سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,769
    التقييم: 215

    أذن وأذان والله يأذن في فطرة عقل ناطق


    أذن وأذان والله يأذن في فطرة عقل ناطق


    من أجل ترسيخ ثابتة (النطق حق) في فطرة خلق

    أذن نسمع بها وأذان للناس والله يأذن في خارطة حرف واحدة للفظ يستخدم في اكثر من استخدام نظنها مختلفة المقاصد ولكنها في لسان عربي مبين متحدة القصد الا انها مختلفة الاستخدام

    (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) (الحج:39)

    (فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ) (يوسف:70)

    (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ ءاذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) (الحج:46)

    اذن السامع والأذن بالترخيص والأذان بين الناس ولفظ (اذن) للتوكيد جميعها في معرض الحاجة الى بيان من فطرة عقل ناطق خلقه الله ... فما هو القصد في :

    الاذن السامعة

    الأذن الترخيصية

    الاذان التبليغي

    اذن النفاذ التوكيدية (إذن) او تكتب (إذا ً)


    1 ـ أذن السمع

    لو تدبرنا ما تقوم به الاذن البشرية سنجد الوظيفة المشتركة لأربعة استخدامات للفظ الـ (أذن) فالاذن السمعية تمتلك طبلة رقيقة تهتز حين تصطدم بها الموجة الصوتية من 20 ذبذبة في الثانية لغاية 20000 ذبذبة في الثانية وهو طور الموجة الصوتية وحين تهتز تلك الطبلة الرقيقة تهز معها عظام صغيرة (عظم المطرقة وعظم السندان وعظم الركاب) حيث تقوم تلك الحركية باعلام عصب السمع لنقل البيانات الى الدماغ فيقوم الدماغ بتحليل الصوت لمعرفة تفاصيل عقلانية تخص الفرد وبموجبها يتخذ العقل قرارا ازاء ما سمع ... فالاذن هنا تقوم بعملية اسراء فاعلية تشغيلية مادية تستبدلها الى فاعلية تشغيلية عقلانية منقولة من فاعلية مادية الى فاعلية عقلانية في العقل فيكون السمع (حاسة) تقوم بتشغيل العقل فتكون (الأذن) انما هي (ناقل تبادلي) صفته (تكويني الفاعلية) يقوم ( بسريان مفعل تشغيلي) الا وهو تشغيل العقل والصفة التبادلية تنقل الموجة المادية للعقل فيتم تشغيل العقل ... فتكون اذن السامع قد نقلت (سريان تشغيلي) من (فاعلية مادية) وهي موجات صوتية الى (فاعلية عقلانية) وهو التحليل العقلاني للصوت

    2 ـ أذن الترخيص

    تعمل نفس العمل التبادلي من مصدر صاحب الاذن الترخيصية في فاعلية (عقلانية) الى المرخص له (الماذون) بناقل (تشغيلي) من (فاعلية عقلانية) الى (فاعلية مادية) تنفيذية يمارسها المأذون كما في الاية الشريفة (اذن للذين يقاتلون ..) ورغم ان الفاعلية التبادلية في اذن الترخيص قد (سرت) بشكل معاكس عن اذن السامع حيث (انتقل المفعل التشغيلي) من العقل الى التنفيذ المادي في عملية الترخيص في حين تكون أذن السامع قد نقلت (مشغل تفعيلي) سرى من وعاء تنفيذي مادي موجي الى وعاء عقلاني

    نلاحظ بدقة كبيرة ان سريان المشغل التفعيلي ينتقل من رحم مادي الى رحم عقلاني عبر اذن السامع في حين ينتقل المشغل التفعيلي من رحم عقلاني الى رحم مادي في المأذون حين يحصل على الترخيص

    3 ـ الأذان التبليغي

    هو فاعلية مادية (إعلان) صوتي او مكتوب او باشارة كما في اشارات المرور تقيم تبادلية نقل بين (رحم مادي) ليسري المشغل التفعيلي من رحم مادي تبليغي (ءاذان) الى رحم عقلاني يتفعل تشغيليا كما في ءاذان الصلاة حيث يعمم التبليغ من رحم مادي (صوت الأذان) الى رحم عقلي في تحقق ميقات الصلاة ... نجد تلك الصفة الناقلة للمشغل التفعيلي للعقل في النص الشريف حين أذن مؤذن في الناس ان (ايها العير انكم لسارقون) فالمؤذن قام بتشغيل الأذان في الناس ليقوم نقل المشغل التفعيلي الى عقولهم وعلى اثر ذلك (التفعيل التشغيلي) الذي قام به المؤذن جاء اخوة يوسف متسائلين

    (قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا تَفْقِدُونَ) (يوسف:71)

    نفس الفاعلية حين توضع اشارة المرور حيث تعمل عمل الأذان التبليغي بوجود خطر او التبليغ بقانون منع الوقوف او منع المرور فيكون الأذان التبليغي (مشغل تفعيلي) يسري من رحم مادي في الاشارة الى عقلاني ومن ثم ينقلب من رحم عقلاني الى رحم مادي في نفاذية الاذان في تصرفات من تم تبليغه ...

    4 ـ أذن النفاذ التوكيدية

    هنلك (أذن) نفاذ توكيدية يستخدمها اللسان العربي فيقول القائل بعد قول (أذن استوجب معالجة الحالة بكذا اسلوب) وتلك الأذن تنحى نفس المنحى الثلاثي المسطور في السطور السابقة وقد يخطها البعض بالقلم (إذا ً) الا ان النطق لا يختلف ولا يختلف القصد وفي رسم اللفظ (اذا ً) عجمة قلم مؤكدة حيث يؤكد القائل ان (المفعل التشغيلي) قد انتقل تبادليا وسرى من وعاء عقلي لوعاء عقلي اخر فكان النطق (اذن) لثبات انتقال المفعل التشغيلي في سريان ثوابت من وعاء تفعيلي عقلي الى وعاء اخر فكان لفظ أذن لنفاذ مؤكد على تلك المناقلة التبادلية


    تلك المعالجة كان يراد منها تثوير فطرة النطق بين ثنايا عقل الناطق لتقوم العربية في يوم النطق بها وعدم الاتكاء على المعاجم التاريخية في فهم الالفاظ العربية ذلك لان زمننا يحتاج الى الفاظ عربية ليس لها وجود في معاجم العرب وتلك الصفة تجبر الناطقين بالعربية على تثوير فطرتهم لغرض بناء اللفظ العربي المعاصر الذي يسد حاجات اللسان العربي في مصطلحات ما كان لها حضور في (الرحم المادي) عند اجداد العرب وما كان لهم شأنا في لفظ (كهرو مائي) مثلا ولن يكون من العدل ان نتكيء على معاجم الاباء في نطق الحق الذي فطره الله في الناس (لا تبديل لخلق الله) فما فطره الله في الاباء من فطرة نطق كان لحاجاتهم وما نحتاجه في نطقنا اليوم هو لحاجاتنا خصوصا حاجتنا الكبيرة لفهم القرءان لمعالجة (نفاذية الرحم المادي) في حضارة تفرض نفسها على الناس وتحتاج الى تعيير في قرءان يهدي للتي هي اقوم


    تلك تذكرة فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,555
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مبارك ما نطالعه هنا من بيان من علم ( النطق ) في فطرة ( الخلق )
    من خلال متابعتنا لبعض ردود الاخوة لما يطرح خصوصا في هذه الدوحة ( دوحة اللسان العربي المبين ) ..نراهم يتدبرون في دهشة حقيقة ( علم (الحرف القرءاني )..وكيف انه مكََّن من تفسير آيات القرءان الكريم بحجج وبراهين عظيمة ... ذات تسلسل بياني لا يشوبه غموض ، كالادراجات التي نشرت مؤخرا ( ياجوج وماجوج ) و ادراج ( الحمار في علم القرءاني ) وغيرها كثير مما تزخر به أروقة هذا المعهد المبارك .

    ومع لفظ : أذن ..و ( آذان ) .. واذن .. الخ
    وكأسئلة : هل يوجد فرق بين حرف ( الدال ) وحرف ( الذال ) في علم الحرف القرءاني ؟
    فمثلا نقرا في حرف ( الدال ) لفظ : دانية .. ومنه لفظ ( ادنوا .. دنى ..الخ )
    يقول الحق تعالى (وهو الذي انزل من السماء ماء فاخرجنا به نبات كل شيء فاخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانيه وجنات من اعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا الى ثمره اذا اثمر وينعه ان في ذلكم لايات لقوم يؤمنون )( الانعام : 99 )
    (ودانيه عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا) ( الانسان : 14)
    فهل لفظ (دانية ) ينح لنفس المنحى للفظ ( اذن ) ؟

    هذا من جهة اما جهة اخرى ما معنى لفظ ( أذنت ) المذكور في سورة الانشقاق : يقول الحق تعالى (إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ )
    نقرأ هنا تغيرات كونية ( للسماء ) و ( للارض ) :
    الاولى ( السماء ) انشقت ... واذنت لربها ...وحقت !!
    الثانية ( الارض ) مدت .. وتخلت ... واذنت لربها ... وحقت !!
    كيف يمكننا ان نربط بين مدلول لفظ ( اذنت ) مع تسلسل مختلف
    ( الالفاظ الاخرى ) الحاضرة معه ... وخصوصا لفظ ( حقت ) !! .. فهل لفظ ( حقت ) من لفظ ( حق ) أي ان السماء والارض اتبعت ( الحق ) فكانت في ذلك ( الاذن) قد حقت !!

    3 ـ عن آية السمع ( الاذن ) ، في مجال ( البيولوجيا ) فجهاز السمع مختص ايضا اضافة الى وظيفته السمعية باحتضانه لـ ( مركز توزان الجسم ) .. فهو مع ( الجلد والبصر ) يعمل في تلاثية متكاملة في الحفاظ على ذلك ( النظام ) وان كان هو ( يترأس ) ذلك .. فالمعلومات حينها تمضي للجهاز العقلي ليعقلها .. فيتحقق توازن جسم الانسان مع محيطه .
    يمكن ان تفقد ( الاذن ) وظيفة ( السمع ) ولكنها ( مركز التوازن ) يبقى في منائ عن تلك الاعاقة السمعية .

    ليس الاذن وحدها هي التي تسمع ... الجلد له ( ذاكرة ) سمعية قوية .. فهو يتاثر بالاصوات التي يسمعها.. يخزنها في ذاكرته ثم يوصلها للدماغ .
    نقرأ .. هته الحقية ببيان معجز في الاية الكريمة (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) [الزمر: 23].
    نامل ان لا نكون قد اطلنا .. في حوار قد ( ياخذ ) من وقتكم وجهدكم الكثير .
    لا يسعنا الا ان نشكركم على كل جهد ) تسخرونه في سبيل الله تعالى،فجزاكم الله عنا كل خير
    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,769
    التقييم: 215


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أذنت لربها اي (احتوت تكوينة تبادلية المفعل التشغيلي) وتلك هي صفة السماء تعمل بموجب نظم تشغيلية فعالة سواء في سماء اولى (عناصر المادة) وفيزياء وكيمياء او في سماء ثانية (حياة خلوية) صعودا الى السماء السابعة فهي قد (أحتوت) تبادلية سريان مشغل فعال وهو يعني (أذنت لربها)
    دانية .. من دان
    (مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ) (الرحمن:54)
    دان هو تبادلية منقلب سريان فاعلية فعالة فقطوف (دانية) اي انها حاوية لمنقلب سريان فعل فعال ... الاغصان المتدلية لن تكون دانية لانها غير فعالة تبادليا للمأكل فما فائدة دنوها من المتكئين ... بل الثمر هو (منقلب سريان الفعل التبادلي) فيكون مأكول فتتحصل فائدة الدنو منه حيث تنقلب فاعلية (تكوينة الثمار) الى مأكل فالحجارة (مثلا) لا يمكن ان تكون (دانية) لانها لا تمتلك صفة منقلب سريان تبادلي كما في المأكل ...
    وظيفة الاذن في الموازنة هي ايضا في صفة سريان مفعل تشغيلي تبادلي يوازن الجسد من الترنح الا ان سمع الجلد لا يعتبر (سريان تبادلي) لان ذاكرة الجلد (السمعية) لا تـُسري مشغلها التفعيلي في الدماغ اما حاسة اللمس في الجلد فيسري مشغلها التفعيلي نحو الدماغ ليحلل ويرد لذلك ورد لفظ الجلود في القرءان انها تشهد على اصحابها ... كل شيء في الكون يسمع ولكنه لا يتصف بصفة (الاذن) لان سماع الاشياء غير الاذن لا تمتلك صفة تبادلية التشغيل في ردة فعل عقلية مع عقل الانسان ... مسجل الصوت الآلي يسمع الا انه لا يسري مفعل تشغيلي تبادلي مع العقل الانساني الا اننا حين نسمع الصوت من مسجل الصوت تتفعل خاصية الاذن بصفتها سريان مشغل تفعيلي تبادلي
    شكرا لاثارة كريمة بنفعها حملتها سطورك

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 293
    التقييم: 210

    رد: أذن وأذان والله يأذن في فطرة عقل ناطق


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاية الكريمة (وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61)

    يرجى بيان معنى( أذن) في هذه الاية وكيف ان النبي (هو أذن خير)

    وهل أذن هنا بمعنى الترخيص كما هي أذن في ( وانكحوهن بأذن اهلهن) او كما في (ءامنتم به قبل ان ءاذن لكم)

    وهل ان( النبي أذن خير لكم) هنا يمكن ربط معنى أذن النبي ب الاذن لدى الانعام ؟؟؟ وللانعام أذن ( فليبتكن أذان الانعام) وهل الاذن الذي تحملها الانعام هي جيناتها ؟؟ والمعنى اي قطع جزء من جينات الغلة( الانعام) لتحسين او تعديل الجيني كما يقولون؟؟

    والسلام عليكم


  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,769
    التقييم: 215

    رد: أذن وأذان والله يأذن في فطرة عقل ناطق


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاية الكريمة (وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61)

    يرجى بيان معنى( أذن) في هذه الاية وكيف ان النبي (هو أذن خير)

    وهل أذن هنا بمعنى الترخيص كما هي أذن في ( وانكحوهن بأذن اهلهن) او كما في (ءامنتم به قبل ان ءاذن لكم)

    وهل ان( النبي أذن خير لكم) هنا يمكن ربط معنى أذن النبي ب الاذن لدى الانعام ؟؟؟ وللانعام أذن ( فليبتكن أذان الانعام) وهل الاذن الذي تحملها الانعام هي جيناتها ؟؟ والمعنى اي قطع جزء من جينات الغلة( الانعام) لتحسين او تعديل الجيني كما يقولون؟؟

    والسلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لاثارتكم الكريمة

    لفظ (أذن) في علم الحرف القرءاني يعني (تبادلية مكون ساري الحيازه) والترشيد الحرفي هذا ينطبق على الاذن السمعية في دائرة رنين الصوت والعقل المترجم لما يسمع وكذلك ينطبق على الاذن الترخيصيه في تبادلية مكون ساري الحيازه مثل الاذن بالسير في اشارة المرور ومثلها ينطبق على الاذن التبليغية مثل الاذان الخبري من قبل المؤذن للصلاة او غيرها فميقات سريان حيازة الصلاة حين يقوم يرفع الاذان ليتبادل المصلي مكون الصلاة في وقتها وكذلك ينطبق على الاذن التوكيديه مثلما نقول (ان لم ندرك الحقيقة نحن اذن لخاسرون) حيث تقوم تبادلية مكون ساري الحيازه في فقدان الحقيقه فيكون (نحن اذن)

    نفس الرشاد الحرفي ينطبق على (اذان الانعام) وهنلك راشدة تذكيرية ان الالف زائده في لفظ (اذان) فهي (اذن الانعام) وليس بقصد الجمع اذان الانعام ... ففي الترقيع الجيني المسمى بـ (التعديل الوراثي) انما يتم (استبدال مكون الحيازه الساريه) وليس (تبادلية مكون) فحرف النون ينفع في فهم (التبادليه) و(الاستبدال) فعندما نقول (ولدان) فتكون (النون) تبادلية بين صفة الولد والاخر (وهي تبادلية مكون الصفة) بين الولدين وعندما نقول (امران مختلفان) فالنون لا تشير للتبادليه في الصفه بل تعني استبدال للصفة بين امرين وعندما نقول (رحمان) فهما يتبادلان الصفة بين رحم عقلاني واخر مادي ..

    (
    وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ) .. لفظ (يؤذون) من جذر (اذى) وليس من جذر (اذن) وهو في البناء العربي الفطري البسيط (اذى .. يؤذي .. مؤذي .. ايذاء .. أذية .. و .. و ) فلفظ (يؤذون) هي جمع للفظ (يؤذي) اي ان اكثر من واحد يتبادلون صفة (رابط الاذى) للنبي وهم يقولون هو (اذن) اي هو (تبادلية مكون ساري الحيازه) مثلما حدث في (الافك) حين اتهموا زوجة النبي بالسوء نتيجة لمظاهر (مكون ساري الحيازه) عندما تاخرت زوجة النبي عن ركب المقاتلين عندما انسحبوا من مخيم الحرب فاتخذوا من تلك الظاهرة حراكا في اذى النبي بتحليلها تحليلا سيئا والنص يشير الى قانون الهي نافذ في عقلانية البشر ينقلب من سوء الى محاسن (قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ) ومحاسن ذلك هو كشف حال اشخاص منافقين في حادثة الافك كمثل قرءاني وهم منافقين لم يكونوا معروفين بسبب قربهم من النبي ولكن حادثة الافك فضحتهم فهو (تبادلية مكون ساري الحيازه) في تلك الحادثة (اذن) وقد ورد نص مثل الافك في سورة النور فالاذى فيه كاشفات حقائق يدركها العقل البشري عموما حتى قيل في اقاويل المجتمع (ربي ارني يوم الضيق لاعرف العدو من الصديق) ومثله في القرءان{ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}ففي كراهية بعض الاشياء مثل ما اوذي النبي ولكنه خير له وللمؤمنين والمثل وان ظهر في النص خصوصية النبي والرسول عليه افضل الصلاة والسلام الا انه قانون شامل وان عنصر الايذاء يحمل عقابا الهيا (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

    { وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ
    فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة النساء 25)

    فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ... انه الاستثناء وهو يخص الفقراء والذين لا يملكون انشاء عائلة ونفقات الزواج (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ) فيحق لهم ان يتزوجوا من فتاة مملوكة للغير بـ (اذن اهلها) وهي اذن ترخيصية

    { قَالَ فِرْعَوْنُ
    آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَعراف 123)

    النص الشريف يخص المثل الفرعوني (الدولة الحديثة) كما في بحوثنا لانه يمتلك سلطوية (هامان) (السلطة التنفيذية) و (السلطوية العلمية) وهو القائل

    { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ
    مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ } (سورة القصص 38)

    { فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى } (سورة النازعات 24)

    اي قدحة علم موسوية (العقل السادس) سواء كانت اكتشاف او اختراع او ابتكار لا بد ان تصدر بها تراخيص اكاديمية او جهة قطاعية رسمية ليعترف بها فرعون (فروع الدوله) بسلطويته القانونية والعلمية لذلك نرى مثلا منع ترخيص وانتشار مثل تلك الابتكارات الخاصة بالطاقة الحرة !! لانها تتسبب في تصدع سلطوية الدولة الحديثة على مصادر الطاقة ومن خلال الطاقة التي تحتكرها الدولة الحديثة يتم التحكم بالجماهير

    نؤكد كالعاده ان المعالجات اعلاه تذكيرية محض وهي تدل على بيان لـ قوانين الهية النشأة والنفاذ سواء كانت تخص النبي او الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وكذلك المعتلين بعلته الشريفة (المتمسكين بسنته الشريفة) التي سطرها القرءان وكذلك رسل الله من الملائكة والناس

    { اللهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (سورة الحج 75)

    وكذلك ما يتنبأ به اي متنبيء بنبأ مرتبط بالعلة المحمدية الشريفة وكذلك اي نبأ يستخلص من نصوص الشريفة فهو معتل بعلة النبوة الشريفة

    السلام عليكم



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فاكهة وفكاهة وعقل بشري ناطق يقرأ القرءان
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار حلية معالجة المأكل
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-29-2019, 04:00 PM
  2. رايت باذن الله رؤيا احسبها والله اعلم تخص (عموم المسلمين )ارجو ان تساعدني في تاويلها
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-26-2013, 04:16 AM
  3. حرف الشين في فطرة النطق
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-24-2013, 08:43 PM
  4. الدين ... فطرة للناس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس بيان فطرة العقل والقرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-21-2012, 03:22 PM
  5. الصمد في فطرة عقل ناطقة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-20-2011, 10:06 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146