الأية (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ) :

قراءة قرءانية معاصرة لـ سورة ( النجم )



البيان من قراءات حوارية للاخوة أعضاء المعهد :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما كذب الفؤاد ما رأى في سورة النجم تخص مفصل الوحي من رسالة خاتم النبيين وهي وان كانت مرئية عند المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام الا انها تنتقل رؤيتها للمصلين من خلال انتقال سنته الشريفة منه الى المسلمين فالرسول عليه افضل الصلاة والسلام علمه الله الصلاة والوضوء وغيرها من الاحكام ولها فوائد جمة يراها الرسول ويراها من يقوم بالاستنان بها بفعل صحيح ونسمع القرءان

1 ـ {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }النجم2

2 ـ {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3

3 ـ {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4

4 ـ {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى }النجم5

5 ـ {ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى }النجم6

6 ـ {وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى }النجم7

7 ـ {ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى }النجم8

8 ـ {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى }النجم9

9 ـ {فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى }النجم10

10 ـ {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى }النجم11

فسرت الايات اعلاه تفسيرا ماديا في حكاية المعراج حين صعد الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع ... في علوم الله المثلى تظهر مقاصد الله الشريفة بعيدة جدا عن ما ذهب اليه الناس في مذاهب التفسير فالايات بينات تحمل بيانها حسب التسلسل العشري ادناه

1 ـ ما ضل صاحبكم وما غوى ... الصاحب هو من يكون في تماس مع صاحبه فكل مصلي يصلي هو في تماس (تكويني) مع المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام والخطاب موجه للمسلمين (ما ضل صاحبكم) فان كان المسلمون في عصر الرسالة في تماس جدسي حياتي مع الرسول فان المسلمين يكونون في تماس مادي مع الرسول اثناء الصلاة ومثل تلك الصفة يعرفها الناس من خلال راشدة دينينة عندما تبطل صلاة المصلي ان لم يصلي على محمد وءال محمد ..!! او حين يغير المصلي شكل الصلاة او منطقها بما يختلف عن الصلاة المحمدية الشريفة فكل مصلي هو في صحبة تكوينية مع الرسول واليه تنتقل كافة الصفات التي حازها الرسول في صفاته وهو يصلي صلاته المنسكية وفيها ... وما غوى ... تعني ان ليس له غاية وهي من عربية لسان مبين فالصلاة ليس لها غاية في معارف العقل البشري ولا يزال كثير من الناس يسخرون منها بما فيهم بعض المسلمين المرتدين فغايتها لا تدرك (وما غوى) الا ان القرءان يبين محصلة الفائدة من الصلاة من خلال نص ما كذب الفؤاد ما رأى

2 ـ وما ينطق عن الهوى ... النطق في الصلاة لن يكون معبرا عن هوى المصلي او الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وذلك شأن معروف عند المسلمين فلا يحق للمصلي ان يضيف قولا او ان يشطب قولا في الصلاة فهي محددة النطق بعناوين ناطقة وان اختلف المضمون الا ان عنوان النطق ثابت في اركان الصلاة في التسبيح والتشهد والتكبير وقراءة القرءان

3 ـ ان هو الا وحي يوحى ... فهو وحي الهي وله حيز قبض عند متخصص الحيازة وهو الرسول عليه افضل الصلاة والسلام ينتقل الى المصلي كما هو معلن في الفقرة 9 من الفقرات العشر ادناه وهي صفة يعرفها حملة القرءان ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وهو وحي عقلاني في نهي العقل عن الفحشاء والمنكر

4 ـ علمه شديد القوى ... وتلك اشارة مبينة لكينونة الصلاة وهو يعني في القصد الشريف (علمه) ان (مشغل علة الصلاة مستمرة) مع شدة القوى الفيزيائية فالصلاة والشمس متلازمتان وفيها شدة قوى وهو مشغل علة الصلاة المستمرة عبر استمرارية الشمس ودوران الارض .

الشمس والصلاة

5 ـ ذو مرة فاستوى ... (ذو) تعني رابط سريان حيازة (مرة) تعني (حاوية مر) مع كل ميقات صلاة يكون اشتداد القوى بفعل الشمس (ذا) اثر في جسد المصلي وعند الصلاة يتم تسوية شدة القوى (فاستوى) فالصلاة هي حاوية مرور على المصلي شديدة القوى على جسده (تشد الجسد والعقل)

6 ـ وهو بالافق الاعلى ... المصلي هو في افق علوي ولفظ افق يعني (مجال محصلة القوى) التي تتسلط على جسده ولفظ (أعلى) تعني (علة تكوينية فعالة)

7 ـ ثم دنا فتدلى ... مشغل العلة هو الذي يدنو من جسد المصلي عند اقتراب ميقات الصلاة فيكون متدلي فالذي يتدلى انما يقترب من السقوط وهي صفة فيزيائية في القوى فالجسم المتدلي يتأرجح ويقترب من السقوط فيتلقاه المصلي بفعل تكويني في الصلاة

8 ـ فكان قاب قوسين او ادنى ... فكان .. تعني الكينونة التبادلية وليس فعل ماضي كما يقال وتلك القوة المتدلية .. قاب تعني ان تلك القوى على شكل منحني ومن لفظ (قاب) لفظ يقوم لفظ (قبة) والقبة شكل معروف فيزيائيا انه يمثل حزمة قوى مترابطة الا ان القوى الفعالة قبل ميقات الصلاة تكون فعالة في قوسين ولها رابط تكويني (أو) في الدنو من جسم المصلي ففيها فعل مرتد من مصدر شدة القوى على المصلي ولتلك الضابطة البيانية علم مهم من علوم الصلاة

9 ـ فأوحى الى عبده ما أوحى ... تلك الصفة هي في غلة الصلاة عموما والناس يعرفونها انها تنهى عن الفحشاء والمنكر وقد وردت في القرءان والنهي يتم في العقل فهو (وحي الى العبد) في انهاء صفة الفحش وصفة المنكر عند المصلي فيكون ميزان العقل مستوفيا لشروط تكوينية في استلام باثقات عقل ربانية (جاريات يسرا * حاملات وقرا) في عقل المصلي ومنها يتم (بناء الاسراء) في ءاية الـ (نجم) التي تحمل صفة (مشغل تبادلي الاحتواء) فالمصلي عندما يتصل بتلك النظم يتبادل مشغل احتوائي تكويني

10 ـ ما كذب الفؤاد ما رأى .... الفائدة التي يتحصل عليها المصلي لا يمكن تكذيبها لانها واقعة حق تكوينية شرط ان تكون الصلاة المنسكية ضمن شروطها التكوينية التي تقيم رابط الصلة بين نظم التكوين وجسد المصلي في الميقات وفي الفعل وفي النطق

المسلمون يعرفون تلك الحقائق الا انها تميعت في اقاويل وروايات مبعثرة عن فضائل الصلاة وهي مصاغة بصيغ فطرية تحاكي فطرة البشر ولا تحاكي منظومة العلم المعاصر ... المسلمون مسؤولون عن كشف علوم المنسك الاسلامي والا فهم مقصرون بحق انفسهم واولادهم ..

كذب ... لفظ يعني في علم الحرف القرءاني (قبض ماسكة سارية الحيازة) وهو نفس القصد في الكاذب فالكاذب انما يقبض سارية حيازة ماسكة (الحقيقة) فالحقيقة تمتلك حيازة سارية (لا تضيع الحقيقة) الا ان الكاذب حين يقبض سريان الحقيقة (يوقف سريانها) ويأتي بغيرها يكون كاذبا

ما ... لفظ يعني في علم الحرف القرءاني فاعلية مشغل فيكون القصد الشريف في (ما كذب الفؤاد ما رأى) تعني ( فاعلية مشغل ـ
ما ـ لـ قبض ماسكة سارية الحيازة ـ كذب ـ في محصل الفائدة ـ الفؤاد ـ وهي تشغيل فعال ـ ما ـ لـ فعل وسيلة تكوينية ـ رأى ) وهي الصلاة المنسكية

الفقرات العشر اعلاه لو اريد لها مداليل معرفية لملأت كل فقرة منها مجلد موسع الا ان منهجنا هو التذكير فقط فان ذكر الاخر ذكر وان لم يذكر فلا سلطان لنا في ذكراه لان الذكرى تحت ادارة الهية مباشرة

{وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56

سلام عليكم

.........................................

المصدر : المشاركة 4
ما هو الفرق بين القلب والفؤاد في القرءان