مهمة ( الاصلاح المهدوية ) تشمل حتى المذنبين وغير المسلمين

{قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ }الشعراء111



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

{إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ
وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ }الأنفال19

وان تعودوا نعد ..!! ذلك يعني ان بوابات العودة مفتوحة الا ان الانسان حريص على حيازته فلا يفرط فيها وان كانت ضارة له ضررا اكيدا .. وان تعودوا نعد .. الا ان العودة قاسية باتجاهين (الاول) حين تكون ادوات العودة الى نظم الخلق مفقودة او من الصعب حيازتها (الثاني) غربة الممارسة وما تسببه تلك الغربة من احراجات حين يمارس احدهم يومياته بموجب نظم كونية نقية خالية من السوء ... لو ان مدير مدرسة يذهب الى مدرسته بدراجة هوائية فانه سيفقد هيبته بين تلاميذه وهو يريد ان يتخلص من سوء السيارات ..!! اما لو اراد ان يمتطي فرسا او بغلا او حمارا فان بلدية المدينة سوف تحاسبه على حيازة حيوان داخل المدينة دون ترخيص ..!!

لذلك السبب المهم جدا فان (نظم الاصلاح المهدوية) تكون غالبا غريبة الممارسة وبالتالي تكون خفية على الناس حين تكون من مصدرية اصلاحية مهدوية لان معالجاتها ستكون غريبة بل غريبة جدا جدا كما في خرم السفينة او قتل الغلام او وضع يوسف في البئر ..!! كثيرة هي التساؤلات عن الفاعلية المهدوية الاصلاحية وكثيرة هي المطبات الفكرية في فاعلية حكومة الله في خلقه ذلك لان المعالجات غالبا ودائما تختلف عن ما هو معروف من نظم قائمة بين الناس فكيف كان عدوان اخوة يوسف على يوسف والغدر به سببا في ان يكون عزيز مصر ..!! وكيف كان ويكون (اتبعك اراذلنا) في مثل نوح عليه السلام

{قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ }الشعراء111

{قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }الشعراء112

{إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ }الشعراء113

{وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ }الشعراء114

في هذه الاثارة نقرأ قانون الهي مهم جدا فنوح في مهمة اصلاحية وهو لا يعلم (رذيلة من ءامن معه) ذلك لان (حسابهم) ليس من اختصاصه لانه في اختصاص اصلاحي اما (حسابات) الرذيلة والفضيلة هي من اختصاصات مؤسسات اخرى في حكومة الله الملائكية ... (وما علمي) لا يعني ان المختص بالاصلاح لايعلم بل يعني ان (مشغل علة) الرذائل ليست في حيازته وفي هذه الاثارة تاكيد لما روجنا له في مشاركات سابقة ان مهمة الاصلاح المهدوية تشمل حتى المذنبين وغير المسلمين فهي ذات اختصاص يخص نظم الخلق (ان حسابهم الا على ربي لو تشعرون)


وهنا شارة تذكيرية لمن يريد ان يغور عمقا في ثقافة العقيدة المهدوية فيعرف عنها الكثير كلما وجد بين يديه عملية اصلاحية غريبة لا تتطابق مع معارف الناس فلا يحسبها على مفهوم (الصدفة) فنظم الخلق لا تتعامل مع الصدفة ولا يوجد شيء اسمه صدفة لان عنصر الزمن عنصر حاكم يحكم كل ساعي في حاوية السعي وهو عنصر بيد الله وادارته ... حين ترفع الغربة فان فاعليات منظومة المهدي ستكون مرئية عند حامل ثقافة العقيدة المهدوية .

السلام عليكم

( الحاج عبود الخالدي )

عن ملف ( حديث عن المهدي المنتظر )