنهها وتتوقف الانشطة العلمية على حافة الزمن عاجزة عن اختراق تلك الاية ولا يعرف الانسان الا مفردات فيزيائية مفتعلة في فهم الزمن حين استطاع ان يمسك بالمساحة الزمنية التي تتطلبها دورة واحدة للارض حول نفسها وعلى تلك الجزيئة من الزمن بدأ الانسان منذ القدم يتعامل مع الزمن في وحدة مجتزأة منه (يوم) ومن ثم يراكمها الى نظام سباعي في سبعة ايام (اسبوع) ومن ثم يراكمها الى سنة فسنين فمئات السنين وبعدها الاف السنين وهكذا استطاع الانسان بفطرته ان يستخدم دوران الارض حول نفسها كـ (ساعة ميكانيكية) كونية تنفعه في حسابات متعددة الوظيفة فيستخدمها في حساب عمر الاشياء والانسان والحيوان ويستخدمها ايضا في عقود الاجارة وعقود الرضا الآجلة كالقروض والرهن والاعارة وكل تلك الانشطة يحتاج فيها الانسان ان يحدد مساحة نشاطه التعاقدي بمساحة زمنية مستندا الى (ساعة كونية) هي في دورة واحدة للارض حول نفسها ورغم ان الانسان قبل العلم لم يكن يعلم بدوران الارض حول نفسها كما هو انسان اليوم الا ان نتيجة ممارسات السابقين اتحدت مع ما استنتجه المعاصرون حيث كان يعتمد حساب اليوم عند السابقين على (ثابت شمس) كأن يكون من ظهيرة الى ظهيرة اليوم التالي او من فجر اليوم الى فجر اليوم التالي او أي نقطة زمنية تكون الشمس دلالتها في دورة تالية تقيم نفس الظاهرة فكان يوم الاولين يساوي دورة الارض حول نفسها وهم لا يعلمون ان الارض تدور وبذلك اتحدت وسيلة السابقين والمعاصرين في تحديد مساحة زمنية مرتبطة بساعة فلكية الا وهي دوران الارض حول نفسها .

    انسان قبل الحضارة قام بتجزئة يومه لاغراض تنظيمية ترتبط بنشاطه اليومي وعلائقه بين الناس وكانت مرابطه التنظيمية ترتبط باية الزمن من خلال تلك الناشطة المبنية على جزئيات في يوم زمني واول تجزئة لليوم الواحد تعامل معها انسان الامس كانت في فارقة الليل والنهار وهي فارقة تفرق الضياء عن الظلام من خلال وجود الشمس او عدم وجودها في قبة السماء ومن ثم استطاع الانسان ان يجزأ النهار الى اجزاء متعددة لاغراض تنظيم انشطته اليومية مستندا الى حركية الشمس في القبة السماوية فكانت متفقات اجزاء الزمن التي استخدمها الانسان والمنقولة من اجيال غابرة الى جيلنا بمسمياتها هي (الفجر وهو الخيط الابيض ... طلوع الشمس .. الصبح ... الضحى .. الضحى العالي ... زوال الشمس عن خط الهاجرة وهو في اذان الظهر ومن ثم الظهر فالقيلولة فالعصر فالعصر العالي فصفراء الشمس فغروبها ومن ثم غروب الحمرة المغربية فالليل ) وفي الليل مواقيت قليلة بسبب قلة النشاط الليلي في المجتمعات القديمة وفيه ميقات العشاء وهزيع الليل الاول والسحر وهزيع الليل الاخير فالفجر ...

    الحضارة المعاصرة انتجت ساعة الجيب وساعة اليد وساعة الجدار لاعلان اجزاء الزمن وفق نظام جديد يقوم بتسقيط زمني لحاوية اليوم التي قسمت الى 24 ساعة ومن ثم تم تقسيم الساعة الى 60 دقيقة ومن ثم تقسيم الدقيقة الى 60 ثانية وقد ربط الانسان المعاصر حياته التنظيمية بمجملها في آلية تلك الساعة الميكانيكية وفق نظام تسقيطي يختلف عن النظام القديم ففي المواقيت القديمة كانت ترتبط نظم الانسان مع حاوية زمن جديدة في فجر جديد وضحى جديد وظهيرة جديدة ولم يكن لفقه التسقيط الزمني حضورا في عقول الناس القدماء فلا يوجد عندهم سقوط ميقات الضحى او سقوط ميقات الظهر بل كان العقل البشري يمسك بحاوية زمن جديدة الا ان النظام المعاصر انما يقوم بتسقيط كذا ساعة من يوم الانسان فعندما تكون الساعة العاشرة فذلك يعني ان عشر ساعات سقطت من حاوية اليوم وفي مثل تلك الصفة (عذاب) وخسران زمن في العقل وبما يختلف عن فقه الميقات في الزمن القديم الذي كان يفقه الزمن بجديده (ربح) في حين يمارس انسان اليوم (خسارة زمن) مستديمة في فقه اجزاء الزمن وبشكل واضح ..

    لم يكن لتلك السطور مهمات فلسفية كما هي الفلسفة المعروفة الا ان مهمة تلك السطور هي التذكير بفارق عقلاني بين النظامين القديم والجديد في مرابط الانسان باية الزمن وتلك المرابط هي مرابط خطرة لو سيء استخدامها وتسبب خللا تكوينيا في عقلانية الانسان تدفعه الى التشنج العقلي وتسبب له اختناقات في نشاطه فالانسان لا يشبه العتلة الميكانيكية وفي حالة ربطه بعتلة ميكانيكية (ساعة اليد) انما يتم تحطيم تألقه العقلي وتجعل الناشط البشري اسير تلك العتلة بل الاكثر من ذلك سوءا هو تحويل الزمن الى حالة رق وعبودية بشرية مطلقة تفقد الانسان حريته في مساحة الزمن وتقيده بحركية ميكانيكية تمزق اعصابه وتفقده اتزانه ... تلك الصفات لا تحتاج الى فرق علمية من العلماء لتثبيتها فكل انسان قادر على تثبيت النتاجات السيئة في وعائه العقلي وهذه السطور انما تساعد على الذكرى .

    الذكرى هي آلية عقلية لتشغيل العقل (الذكرى بوابة العقل) والعقل هو الميزة التي يمتاز بها الانسان فالانسان انما ينشط في نشاطه مستندا الى آلية الذكرى بشكل دائم فما من مهني يمارس مهنته وما من مختص يمارس اختصاصه الا وتكون الذكرى هي المشغل الحقيقي لفاعلية العقل في تلك الممارسات الناشطة ولا ينشط الانسان في امر الا والذكرى هي المحرك الاول لتلك الناشطة عدا الانشطة الغرائزية المحدودة والتي لا تحتاج الى ذكرى وهي معروفة لكل ذي لب في المأكل والملبس والمشي وغيره ..!! الذكرى لا تقوم الا من خلال سبب تذكيري ... ننصح بمراجعة ادراجنا

    الذاكرة .. في التكوين

    حيث تقوم الذكرى بسببين لا ثالث لهما (الاول) حين يكون سبب الذكرى مادي (الثانية) حين يكون سبب الذكرى عقلاني .... تكوينة الحيوان وعقلانيته تقيم عنده الذكرى في عقله لسبب مادي وننصح بمراجعة ادراجنا

    الحمار في العلم القرءاني

    اما الانسان فيتألق في الذكرى ذات السبب العقلاني وتلك ميزته على بقية المخلوقات واكثر اسباب الذكرى المتألقة عند الانسان هي ذكرى الخالق (ذكرى الله) لان ذكر الله كحقيقة مركزية يبحث عنها الانسان (من هو خالقه ...!) وتلك الذكرى لا تمتلك أي اسباب تذكيرية مادية كما يجري اليوم في العلوم المادية فكل ما اكتشفه العلماء من اسباب مادية لا تقيم ذكرى الله فالبايولوجيا نظام مرئي والفيزياء والكيمياء كلها نظم مرئية فهي لم تتفعل كاسباب لقيام الذكرى عند العلماء لتكون ذكرى الله .. من تلك الراشدة التي يمسكها العقل المتفكر يمسك الانسان ان (السبب العقلاني) هو مصدر رئيس للذكرى في عقل الانسان لذلك نرى الانسان بصفته المتفردة فهو مكلفا عباديا (لتعبدون) والحيوان غير مكلف عباديا لانه لا يمتلك مسببات ذكرى عقلانية بل مادية فقط كـ (الحمير) وفي تلك الاثارة العقلانية يستوجب على الانسان ان لا يخضع للسب التذكيري المادي فيفقد قدراته في التذكرة ذات السبب العقلاني ومن تلك الماسكة الفكرية تكون الساعة اليدوية والجدارية انما تقيم للفرد سببا تنظيميا ماديا وتخرج الانسان عن طبيعته المتألقة في قيام الذكرى لسبب عقلاني ومن خلال عبودية الانسان لتجزأة الزمن بالساعة اليدوية تحول الى عتلة من عتلاتها فاصبحت الذكرى لا تقوم عنده الا بسبب مادي (عقارب الساعة) مما ادى الى ضمور في قدراته التذكيرية ذات السبب العقلاني وتحول الى بشر يقاد من خلال مجموعة من النظم المعاصرة ومنها (الساعة اليدوية) التي حولت الانسان الى عبد مادي في مجمل تصرفاته حتى الصلاة وفيها ذكرى الله اصبح الانسان يصلي بمواقيت تستند الى عقارب الساعة ووهن الانسان في مدخل عقلاني عظيم في استخدام سنن الخلق المسخرة له الا وهي الذكرى العقلانية بسبب عقلاني ...

    اجزاء الزمن في الساعة انتشرت حضاريا في كل شيء وبتخطيط مبرمج سعت اليه منظومة بشرية خفية تتحكم بالانسان في كل شبر في الارض من خلال ادوات متعددة استخدمت للسيطرة على الانسان المعاصر واستعباده منها ما هو في اثارتنا في (تجزأة الزمن) لاغراض (تذكيرية مادية) وهي لغرض (خفي) لتحطيم القدرة العقلية البشرية في الذكرى القائمة بسبب عقلاني مما جعل البشرية جميعا في وصف قاسي فالانسان هو (عتلة حضارية) ..

    من مفارقات هذه السطور جيء بهدية عيد ميلاد لاحد الاطفال وكان كوبا للحليب طفولي الشكل (شكله شكل ارنب) ملون الشكل الا ان الغريب فيه ان في صدر الارنب ساعة رقمية وفيها منبه ...!! صناعة الساعة تم رعايتها منذ نشأة الحضارة الاولى حيث تم دعم تلك الصناعة ووصلت قيمة الساعة اليدوية او ساعة الجيب الى ثمن بخس جدا جدا مما وسع من انتشارها بشكل كبير لغرس صفة (سبب الذكرى المادي) في نفوس البشر واصبحت اجهزة العصر جميعها تحمل الساعة الرقمية ولا تجد جهازا الا وفيه ساعة رقمية تنبيء الانسان بذكرى ترتبط بسبب مادي تذكيري ... في بدايات النهضة كانت الساعة في ساحات المدن والاماكن المقدسة والاذاعات وفي جيوب الناس واياديهم واصبحت الساعة مفتاح للذكرى في كل شيء دون استثناء شيء واحد مما اثخن العقل البشري بالسبب المادي لاقامة الذكرى وظهر السوء في حياة تتصف بالعصيبة لانها مقادة من زمن خلقه الله (ءاية إلهية) خصصت لخدمة الانسان فتحول الانسان الى خادما لها والناس لا يشعرون

    (إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ)(الشورى: من الآية18)

    لفظ (يمارون) هو من بناء (مر .. يمر .. يمار .. يمارون) وتدبر فعل المرور يجزله العقل الفطري بيانا فالمرور هو (حركة على ثابت) فلا نستطيع القول ان قطارا يمر في قطار بل لابد من ثابت فنقول القطار يمر في المدينة ولا يمكن قول العكس ان المدينة تمر في القطار ولا تستطيع الفطرة قولا ان (فلان مر علي وانا امشي) فالتقاء متحركان هو (لقاء) ولن يكون مرورا ... فالذين يمارون في الساعة (حاوية السعي) وهو (الزمن) انما (يثبتون الساعة) والناس يمرون فيها وذلك ضلال بعيد ... الضلال هو (انحراف في العقل) حيث تتفعل الذكرى بسبب مادي في حين جعل لنا ربنا عقلا يتذكر لسبب عقلاني وما استطاع ابراهيم عليه السلام ان يتذكر عند استخدامه لسبب مادي في اقامة الذكرى حين رصد الكوكب والشمس والقمر ففشلت الذكرى عنده وذلك ابراهيم وسبب الذكرى المادي الفاشل في ذكرى قرءانية ... ومن يرغب عن ملة ابراهيم الا في سفاهة نفس وهو الضلال البعيد حين تكون ساعة اليد سببا للذكرى عند البشر

    تلك ذكرى في ءاية الزمن فمن شاء ذكر ومن لم يتذكر ...

    (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 225
    التقييم: 10

    رد: ءاية الزمن وساعة العصر


    السلام عليكم

    اية الزمن كبيرة لانها تمثل حياتنا التي نحيا فيها ونتسائل في اول خطوة نختارها في بحوث الزمن التي يتفرد بها هذا المعهد الكريم هل الزمن كاية او كعنصر مخلوق يمثل شريط كوني تسجل عليه كل الاحداث والافعال التي يكون الفرد طرفا فيها ؟ هل مخلوق الزمن هو مثل شريط الفيديو الممغنط او مثل القرص الليزري او امثاله من الوصلات التي يتم تحميل الحدث عليها ؟ وهل الزمن هو نفسه الحافظين الكرام الكاتبين الذي ورد ذكرهم في القرءان

    يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12)
    سورة الِانْفطار

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,568
    التقييم: 215

    رد: ءاية الزمن وساعة العصر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الجابر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    اية الزمن كبيرة لانها تمثل حياتنا التي نحيا فيها ونتسائل في اول خطوة نختارها في بحوث الزمن التي يتفرد بها هذا المعهد الكريم هل الزمن كاية او كعنصر مخلوق يمثل شريط كوني تسجل عليه كل الاحداث والافعال التي يكون الفرد طرفا فيها ؟ هل مخلوق الزمن هو مثل شريط الفيديو الممغنط او مثل القرص الليزري او امثاله من الوصلات التي يتم تحميل الحدث عليها ؟ وهل الزمن هو نفسه الحافظين الكرام الكاتبين الذي ورد ذكرهم في القرءان

    يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12)
    سورة الِانْفطار

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في القرءان تذكرة كريمة في ءاية مستقلة

    { لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنعام 67)

    البيان الكريم حمل شمولية مطلقة (لكل نبأ) ولم يستثن ولا يحمل البيان صفة تبعيض مثلما نقول وكثير من النبأ او قليل من النبأ له مستقر فالمستقر وهو (مستقر النبأ) لصيق بكل نبأ فاذا عرفنا ان النبأ هو وليد (الحدث) وان الحدث لا ينشط الا في حاوية السعي (زمن) فتكون النتيجة ان النبأ بتكوينته المرتبطة بعنصر الزمن يمتلك مستقر ويمكن رؤية مشغل علته وهو من (وسوف تعلمون)

    الاية 67 من سورة الانعام ءاية عظيمة في واحة علم لا يزال خفيا على العقل البشري الا ان ثباتها في قرءان ذي ذكر يعني انها ءاية يمكن ان تتفعل في حيازة المتذكر لذكرى القرءان وذلك الرشاد من (وسوف تعلمون)

    الكرام الكاتبين (يعلمون ما تفعلون) الا ان صفتهم التي وردت في القرءان (وان عليكم لحافظين) .. الحافظين هم الذين يحافظون على ما يفعل الناس فلا تتدهور الاقدار التي قدرها الله لكل صغير وكبير من افعال الناس ونقرأ في القرءان ان هنلك سفينة من ورائها ملك ظالم ياخذ السفن غصبا فجاء عبد من عباد الله ءاتاه الله علما فاعاب السفينة لكي لا تبحر حتى لا يأخذها الملك غصبا فهم (يعلمون ما تفعلون) لانهم (حافظين) لـ (العلة التي ترتبط بالفعل) فهم (يعلمون ما تفعلون) مسبقا وليس بعد الفعل لذلك كانت صفتهم (حافظين) يحفظون امر الله في مسار العباد وفي نفس مثل العبد قام بقتل الغلام لانه سيرهق ابواه طغيانا وظلما فقتله وقام العبد ايضا ببناء جدار يريد ان ينهد وهو لم ينهد بعد فهم من الكرام الكاتبين الذين يعلمون ما تفعلون اي يمتلكون مشغل علة فعلكم قبل فعله كما كان العبد يعلم ان تلك السفينة لو ابحرت لاغتصبها الملك من ورائهم !

    تسجيل الحدث في عنصر الزمن له ذكرى قرءانية مبينة الا ان التسجيل لا يشترط ان يكون في عنصر الزمن حصرا بل لا بد من الزوجية في تكوينة الخلق لتكون ضمن منهج محدد الوظيفة فالخلق اجمالا زوجي التفعيل الا الله فهو (قل هو الله احد) ... تأمين تلك الزوجية في (مستقر النبأ) لم يأتي ميعاده بعد ولا تقل لشيء اني فاعل ذلك غدا الا ان يشاء الله

    في زمننا توجد زوجية تكوين صناعية تمكنت من وضع النبأ في مستقر كما في الافلام السينمائية والاقراص المضغوطة او في وحدات الكترونية توصف بصفة (مستقر النبأ) حيث يكون (الحدث) قائم في حاوية السعي (الساعة) وهو عنصر جوهري في بناء الحدث فلا حدث يقوم الا ويكون الزمن حاوي له وحين يتم التزاوج بين (ءالة التسجيل) الصناعية والحدث يقوم (مستقر النبأ) الا ان ذلك المستقر الصناعي ليس هو المستقر الذي تشير اليه التذكرة القرءانية لان ءالة التسجيل لا تسجل (كل نبأ) كما في نظم الله التي اشار اليها القرءان

    السلام عليكم



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لو استطاع علماء العصر ان يمسكوا بجزيئة الزمن (بعوضة ليس تحتها زمن) والتي لا تتجزأ ؟؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-11-2015, 08:46 PM
  2. ءاية الزمن في علوم الله المثلى ـ حوار مفتوح
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة تلاوة الايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-04-2014, 10:05 PM
  3. العشر من ذي الحجة
    بواسطة يوسف الفارس في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-10-2013, 01:46 PM
  4. رمضان وساعة الجدار
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-02-2011, 04:49 AM
  5. ءاية الزمن وساعة العصر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-28-2010, 02:28 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146