سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    مخلوق الجان : هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من الحوارات السابقة للاخوة اعضاء المعهد حول مخلوق الجان

    السؤال \1

    اذا كان الأرتباط الجن مع مخلوق الانسان تكويني وليس اختياري فهل يعني ذلك بأن وجود الجان في الحياة (زمن الفلك) مرتبط بوجود الأنسان..؟؟

    بمعنى آخر.. هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟؟ أم ان اعدادهم ثابتة ؟؟

    وبعد قرائتنا لما تفضلتم به ايضا نصا..
    (اقتباس)
    ارتباط مخلوق الجن مع مخلوق الانسان (معشر) هو ارتباط تكويني وليس ارتباط اختياري وقيام المعشر (حاوية عشرية التفعيل) هو نتاج لتكوينة مخلوقي الجن والانس لامتلاكهما خمسة مستويات عقل في حاوية الزمن (ساعة)

    السؤال/2

    اذا كان الأرتباط الجن مع مخلوق الانسان تكويني وليس اختياري فهل يعني ذلك بأن وجود الجان في الحياة (زمن الفلك) مرتبط بوجود الأنسان..؟؟
    بمعنى آخر.. هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟؟ أم ان اعدادهم ثابتة ؟؟

    السؤال /3
    هل يمكن ان نستنتج بأن الجن كمخلوق يموت بموت الإنسان (بما انه معشر) أم يبقى في زمن الفلك ليتعشر مع مولود جديد من الإنس؟؟

    (اقتباس)

    استقلالية مخلوق الجان + استقلالية مخلوق الانسان تمتلك (معشر) ونحن نعلم العشرة والمعاشرة لا تعني فقدان الاستقلالية

    السؤال/4

    هل يمكن للأنسان التحرر من ذلك التكوين العشري مع الجن بأرادته (اختياريا) في زمن الفلك (الحياة) فيفك من قيد أسره.. (سبحان الذي اسرى بعبده)؟؟ فينفذ خارج محيط الدائرة المحدد بقطرها (وتلك الأيام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون)؟؟!!

    سيدي الكريم فضيلة الحاج الخالدي العزيز.. كم هائل من الأسئلة تحوم حول سماء افكاري(بما ذكرتموننا). ولزحمتها نتصيدها تباعا بما ينسل القلم امام مايسطر من اسئلة أمام حضراتكم..!!

    لايسع لقلمنا المتواضع الا ان يخر لله سجودا ..حمدا على وجود حضور قلمكم الرفيع المذكر لما غاب عنا ..

    دمتم بحفظ الله.. واسعد الله ايامكم بما منحتمونا من مسرة فائقة برقي تواصلكم معنا في الحوار..( حبا وقربى لله)

    تقبلوا فائق التقدير والإحترام

    سلام عليكم

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: اسئلة حول مخلوف الجان : هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟



    البيان التذكيري :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    نحن سجنا انفسنا في التاريخ اخي الفاضل وبسبب استلهامنا الدين من الماضي اصبح الدين غير فعالا في يومنا المعاصر .. فانظر اخي الكريم ولينظر معي كل متفكر باءات الله كيف يصطرخ العلماء جهدهم ومؤسساتهم العلمية ليبحثوا عن مخلوق عاقل في الكون الرحيب فينفقون الاموال ويجندون الانفس لتلك المهمة وفي قرءاننا وصف دقيق لمخلوقين عاقلين هما (الجن والملائكة) الا ان المسلمين يتعاملون مع المادة العلمية القرءانية وفق ما ذهب اليه الاباء وكأن القرءان كان لابائنا ولم يكن لنا منه شيء الا ما مر على الاباء في حاجاتهم في يومهم فكان سجننا سجن تاريخي ارتبط بحاجات الاباء فضاع الحاضر بين ايدينا فاصبحت حاجاتنا في يومنا لا تمتلك اي رابط مع الدين

    السؤال /1
    هل القيام من المقام ..لسليمان (سليم + سليم) يعني الخلود الى النوم؟؟
    بمعنى اخر:
    هل يفقد الجان قدرته كطاقة وطيف مادي (فيزيائيا ) بعد خلود الانسان للنوم ..؟

    أحسنت فيما رشد بين يديك من بيان بخصوص (مقام سليمان) فالصفة السليمانية تختفي عندما ينام سليمان ويفقد (المعشر) عشريته فتتوقف فاعليته ومثل تلك الصفة تحصل لكل نائم فالمدير العام مثلا يفقد صفته الادارية حين ينام ومثله المهندس والطبيب ففي النوم يفقد الانسان صفته الغالبة الا ان (الموت) يحلل الرابطة العشرية بين الصفة السليمانية او اي صفة في الانسان فالميت تتحلل مرابطه مع ما يملك (ملك يمينه) ومع زوجاته فيحق لزوجاته الزواج من بعده وامواله تكون لورثته لان صفة الانسان الغالبة عند الموت تتحلل مع اركان الرضا في عنصر الزمن كما سنرى ذلك بعد سطور ونفس السنة تحدث مع مخلوق الجان وهنا قيامة بيان في نص كريم

    {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }سبأ14

    تلك بينة مبينة تحدد طبيعة الرابطة العشرية مع مخلوق الجن حيث (الموت) يودي الى اجتماع المستويات (الست) عند الانسان بالتحاق المستويات الخمس الساعية في عنصر الزمن مع المستوى السادس (الموسوي) الذي يحيا خارج حاوية السعي وفي تلك الحادثة (الموت) تختفي صفة النسيان عند الانسان لان المستوى الخامس يلتحق بالمستوى السادس في نوع زمن واحد وتلك الصفة معلنة في القرءان
    وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً }الكهف49

    فلا نسيان عند الموت (ووجدوا ما عملوا حاضرا) وتلك اشارة علمية لعلوم العقل تفيد ان المستوى العقلي الخامس يبقى في ترابط محدد مع عناصر المادة في عنصر الزمن (دابة الارض تأكل منسأته) الا ان تلك المرابط تؤكل من قبل اوعية الرضا المادية (عناصر المادة) في (حاوية زمن) وتلك الصفة يدركها الانسان فطرة حيث توجد كثير من التصورات تتحدث عن بقاء الروح في المحيط الذي يتركه الشخص عند الموت واكثر الاقاويل شهرة هي (اربعين يوما) وهي (اربعينية الميت) الا ان تلك الحاوية الزمنية (اربعين يوما) يكون فيها الميت على ترابط مع محيطه الذي تركه لا تمتلك رابطا رصينا مع خارطة الخلق (القرءان) ونرى في القرءان مدة زمنية غير الاربعين يوما كما سنرى ذلك ... عندما تبدأ الروابط المادية (ملك اليمين) تتفكك بعد الموت نرصدها مع مرابط الانسان بالقطب العقلي الخامس حيث تأكلها اوعية الرضا بانتقال (ملكية اليمين) من الميت الى ورثته وفي تلك الصفة (منسأة) تكوينية اي ان ذلك الفعل التكويني هو (اختزال تكويني) تتحلل بموجبه الروابط المادية بين الميت وممتلكاته الشخصية فتعرف الجن ان (المعشر) قد فقد عشريته وفي تلك الصفة يتعرض مخلوق الجان الى عذاب مهين ... مهين في علم الحرف القرءاني تعني (استبدال مشغل الحيازة المستمر) فمن يتعرض الى موقف (مهين) انما يتم في ذلك الموقف استبدال (مشغل) حيازة مستمرة كالوقار او الغنى او الحرية فمن طعن في وقاره او افلس بعد غنى او سجن بعد حرية انما تم استبدال مشغل حيازته المستمر فاصبح في موقف (مهين) وهو (عذاب) لان الحيازة المستمرة تعبر عن (رضا) من طرفي الحيازة فلو ان لنا طيرا او اي حيوان يتعاشر معنا في المنزل فان مشغل حيازته معنا ستكون مستمرة ويقوم الرضا في ذلك الحيوان وحين تستبدل حيازته كأن يتم بيعه لحائز ءاخر فانه سيكون في (عذاب مهين) ولا ننسى ان لفظ المهين هو من لفظ (المهنة والمهنية) ولها موضوعية علم في مرابط المعشر بين الجن والانس ولها مقام متقدم من هذا الحوار باذن الله ... مخلوق الجان عندما يكون له معشر مع الانسان فان موت الانسان يجعله مستبدلا لحيازته مع انسان ءاخر فيتعرض الى موقف مهين وهو (عذاب مهين) في مهنية تعذبه ..!!
    تلك تذكرة موجزة وهي وليدة في بيانها وتحتاج الى وسعة ورسوخ متراكم مع مرابط بحثنا التحاوري الوتر وترتبط مع بيانات علوم الله بصفة (الحبك) ومنها يقوم بيان مبين يؤكد ان موت الانسان لا ينهي طاقوية الجسد الانساني فور الموت بل هنلك مرابط تكوينية طاقوية تحتاج الى زمن فلكي لغرض التآكل ومن خلال عملية التآكل تلك يتحرر الجان من عشرته مع مخلوق الانسان ... مقتبس :

    هل يفقد الجان قدرته كطاقة وطيف مادي (فيزيائيا ) بعد خلود الانسان للنوم ..؟

    لا يوجد ما يدل على فقدان الجان طاقويته عندما ينام الانسان بل يفقد رابطه التعاشري اي ان الحاوية العشرية (معشر) تتوقف عن التفعيل عندما ينام الانسان ذلك لان المستوى العقلي الخامس يخرج من حاوية السعي (لا يسعى) اي انه (يخرج من الساعة) اي يخرج من الزمن وتبقى مستوياته المادية الاربعة فعالة عند النوم الا انها تفقد مرابطها الفعالة وفي تلك المسيرة التفكرية يقوم بيان مبين يؤكد ان المدخل للعشرة بين الجان والانسان هو مدخل (عقلاني محض) يقوم مع المستوى الخامس وينتشر الى بقية مستويات العقل في الجسد ومثله في انشطتنا المعروفة (عقد الزواج) فالزواج رابط ينشأ في المستوى العقلي الخامس ومن ثم ينتقل بروابطه الى المستويات العقلية الاربعة بشكل تكويني (تلقائي) ويمكن ان نستدرج عقولنا الى ذلك البيان من خلال تدبر النص الشريف والتبصرة فيه

    {قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ }سبأ41

    والعبادة لا تقوم الا من خلال المستوى العقلي الخامس فالنائم لا عبادة له في صلاة او اي منسك مادي او عقلاني كذلك الحيوان والنبات لا عبودية له لانه لا يمتلك مستوى عقلي خامس ومن ذلك النص نقفز على سلمة بحثية مهمة تفيد ان الجن يمكن ان يتولى بعض الناس فيكون (اكثر الناس) يعبدون الجن وتلك راشدة فكر تحذيرية انذارية خطيرة تجعل من الانسان الباحث اكثر التصاقا بمشروعه البحثي الباحث عن الجن ليقطع اي ولاية للجن عليه ولا يكون عابدا له في غفلة منه فالقرءان يرفع كل غفلة لانه يهدي للتي هي اقوم

    هنا يمكننا العودة الى التساؤلات الاولى في (تلبس الجن) للانسان (عبادة الجن) الا ان ماكنة العودة الى تلك التساؤلات تبقى واهنة الا حين نستكمل موصوفات الجن وطبيعة مرابطه العشرية مع الانسان فاذا امسكنا بالروابط نستطيع ان نمسك بتكوينة الجن من خلال ما هو مكنون في كتاب الخليقة فيكون القرءان في كتاب مكنون فيحصل المساس القرءاني عندما يقوم بيانه بين ايدينا
    السؤال/2

    اذا كان ارتباط الجن مع مخلوق الانسان تكويني وليس اختياري فهل يعني ذلك بأن وجود الجان في الحياة (زمن الفلك) مرتبط بوجود الأنسان..؟؟
    بمعنى آخر.. هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟؟ أم ان اعدادهم ثابتة ؟؟

    عندما نقول ان الانسان يرتبط بألفة مع حيوان أليف مثل البقرة او الدجاج بحيث يقوم الانسان باطعام ذلك المخلوق ويأكل غلته مثل بيض الدجاج او لحمه او الحليب ومشتقاته فذلك لا يقيم ضرورة ان يكون لكل وليد حيوان أليف مسمى باسمه بل يكون الحيوان (مستقلا) في وجوده التكويني وكذلك الانسان (مستقلا) في وجوده التكويني وان الرابط العشري (يقيم المعشر) في اي ركن من اركان تلك الاستقلالية سواء في العنصر الزمني (في اي وقت) او في العنصر المادي (بنية الجسد) او في العنصر العقلاني عندما يكون الانسان قادرا على التعاقد ليشتري الحيوان الاليف ليكون (ملك يمينه) ...

    اذا رسخ بين ايدينا ان بناء روابط المعشر مع الجان يمر عبر المستوى الخامس فان نضوج ارتباط العقل الخامس مع نظم الكون (كتاب الخليقة) تؤهله لاقامة المعشر مع مخلوق الجان ولعل (سن التكليف) المعروف في مراشد الدين هي التي تقيم مرابط المعشر بين مخلوق الجان والانسان وتلك الصفة معروفة فمن بلغ الحلم (بلغ الرشاد) يستطيع ان يتزوج (معشر) ويستطيع ان يتعاقد مع الغير اي (يقيم روابط على حاشية استقلاله التكويني) ومثلها وبنفس موصوفات سنة الخلق يكون الترابط العشري بين الانسان ومخلوق الجان لان سنن الله لا تتبدل فهي هي اينما رصدنا اساسياتها فتبقى هي الاساس حين نرصد مفصل ءاخر من مفاصل الخلق فتكون السنة الكونية المرئية دليلنا في معرفة مرابط التكوين الاخرى التي نحتاج قيام بيانها كما استدل مخلوق الجان على موت الانسان (سليمان) عندما (خر سليمان) بعد ان اكلت دابة الارض منسياته التكوينية اي عندما تحللت مرابطه مع القطب الايمن للعقل (استلام فيض اليمين من القدس) وهي الاصرة التي يستطيع مخلوق (الكلب) ان يتعقبها عندما يتم شمه قطعة من متاع السارق فيستطيع ان يتعقب الرابط الذي يربط تلك القطعة بالسارق (ملك يمين السارق) فان مات السارق يستطيع الكلب ان يصل الى مرابطه مع ما يملك ولفترة محددة من الزمن وبعدها يفقد الكلب البوليسي قدرته على الوصول الى السارق .. تلك الكلمات الموجزة تعني ان الباحث القرءاني يستطيع ان يمسك (ماديا) بالرابط الذي يربط الانسان بما ملكت يمينه عبر تسخير مخلوق الكلب ذو القدرات البوليسية ومن خلاله يمكن معرفة عمر (التحلل) الذي يعيش زمن الفلك الكافي لدابة الارض ان تأكل منسأة الميت ويمكن ان ندركها من خلال نص قرءاني مبين

    وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاًيَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }البقرة234

    ومن خلال التربص الحاكم لعدة المتوفى عنها زوجها نستطيع ان نرسم خارطة التحلل الزمنية للرابطة العشرية بـ (اربعة اشهر وعشرا) وفيها بلوغ اجل تكويني يتحلل بموجبه الرابط العشري بين الزوج الميت وزوجته وهي الفترة التي تكفي لتأكل منسأة الميت فيخر من زمن الفلك الى زمن غيره في حاوية الموت التام ... من تلك الراشدة المستبينة من نص قرءاني فان اربعينية الميت في اعراف الناس لا تمتلك رابط تكويني كما ان مراشدنا ترحل بعيدا في ضرورة تقسيم الارث بعد ذلك الاجل ايضا (اربعة اشهر وعشرا) اي الصبر على الارث حتى يبلغ الكتاب اجله في تحلل مرابط الميت مع ما ملكت يمينه فهو الاكثر تطابقا مع السنن المعلنة في القرءان .

    السؤال /3
    هل يمكن ان نستنتج بأن الجن كمخلوق يموت بموت الإنسان (بما انه معشر) أم يبقى في زمن الفلك ليتعشر مع مولود جديد من الإنس؟؟

    من خلال مرابطنا لمعشر الزوجية فان مخلوق الجان المتعاشر مع الانسان لا يموت بموت الانسان بل يستطيع التعاشر مع انسان ءاخر بعد ان يتسبدل مرابطه (مهين) ونعود لنؤكد ان لفظ (مهين) هو من لفظ (مهن) ومنها المهنة والمهنية فيكون التعاشر الجني مع الانس ذا وظيفة مهنية نحن نبحث عنها في حوارنا البحثي هذا عسى ان يهبنا ربنا الرشاد فيه

    السؤال/4

    هل يمكن للأنسان التحرر من ذلك التكوين العشري مع الجن بأرادته (اختياريا) في زمن الفلك (الحياة) فيفك من قيد أسره.. (سبحان الذي اسرى بعبده)؟؟ فينفذ خارج محيط الدائرة المحدد بقطرها (وتلك الأيام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون)؟؟!!

    ان لم يكن لحاوية العشر (المعشر) ضرورة تكوين لما كانت من أم الكتاب كما جاءت موصوفاتها في القرءان على شكل خطاب مطلق (يا معشر الجن والانس) فالعشرة تكوينية وليست اختيارية رغم ان مفاصلها تقع في اختيار الفرد مثلها مثل عشرة اي حيوان او اي نبات او عشرة الزوجية فالزوجية اختيار الا انها ضرورة تكوينية مرتبطة بخارطة نفاذ نظم الخلق وبالتالي فان المعاشرة مع الجان معاشرة غير اختيارية الا ان الاختيار يقع في الصنف المختار فمنهم الصالحون ومنهم دون ذلك

    {وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً }الجن11

    ومن تلك الراشدة فان اختار الانسان طريق الصلاح تعاشر مع الصالحين من الجن وان كان دون الصلاح فان معاشرته مع الجان تكون بنفس المفصلية ومثل تلك السنة التكوينية ذات بيان معلن في العشرة الزوجية

    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }النور26

    فهو اختيار مزدوج يمارسه الجان ويمارسه الانسان فالجان غير الصالح لا ينفعه الانسان الصالح بل ينفعه ما هو دون الصلاح والانسان الصالح لا ينفعه الجان دون الصلاح بل ينفعه الجان الصالح ...

    {وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ }ق23

    {قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }ق27

    {قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ }ق28

    وضوح بالغ في بيان النصوص ان كلا المخلوقين كانا في اختيار القرين والاختيار توفيقي من خلال موقف المخلوقين فمن يكون دون الصلاح من الجن فهو اختياره فتكون نظم الخلق فعالة تلقائيا بما اختار من صفة وبموجبها تقوم عشريته مع الانسان ومثله الصالح وهي سنة تنطبق على سنن مرئية في الزواج

    الطيبون للطيبات .. والخبيثات للخبيثين ..!!

    نبقى في قلة علم حتى يتم الله نعمته علينا

    سلام عليكم

    --------------------------------

    المصدر :
    : حوار يبحث في مخلوق الجان


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تصحيح الخرافات حول مخلوق الجان ( 1 ) : الذئب يرى الجان والتكحل بهذا (..) يريك الجن
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس البحث عن الجن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-26-2017, 05:08 AM
  2. مصر تنتخب إله جديد
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-07-2014, 05:13 PM
  3. الصلوة و زبر حديد قطر العقل
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-29-2014, 11:57 PM
  4. نحو أفق جديد
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الباطن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-06-2013, 07:42 PM
  5. العرب في فجر جديد
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في المسلمين وأمجاد التاريخ الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-27-2012, 07:03 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137