بسم الله

عالمنا القدير الحاج الخالدي ، أقرب الناس للفطرة هم الاطفال وقد يجد الاباء صعوبات جمّة في الرد على بعض تساؤلاتهم البريئة وبالاخص ان كانت تلك الاسئلة متعلقة بامور دينية الاقرب اليهم كالصلاة ، والصوم ، والحج ...الخ.

وخصوصا الصلاة فهي اول ما يسأل عليه الطفل لانه يرى أباه او والدته يصلون على الدوام في اوقات معينة ، وقد نجدهم يأخذون ركنا قريبا منهم يقلدونهم عند ركوعهم وسجودهم بحركات فطرية بريئة تدخل البهجة على قلوب الاباء .

وقد يسال الطفل لما صلاة الفجر فيها ركعتين فقط ، بيد ان الظهر والعصر باربع ركعات ، والمغرب بثلاث ، لتعود صلاة العشاء باربع ركعات.

قد نوصل لهم البيان المبسط ان ذلك متعلق باوقات الشمس وارتفاع حرارتها ، ففي الفجر نصلي بركعتين ، اما الظهر والعصر فتكون اشعة الشمس قوية فلا بد ان نصلي باربع ركعات في كل صلاة لنزيل على اجسادنا ما علق من قوة تلك الاشعة ، والمغرب فقط ثلاث ركعات لان الشمس تكون في اوقات الغروب واشعتها اقل قوة .

ولكن عند صلاة " العشاء " قد يعجز الاباء بدورهم عن الاجابة لما تكون هذه الصلاة باربع ركعات والشمس قد غابت عن الافق ؟

أسال كثيرة قد تطرحها فطرة الاطفال !! ولان الاباء والجيل القديم عموما لا يملكون فقه معرفة علة ( المناسك ) لانهم لم يبحثوا في تلك العلل ،ولا نرى هذا الجيل يريد ان يبحث او يلقن اطفاله شيء من علة القرءان العلمية ، نطرح السؤال في هذا المعهد الكريم باهله وبعلماءه الاجلاء .

لعل يكون ما ينشر من بيان قرءاني نافع لبعض الاستثناءات من هذا الجيل من نفر قليل يريد الله ان يمنّ عليهم بالهدي القرءاني .

وجزاكم الله بكل خير ،