سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاية ( والتين والزيتون ) : قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الثالوث الإسلامي بين الهجر والتطبيق » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الاية (وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ) : قراءة في كتاب ( الهدي ) الالهي » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤلات في : اصول الوصول الى الامام المجعول ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > لا خير في أمة تستعير المعرفة » آخر مشاركة: أمة الله > مثلي لا يبايع مثلهم » آخر مشاركة: الاشراف العام > الحلال والحرام بين الصفة والموصوف ـ الخمر الميسر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصير النور المحيط بالجسم ( هالة كاليريان ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علامة استفهام ؟ » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > العصف ( الموجي ) الكهرومغناطيسي والامراض المزمنة : المخاطر وطرق الوقاية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > البصرة والبصيرة في ذمة التأريخ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاسلام المعاصر بين المعطيات والمتطلبات » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مخلوق ( الجان ) ووقف التدهور الصحي لجسد ( الانسان ) : قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > بحث عن التطعيم » آخر مشاركة: حامد صالح > منقول للافادة : كيف يؤثر تصفحك المستمر لوسائل التواصل الاجتماعي على عقلك! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الله سبحانه (مهيمن) الا ان الانسان يلغي هيمنة الله ويخضع لهيمنة مذهبية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل الله مشطوب سياسيا » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل يمكن ان تقوم نهضة علمية اسلامية من القرءان واين تقوم ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الشراكة في استحداث النظم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,319
    التقييم: 215

    وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ



    من أجل معرفة مرابط الدين



    { وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَسْمَعُوا وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ } (سورة الأَعراف 198)


    الاية الشريفة اعلاه مبينه بيانا فائق الادراك وقد لا تحتاج الى (تفكر) او (تبصرة) لمعرفة المقاصد الشريفة الا انها تحتاج الى (تدبر) عقلي لمعرفة التكليف الذي يقيمه نص الاية

    ثقافة الدين عند المسلمين (حصرا) دون غيرهم من حملة الاديان حملت نوعا من التكاليف الدينيه بما يختلف عن الاديان التي سبقته الا وهي ثقافة الجهاد من اجل أسلمة الاخر بشكل قسري رغم ان الاسلام نزل لاول مره في مجتمع مكه وكان لكل قبيلة فيها إله يمثله صنم منتصب في حرم مكه الا ان صراعا دينيا لم يجري بينهم وكل عابد كان يعبد صنمه في مكان واحد دون اي صراع ديني الا ان ثقافة دين الاسلام حملت ما هو مختلف فـ غير المسلم يعتبر عدو لـ الاسلام وعدو للمسلم في اغرب ما حملت ثقافة المسلمين قديما واستمر مسجلا امتدادا نافذا في الاجيال اللاحقة ومنه زمننا المعاصر من خلال ثقافة دينيه تم اجترارها من التاريخ بدءا بشعارات الفتوحات الاسلاميه وكان اكبرها (فتح مكه) على ان الدعوة الاسلامية هي (دعوة سيف) ناسين ومتناسين (صلح الحديبيه) والذي لم يقيم عند المسلمين ثقافة (المصالحة) بل قامت ثقافة مغايرة من خلال ترسيخ واجب المسلمين في ممارسة الجهاد لـ (اسلمة الناس) اجمعين كرها او طوعا الا ان نص الاية وكأنه يزرع (اليأس) في قلوب حملة تلك الثقافة الدينية حين نقرأ سنة التكوين في ذلك النص (وتراهم ينظرون اليك وهم لا يبصرون) !!


    زحزحة العقل عن تلك الثقافة المأساويه لا تقوم الا حين يتم اتخاذ القرءان دستورا يعلو ويفوق الثقافة التأريخية لـ الاسلام سواء كانت في تفسير ءايات القرءان او في الروايات التي التحقت باسباب النزول فان كان لـ نزول القرءان سببا في ماضيه الا ان حاضرنا لا يرتبط بتلك الاسباب جزءا او كلا لانها (اسباب مجتمعية) تتغير بفناء المجتمعات لترثها مجتمعات اخرى مرتبطة باسباب مختلفة تفرضها طبيعة المجتمعات المتعاقبة وبذلك يتضح أن استمرارية الاسلام لا تحمل سبب بداياته باي شكل من الاشكال واوضح صوره نراها اليوم ان مكه ليس فيها اصنام معاصرة !! وقد اكدت نصوص القرءان تلك الصفة

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِنْ تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْءانُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللهُ عَنْهَا وَاللهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (سورة المائدة 101)

    بيان مبين من قرءان مبين يؤكد اعفاء اسباب النزول (
    حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْءانُ تُبْدَ لَكُمْ) والاكثر وضوحا في بنية العقيدة الاسلاميه ما جاء في القرءان من تحديد لمسار المكلف المسلم في أسلمة غيره من غير المسلمين

    { ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا } (سورة المدثر 11)


    ءاية مستقلة في دستور قرءاني تحمل استقلالية أمر الهي لا يمكن تناسيه او تأويله في غير اولياته خصوصا ان (هدي الاخر) قد تم حصره بيد الله دون غيره من البشر مهما بلغ ذلك البشر من قربى لله سبحانه

    { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ
    فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36) إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } (سورة النحل 36 - 37)

    ذلك ان الله (يهدي ويضل) وان الهدى والضلاله تمر عبر نظام إلهي النشأة والنفاذ بدءا بالهدى { قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللهِ } وانتهاءا بالضلالة { وَيُضِلُّ اللهُ الظَّالِمِينَ } واذا قرأنا القرءان فهو يهدي للتي هي اقوم

    { فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ
    وَاللهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللهُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا } (سورة النساء 88)

    فاذا كان الله (يضلل عبده) فهل يتمكن عبد غيره ليهديه وهنا تتوضح وظيفة الاية الشريفة في سورة الاعراف

    وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    ذلك وصف فائق الادراك والبيان يبين أن (ايها العبد المكلف) تريد ان تهديهم ؟؟!! فكيف بك ايها المكلف وانت تريد ان تقتلهم او تعاديهم ؟؟!! بالقول والعدوان وتتهمهم بالفسق من خلال استخدام سبل الكلام الهجومي القاسي والقرءان يمنع المكلف من ذلك في نص دستوري عظيم الحكمه

    { ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } (سورة النحل 125)

    قاعدة البيانات المنشورة في علوم الله المثلى رسخت أن لفظ (أعلم) لا يعني (المعرفة بالشيء) بل يعني (مشغل مكون العله) فالله سبحانه هو (مشغل العلة) لـ المهتدي و لـ الضال وهو القائل ذرني ومن خلقت وحيدا ولكن التكليف ان يسعى المكلف الى عدم الكتمان في ما يهدي اليه ربنا { وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللهُ }

    من لا يسلم ومن لا يؤمن ومن لايتقي ومن لا يقيم الصلاة ومن يكون ملحدا او بوذيا او هندوسيا او يهوديا او ان يكون مسلما على مذهب زيد او مذهب عمر لا يلزم المسلم بهدايته او ترشيد دين الاسلام له الا بموافقته المباشرة ونسمع القرءان وننصت له

    { يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ
    فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا } (سورة مريم 43)

    وذلك الرشاد من (ملة ابراهيم) الراسخة في دستورية القرءان وهي تخص اقرب الناس لابراهيم (اباه) طالبا منه أن (اتبعني) ولم يحاربه او يقسو عليه في الكلام ونقرأ في دستورية ملة ابراهيم التي من رغب عنها سفيه العقل


    {
    وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (48) فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا } (سورة مريم 48 - 49)

    ذلك الرشاد الفكري (اعتزال الكافرين بالله) سواء كانوا كفرة دين او كفرة مذهب هو سنة ابراهيميه ملزمه لمن يريد ان يخرج من صفة (سفه النفس) التي الحقها الله بالراغب عن ملة ابراهيم


    { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)


    ورغم اليأس الذي تزرعه بيانات النص الشريف (تراهم ينظرون اليك وهم لا يبصرون) نقرأ ما هو اكثر يأسا

    { وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ } (سورة الأَعراف 193)

    ولكن ....

    { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة الذاريات 55)


    الحاج عبود الخالدي

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 194
    التقييم: 10

    رد: وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    { وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ } (سورة الأَعراف 193)

    صدق الله العظيم ... و صدقت يا مذكرنا الكريم


  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,120
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    بسم الله الرحمان الرحيم

    الاخ المحترم ابراهيم طارق ...

    ولكن ....

    { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } (سورة الذاريات 55)



    فلنرفع راية التفاؤل بيوم كريم تعز فيه هذه العلوم القرءانية ( الوتر ) لرائدها الحاج الموقر عبود الخالدي بمؤمنين اعزاء عند الله .

    يقول الله تعالى :

    طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْءانَ لِتَشْقَى )

    الحرف (ط هـ ) تعني (نفاذيه دائمه)..في الحياة والموت فطوبى لمن استمسك بـ ( ط ه‍ ) وكان ممن ينزل عليهم الذكر القرءاني تنزيلا ...فلاشقاء لهم ...ولهم البشرى في حياتهم ومماتهم .

    السلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 194
    التقييم: 10

    رد: وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    و لكن ... تلك لوحدها تبحث عن جواب أجاب عنه القرءان في أن الناس ما كانوا و لن يكونوا قادرين أو بالأحرى راغبين في رفع راية ذلك اليوم الإسلامي الكريم فأكثرهم للحق كارهين و لعل نجاة بني إسرائيل من الغرق في يوم الغرق الفرعوني ما كان لرغبة منهم أو فيهم بل هي مشيئة إلهية قامت لنجاة بني إسرائيل و الله القائل في قرءانه {فَمَا آَمَنَ لِمُوسَى إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ (83)}... يونس
    و هو سبحانه القائل أيضا {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (138)} ... الأعراف
    القرءان الكريم بل و التاريخ الإسلامي يحدثنا أيضا أن الناس الناسين سواء أكانوا إنسا أو جنا ما انتصروا يوما بعلوم الحق و الصراط المستقيم إلا أن يجبروا عليها جبرا بأمر الله الجبار
    فقالوا في طالوت { أنا يكون له الملك علينا }
    و اتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان بل لو علموا ضعف حيلة سليمان لما انصاعوا له و لملكه {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)} ... سبأ
    و لعل ردة المسلمين بين قوسين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم لخير دليل على أن اتباعهم لهم لم يكن خيارا عقلانيا قام لديهم بصدق الرسالة المحمدية و إنما كان اتباع المسلمين للرسول صلى الله عليه و سلم خيارا إجباريا أجبروا عليه بسلطان الله تعالى و سلطان الهوية الرسالية المحمدية لتبليغ رسالة القرءان الكريم و لإصلاح المواقع المسؤولة عن استدارة الزمان ...
    سيدتي الفاضلة ... قبل حوالي 13 سنة تقريبا قرأت كتابا للرفاعي كان عنوانه ( وحي القلم ) و قد سرد فيه الكاتب حوارا على ما أتذكر حيثيات الحوار قام بين شيخ عارف و الشيطان سأل فيه الشيخ الشيطان سؤال قال فيه للشيطان أن كيف غلبت الناس على الأنبياء فاتبعوك و أنت على باطل و لم يتبعوا الأنبياء و هم على حق ... فأجاب الشيطان أني قد غلبتهم فيما معناه بالدعوة للدنيا في يدعوا الأنبياء للآخرة و غلبتهم بالملموس فيما يدعوا الأنبياء للمحسوس ...و عندنا مثل يقال على لسان الناس ( أحييني اليوم و اقتلني غدا ) فيوم الغد في قاموس المصالح و الفوائد الإنسانية لا محل له من الإعراب كما يقال في لغة الأعراب ...
    منذ أن ولجت ميدان البحث عن الحقيقة كانت رؤيتي الفكرية هي استثمار علوم الدين و لا تزال لاعتقادي أن الرزق الحلال في الصراط المستقيم هو المسرب الجهادي الأكبر لبيان علوم الدين للناس من أجل نجاتنا نحن و من أجل نجاة من يؤمن برؤيتنا الفكرية مبررين لأنفسنا في ذلك اتباع المبدأ الرأسمالي لآدم سميث ( الغاية تبرر الوسيلة ) مع بعض الزينة و المساحيق التبريرية التي حاولنا و نحاول أن نزين بها ذلك المبدأ الرأسمالي بالبحث عن حالة من حالات اضطرار المخمصة لنسوق لأنفسنا تخويلا ربانيا لاستخدام الوسيلة الحرام في سبيل الغاية الحلال ... و لكننا وجدنا أنفسنا في فشل يتلوه فشل يتلوه انهيار يتلوه إنهيار لا مبرر له لدينا سوى اعتقادنا لاستثمار علوم الدين نراه الآن خاطئ له ما يبرره في قرءان ربنا {أفأنت تهدي من أضل الله } مع خليط من إمكانية الصواب و له ما يبرره أيضا في كلام الرب الكريم {هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم} ...
    أختنا الفاضلة مع احترامنا لشخصكم الكريم و لشخص الوالد الكريم الحاج عبود الخالدي فإن صفة التفاؤل لدينا بقيام يوم إسلامي كريم جامع يجمع جموع المسلمين ملتفين على علوم القرءان العظيم قاربت على رفع راية الاستسلام ... و صارت راية النجاة الفردية تعلوا برفرفتها في سماءنا هذا إن اختصنا الله برحمته لنكون ممن كتبت لهم النجاة قبل الفوات فواقع الحال لدينا يرفع حتى صفة التفاؤل الفردي لا الجمعي عنا ... و لربما نكون مخطئين من يدري إذا كنت أنا كاتب السطور الآن لا أدري أو على قول الله على لسان الجن {وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10)} ...
    كانت هنالك مقولة شهيرة قيلت في بداية الثورات العربية في تونس ( هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية ) و عليها أقول مقولتي { تعبنا حتى هرمت عقولنا من أجل تلك الرؤية المستقبلية } .. و مع هذا ما عسانا نقول إلا كما يقال عندنا في ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) بأنها خير القول الذي يثبت العقل



    اللهم سلم و أرحم و انت خير الرحمين ....والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته


  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,120
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ


    الاخ المحترم ابراهيم طارق ....سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته.

    نظرتك التشائمية لمستقبل هذه العلوم القرءانية دفعنا للاسراع في الرد على مشا ركتم الكريمة ...

    فالنجاة الفردية هي حكمة عقل بالتاكيد سيتحلى بها كل من ادرك هذه العلوم وءامن بها ، والمعهد مستمر باذن الله بقيادة رائده العالم الجليل الحاج عبود الخالدي ببثق المزيد من البيانات القرءانية كلما ادركنا ان الناس بحاجة اليها ....فالذكرى تاكيدا ستنفع المؤمنين .

    رسالتنا لا تعرف لغة الاستسلام ....فالاستسلام لن ولن يكون من فقه قرءاني .

    اما عن الجمع المسلم ( المسلمون الحاليون ) !! ..كما جاء في وصفكم ادناه : فإن صفة التفاؤل لدينا بقيام يوم إسلامي كريم جامع يجمع جموع المسلمين ملتفين على علوم القرءان العظيم قاربت على رفع راية الاستسلام .

    اود ان اصحح معلومة ، فنحن مثلا حين نشير الى ( جمع مؤمن ) ممن يستطيع تطبيق هذه العلوم القرءانية لا نقصد به على الحصر ( جمع جموع المسلمين )!! ولعلنا ما ندرسه مؤخرا في ملف ( المهدي المنتظر ) قد يرفع الضبابية على الكثير من المفردات الفكرية في هذا الاتجاه ، كمثل ما ذكر بهذا البيان :

    الموضوع: المهدي المنتظر ليس قائدا( فردا ) بل ( منظومة )بعدة وعدد دون مساهمة زكوية من المسلمين

    علة علوم المناسك من ( صلاة ، وحج ، وصوم ، وزكاة ) وغيرها من الامور الدينية لا بد ان تظهر علتها للناس ان ءاجلا او عاجلا ... وهذا لا يمكن حدوثه الا باجتماع ( جمع مؤمن مؤتلف ) تحت قيادة رشيدة ( علمية قرءانية وتنفيدية ) تستطيع تدشين مختبرات علمية تقرء لعلوم الدين في مختبرات علم قرءانية يركع لها علماء العصر بمجملهم ان وقفوا على العلة العلمية لتلك المناسك ومنها اسرار مناسك ( الحج ) ...!! الارض ملئت ظلما وجورا ...والناس صرعى بامراض عصرية فتاكة وان ابصروا الحق في تلك المختبرات سيتبعون نداء الرحمان يقينا لا ريب فيه .

    وما ذلك على الله بعزيز .

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-27-2012, 12:30 PM
  2. اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-07-2012, 08:51 AM
  3. رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-09-2010, 10:45 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137