سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى رهبانية ابتدعوها ما رعوها حق رعايتها ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الاية ( فلما فصل طالوت بالجنود قال ان الله مبتليكم بنهر ) : فما هو ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > التراث المذهبي ومنهج اليقين » آخر مشاركة: الاشراف العام > يستوجب تحرير عقولنا من الاسر العلمي قبل تحرير القدس من الغير !! » آخر مشاركة: أمة الله > دستورية القرءان العلمية » آخر مشاركة: أمة الله > البحر اللجي هو (القوى المغناطيسية) المجهولة التكوين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القمة الطارئة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > اظهار علوم منظومة الاسلام بلغة علوم اليوم هو المسرب الجهادي الاكثر فاعلية » آخر مشاركة: الاشراف العام > الشفاء والشفاعة ( الشافي والشفيع) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الدعوة الى سبيل الله لا تعني حمل البندقية ومقاتلة غير المسلمين » آخر مشاركة: الاشراف العام > ستعود برمودة إلى حظر زواج المثليين. ( السحاق و اللواط ) » آخر مشاركة: فيصل الملوحي > القدس مدينة ..؟ ام كينونة قدس » آخر مشاركة: الاشراف العام > خلق الانسان من ( طين ، ماء ، علق ، تراب ، نطفة ، صلصال ، حمأ ، عجل ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > بدن فرعون بين النشأة والهلاك » آخر مشاركة: الاشراف العام > ما معنى الجهاد في سبيل الله ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > إغتيال الإسلام تم قبل إغتيال المسلمين » آخر مشاركة: الاشراف العام > عجبا لعرب الاعراب يبكون ( القدس ) !! ولا يبكون انفاق ( مكة ) والمنافقين !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > من ذا الذي يصاحبني الهموم » آخر مشاركة: الاشراف العام > عنوان المعايير الإسلامية ( الله أكبر) » آخر مشاركة: الاشراف العام > (العقل ) و( بيت الله الحرام) : قراءة في لزوجة ( السائل المخي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 151
    التقييم: 210

    بين المجتهد والمقلد !!!!



    التقليد والأجتهاد بين النقل والعقل!!

    الاجتهاد مبني على فكرة مشروعية المسلم ابتداءا في فهم النص و أستنطاق النصوص للكشف عن محمولها بعكس ما يقولون لا اجتهاد في النص..

    فما يعنيه الكثير من المجتهدين بعملهم هو تعبير عن قراءة تخصصية للنص وليس تخصصية للمجتهد.. وحتى لو تم توزيع النص وفقا للاختصاصات المجتهدين بين اللغوي والفقيه والمفسر والمؤول والتاريخي والعقائدي والتخصص الوظيفي للمجتهد فلا يمكن لهؤلاء جميعا بعد أن وزعوا النصوص بينهم تخصصيا أن يجتمعوا ليقرروا مجمل موحد للقراءة.

    هذا بالأضافة إلى أن البعض لا يمكنه أن يقرأ مستقلا بعقله وأخرون يرفضون أصلا وجود قراءة سابقة، ومنهم من أجتهد فقط ليبين خطأ القراءة السابقة أو يصحح ما أنحرف منها على أقل تقدير، فهو يتبنى القراءة قبل النص ويقلد في ذلك رأيه الذاتي في الحكم بين ما قرأ ويقرأون .

    المجتهد هنا يقدم عقله الذاتي مؤسسا للحكم ويرى فيه غاية النص، ويفرض هذا الأجتهاد على الأخرون لأن الأخرون لا يملكون المؤهلات اللازمة لذلك، فهو داع لتقليد من بعده طالما أنه لا يقبل بالأحتمالية النسبية في ما توصل له .

    اما المسلم المقلد فهو لا يقلد الا ما اجتهد فيه ابتداء ,ووصل في اجتهاده انه لا يمكنه أن يستحضر أكثر مما في القراءة السابقة ولا يزيد عليها إلا كلمات أطراء ومدح، ليس لأنه عاجز فقط عن ذلك ولكنه مؤمن بأن العقل الذي قرأ من قبل، عقل مقدس لا يخطئ ولا يمكن أن يكون هناك نظير أفضل لم يتوصل له في حينه، لذا فالمسأله عنده أن ما وصل هو نهاية ما يمكن أن يصل له عقل بشري حتى ليُصبح اتِّباع إمام من هؤلاء الأئمة بمنزلة اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم.

    ولم يحاول أحد من الفريقين( المجتهد والمقلد) من تجريد النص كونه كائن مستقل عما حوله .

    فكلاهما مجتهد ومقلد أو داع لهما هي أستجابة لواقع الفكرة التي يعيشها هو سواء كانت سياسيا او اجتماعيا او تخصصه الوظيفي وليس لفكرة النص ذاتها.

    أن من يجتهد أو يدع للتقليد هو ليس الدين بل بشر يقرأ ويفكر ويستنبط وفقا لمقدماته (هو) وليس وفقا لروح وجوهر الدين.

    المقلد والمجتهد كلاهما اتخذ من الصراع السياسي والاجتماعي وموقعه الوظيفي في المجتمع مقعدا لبناء فكرة التقليد والاجتهاد لدعم كيانه في منطقة الصراع السياسي والاجتماعي وتخصصه الوظيفي لا من اجل الرجوع الى المصدر الاسلامي وفهم عقلانيته .

    مماجعل المجتمع الإسلامي مجتمع مخالف لعنوانه والهوية التي أتخذها سمة أجتماعية له....

    مدرسة التقليد حرصت على مجاراة الأوضاع الأجتماعية لما كانت عليه مكة قبل الإسلام، وحرصت أيضا أن تسد الباب بوجه التغيرات التي أحدثتها الأنتفاضات والتمردات التي تم قمعها عسكريا والمطالبة بحق المساواة والعدل بين المسلمين كمجتمع محكوم لنظام عادل أفتراضيا (المسلمون كأسنان المشط) .

    المدرسة الذي أرتدى شعارها الحفاظ على بيضة الإسلام وعدم السماح للعقل القاصر في أن يقدم الدين أجتهادا بما عرف لاحقا بمسمى الأهواء والتحريفات والبدع الدينية
    فقد يكون خيار الإيمان موجود ومتجلي بصورة ما في الانسان البسيط وعلى طريقة خاصة ولكنه ليس ذات الإيمان الذي يسطره الكهنوت الإسلامي وخاصة مع تطرفه في تحديد أطره ,فهل وضع المؤمنون معيارا محددا لتحديد الكافر من المؤمن

    {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ}البقرة62.

    (ان الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا ان الله يفصل بينهم يوم القيامة ان الله على كل شيء شهيد)

    أن الله هو المختص بالفرز بين الناس على أساس علمه ومعرفته هو لا على أساس ما نختار نحن من أسس أو مفردات، فلا كافر ولا مؤمن إلا من يقبل الله إيمانه أو ينعته بالكفر وفقا لمعياره الخاص{وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ....وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النساء25

    فلا سلطة لأحد على الأمر ولا خيار بما لا يختاره الله بعلمه.

    فالدين الذي هو النقل ليس سوى فكرة للعقل وصلته بطريق خاص وعليه أن يتعامل معها كتجربة {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}سبأ24.

    العقل وظيفته الإدراك والفهم للوعي بالقضايا والتعامل معها (ليس هناك عداء بين العقل والنقل في الفهم الصحيح للوحي ولا يجوز وجوده أصلاً، ولا يجوز أن تثار الخصومة بين أهل النقل وأهل العقل، لأن ذلك منفي ابتداءً وانتهاءً، حيث إن النص جاء ليخاطب العقلاء، لأن غير العقلاء غير مخاطبين بالتكاليف إجماعاً، ولذلك فإنه لا مجال لفهم النص إلّا عن طريق العقل، ولا مجال لتطبيق النص إلّا من خلال العقل، ولا عمل للنص إلّا في دائرة العقل ولا إعمال له خارج دائرة العقل والفهم والاستيعاب).

    النقل يقوم بايقاظ العقل من حالة النسيان لحقائقه التي لا بد له أن يعرفها بموجب وظيفة العقل الطبيعية، مما يعني أن الحكم الديني أو الأمر الديني والقصص والأمثال والتنبيهات وما أراد الله في أن يكون من النقل، هي أو هو جزء من المنظومة العقلانية الطبيعية، ولكن تخلف العقل عنها هو الذي جعل النقل يعيد طرحها ليذكره أن ما يريد الله منا هو عين ما يعلمه العقل أو يجب أن يعلمه العقل بالضرورة...

    فلو كان مضمون النقل غير قابل أن يكون بذاته معقولا لما كان للعقل أن يقبله.

    لذلك وصف الذين لا يؤمنون بالنقل على أنه حقيقة يعود لمسألة الكفر بالعقل أولا والجهل بقضية العقل من قبل{مَا جَعَلَ اللّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلاَ سَآئِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَـكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ} المائدة103.

    هنا جاء دور التذكير ليجعل العقل في أمتحان القبول والرفض، هذه الحقيقة تركز عليها آيات التعقل الواردة في النصوص تفريقا بين تذكر ما يجب أن يكون وبين ألية التعقل لوحدها بمعزل عن النقل :
    {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}البقرة164.

    والدليل هنا محصور في كلمة (لعل) لقيمة وتقدير دور النقل تجاه العقل، فهي أي النصوص ليست متقاطعة مع العقل ولا تسير معه في خط متوازي.

    هنا لا بد أن نؤكد أن موضوع جدلية العقل والنقل جدلية مصطنعة لا أساس لها في النقل ذاته، لأن الله صنع وخلق الإنسان مستويا قابلا لأن يفهم ما يدور حوله ومستعد لأن يتبنى الموضوعات الطبيعية بما فيها الحقيقة الدينية طبيعيا وضروريا، ودور النقل فقط تذكير بها وجعلها حجة على من تناسى أو تجاهلها عن عمد أو كسل أو عجز، فمن ليس لديه الأستعداد الطبيعي لذلك فهو لا يعقل ما يصله من النقل حتى لو وصله كاملا وواضحا وجليا من خلال المحمول الفكري الديني :
    {وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ}يونس42.
    {وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}القصص51.
    {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}الزمر27.
    {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}الدخان58.

    هل يعني ذلك أن التجربة النبوية بما حملت من فرادة وأبداع أنتهت ولم يعد بالإمكان تكرارها ؟؟، لو تخلصنا من كل القشور والأفكار التي لا تنتمي للرسالة، وحاولنا أن نستكشف الدين من جديد كانه ينزل علينا الآن، وأتبعنا منهج الإنسان الرسول في التعامل مع الأخر المماثل والمختلف على أنه نسخه ثانية منا، يمكن وبأقل التكلفة أن ننجح في أعادة أحياء التجربة المحمدية، أما لو بقينا نتمسك بالإرث التاريخي والروائي ونحاول أن نفتش عن أبرة الحقيقة في كوم قش الباطل، فقد نحتاج إلى ألاف السنين الأضافية ولم ولن ننجح لأننا ما زلنا نتمسك بأن ما أضيف وتراكم وتجذر من أعتباطيات وأجتهادات الساسة المتدينون والمتدينون الساحة إلى الوعاء الفكري الإسلامي هو من جنس الصح والحقيقة.

    فليس للمجتهد والمقلد ىسوى التذكير والنذر ( قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (9) الاحقاف. ( قل يا ايها الناس انما انا لكم نذير مبين)

    ( فذكر انما انت مذكر * لست عليهم بمصيطر)

    فالدين لا يتعدى حدود التذكرة وسوف يلاقي الانسان وحده مصيره..لقد جئتمونا فراده كما خلقناكم اول مرة..

    (ذرني ومن خلقت وحيدا )

    وما كان لنا ان نحتاج الى (كاهن) او (مفتي) او (خطيب) بل كان لحامل العقل حضورا في القرءان لتقوم الذكرى وهي لا تقوم الا عند مستحقيها...

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,245
    التقييم: 215

    رد: بين المجتهد والمقلد !!!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طرح فكري راقي ومعاصر يعالج جدلية تاريخية منذ بداية التفقه بالدين في القرن الثاني الهجري وما بعده من اجيال ولغاية اليوم .. تلك الجدلية متجددة الا انها حملت صفات غير حميده فـ (الافتاء) امسى واصبح وكأنه (أمر الله) وليس من فكر المفتي !!

    الاجتهاد في الاسلام اتخذ محورين :

    الاول :
    الاجتهاد مصدر من مصادر التشريع حيث قسم جمهور الفقهاء مصادر الدين الى (القرءان , السنه النبويه , اجماع جمهور الفقهاء , الاجتهاد , القياس , المصالح المرسله) مثال ذلك في قطع يد السارق الا ان تحديد موضع القطع خضع لـ الاجتهاد وكذلك خضع لـ الاجتهاد مبلغ السرقه فقالوا (لا قطع باقل من ربع دينار)

    الثاني :
    وهو رأي الاقليه من الفقهاء ان الاجتهاد لا يخلق مصدرا تشريعيا مضافا بل يعني (استنباط الحكم) من حيثيات المسأله الشرعيه ومثاله هل تعتبر العملة الورقيه (مال) تملأ حاجة مالكها او انها سلعه يمكن تداولها فمن يتعامل معها كسلعه ذات منفعه فهو يحق له ايجارها للغير (ربا) في رأس المال او من يجعلها مال يملأ حاجته كمالك فيجتهد ان لا يجوز ايداعها في البنك واخذ فائدتها لانه سيكون ربا

    بنيت (فلسفة المجتهد) على مسربين

    الاول : فطري اختياري
    وهي تبعية الجاهل لـ العالم في كل شيء ومنها الدين فمن يريد ان يبني دارا وهو يجهل نظم البناء فعليه ان يكون لمن يوليه امره في بناء داره وعليه ان يطيعه (واطيعوا اولي الامر منكم) فالتابع هو الذي يولي المتبوع امره كما في بناء المنزل او في الدين او في غيره

    الثاني : فطري الزامي
    وقال به فقهاء الحقبه الماضية وقال بعضهم بالزامية تبعية الجاهل للعالم الا ان الفقهاء المجددين رفضوا الالزام بالفطره

    الذي يحسم تلك الجدليه هو نص شريف

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الروم 30)

    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ } (سورة الروم 43)

    المشكله الحقيقيه والاكثر تعقيدا هو (سلامة الفطرة) فـ بيئة الناس المجتمعية تكون سببا مباشرا لتدهور الفطرة وانقطاعها عن حاملها فهي فطرة لا تتحرك ايجابيا بل يمكن ان تتحرك سلبا كما في فكر الالحاد مثلا او في الفكر الاباحي او الافكار المستحدثه التي تطفو على مسطحات مجتمعيه تؤدي الى تدهور الفطرة السليمه ويمكن ان نرى مثالا ماديا لمثل هذه الحاله فمن يشتري حاسب الكتروني جديد فهو سيقتني حاسبة مفطوره من قبل صانعها وهي وان حملت فيضا كبيرا من البرمجيات الا انها فطرة خام سرعان ما تمتليء بالحسن او بالسيء او بكليهما فلن تبقى فطرة الحاسبه كما صنعها الصانع وهذا حال ينطبق على فطرة العقل الانساني عموما

    تلك الاشكاليه تم حلها دستوريا بموجب النص التالي

    { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } (سورة النحل 43)

    { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } (سورة الأنبياء 7)

    نصان قرءانيان متحدان باللفظ والاختلاف فقط في سورة النحل التي حمل متنها (من قبلك) وليس (قبلك) واذا كان الخطاب للرسول عليه افضل الصلاة والسلام فانه منقول لكل المتصلين بالعلة المحمدية الشريفة كما انتقلت الصلاة منه الينا وهي من مصدرية (علمه شديد القوى) فـ العلة المحمديه في النظام الكوني يحملها كل من شهد ويشهد ان محمدا رسول الله

    اهل الذكر هم مؤهلي (الذكرى) وهي من قرءان لان في القرءان تصريف لكل مثل ولم يستثن ربنا شيئا ابدا وازمة اهل الذكر ايضا تخضع الى مسلسل الجدل حيث لا يوجد معيار يحدد موصوفات (اهل الذكر) فـ اهل الذكر (حاملي مقومات الذكرى) لا يمتلكون مقعدا لـ الافتاء بل يذكرون والذكرى لا تقوم الا بمشيئة الهية

    { وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 56)

    فليس كل ذكرى يؤهلها اهلها تسري في عقول الاخرين ذلك لان لـ الذكرى مرشحة ترشح الذكرى وفق منظومة الهية التكوين والنفاذ تخص بنية العقل البشري وكينونته

    { وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ } (سورة الصافات 13)

    أمر الدين بيد الله

    { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ } (سورة يونس 100)

    فمن (يعقل يؤمن) ومن يتخلى عن عقله (لا يعقلون) فيكون (الرجس) مجعولا في بنيته العقلية فلا يهتدي ولا يذكر لانه خاضع الى منظومة خلق متينه لا تخضع لرغبات المؤمنين ولا رغبات الكافرين بل لها مسار حكيم يتحكم بمصير كل شي حتى في رطب ويابس او في ورقة تسقط لذلك فان امر الهداية للدين لا يمكن ان يتصدى له بشر مثلنا وما كان لسيد الخلق محمد الامين قدرة على هدي الناس الى شؤون دينهم بالقدر المحدود الذي يكلفه بالتبليغ وعدم كتمان ءايات الله

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159)

    السلام عليكم




  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 196
    التقييم: 10

    رد: بين المجتهد والمقلد !!!!



    السلام عليكم

    ما احوجنا لمثل هذه الثقافه لاقامة الدين فاكثر الناس يتصورون ان اتباع رجل الدين بما اجاز او نهى عنه يفرغ ذمة المتبوع من الحرمات ان قامت حتى ان هنلك مثل شعبي في العراق يقول بما معناه (اجعلها برقبة عالم .. واخرج منها سالم) فالناس لا يريدون بذل الجهد من اجل الحقيقه في الدين حتى في امس الحاجه لها وحدث ذلك مع احد معارفنا قبل حين عندما سأل عن حرام او حلية بيع سياره باقساط شهريه باغلى من ثمنها النقدي فاجاز له رجل الدين ذلك الا انه راجع نفسه مليا فوجد ان ذلك ضرب من ضروب الربا فابى ان يبيع سيارته بالاقساط وارتضى سعر البيع النقدي لان للانسان على نفسه بصيره حتى لو القى معاذيره ففتوى رجل الدين ليست عذرا على انها صواب بل النفس قادره على فهم اصول المسأله والحكم بها دون الرجوع الى رجل دين يقرأ الدين في ماضيه ويحتار في حاضره مثلما جاء في هذا المعهد المبارك ان النطيحه حرام اكلها فكان في الماضي حيوان ينطح حيوان اما في الحاضر فان الحيوان قد تنطحه سياره او صعقة كهرباء الا ان رجال الدين لا يقولون بحرمة نطيحة السياره او نطيحة الكهرباء لان الاحكام عندهم منقوله من الماضي والناقل لا يستطيع تغيير المنقول وذلك هو قولهم ولكن النفس البشريه تحمل عقلا قادرا على تمييز الحلال والحرام والمكروه والمستحب

    شكرا لهذا الحوار الكبير
    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137