قراءة قرءانية للفظ ( يخاف وعيد )
باللسان العربي المبين


(نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْءانِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ }ق45


النص الشريف يبين (خفاء الوعد الالهي) وليس الخوف منه فـ (وعيد الله) لا يراد منه قصد الـ (وعد) بل هو (ما اعده الله في نظام الخلق) فهو وعيد الله وهو ليس بخافي عن العقل البشري خفاءا مطلقا بل يحتاج الى (تذكير) بالقرءان

السلام عليكم

( الحاج عبود الخالدي )