سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الرب وزينة السوء في خطر » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الحروف المقطعة في ( القرءان ) ومركزيتها في ( نشأة النطق ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > السور القرءانية المسمات باسم ( الحروف المقطعة ) ما دلالاتها ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : كيف يكون رضا الله على اسلامنا ..؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > شبهة اضطهاد الإسلام للمرأة في بيان اختلاف الأحكام بين نشوزالمرأة والرجال !!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: أمة الله > امثلة حول بعض معاني علم ( الحرف القرءاني ) : غلبة الفاعلية ،غلبة الماسكة،غلبة الحيازة » آخر مشاركة: الاشراف العام > بيض المائدة المعاصر وثن في البطون !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > جلد الذات في ثقافة العابدين !! » آخر مشاركة: أمة الله > حديث : (من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة، حتى يرى الهلال لليلة، فيقال: لليلتين) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > العيد في العلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الحرج الشرعي وهلال العيد المعاصر » آخر مشاركة: الاشراف العام > قريبا سنودع شهر ( رمضان ) وقريبا سنودع معه صلاة ( السحور ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الملائكة في التكوين » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قضاء الصوم لـ الحائض بنفس ايام الافطار من الشهر القمري » آخر مشاركة: الاشراف العام > الصوم النوعي فطرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الصفحة الرمضانية 1439 » آخر مشاركة: سهل المروان > تساؤل : عن التصوف والاعتزال » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الشفاعة ) وروابطها مع ( منظومة المهدي المنتظر ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الازدراء المجتمعي والصائمين » آخر مشاركة: أمة الله >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,327
    التقييم: 10

    الاية { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ ): قراءة قرءانية معاصرة


    السلام عليكم ورحمة الله

    اثارة قرءانية سابقة من الاخوة اعضاء المعهد بالمجالس الحوارية القرءانية للمعهد.

    نص المشاركة :

    السلام عليكم

    { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ } (سورة المؤمنون 20)


    بعد ان تشرفنا بتذكرة (صبغة الله) وعرفنا انها تعني النور المرتد من صبغة اللون الطبيعي والتي فيها ومنها أمان للناظرين فبدأنا نسعى للحصول على الالوان الطبيعية لامانها لانها من خالق احسن كل شيء صنعا ورغم صعوبة هذا المسعى لان الدنيا ملئت بالوان زاهية في كل مكان بدءا من شاشة التلفون وشاشة التلفزيون انتهاءا بكل ما تراه الاعين في شارع او محل او سوق ولا اظن ان الحصول على وفرة نور مرتد من الوان طبيعية لا يؤتى الا في الريف والبدو فقط

    تفاجئت حين قرأت الاية 20 من سورة المؤمنون اعلاه فوجدت ان الصبغ له اثر في الاكل ايضا . ام ان الامر مختلف ويبقى الصبغ خاص بالنور المرتد الا ان كلمة (وصبغ للآكلين) استوقفتني فاصبحت اتقلب بين خصوصية أكل الصبغ وخصوصية النظر اليه لذلك سعيت الى هذا الموضوع لانشر ما يدور في خلدي من اثارة ونأمل ان نسمع ما يسد حاجتنا في يوم اصبحت كل الحاجات مزيفة جئ بها من إله غير الله

    عقلي لايستوعب ان يضع الله في القرءان وصفا لزيت الزيتون كما قيل في تفسير الاية كما لا استوعب عقلا ان التذكرة القرءانية تخص شجرة نباتية فيها (دهن) وما اثار شجون الفكر عندي ان الشجرة تنبت في (طور سيناء) فما هو ذلك الطور ولماذا تخصص بشجرة صبغة الدهن تلك

    السلام عليكم

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,327
    التقييم: 10

    رد: الاية { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ ): قراءة قرءانية معاصرة



    الجواب :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا يمكن ان تكون (غلة الزيتون) في المقاصد الشريفة للنص الوارد في سورة المؤمنون فالصبغة في الزيتون ليست فائقة لتكون مركز بياني قرءاني يرقى الى صفة الدستورية في خارطة الخلق كما ان الزيتون ليس من غلة فلسطين فقط فتصوروا ان منطقة (سيناء) المتاخمة لفلسطين هي ام الزيتون فالزيتون كشجرة وغلة منتشرة في كل بقاع الارض وليس حصرا في فلسطين .

    في بحوثنا على طاولة علوم الله المثلى لا (نعبد عجلة اللفظ) بل تتكيء بحوثنا الباحثة عن البيان الشريف على عربة (اللسان العربي المبين) وبالتالي فان لفظ (أكل) لا يعني ادخال الطعام في الجوف حصرا ونقرأ

    { إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا } (سورة النساء 10)

    فالنار التي نعرفها لا تؤكل ولا تدخل في جوف الانسان اما الاموال (أموال اليتامى) فهي لا تكون حصرا من الاموال التي تدخل جوف الانسان ... كما ان الدهن لا يعني الزيت حصرا ونسمع القرءان

    { وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ } (سورة القلم 9)

    فهو ليس زيت كما هو الدهن ... كما ان لفظ الشجر في القرءان ومنطق الناس ليس شجر نباتي فهنلك شجرة العائلة وهنلك (شجر) من (المشاجرة) فنقول (شجار حصل بين فلان وفلان) وفي القرءان نقرأ

    { فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (سورة النساء 65)

    { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ } (سورة إِبراهيم 24)

    { إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ } (سورة الصافات 64)

    كما ان الشجر الذي نعرفه (لا يخرج) من الارض او من طور سيناء بل (الشجرة تنبت في الارض) ولا تخرج من الارض الا ان النص بين لنا ان الدهن (ينبت من تلك الشجرة) بالدهن وصبغ للاكلين !! ... معالجة البيان لا يؤتى الا حين نكون على عربة (اللسان العربي) ذلك لان (معارف الناطقين) بعيدة جدا عن (البيان) في (اللسان العربي المبين) لذلك فان ادراك البيان بفطرة النطق يحمل من الصعوبة بعدا بعيدا لذلك نلجأ الى البيان الحرفي في علم الحرف القرءاني

    لفظ (طور) يعني في علم الحرف القرءاني (وسيلة نافذة الربط)

    لفظ (سيناء) يعني في علم الحرف القرءاني (مكون غالب فعال الحيازة التبادلية)

    فيكون (طور سيناء) في القصد الشريف (
    وسيلة نافذة الربط لـ مكون غالب فعال الحيازة التبادلية
    ) وهذا البيان الحرفي يعني (الضوء) فالفوتون الضوئي (يخرج) من حيازة (مصدر النور) فلفظ (نور) في علم الحرف القرءاني يعني (
    وسيلة تبادلية الربط
    ) ولفظ (ضوء) في علم الحرف القرءاني يعني (مكون خارج من من حيازة رابط) وعند تدبر تلك المعالجة يتضح ان الشجرة التي تخرج من طور سيناء هي (فوتونات ضوئية) تحمل (
    حاوية محتوى قبض تبادلي) اي (تنبت) فالاجسام التي تسقط عليها الفوتونات تكون (دائمة) في منقلب مسارها التبادلي (دهن) فما دام الضوء ساقطا على الجسم ترى الجسم يرد الفوتونات بطور لون (الصبغة) وهو (حاوي لمحتوى الصبغة) والعلم يسميه (طول موجي) وعندما نستكمل بيان مقاصد الالفاظ الواردة في النص الشريف يظهر البيان اكثر بيانا

    لفظ (شجرة) يعني في علم الحرف القرءاني (حاوية فاعليات متعددة متنحية لـ وسيلة فاعلية احتواء)

    لفظ (دهن) في علم الحرف القرءاني يعني (تبادلية دائمة منقلبة المسار)

    لفظ (تنبت) في علم الحرف القرءاني يعني ( حاوية محتوى قبض تبادلي)

    لفظ (أكل) يعني في علم الحرف القرءاني (نقل مكون ماسكة) ومنها أكل الطعام فالطعام (مكون) يتم نقله عن طريق ماسكة الفم والمريء ...

    { وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ } (سورة المؤمنون 20)

    الاكلين من لفظ (أكل) وهو يعني (نقل مكون ماسكة) فيتم مسك اللون في عين الناظر او على مساقط لوح فوتوغرافي او على ناقل الكتروني حسب (الطول الموجي) للدهن اي (تبادلية دائمة منقلبة المسار) فالطول الموجي المرتد عن اللون (الصبغة) يحمل صفة (طور مرتد) وهو (طول موجي مرتد) حسب طيف اللون المرئي

    المعالجة اعلاه هي معالجة علمية محض ومن دستورية تلك البيانات استطاع تقنيوا زمننا ان يعيدوا الافلام بالاسود والابيض الى افلام ملونة بالوان ممثليها الذين ماتوا منذ زمن غير قليل الا ان (طور التبادلية الغالب) اي (سيناء) يتمتع بصفة دائمة في منقلب المسار (دهن) ومن خلال طيف (اكسدة مركب الفضة المترسب على الشريط السللوزي) استطاع مؤهلي التقنية ان يعيدوا ذلك الطيف الخارج من طور سيناء الى صبغته التي كانت يوم تصويره لانه (دائم التبادلية) عند منقلب مساره فحين قلبوا مسار طيف الاكسدة لمركب الفضة انما حصلوا على (بديل) للطيف الموجي الذي (أكلته) كاميرات الامس (نقل ماسكه) ليعاد صبغه بطيفه المرتد فاصبحت افلام الامس بالاسود والابيض بالوان الامس مبينة اليوم

    هذا ما يسمح به المقام من البيان وهو موجز بشدة بسبب ان قاعدة بيانات علوم الله المثلى تبثق على مكث شديد بسبب قلة رواد هذا العلم من جهة وبسبب غرابتها على معارف الناس ومنطقهم الناطق من جهة اخرى لذلك لا نطمح ان تكون هذه المعالجة غنية بالذكرى الا من يشاء الله له الذكرى

    { بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً } (سورة المدثر 52)

    ولكن مشيئة الله هي الحاكمة

    { وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 56)

    السلام عليكم

    ( الحاج عبود الخالدي )

    ----------------------------------

    مشاركة 9 من الرابط :
    : صبغة الله !! كيف تكون ..؟ واين تكون ..؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التختم بالعقيق اليماني : قراءة قرءانية معاصرة
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث نتائج التبصرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-04-2018, 03:35 PM
  2. ( الطاقة الشمسية ) و صفة ( ذو القرنين ) : في قراءة قرءانية معاصرة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة فساد يِأجوج ومأجوج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-23-2017, 07:14 PM
  3. الفرق بين ( العلم ) و( المعرفة ) : من قراءة قرءانية معاصرة
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-13-2017, 08:40 PM
  4. ( تصدع الجبال) و(تسييرها ) في قراءة قرءانية معاصرة
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2017, 08:07 PM
  5. ( ادبار النجوم ) في قراءة علمية قرءانية معاصرة
    بواسطة أمة الله في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-13-2017, 04:38 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137