بسم الله الرحمن الرحيم

{كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (93)} ... ءال عمران

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في زحمة الفساد المنتشر في الأرض و المستشري بوتيرة متسارعة مع هجر الناس لعلوم القرءان العظيم و المسلمين من الناس بخاصة لأنهم حملة القرءان في ظاهر الأمر ... و في زحمة البحث المبطن عن الحلول البديلة الذي تختفي خلفها خطة الأئمة الذين يدعون إلى النار صرنا نسمع بمصطلح التغذية الصحية بأشكالها المتعددة و المتكاثرة مع كثرة الآراء البشرية التي تجادل في الله بغير علم و لا كتاب منير
مصطلح التغذية الصحية كما قيل في بعض ما قيل فيه ... تعرف التغذية الصحية على أنّها تناول الغذاء المتكامل الذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية، والتي تشمل: الدهون، والبروتينات، والسكريات، والنشويات وغيرها، حيث تلعب التغذية الصحية دوراً كبيراً ومهماً في الحفاظ على صحة الجسم البدنية والعقلية والنفسيّة من خلال إتباع نظام غذائي صحي متكامل، لذلك يجب على الإنسان الاهتمام بنوعية الطعام الذي يتناوله؛ حتى يدعم الجسم بالطاقة التي يحتاجها للقيام بنشاطاته المترتبة عليه خلال يومه، وتناول عدد من الوجبات لا يقلّ عن ثلاث رئيسيّة خلال اليوم ...
....

كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه ...

من هذا المنطلق الذي نرتكز فيه على دستورية القرءان ذات البيان الآني لنظم الحراك الكوني سنطرح تذكرتنا هذه عسى أن تنفعنا و تنفع غيرنا ممن خدعوا على حين غفلة من أمرهم بما يحمله شعار التغذية الصحية الذي لا يعدوا أن يكون كغيره من الشعارات و أشباه الحقائق التي يراد بها الباطل بأم عينه

إسرائيل ... كلمة إسرائيل هي كلمة مركبة من كلمتي إسراء + إيل ... و تعني كلمة إسرائيل في المفهوم البسيط جدا المسري به من الله من المسجد الحرام و هو مركز تحرير طلبات تأمين النشاط الكوني إلى المسجد الأقصى و هو مركز تحويل طلبات النشاط الكوني ... و اللذين على أساسهما يقوم الناشط بنشاطه الكوني مهما كان نوع النشاط أو حجمه .. فلا يوجد نشاط يقوم به المخلوق إلى و يسبقه نشاط إسرائيلي من المسجد الحرام إلى المخلوق لتشغيل النشاط الإسرائيلي للمخلوق ثم يليه نشاط إسرائيلي ءاخر من المخلوق إلى المسجد الحرام لتحرير طلبات المخلوق لتأمين النشاط الإسرائيلي بالسلب أو بالإيجاب ليليه نشاط إسرائيلي ءاخر من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي بدوره يقوم بتحويل النشاط الإسرائيلي إلى الناشط ليقوم الإسرائيلي بنشاطه الكوني في السلب أو في الإيجاب .

و الحكاية أشبه بالسيارة و مشغلها عندما يدير السائق محرك السيارة بضغطة زر أو بدورة مفتاح التشغيل في السيارة لتخبر السيارة سائقها بحالها و بجاهزيتها للسير أو عدم جاهزيتها للحركة بما تخبر به السيارة بلسان محركها
بني إسرائيل هم بناة الإسراء عموما و هي لا تعني المصلين للصلوات المنسكية حصرا بل تعني كل ناشط في النشاط الكوني مهما كان النشاط سلبا أو إيجابا ...

هؤولاء الناشطون الذي يقومون بالنشاط تحت الوصف العلمي الدقيق الذي يبينه الوصف القرءان باسم القائمين بالبنية الإسرائية أو بني إسرائيل لهم طعام مهما كان أو اختلف ذلك الطعام بين الطاعمين الناشطين في النشاط الكوني فبني إسرائيل في السماء الأولى لهم طعام يختلف عن بني إسرائيل في السماء الثانية و الثالثة و الرابعة و الخامسة و السادسة بل و يختلف من مخلوق إلى ءاخر مع اتحاد المستوى العقلاني بينهما {وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا (14)} ... نوح

و سنضرب مثلا بالسيارة دائما فمن السيارات من تتغذى على الديزل و منها من تتغذى على البنزين العادي و من السيارات أيضا ما ينصح بتغذيتها بالبنزين الممتاز و منها ما كان غذاؤها و وقودها هو بنزين بدون رصاص


و هنا نلحظ في صناعة بشرية اتحاد الصفة في السيارات مع اختلاف صفة التغذية و التطعيم لكل منها وفق ما حدده صانع السيارة للسيارة من طعام تطعم به السيارة كوقود لها لتقوم بفعل السير لتحقيق البنية الإسرائية المرسومة لها أول مرة ...


و من هنا يتضح أن مصطلح التغذية الصحية المعاصر لا يعدوا أن يكون سوى فقاعة هواء فارغ يزيد الناس بعدا عن صراط ربهم المستقيم ... و طعام الإنسان لا تحدده أبحاث علمية هوجاء لا تحسن قراءة خارطة البيان الآني لنظم النشاط و الحراك الكوني إنما يحدده الآذان الإبراهيمي في الناس بالحج و الحاجات المختلفة فمن يحس بالعطش مثلا يكون بحاجة لشرب الماء لأن حيز البنية الإسرائيلية قد أحلت له شرب الماء عندما يحس بالعطش لا شرب أي سائل ءاخر و من الناس من تكونوا حاجته للأكل الذي تحدده العملية الإسرائيلية فيسعى إلى تحقيق تلك الحاجة بما احل إسرائيل على نفسه من أكل اللحم مثلا فيما يكون الجائع ممن حرم عليه أكل اللحم ليكون البروتين الذي أحلته له الصفة الإسرائيلية هي بروتينات نباتية ... و هلما جرا

و من الناس من تكون حاجته في سيجارة أو دخان طبيعي يستنشقه لأن الصفة الإسرائيلية فيه قد أحلت له ذلك فيما حرمت تلك الصفة الإسرائيلية استنشاق الدخان على غيره من بني إسرائيل

نشكر كل من ساهم في قيام هذه التذكرة من قريب أو من بعيد


و قل ربي زدنا علما

إبراهيم طارق أبركان
حرر في الجزائر هذا اليوم 21 يناير 2018