سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ



    من مجالس الحوار القرءاني بالمعهد :


    تساؤل الاخ الحنيف :

    اخي العزيز الحاج عبود... السلام عليكم

    وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِياسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ )

    - ما هي آلية التبشير لإسم عيسى ابن مريم الكامل هنا بدون المسيح ، برسول إسمه أحمد ؟ .
    - ثم كيف بشّر عيسى ابن مريم برسول إسمه أحمد وإذا به يأتي رسول إسمه محمد ؟ وهل مازالت بُشراه سارية أم أنها إنتهت ؟ .
    - ما المراد بعربية كتاب أحمد وعربية كتاب محمد ؟ .
    - وكيف أصبح كتاب محمد مقاماً محموداً ؟ .

    احترامي ،


  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: الاية ( ومبشر برسول ياتي من بعدي إسمه احمد ) : قراءة في الاسم المحمدي الشريف ( مح



    جوابية : الحاج عبود الخالدي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بخصوص اثارتكم الكريمة بذكراها :


    (ثم كيف بشّرعيسى ابن مريم برسول إسمه أحمد وإذا به يأتي رسول إسمه محمد ؟ وهل مازالت بُشراه سارية أم أنها إنتهت ؟ .)


    جذر اللفظ في اسم المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام هو (حمد) ومنه تتحرك عربة المقاصد العربية فيكون البناء اللفظي من فطرة ناطقة (حمد .. أحمد ... حميد ... محمد ... محمود ... حماد ... حمده ... و .. و ..)

    حمد ... لفظ يدل في المقاصد العقلية على منقلب سريان فاعلية فائقة التشغيل كما روجنا له في عنوان التذكرة المنشورة فتكون البشارة العيسوية في اللسان العربي المبين (أحمد) وهو لفظ يعني (كينونة الحمد) ذلك لان حرف الهمزة حرف يدل على صفة التكوين اي انه (غير مصنوع) بل مخلوق ونمسك تلك المقاصد في كل لفظ يظهر فيه لفظ الهمزة مثل (أم ... ماء .. هواء) حيث تكون دلالة حرف الهمزة في اوليات العقل ان الصفة تكوينية التفعيل وفطرة العقل الناطقة تدركها حين نقول فيزياء وكيمياء فهي موصوفات لفاعليات تكوينية النشيء ، فيكون لفظ (أحمد) هو لفظ (فعل تكويني الحمد) ، وحين تتحقق البشارة ويأتي الـ (أحمد) انما سيقوم بـ (تشغيل الحمد) فيكون (محمد) فالميم تدل في اوليات مقاصد العقل على التشغيل مثل (خبز ... مخبز) فالمخبز هو مشغل الخبر والـ (مصفى) هو مشغل التصفية وهكذا ندرك فطرة النطق لانها فطرة مبينة في كل انسان ناطق فهو انما انطقه الله الذي انطق كل شيء بموجب نظم ثابتة .

    البشارة برسول من بعد عيسى اسمه احمد هي من قانون الهي فكل صفة عيسوية ياتي بعدها تفعيل احمدي وحين يقوم التفعيل تشغيليا يكون (محمدي) الوصف وهنا يستوجب علينا ان نعرف الصفة العيسوية من خامة الخطاب الشريف (لسان عربي مبين) وتصاحبنا فطرة نطق (حق) نتكيء عليها بيقين .

    فطرتنا الناطقة تنطق لفظ (عسى) وهو لفظ معروف الاستخدام وجاء في القرءان في مواقع متعددة ونحن نعرف ان لفظ (عسى) يفيد في بيان المقاصد بمعنى (احتمال الحصول) فلو قلنا (ثابر بدرسك عسى ان تنجح بالامتحان) فهي تعني ان (المثابرة بالدرس) تقيم (احتمال النجاح بالامتحان) وكلما تزداد المثابرة بالدرس كلما تحصل المطلوب بارتفاع نسبة تحقق الاحتمال وتلك راشدة فطرية ... من تلك الاثارة الفطرية الناطقة يتضح بيان لفظ (عسى) حيث انه يجعل (فاعلية النتاج غالبة) وهو يعني (احتمال غالب) وذلك الترشيد الا وهو (فاعلية النتاج غالبة) هي ترجمة حرفية للفظ عسى وهو يتطابق مع مقاصد الحرف في العقل في لفظ (عسى) في مقاصدنا الدارجة اي احتمالية التحقق وعندما يكون اللفظ (عيسى) وليس (عسى) فهو يعني (فاعلية النتاج غالبة الحيازة) مثلما نقول (سما ... سيما .. رعى ... ريعا ... ) فالريع من حيازة رعى ويكون مثله عسى عيسى فكل (فاعلية نتاج غالبة الحيازة) اي (عيسى) هي صفة عيسوية لها منقلب سريان نتاج فائق (أحمدي) وذلك هو القانون في الصفة المحمدية الشريفة فتكون كل سنة قام بها محمد عليه افضل الصلاة والسلام هي فاعلية لـ صفة سبقتها فاعلية عيسوية لان الصفة العيسوية تستكمل بالصفة المحمدية .

    ولهذا الموضوع متسعات بحثية كبيرة وخطيرة ايضا وتحتاج الى مساحة واسعه جدا لعلوم الله المثلى ولها مرابط ايضا مع الصفة الموسوية فيكون مشغل الحمد (محمد) مصدقا لما بين يديه من التوراة والانجيل وذلك يعني ان فاعلية التوراة وفاعلية الانجيل بصفتيهما الموسوية والعيسوية ضمن مشغل الحمد (محمد) اي بين يديه ...!!

    من المؤكد ان المعالجة اعلاه موجزة جدا كما انها معالجة (وتر) لا تمتلك اي ارشيف معرفي سابق ذلك لاننا نقرأ القرءان بلسانه العربي المبين وما سبقنا بذلك احد اذ ان كل من قرأ القرءان كان يقرأه بلسان الاعراب اما هنا فهو بلسان عربي يحمل البيان (مبين) دون رجعة الى السابقين

    (أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ) (يّـس:31)

    نأمل ان يكون ذلك الايجاز مؤهلا لقيامة الذكرى

    سلام عليكم

    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 03-29-2019 الساعة 07:55 PM

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,272
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ( ومبشر برسول ياتي من بعدي إسمه احمد ) : قراءة في الاسم المحمدي الشريف ( محمد)



    بسم الله الرحمان الرحيم

    مقتبس :

    فيكون مشغل الحمد (محمد) مصدقا لما بين يديه من التوراة والانجيل وذلك يعني ان فاعلية التوراة وفاعلية الانجيل بصفتيهما الموسوية والعيسوية ضمن مشغل الحمد (محمد) اي بين يديه ...!!


    عطفا على المقتبس اعلاه نذكر الاخوة المتابعين معنا بالبيانات القرءانية لمعنى التوراة والانجيل لتعميق الفهم ( علما قرءانيا تطبيقيا ) كيف يكون (مشغل الحمد ) اي ( محمد ) مصدقا لما بين يديه من التوراة والانجيل .


    القرءان والكتاب هما :

    القرءان ... دستور سنن الخلق
    الكتاب ... وعاء نفاذية سنن الخلق

    التوراة والانجيل هما :


    - التوراة : هي (حاوية ما هو خفي من نظم الخلق)
    - انجيل : هو (ممارسة تطبيقات نظم الخلق)

    1ـ والمنظومة المهدوية مختصة بالاصلاح

    2ـ اما المنظومة العيسوية مختصة بالايمان ، والايمان هو التامين بمنظومته الشريفة التي حملت تطبيقات علمية كثيرة جدا ، وممارسات في ( مهد ) تطبيقات نظم الخلق الشريفة :

    "المثل العيسوي له تطبيقات معاصرة كبيرة وفيها (ادوات تأمين) نحن اليوم بحاجة اليها ونحتاج الى اقامة ثقافة عيسوية وليست (معرفة عيسوية) لان المعرفة يمكن تناقلها بين العقول اذا برئت العقول من موروثها اما الثقافة فهي (قدرة واختصاص) يمارسه الباحث الذي يصيب قلب الحقيقة "


    مثال :

    عندما تسائل نيوتن لما ( التفاحة) سقطت على الأرض ولم ترتفع الى السماء ، كان عقله مرتبط فطرة بالصفة المحمدية ، فهو قد لا حظ ظاهرة غريبة ، فاعلية تكوينية النشئ، اي قرأ في بشارة ( أحمد ) لآن ( أحمد ) هو ( فعل تكويني الحمد ) ...


    وحين تحققت البشارة بـ ( أحمد ) في عقل نيوتن عند بدايات اكتشافه للجاذبية ، وعقله بعد ذلك لم يقف عند علامات استفهام ما قرء من بشارة ( أحمد ) بل سخر معرفته العلمية (عقله الحر) المبدع في قراءة ما هو متواري في تلك الظاهرة ، اي قارئا لـ ( التوراة ) .. فهو قام بتشغيل ( الحمد ) في ما قرء من بشارة ( أحمد ) ..

    وعند توصله الى ما هو متاوري من تلك الظاهرة .. قام بتطبيق ما توصل اليه من سنن تلك الظاهرة ( الجاذبية ) اي قام بتشغيل الصفة العيسوية ( الانجيل ) ... فالأنجيل هو علما قرءانيا ( ممارسة تطبيقات نظم الخلق ) .

    فيكون بحق حين تتحقق البشارة بأحمد ( فاعلية تكوينية النشئ ) ويأتي ( أحمد ) الذي سيقوم بتشغيل ( الحمد ) مصدقا لما بين يديه بما هو متواري من ( سنن الخلق ) التوراة .. تُم تطبيق ما ثم اكتشافه من ممارسات ( عيسوية ) .. وهي ممارسات لــ ( تشغيل الحمد ) اي بين يدي ( محمد ) ... مصداقا للآية العظيمة :

    (
    واذ قال عيسى ابن مريم يا بني اسرائيل اني رسول الله اليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول ياتي من بعدي اسمه احمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين ) الصف : الاية 6

    فنزول عيسى يتحقق بمظاهر مبينة عندما تعترف البشرية بالقرءان بصفته خامة خلق منزلة من قبل الخالق ، وعندها يتم التأمين بالمنظومة العيسوية من خلال دلائل قرءانية مبينة فيكون لـ (عيسى) عملية تنزيل برامجي في عقول مؤهلي الكتاب كما يتم تنزيل برامج مستحدثة في الحاسوب .


    لآن :


    البشارة برسول من بعد عيسى اسمه احمد هي من قانون الهي فكل صفة عيسوية ياتي بعدها تفعيل احمدي وحين يقوم التفعيل تشغيليا يكون (محمدي) الوصف ،
    فاعلية التوراة وفاعلية الانجيل بصفتيهما الموسوية والعيسوية ضمن مشغل الحمد (محمد) اي بين يديه ...!!


    ..................................

    مصادر بحثية :

    الكتاب والقرءان والذكر
    تساؤل : عن معاني اسماء الكتب الأربعه المنزلة من الله عز وجل

    نزول عيسى ( عليه السلام )




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاسم( المحمدي ) الشريف في منظومة ( الخلق )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المسطورة في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-25-2017, 03:21 PM
  2. (وانزلنا الحديد ) الاية : هل الحديد لم يكن موجود في الارض في الاصل ؟
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 06-07-2017, 06:53 PM
  3. ( بطن مكة ) في التاويل ؟ واسباب النزول : قراءة في الاية 24 من سورة الفتح
    بواسطة عيسى عبد السلام في المنتدى نافذة معالجة فكريه
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-24-2016, 06:31 PM
  4. من أقوالهم : أكره قراءة شيء يمس المرأة من قريب أو بعيد "
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض قرصنة النظم الإسلامية في الحضارة المعاصرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2014, 08:51 PM
  5. ( لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً ) يس : الاية 70 : من أجل قراءة حيّة للقرءان
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-31-2013, 06:04 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137