السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اذا رسخ لدى الباحث ان النسيان هو الاختزال فلا يشترط في النسيان ان يختص في النسيان العقلي فقد يكون الاختزال ماديا فقط ويمكن ان يكون عقليا فقط او قد يكون في كليهما في ءان واحد

{ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ
نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } (سورة التوبة 67)

المنافقون الذي (نسوا الله) اي انهم اختزلوا الله في افعالهم وافكارهم فنسيهم الله اي (أختزلهم) من هديه فـ الله له الهدى ومنه الهدى { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا
وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللهُ } والله القائل { قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللهِ } ولكن الله القائل

{ إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ
فَإِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } (سورة النحل 37)

فالمنافقون قد اختزلهم الله عن نظم الهداية فبقوا في ضلالهم وقال الله فيهم

{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا
وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا } (سورة الكهف 57)

فالذي نسي ما قدمت يداه من سوء فهو يعني قد اختزل السوء عن نفسه ولا يعترف بذنوبه السيئة ويبرر ما فعل من سوء فهم مختزلون من عند الله (منسيون)
وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا لذلك علينا ان ندرك ان النسيان المادي والنسيان العقلاني (الذاكره) صنوان لا يفترقان دوما وقد يفترقان في صفة ويتحدان في نتيجة فاعليتها فالذين نسيهم الله اي اختزلهم من منظومة التذكير فلا يذكرون وقد جاء وصفهم في القرءان

{
وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ } (سورة الصافات 13)

ذلك لانهم محجوبون ومعزولون عن منظومات إلهية مختصة بالتذكير فالعقل البشري لا يستطيع ان يشخصن الله سبحانه في كيان مادي او فكري فكل ذكر لله يعني ان نذكر ما خلق من نظام !! منها ما هو مرئي في دنيانا ومنها ما هو مثبت في قرءان ربنا (خارطة الخلق) ونرى ذلك في القرءان

{ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } (سورة المطففين 15)

{ إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ } (سورة الشعراء 212)

فالمنافقون والساخرون من ءايات الله والمخالفون جميعا الذين (نسوا الله) اي اختزلوه بما قدمت ايديهم لهم ءاذان يسمعون بها ولكنهم معزولون ومحجوبون عن نظم الهية الخلق والنفاذ تتحكم بما يذكرون فالذكرى التي لا يريد الله ان تصل عقولهم وافعالهم محجوبة عنهم ومعزولون عنها لانهم (منسيون من الله) حتى وان سمعوا من احدهم نصحا فهم كأنهم لم يسمعوا ولم يدركوا النصح لذلك ان تذكرهم لا يذكرون وان تدعهم الى الهدى فلن يهتدوا ابدا

فـ (ءاية الجينات) مثلا هي ءاية خلق الهي منسوخة من الابوين والابوين نسخوها من ابويهما نزولا الى الخلق الاول سواء كان بشر او نبات او حيوان (اصول الخلق) هي ءايات منسوخة

لفظ (نسخ) في علم الحرف القرءاني يعني (سريان فاعلية تبادلية الغلبة) نجدها في الجينات (مثلا) ونجدها عندما نستنسخ نسخ لا حصر لها من كتاب خط كلماته شخص مؤلف مسمى باسمه

اللسان العربي المبين (خامة الخطاب القرءاني) مزروع في فطرة البشر الناطقه (عربا) ان كان لها بقايا في الفطرة ولم تعجم !!

{ مَا نَنْسَخْ مِنْ ءايَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (سورة البقرة 106)

نسخ الايات او اختزالها لـ الاتيان بمثلها او احسن منها دليل على ان الله سبحانه في نظام خلقه يطور الخلق لاسباب تكوينيه قد نجهل كثيرا منها وندرك بعضا منها ولو لم يكن ذلك النظام الالهي قائم بسبب تقادم الخلق بسبب فساده المتكرر مما يؤدي الى مظاهر سوء فائقة .. عرف العلم الحديث شيئا بسيطا من نظام التطور في الخلق (نأتي باحسن منها) على هامش تلك الضابطة الالهية في الخلق فاسموه بـ (الطفرة الوراثية) وهنلك خلق جديد مستمر ذكرنا تفاصيله في موضوع

الخالق لن يستقيل من صفته


{
أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ (19) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (سورة العنْكبوت 19 - 20)

السلام عليكم