السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من متن الحوارات السابقة عن الاختلافات في كتابة ( اللفظ القرءاني )

تساؤل الاخ حامد صالح :

السلام عليكم

عند قراءة هذا الموضوع طرأ عندي تساؤل عن كلمة ابرهيم، حيث أنها وردت في سورة البقرة برسم يختلف عن رسمها في باقي سور القرءان، فهل هذا يغير شيئا في الصفات الإبرهيمية؟
* في سورة البقرة رسمت من غير ياء(ابرهم)
* في باقي سور القرءان رسمت بياء(ابرهيم)

بارك الله فيكم



البيان التذكيري :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

راجعنا المصحف العثماني المنسوخ فكان اسم ابراهيم منسوخا (إبرهيم) في سورة البقرة وفي غيرها من سور القرءان وحين راجعنا المصحف الالكتروني الذي وجدنا انه ملتزم برسم حروف الفاظ القرءان فوجدنا ان اللفظ خالي من الياء (ابرهـِم) بكسر الياء في سورة البقرة

الفرق الحرفي في اللفظين ان (أبرهم) فهي (صفة) اما (ابرهيم) فهي (موصوف) ابراهيمي في حيز ومثل ذلك نقول في منطقنا (فعل , فعيل) فالفعل صفة والفعيل نفاذية الصفة في حيز او نقول (عظم , عظيم) فالعظم والعظمة صفة اما عظيم فهي صفة نافذة في شيء عظيم واصل اللفظ في البناء العربي (بر .. أبر .. أبره .. أبرهم .. أبرهيم) وفي هذا التخريج لا يمكننا (لوي اللسان) لان لساننا يفرق بين (بر , برء) ويتعامل معهما كجذرين في المنطق الا انهما في المقاصد الحرفية من خارطة حرف واحدة

السلام عليكم