السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله تعالى :

(يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) (الانبياء:104)

في هذا النص الشريف بيان مبين في خارطة الخلق يؤكد فيها الخالق ان كل شيء (ذا حراك) اي يسعى في (الساعة) يعود كما بدأ الخلق يعيده وذلك يكون بفعل الهي مباشر .

لو رصدنا ذلك البيان فطرة محض ونحن في زمن علمي في تساؤلين يكون جوابهما وكأنه مختبر يرينا البيان الالهي في قرءانه في ان الله يعيد كل شيء الى نشأته الاولى بدءا من النشأة الاخرة
العلم الحديث اثبت ان للضوء وزن فهو (فوتونات) اي جسيمات مادية لها كتلة وشحنة فلو تصورنا ان الضوء يرد الارض من ملايين السنين فذلك يعني ان كتلة الارض في تزايد مستمر وهو يعني ان كتلة الارض تزداد بشكل طردي مع الزمن وذلك يعني انها سوف لن تكون (مستقرة) في فلكها اذ ان زيادة كتلة الارض يعني تغيير في مرابطها الفيزيائية مع الشمس كذلك سرعة دورانها حول نفسها ... ذلك لا يمكن ان يحصل لان الله يعيد كل شيء الى النشأة الاولى
تساول اخر ... كل حراك مادي على الارض يسبب (حراره) ويسبب انفلات جسيمي للمادة والعلم الحديث اثبت ان الصوت (موجة) مادية تنبعث من مصدر مادي على شكل جسيمات لها طور موجي فلو تصورنا ان (الصوت) يفتت المادة على مر ملايين السنين فذلك يعني ان شكل الارض يجب ان يتغير ويتبعثر كل شيء الا ان الله (وعد) ان يعيد كل شيء من نشأته الاخرة الى نشأته الاولى كذلك لو تصورنا ان الحراك المادي المولد للحرارة متراكم بصفته نشأة اخيرة فان الارض سوف تكون في تزايد حراري مطرد مع الزمن ولو تصورنا ان الحرارة تتسرب من الارض الى الفضاء الخارجي فذلك يعني ان الارض تبرد بمرور الزمن الا ان موازين الخلق في ذلك الحراك مع الشمس تجعل الخلق موزون وان الله يتعامل مع النشأةالاخرة ويعيدها كما يتم طوي السجل للكتب (صفحة صفحة) ... فتكونالنشأة الاخرة بيد الله سبحانه ليعيدها الى نشأتها الاولى .. ذلك هو الله بيده ملكوت كل شيء وهو الذي يمسك السماء ويمسك بالخلق جميعا ولا ينفلت منه شيء

(وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) (الحجر:19)

نأمل ان تكون الذكرى نافعة للمؤمنين

سلام عليكم


( الحاج عبود الخالدي )