سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

كنز الصحراء و مستقبل مواد البناء » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > لماذا كل هذا ايها الاحباب » آخر مشاركة: الاشراف العام > من اجل يوم اسلامي افضل ينطلق من هذا المعهد نداء يحمل صفات تبليغية وصفات تنفيذية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > فتنة الناس وعذاب الله » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الرسول عليه افضل الصلاة كان يصاب بالصداع عند نزول الوحي ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > يدي .. والبيعة .. ويد الله .. والقرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > كفر الأدباء كفارة الأدب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تخصص لفظ الخطاب القرءان في لفظ (أفلا) » آخر مشاركة: حسين الجابر > طريق اللاعوده ! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( علوم الاقتصاد ) في القرءان : بيانها وامثلتها القرءانية » آخر مشاركة: الاشراف العام > موسى وهرون وابراهيم والسحر » آخر مشاركة: الاشراف العام > آيات قرانية تدركها الفطرة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحرية الحقيقية التي تستوجب التغيير لن تكون في الحكومات !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رؤية المناسك في المأكل والمشرب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > اذا الشعب يوما اراد الحياة فهل الله يخضع لارادة الشعوب ..؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الذكرى وفطرة العقل » آخر مشاركة: أمة الله > تساؤل عن عملية (نقل الدم ) من شخص ما ؟ الى المصاب » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإبراهيمية بين العقل والجسد » آخر مشاركة: الاشراف العام > المهدي ( يملأ الارض عدلا) فهل يستفيد من ذلك العدل الشامل كل الناس ام المسلمين فقط؟ » آخر مشاركة: أمة الله >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 371
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات: 60
    التقييم: 10

    الاستخارة وحديث ( ما حار من استخار )



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

    كثرت الاحاديث الواردة عن النبي الاكرم في الكتب الروائية عن موضوعية ( الاستخارة ) سواء في القرءان او المسبحة او صلاة الاستخارة ، حتى رأينا وجود منهجية شكلية متكاملة لكل شيء يخطر في بال الانسان ويحتاج الى معرفة نتائجه المستقبلية ، وكالعادة فان تلك الموضوعية فاقدة لعلتها ظاهرا ، ولا يعلم الفرد القائم بها على مرابط علتها التكوينية ان كانت هي حقا جزءا من مكنونات التكوين .

    اتسائل هل للإستخارة منهجا قراءنيا يوضح علتها في مرابط التكوين ؟ وهل للكيفية بيان ايضا؟ وكيف تكون توأمة تلك النتائج مع سلطوية العقل في التفكر والتدبر واتخاذ القرار المناسب ؟


  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,325
    التقييم: 215

    رد: الاستخارة وحديث ( ما حار من استخار )


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قدرة العقل البشري في التمييز والاستبيان والتنبؤ وقراءة المتواري (توراة) هي قدرة اودعها الله في خلق ذلك العقل

    {
    وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) وَءاتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } (سورة الصافات 114 - 118)

    تلك هي بنية العقل البشري بمستوييه الخامس (هرون) والسادس (موسى) الا ان (ادوات البيان) اختلفت بين الناس بشكل ملفت سواء في الادوات او في اختيار الخير او الشر في الاستخاره فمنهم من يقرأ القرءان ومنهم من يقرأ الفنجان !! وءاخرون يقرأون الكف وغيرهم يؤمن باستخدام المسبحه وهنلك من يمارس ما يطلق عليه بضرب الرمل

    عند العرب القدامى كانوا يستخدمون الازلام وقيل فيها انها سهام او نبال كتب على ساقها (افعل) واخرى (لا تفعل) وتوضع في جعبة جلدية محمولة على الظهر ومن يريد الاستخاره يمد يده نحو الخلف ليخرج سهما ويقرأ ما كتب عليه وقيل عنها انها رجس من افعال الجاهلية وتم تحريمها

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ
    وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (سورة المائدة 90)

    الا ان علوم القرءان تعاملت مع (الازلام) بصفتها الذكورية وبلسان عربي مبين

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (8) الاستقسام بالأزلام


    الاستخاره كما نسميها ونعرف الكثير من ادواتها وهي لا تخص المسلمين حصرا الا انها تمتاز عند المسلمين بتفرديه تقترب من مفهوم الدعاء لهبة الرشاد الفكري من الله (الوهاب) الذي يهب الرشاد لعباده فهو الذي بيده ملكوت السموات والارض وسننه الشريفة تغطي كل شيء يرتبط به الانسان او كل شيء مرئي او مخفي يقيم رابط مع الانسان ونقرأ

    { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا
    فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } (سورة الأَنعام 59)

    وبذلك النص الدستوري (كتاب مبين) اي انه مكتوب واضح البيان ومنه تقوم علة الاستخاره في عقلانية المؤمنين رغم اختلاف ادوات الاستخاره بينهم فمنهم من يصلي صلاة الاستخاره وينتظر هدي ربه له ومنهم من يفتح القرءان ليقرأ ما يتيسر له من ذكرى فهو يهدي للتي هي اقوم حيث يعتبر قاريء القرءان إن(فتح القرءان) هو قدره في الاستخاره !! .. ومنهم من يستخدم المسبحه وينوي على شيء فان احتبس حباتها بين انامله وكانت زوجية العدد فهي تعني جواب غير ايجابي لما ينوي فعله وان كانت الحبات التي احتبست فردية العدد فذلك يعني ان المطلب الذي يريد فعله حميد الصفه وهنلك من يستخدم العدد الفردي والزوجي بعكس ذلك فالزوجية حميده والفرديه غير حميده !!

    الاستخاره هي (ملكة عقل) يختارها المستخير ولا تمتلك ضوابط محدده بل هي تقوم على مبدأ (استنفار العقل) ضمن ادوات محدده واحيانا بلا ادوات بل مجرد استنفار العقل لغرض عمل شيء او تركه ويستخدم العقل المستنفر ادواته المتاحة عقلية كانت او مادية او يستخدم الادوات التي تعلمها من الغير لذلك فهي ممارسة عقلية لها ادوات ماديه يمكن ان يستخدمها العاقل في استنفار عقله ليدرك الصفه الحميده او غير الحميده في مفصل من مفاصل حاجاته وهي سنة عقل قبل ان تكون بما يشبه المنسك وبما ان العقل البشري خلق اطوارا مختلفه { وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا } فان الادوات التي يستخدمها المستخير تختلف حسب طور طالب الاستخاره سواء كان مؤمنا او غير مؤمن فكثير من الملحدين يمتلكون قدرة الاستخاره وكثير من السحرة والمشعوذين يمتلكون قدرة الاستخارة الا ان المؤمنين بالله تكون استخارتهم (أمينه) وغير المؤمنين استخارتهم غير أمينه وان تظهر لديهم صفات حميده فهي قد تكون خاتمتها سوء مستطير (ونزيدهم ليزدادوا اثما) وكلما زاد الاثم كلما كانت النتيجة اكثر كارثية

    { وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ
    وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } (سورة القصص 68)

    وهنا يظهر الملكوت الشامل المطلق الشموليه لنظم الله سبحانه حتى وان كان ظاهر العمل هو اختيار الشخص لما يختار الا ان الله يقول (ما كان لهم الخيرة) لان الله (يشاء ويختار) قبل ان يختار العبد اي ان اختيار العبد يأتي كنتيجة لاختيار الله فـ سنن الله ونظمه وترابطها المتقن وفاعلياتها المتقنه هي التي تحدد اختيار الشخص ولا يمتلك الشخص ارادة تغيير ما اختاره الله في قوانينه النافذة في العباد في اصغر صغيره واكبر كبيره !! وذلك لا يعني ان العبد فقد اختياره جذريا بل اختياره الاول هو الذي يحدد خيارات ما بعد اختياره الاول فمن عمل مثقال ذرة خير كان رابطه مع خير اختاره الله له من خلال نظمه ومن يعمل مثقال ذرة شر كان رابطه مع شر كنتيجه لما اختار اولا

    حين يتورط الفرد في مخالفات لسنن الله ونظمه فان خياراته تضيق وتضيق حتى يفقد الفرد اي طريق حميد الصفه

    { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْرًا
    وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا } (سورة الكهف 57)

    { إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ
    فَإِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } (سورة النحل 37)

    فـ الاستخاره الأمينه تمتلك (رابط عله) مع نظم الله الرحيمه والاستخاره غير الامينه ترتبط بـ (رابط عله) مع نظم الله العقابيه لذلك فان الاكثرية الساحقة من الناس لا يؤمنون بالاستخاره بمختلف ادواتها لانها (لا تصدق معهم) فلا قاريء فنجان يهديهم لـ الافضل خيارا ولا قاريء القرءان ينفعهم ولا ضارب الرمل ولا قاريء الكف ولا قاريء الابراج ينفع ذلك لان (رابط علة الاختيار) متعلق بـ (ايمان الشخص بالله) اي التأمين بنظم الله وليس بنظم غير إلهية المنشأ ذلك لان الله القائل

    { يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } (سورة آل عمران 74)

    فـ الانسان سواء فعل الاستخاره او لم يفعلها مرتبط بدائرة استحقاق محددة الابعاد في سنن الله ونظمه وقوانينه الجباره القوية

    السطور اعلاه لا يمكن ان تقيم مباديء محددة المسار لمن يبحث عن نظم الاستخاره ذلك لان المستخير لا يستطيع ان يزكي نفسه ويعتبر نفسه مؤمنا وعلى ذلك يتصور ان تكون استخارته أمينه ذلك لان تزكية النفس شأن غير متاح حسب النص القرءاني

    {
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا } (سورة النساء 49)

    الاستخارة الحق ان يعاهد العبد ربه ان يرضي الله في كل فعل يفعله في مأكله ومشربه وملبسه ومسكنه وعلائقه مع الناس واهل بيته ويطلب الهدي من ربه فيكون ربه له الله ظهيرا

    { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } (سورة النحل 97)

    فمن يصلح خطيئته (يعمل صالحا) فله حياة طيبه وعندها يكون ءامنا (مؤمنا) بنظم الله اي (مؤمنا بالله) فتتفتح امامه ظلمات يرى فيها كل شيء ويرى (الحميد) حميدا فيتبعه ويرى (الخبيث) خبيثا فيتجنبه وهو الاختيار الامين في ميدان تطبيقي نافذ في قوانين الهية جبارة وقوية ونافذة بشكل قهري لا يستطيع اباطرة الارض ان يوقفوها ولو اجتمعوا

    { وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ
    فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا } (سورة طه 112)

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَءامِنُوا بِرَسُولِهِ
    يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة الحديد 28)

    العقل البشري اتيحت له مؤهلات رحيمة ويمتلك حق الاختيار (الخيرة) فان اختار بارادته الواعية ما يخالف نظم الله فلن تنفعه الاستخاره بل تضله وتزيده انتكاسا وان اختار بارادته الواعية عدم مخالفة سنن الله ونظمه فانه سيمتلك نورا يضيء له الدرب ويرى ما لا يراه غيره

    الاستخارة لفظ من بناء عربي منه (الخير) فان كان (الاختيار) من (الخير) فهي (استخارة موفقة) وتلك هي مرابط الاستخارة

    السلام عليكم





  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 181
    التقييم: 210

    رد: الاستخارة وحديث ( ما حار من استخار )



    السلام عليكم

    معنى سخر ويسخر ويسخرون

    لفظ سخر يسخر وتسخير واستخارة وخير كلها من جذر (خر ) .

    نجد ان لفظ سخر معنى تكليف وتشغيل الشيء وجعلة قابل لسلب محتوياته!!!

    وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ... النحل
    فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ .... التوبة
    قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ... الهود
    سخرها عليهم سبع ليال( شغلها وكلفها عليهم لافراغ محتوياته عليهم)
    (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ )
    يعني جعل السموات والارض في حالة تكليف وتشغيل لمسكهما واخذ محتوياتهما
    سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ ...الزخرف
    سخر لنا هذا اي جعله في حالة تكليف وتشغيل هذا الشيء لنتبادل محتوياته ونستفيد منه
    زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة )... البقرة ..يسخرون من الذين امنوا اي يشغلون ويكلفون الذين امنوا لسلب محتويات الايمان منهم ولاستفادة منهم ... لكن ان كنت من المتقين اي تتقي التعامل مع اللذين كفروا ( والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة) ستكون فوق الذين كفروا و تكون فوق الذين امنوا الذين تعاملوا مع الكفار في تبادلية تشغيل وتكليف محتويات بعضهم لبعض(ويسخرون من الذين امنوا)!!

    فاين معنى الاستهزاء في كلمة يسخر ويسخرون؟؟؟ ولماذا قالوا يسخر ويسخرون بمعنى الاستهزاء؟؟؟

    والسلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المهدي المنتظر .. وحديث ( يواطئ اسمه اسمي )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض السنة النبوية الشريفة المنقولة روائيا وسبل تعييرها
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-23-2015, 10:41 PM
  2. مذنب ( ايسون ) وحديث عن عام زيارة ( المذنبات ) والنيازك ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الجهاد الثقافي
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 01-17-2014, 06:35 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137